الله بالخير .. عولمة.. نفط.. خرط هندي

الكاتب : بن زيمه   المشاهدات : 449   الردود : 1    ‏2002-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-25
  1. بن زيمه

    بن زيمه عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    كان المدرس المختص بالطابور الصباحي بالمدرسة يصر على ان نظل نضرب بأرجلنا على الأرض- خطوة تنظيم- ويشدد علينا اكثر فاكثر، وهو يقول ايوه.. أحسن.. ارفع رجلك فوق.. اضرب برجلك على الأرض بقوه.. اكثر.. اكثر.. اناعاوزكم اليوم تطلعوا البترول من جوف الارض- واستجابة لطلب المدرس ورغبتنا في ان يطلع البترول من جوف الارض ونصبح دولة نفطية كانت ساحة المدرسة- ارض الطابور- تتحول الى شبه مقبرة جن وعفاريت، ويثيرها اكثر اننا نتعمد ان نعمل باقدامنا حفراً وترتفع مظلات الغبار، والمدرس لايزال يرفع صوته محفزاً لنا ومنظماً لحركات الاقدام من الثبات وهو يردد.. شمال يمين.. شمال يمين.. احسن .. احسن وحوش.

    وكنا على تلك الحالة نعيش على وهم مدرس التربية الرياضية الذي يوهمنا بان ضرب اقدامنا على الارض سوف يخرج البترول، من ارضنا او من ساحة ميدان المدرسة.. المهم ان البترول يخرج وتنهض البلاد مثلما نهضت دول الخليج، التي اغرت العالم شعوباً ودولاً وهيئات ومنظمات وانظمة سياسية دولية، واصبحت منطقة مصالح دولية او بالاصح منطقة اطماع دولية من الحرب العالمية الباردة الى الحروب الخليجية الحامية والتي مازالت تجر نفسها الى اليوم، والى اللحظة مايزال التصعيد مستمراً في المنطقة من قبل الولايات المتحدة الامريكية ورئيسها بوش الابن الذي يريد ان يسير على هدى والده بوش الاب مسعر حرب الخليج الثانية، وكأنه كتب على المنطقةان «تتبوش» حيث و«بوش» الابن أسوأ من ابيه، اذا قدرنا ان الأب احسن حالاً نسبياً مقارنة الى ابنه الذي لايملك من الصواب قدر ما يملكه أي مرافق من مرافقين هذه الايام المطينين بطينة.. قف؟!

    شفتم وين كانت باتودينا «اضرب برجل وارفع رجل».. رغم ان قصدي واضح وهو ان رغبتنا كلها كانت ان نحفر بأقدامنا حتى يطلع البترول ومش عارفين ان المسألة اكبر من هكذا، وتحتاج الى شركات تنقيب وسماسرة، وهات وخذ وقبلها دراسات وتحليلات تربة ومعرفة المخزون والربح والخسارة، وكل الكلام اللي يجي منه علشان نستخرج الثروة النفطية في بلادنا ونعيش في نعمة ونعيم، وبعدين نخرج الخارج للسياحة مش لغرض الاغتراب من شان لقمة العيش، ولما نروح اي مكان في العالم نعبث ونشطح ونتكلم من رأس الانف لأننا من اولاد النفط، ولما احد يسألنا انتم من أي بلد نقول نحن من بلاد النفط.. هدفنا زيارة هذه البلد والعودة بكم نفر من الايدي العاملة وكم سكرتيرة لان معانا شركة بحاجة الى خبرات وايادي ماهره في مجال كذا وكذا.. وهات يانخيط وضحك على الدقون، ولو مافيش معانا حتى كشك سجائر.

    استخرجنا النفط واصبحنا دولة نفطية.. هكذا كنا نحسب الامور، وكان المدرس عندما يجد احداً منا واصبعه مدسوسة في انفه يخاطبه بتهكم ساخر.. خلاص ياابني بلاش تنقب عن البترول في انفك.. البترول طلع زمان، وانت اصبحت مواطن نفطي. عندها تخرج الاصبع من الانف ويعود المدرس لمواصلة شرح الدرس ويسأل ماذا تعني كلمة «اوبك» وماالفرق بين «اوبك» و «أوابك»، وبلادنا عضو في اي منها؟ وهات من اسئلة حول حكاية النفط، حتى ان الصغار الذين كان يواجههم سؤال تحب تطلع ايش عندما تكبر، فيجيب «دكتور» «مهندس» «ضابط» «طيار» او اي شيء آخر.. ماعادش احد منهم يحب يطلع حاجة من هذه الوظائف التقليدية، وبات يجيب البعض بحذق ودهاء.. احب اطلع مهندس بترول او موظف ضرائب او جمارك وبعضم مخيف في تطلعه عندما يجيب احب اطلع مدير شركة بترول وبعدين رئيس شركة..وشويه شويه وزير النفط.

    واليوم وقد مضى زمناً على كوننا بلد نفطي وشركة تنقيب رايحة واخرى جاية ومايزال وضعنا النفطي عامل يد وراء ويد قدام، ولم يبين علينا اننا دولة تنتج النفط والغاز والقات، ولم يبين الامر العظيم هذا الا في مظاهر الرجال النفطيين، الذين تشتم ريحتهم النفطية من بعيد وتبان ملامحهم الرغدة المدللة على البحبوحة وعائدات النفط، واذا لم يتبين من خلال تلك الشواهد فيمكنك الاستدلال عليها من خلال نفقات الصرف وبدل السفر والاجور والبدلات الاخرى المفندة، بموجب اوراق رسمية اخترقت القانون كما تخترق «الحفارات» آبار حقول النفط، وهذه الاختراقات المقوننة لم تكن وحدها هي الابواب المفتوحة، ولكن هناك نوافذ ينفذون منها، وعلى كل حال فالنفوذ لايتم الا بسلطان، ولذلك يتم تسخير الكفاءات المالية والادارية والمحاسبية كونهم السلطان الذي من خلاله النفوذ الى آبار النفط أو مدخرات عائداته، ومع ذلك فان فوق كل ذي علم عليم، وهذا ماجعل من الدوائر النفطية متخمة بالبيانات المخروقة، وهذا بالتأكيد ليس من اليوم وحسب ولكن من يوم ان قالوا «مبروك ياسعيده.. جاء لش عريس.. عفواً.. أقصد نفط».
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-25
  3. بن زيمه

    بن زيمه عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    عولمة وخرط ...

    احاول مراراً ان اطرح قضية الاصلاح الزراعي وتسخير جهود الدولة وطاقات الشباب والعاطلين عن العمل في سبيل خلق نهضة زراعية، للضروة وتيمناً بالعودة الى الاصل حيث كانت الحضارة اليمنية القديمة قائمة على الزراعة.

    ولكني اخشى ان يصدني احد بقوله ان فكرة «الاصلاح الزراعي» اشتراكية مثلما قال لي مسؤول معني بهذه المسألة عندما طرحت عليه الفكرة وصحاني بقوله «هذه فكرة اشتراكية.. ونحن في زمن العولمة.. رايح فين ياابني، وعادك تقول انك صحفي».. يومها احرجني سيادته وعرفت اني مش عارف فين رايح وما افهمش، واني لست اكثر من اولئك النفر الذين استطلعت رأيهم مجلة «روز اليوسف» المصرية، عندما توجهت اليهم بالسؤال عن ماذا تعرف عن العولمة؟

    فاجاب الاغبياء- امثالي- وقالوا حرام عليكم.. ده سؤال تسألوه.. يعني ماتعرفوش العولمة وهي مالية البلد في شارع محمد علي، ومش في شارع محمد علي وبس، وكمان شارع «الهرم» مليان عوالم، وكله من اوله لاخره «على واحده ونص».

    ولأني ظهرت امام ذلك المسؤول بتلك الصورة المزرية والجهل والتخلف والفقر والمرض، فقد آثرت ان اسحب الكلام وابرر موقفي في ان قصدي شريف حتى لايحسبني احمل افكاراً هدامه والعياذ بالله مع ان سيادته الى قبل زمن العولمة كان اشتراكياً ونص وربع وثمن.. المهم بررت موقفي فتبسم، فابتسمت، فقال مش انت اول صحفي يقع في هذه الخطيئة الكبيرة، وغيرك قد وقع وتم تصحيح خطأه.

    والحقيقة اني لم اكن ارغب في اثارة الموضوع اكثر، ولكني كنت ارغب في ان اطرح قضية كوادر جامعية وشباب يبحثون عن فرص عمل، وحسبت ان الفكرة ممكن تكون مثل اخواننا المصريين عندما بادروا الى التوجه بالشباب المصري الى الوداي الجديد وشبه جزيرة سيناء فاصبحت مصر غزيرة بالانتاج الزراعي وغزت بانتاجها اوروبا وآسيا وعملت شيئاً جميلاً وطيباً في صالح الشباب والارض المصرية الطيبة، ولكن لأني من النوع الذي لم يستفد من تجارب الآخرين وكذلك ماافهمش بسرعة ولا اضع الامور في نصابها الصحيح، فقد وجهت سؤال آخر الى المسؤول ذاك، وقلت طيب مش ممكن تعملوا خطة خمسية؟! فرد علي رداً ساخراً وقال: متأكد انك صحفي؟.. يعني لما تسألني بالأول عن الاستصلاح الزراعي ثم تسألني عن قيام خطط خمسية والناس كلها عارفة انه لا مجال للخطط الخمسية في ظل العولمة، وان الخطط الخمسية والاستصلاح الزراعي افكار بالية وعديمة الجدوى، والأسوأ انها افكار اشتراكية.. ينبغي عليك ان تستوعب المتغيرات العالمية، وان لاتظل مشدود الى الماضي.. هذا غلط.. غلط، واكثر من غلط.. ثم ماتسألنيش وتقول ان هناك خطة خمسية قائمة.. برضه هذا غلط من الحكومة، وهذا يتنافى مع طبيعة توجهنا الاقتصادي الحر وماتمليه العولمة كنظرية اقتصادية عبقرية.. نحن في عصر ثورة المعلومات وزمن التكنولوجيا والقرية الكونية الواحدة، وعيب عليك انك ماتزال بالافكار البالية القديمة وكأنك من الطبقة «الرثه» والجماهير «الكادحة» واعلنها صراحة انها «لعولمة»، إنها «لعولمة» حتى النصر على درب النضال والثورة في سبيل الحرية والديمقراطية والموت للعملاء واعداء التقدم ولتسقط الرجعية والامبريالية والخير كل الخير لجماهير شعبنا البطلة.
    والموت كل الموت للخطة الخمسية.. عاشت العولمة حرة مستقلة، وإنا على درب «الفيد» الطويل سائرون.

    =====
    خالد عنتر
     

مشاركة هذه الصفحة