لا يجوز تحريف أسماء الله بل يدعى الله بأسمائه الحسنى

الكاتب : SAFEENA   المشاهدات : 443   الردود : 1    ‏2002-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-25
  1. SAFEENA

    SAFEENA عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-23
    المشاركات:
    2
    الإعجاب :
    0
    الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا طاهرا مباركا فيه ملأ السموات والأرض وملأ ما شاء الله من شئ بعد
    وصلى الله على سيّدنا محمد وعلى ءال الحبيب محمد وصحب الحبيب محمد صلاة وسلاما دائمين مستمرّين إلى يوم المحشر.

    يقول الله تبارك وتعالى : (ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه) هذه الآية الكريمة معناها أن أسماء الله تعالى تدل على الكمال وأنه لا يجوز تحريف أسماء الله بل يدعى الله بأسمائه الحسنى أي الدالة على الكمال و"ذروا" معناه اتركوا "الذين يلحدون" أي الذين يغيرون بأسماء الله كالذين يقولون "اللا" بلا هاء وكالذين يقولون آه آه أو أح أح عند الذكر بقصد أن هذا ذكر.

    واعلموا أن أسماء الله تعالى قسمان ، قسم لا يجوز تسمية المخلوق بها وقسم يجوز تسمية المخلوق بها، فمما لا يجوز تسمية المخلوق بها من أسماء الله : الله والرحمن والقدوس والخالق والرازق ومالك الملك وذو الجلال والإكرام والمحيي المميت أما الغفور فيجوز تسمية المخلوق به إذا لم يُقرن به كلمة، غفار الذنوب لا يقال لغير الله أما غفور أو غافر بدون إضافة فيجوز تسمية المخلوق به ، كلمة غفور إذا أضيفت إلى إنسان معناه الرجل الذي إذا أُسيء إليه يسامح إذا ظُلم يسامح، هذا معنى الغفور بالنسبة للمخلوق أما بالنسبة لله الغفور معناه الذي يغفر الذنوب فبهذا المعنى لا يُضاف إلى غير الله، قال الله تعالى: (ومن يغفر الذنوب إلا الله) أما بالنسبة إلى مسامحة الإنسان والخلق بعضهم بعضا بالنسبة للإساءة ورد في القرءان ما يجيز ذلك قال الله تعالى: ( ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور).

    فنسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا من المسامحين إذا أُسيء إليهم ويكرمنا بالعلم ومغفرة الذنوب وأن يكرمنا برؤية ولقاء سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وءاخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-28
  3. خادم عمر

    خادم عمر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-26
    المشاركات:
    320
    الإعجاب :
    0
    هكذا .....لا حول ولا قوة الا بالله

    بارك الله فيك
     

مشاركة هذه الصفحة