موقف العلماء الربانيون من مسمى السلفية

الكاتب : البرهان   المشاهدات : 484   الردود : 0    ‏2007-07-08
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-08
  1. البرهان

    البرهان عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-09
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    موقف العلماء الربانيون من مسمى السلفية


    لقد راجعت أدبيات جماعة الجهاد المصرية (سابقاً) وقاعدة الجهاد حالياً فلم أجد ابداً كلمة سلفية ولم أجد مدحاً لها ولا انتساباً لها إلا من بعض ما قال الأخ الفيزازي فك الله أسره في بعض اشرطته والشيخ أبوقتادة فك الله أسره في بعض أدبياتهما وليسا بحجة على القاعدة وإن كانا من المناصرين المشهود لهم بالصدق نحسبهما والله حسيبهما وأرجح أنهما قد حرما من الإنتساب للسلفية مع الإدعاء بأنها طريقة السلف فكرد فعل طبيعي قالا بل نحن سلفيين من باب الأولوية فنحن أولى بالسلف الصالح منكم وهما محقين في ذلك ولا شك ولكن لا يصل الأمر إلى أن يتسمى الإنسان بمسمى لم يصح، وقد ناقشت بعض الأخوة في هذا المعنى فقيل لي، لقد اتخذنا هذا الإسم للسبب السالف ذكره إلى جانب كوننا قد اخترنا ان يقال لنا سلفيين لمـّا كثرت الفرق وصار الكل يدّعي أنه من أهل السنة والجماعة، أي لما صار الأشاعرة والأحباش والماتريدية يدّعون أنهم من أهل السنة فلا بد لهم أن يختاروا مسمى ويتركوا ذلك لهم كما ظهر مسمى أهل السنة والجماعة وهو مسمى متأخر لم يكن معروفاً فأهل الحديث هو المسمى الذي كان عليه الناس إلى عهد أحمد بن حنبل رحمه الله فتعجبت لذلك التبرير الغريب،

    الآن لو سلمنا جدلاً بهذا المنطق وقبلنا تغيير صفتنا إلى "السلفية" أو سمّها مسمانا إلى "السلفية" أفلا يوجد من ينازعنا مسمى السلفية نفسه الآن وهي ملّة أشد على الإسلام من الأشاعرة والماتريدية وغيرهم؟

    لم نسمع بأن الصوفيّة على ضلالهم قد أفتوا بالعمل لدى المباحث ولا بالتجسس على المسلمين و لا كان الأشاعرة يكتبون التقارير للزج بعباد الله في المعتقلات ولا كان الماتريدية يكتبون آيات الفرح والأهازيج لمقتل المسلمين المجاهدين في بلاد الجهاد.
    الوحيدون الذين انفردوا بالشماتة لمقتل المسلمين المجاهدين هم من يسمّون أنفسهم بالسلفيين فكيف نقبل بمشاركتهم؟

    بل الأولى أن نترك هؤلاء ونسمّي أنفسنا بالجهاديين على الأقل تلك فريضة واجبة وثابتة بالقرآن والسنة وهو عين ما نفعل!

    ولكن إلى متى سنظل على هذا الحال كلما ظهرت فرقة والفرق لن تتوقف عن الظهور طالما أن الأمة في هذه الحالة من التفكك والضياع، أفكلما ظهرت فرقة تسمّت بإسمنا تركنا لهم المسمّى واتخذنا اسماً جديداً وتركنا ما أمر الله ورسوله به؟


    مما سبق يتضح ان مسألة السلفية ليست إلا عقيدة مبتذلة باهتة لا أصللها

    من اين لهم بهذا المسمى؟

    لم أقف في كتابات محمد بن عبد الوهابعلى شئ من ذلك المصطلح

    بل من بحث (وقد بحثت كثيراً) في كل كتب اهل السنة فماوجدت لها أصل

    ووجدت السنة لإبن أبي عاصم ويسمى ( كتاب السنة ) للحافظالشيباني ( 287 )هـ

    السنة لعبد الله بن أحمد بن حنبل (ت 290هـ)

    والسنة للمرزوي (ت 294 هـ)

    والسنة للخلال (ت 319 هـ)

    وجدتشرح أصول إعتقاد أهل السنة والجماعة للالكائي (ت 418 هـ)

    وشرح السنة للبغوي. المتوفى سنة (516 هـ)

    منهاج السنة النبوية لإبن تيمية الحراني (ت 728هـ)

    والكتب كثيرة لم نسمع بكتاب عن العقيدة "السلفية" ولا عن "السلفيون"
    يعني من عام 287 هـ تقريباً إلى عام 728 هـ وإلى وقتنا الحاضر فالمذهب الذي يتبعه الناس هو مذهب أهل السنة والجماعة ويقال فلان سُنّي وفلان شيعي وفلان إباضي وفلان زيدي مع وجود المذاهب الفقهية كالحنابلة والأحناف والمالكية والشافعية لكن الأربعة من أهل السنة ولم يقل أحد أبداً بأنه سلفي إلا في العهود الأخيرة فالله المستعان
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة