قصة قصيرة الرجـل !!

الكاتب : بن زيمه   المشاهدات : 554   الردود : 5    ‏2002-10-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-25
  1. بن زيمه

    بن زيمه عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    (1)


    لم يكن هذا «الرجل» مشهوراً انذاك.. فهو انسان كان بعيداً عن معترك الحياة السياسية.. حياته كلها آنذاك كانت بسيطة.. وهو بعيد عن مراكز القوة والجاه والمنصب.. أيامه كانت وئدة.. مطمئنة.. لم يبحث عن «الجاه» ولكن هذا الجاه.. هو الذي بحث عنه.. لأنه وجد فيه ضالته المنشودة.. اصالة عربية.. أخلاق حميدة.. حرص على الشرف والكرامة.. فجذوره عربية حتى الأعمااااق وهو متواضع في حياته.. لا يعرف عن حياته سوى الاستقامة وحسن الخلق وقليل من الافراد يعرفون من هو هذا «الرجل» لكن فكره وجهده منصب على اتباع الطريق الواضح.. وكم عانى من السير فوق هذا الطريق..

    >> طريق وعرة.. ولكن لابد من المسير..

    >> لابد من المسير.. ذلك هدفنا..

    >> الهدف واسع الأرجاء. فكيف نصل؟!

    >> بشيء من الصبر..

    >> كيف ..

    >> وبشيء من الهدوء..

    تلك كانت خلاصه افطاره.. سار على الطريق خطوة.. خطوة..

    كان شجاعاً .. كان صادقاً ونقيا و.. شفافاً.. كان هذا «الرجل» يبحث عن الحقيقة التي كانت ضائعة ولابد من الوصول اليها.. من اجل الوطن.

    >> الوطن.. اغلى من كل شيء.

    >> هناك صعاب.. هناك عراقيل.. هناك ظروف

    >> لابد ان يكون كذلك..

    ترى .. لماذا؟!

    >> لأن هذا «الوطن» أغلى من كل شيء..

    عسى ان تصل الى اهدافك..!

    >> أهدافي هي خدمة الوطن!!

    = كيف

    >> بالصبر والتضحيات..

    = اجل .. هذه اهداف رشيدة

    >> ستتحقق بإذن الله


    (2)

    كان الصراع قوياً.. النفوس تتصارع.. بعضها يهدف الى الوصول الى ما يريد بأية وسيلة ولو.. على اعناق الآخرين

    لايهم .. لايهم .. لابد ان نكون؟!

    >> من أنتم حتى تكونوا..

    >> نحن من سرنا فوق الاشواك آنذاك

    >> وغيركم سار فوق النار

    = من هم..؟ من .. هم؟!

    >> الشعب .. الوطن.. الحق.. الصدق

    - نحن اثنان.. فكيف اتسعوا وساروا اربعة..

    >> اطلاقاً هؤلاء اربعة.. ولكنهم 1+1=1..!


    (3)

    = اربعة يصبحون (1) كيف..،

    >> هذا موضوع.. يطول شرحه لسبب بسيط

    = ماهو؟

    >> أنت تبحث على أن تكون مهيمناً.. ولا يهمك الآخرين.

    = من هم..

    >> من هم..

    >> ابناء الوطن.. المشردون والضائعون و.. الكادحون.

    = هذا حقي. أقصد حقنا..

    >> حقكم.. كيف؟!

    = نحن من سرنا على الاشواك..

    >> هذا ليس صحيحاً

    = لماذا .. وكيف

    >> لأنك.. وهم .. اصحابك كنتم مختفيين كل الذي عملتموه اللعب على الحبال

    = هذا سيرك.. ولسنا هكذا..

    >> هذه هي «الحقيقة» والحقيقة تنطق..

    = الكلام معك.. لا يؤدي الى نتيجة

    >> لماذا ياهذا؟

    = لأنه سفسطه كلامية

    >> لماذا ايضاً يا هذا؟

    = نحن «ثوريون» لا نجيد الكلام كثيراً

    >> لكننا نجيد العمل؟!

    = وماذا عملتم..؟!

    >> ماذا عملنا! ماهذا الكلام؟

    = انتم اضعتم الوطن وضيعتم الشعب وانتم تتصارعون من الجاه والمنصب و.. الكرسي الدوار..

    >> نحن.. نحن أضعنا..

    = وشتتم الشعب وأخرتوه واصبح وأمسى يرثى له وعالة على دول الجيران وعلى الاغراب الاخرين في آسيا وافريقيا.

    >> نحن.. نحن

    - وأمسى واصبح هذا «الشعب» لا يدري متى تشرق الشمس.

    >> نحن من حقق الوحدة

    = الوحدة ماهي؟

    >> الا تفهم.. دعني اقول لك.. انت تفهم «الوحدة»

    جاه ومصالح وكراسي دواره

    >> فماذا هي اذن.

    = هي وطن وشعب وعز وكرامة..

    >> لمن .. لمن؟

    >> لهذا الوطن..

    = ثم ماذا؟

    >> ولهذا الشعب .. الذي افناه التعب وارهقه الصراع وتمنى ان يستقر في هذا الوطن.

    (4)

    وسارت القافلة .. وأنزاح الظلام بعد ان بزغت شمس «الوحدة» شمس الأمن.. شمس المساواة.. شمس السلام.. شمس الحب والوئام.. شمس الاطمئنان..

    = ترى من يرعى كل ذلك؟

    >> الا تعرف من يرعى كل ذلك.

    = لا أدري .. لا أدري..

    >> إنه أهل هذا الوطن.. شيوخ ونساء وشباب هذا الوطن الذي اسمه منذ الزمن القديم.. انه . انه «اليمن»

    >> اجل.. الشعب.. ابناء هذا الوطن هم من بدأوا يسيرون على الدرب.

    = وهل لهذا الوطن/ الشعب رئيس

    >> نعم .. له رئيس.. ولكنه لا يدعي الرياسة

    استعلاءً غطرسة.

    = ماذا هو إذاً ؟!

    >> هو أبن الوطن.

    >> هو أبن الشعب

    >> هو الرجل الصادق «الرجل» الذي لا يسعى لأن يكون..

    = فلماذا إذن يسعى؟!

    >> لخدمة الوطن .. من أجل أن يرتفع علم الوطن شامخاً قوياً تشرق فوق ارجائه.. شمساً واضحاً

    = أريد أن أعرفه.. من هو لقد شوقتني.

    >> كل هذا الكلام الواضح.. ولم تعرفه.

    = أريد أن أعرفه..

    >> لا بأس .. صبراً انه .. انه

    = خلصنا .. من هو؟ لقد ضاق صبري..

    >> انه .. انه .. ابن الوطن.. الرئيس الهمام «علي عبدالله صالح»

    = فليحفظ الله هذا الوطن..

    >> وليحفظ الله رجل الوطن.. الرجل الصادق الهمام..

    =============
    يحيى عبود بن يحيى
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-25
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    كل التقدير لضياء الحرف واشراق وهجه
    أستاذنا وأديبنا القدير بن زيمة كل الشكر والمحبة
    ومرحباً بعطر القدوم ومسكي الإختيار ..

    واديبنا اليحي كل التقدير ..
    دعني اعود غوصاً في بحور المعاني ..

    خالص المحبة والتقدير ..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-26
  5. تسلل واضح

    تسلل واضح عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-26
    المشاركات:
    5
    الإعجاب :
    0
    قرأت بتمعن ولا تعليق .........


    فقط
    قطعة أدبية راقت لعيناي .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-27
  7. سمير محمد

    سمير محمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-09-26
    المشاركات:
    20,703
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2003
    بن زيمة

    قصة ادبية رائعة بالفعل وانتقاء للمفردات جميل

    وبنائها متماسك.


    ودمت...........................
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-10-27
  9. Mohsen

    Mohsen عضو

    التسجيل :
    ‏2001-03-20
    المشاركات:
    29
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام وعليكم ورحمة الله وبركاتة

    اردت هنا ان اعبر عما احسست به وانا اقراء هذه التحفه الجميلة لكاتبها المبدع حقيقتا واتمنى منه الاستمرار .









    احسست اولا ان الشخص المقصود هو




    صاحب السمو









    الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان حفظه الله











    ثم ومع الاستمرار اكتشفت عدم صحة شعوري


    وبدا يتولد عندي شعور جديد بان الكاتب يتكلم عن شلة الحكم في جنوب اليمن فيما قبل الوحده






    ثم كانت المفاجئة بان المقصود هو كما اشار في نهاية القصة الرئيس الرمز
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-10-31
  11. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    ليس لدي أكثر مما قاله الحبيب سمير ..

    لك الود .
     

مشاركة هذه الصفحة