مشاكل اليمن الداخلية ( الأسباب و الحلول )

الكاتب : شايع   المشاهدات : 321   الردود : 0    ‏2007-07-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-08
  1. شايع

    شايع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-03-15
    المشاركات:
    619
    الإعجاب :
    0
    توجد ثلاث طبقات يمنية سياسية
    1- حكومة
    2- رؤوس ( يبيعون و يشترون بقضايا اليمن لمصالح شخصية و هم غالبا متنفذين إجتماعيا لأسباب سياسية تاريخية أو دينية )
    3- شعب يتم توجيهة من قبل الرؤس بعيدا عن مصالح البلد و هذا ما وضح جليا في صعدة

    بالأمس خرج رجل يطالب بحقوقة العسكرية المالية فأستغل كيان الوحدة اليمنية و آخرين يتم تعبئة عقولهم بأفكار إسلامية جائت من كهوف تورا بورا حتى لا ينقطع الدعم المالي القاعدي قأستغل كيان الدين و آخرين يتم تلقينهم الأفكار صفوية أيضا لأسباب مادية و سخاء المراقد و الحسينيات بطهران فأستغل كيان الجمهورية.... إلخ


    الخلاصة:
    الموضوع مادي صرف و الرؤس تلعب و الشعب يدفع الثمن و المشاريع تتوقف لتعبئة خزينة الرؤوس.

    الحل :
    بناء الإنسان ثقافيا و هي نقطة مهمة فيجب علية أن يكون ذو شخصية قوية و يعي مصلحتة و مصلحت بلدة و أن لا يكون إمعة و ينجرف مع التيارات و مصالح الرؤؤس المتنفذة ( بلدي فوق كل إعتبار - بلدي و من بعدها الطوفان - بلدي خط أحمر ... إلخ)
    فتوسيع المدارك العلمية للإنسان و الإبحار في جميع مجالات العلوم الحديثة سيوسع مدارك البسطاء حتى بالجانب السياسي لأن من يتغلغل في الكيمياء ( مثلا ) ستتراكم لدية طريقة الفكر العلمي البعيد عن العواطف المتأججة التاريخية منها و الدينية و ستشكل لهم مناعة ضد هذة الفقاعات.

    و أيضا جعل حياة المواطن ميسرة ماديا و هذة نقطة مهمة جدا و لا تحتاج لشرح مني فببساطة عندما تتوفر للإنسان الحياة الكريمة ستبدأ خلايا الدماغ بالعمل بشكل طبيعي.

    عدم تهويل هؤلاء الرؤؤس و يجب تهويل المواطن البسيط و السير قدما في تحقيق قفزات نوعية يتلمسها الفرد ماديا و ثقافيا و هنا مربط الفرس و الحصن الحصين و هم من سيلفظ أي فكر يروج له هؤلاء الرؤؤس
     

مشاركة هذه الصفحة