7ـ7ـ2007 تاريخ مميز للزواج

الكاتب : د.أسد ساهر   المشاهدات : 593   الردود : 3    ‏2007-07-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-07
  1. د.أسد ساهر

    د.أسد ساهر عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-02-12
    المشاركات:
    927
    الإعجاب :
    0
    لندن: جوسلين إيليا ـ بيروت: كارولين عاكوم
    بنظر الكثير من الناس يعتبر يوم الزفاف أسعد يوم في حياة الانسان، ولكن اليوم الاسعد بنظر الذين يؤمنون بالخرافات والموروثات الشعبية والمتشائمين، هو هذا اليوم، لان تاريخه تتطابق فيه ارقام اليوم والشهر والسنة، وإضافة الى ذلك فانه سيصادف يوم السبت ليجعل منه الخلطة السحرية لزواج سعيد يلفه الحظ من كل الجوانب.
    ففي بريطانيا فقط، من المنتظر أن يقوم أكثر من 1400 من العرسان بعقد قرانهم، حسب تقارير صادرة عن موقع hitched.co.uk الرسمي، الذي يهتم بكل تفاصيل حفل الزفاف من مكان العرس الى فستان العروس مرورا بالخطاب الذي يقرأه العريس والاشبين في العرس. في اتصال مع «الشرق الاوسط» يقول دارين نول المدير العام لـ«هيتشد»، إن الطلب على الزواج اليوم كان كبيرا جدا، والحجوزات بدأت تتهافت علينا منذ حوالي السنتين، كما أنه كان من الصعب تلبية طلبات العرسان، فجميع القاعات والقصور المخصصة لحفلات الزفاف تم حجزها منذ زمن بعيد، مما دعا بعضهم الى التخلي عن الصورة التي كانت مرسومة في ذهنهم منذ صغرهم لحفل زواج خرافي، والقبول بما هو متوفر، فقط من اجل الزواج في هذا التاريخ المميز، وأضاف نول أنه من المنتظر أن يتم عقد قران حوالي 7 آلاف من العرسان اليوم، كما تشير الاحصائيات الى أنه من المنتظر أن يصل عدد الاعراس بنهاية هذا العام الى 300 ألف عرس في بريطانيا.

    وبحسب نول فإن الاقبال الشديد على الزواج اليوم هو بسبب الرقم «سبعة» المتعارف عليه في أغلبية بلدان العالم على أنه رقم الحظ، فما بالك إذا كان في تاريخ زواجك ثلاث «سبعات» ويوم سبت، كما أن مجموع ثلاث سبعات، هو 21، وهذا الرقم هو رقم حظ أيضا، وختم كلامه بأنه من المنتظر أن يشهد اليوم 4 أضعاف عدد الاعراس التي تعقد في أي يوم سبت آخر من السنة.

    ومن بين العرسان السعداء الذين يعتقدون أن تاريخ اليوم سيجلب لهم الحظ في حياتهم الزوجية ويجعل القفص الذهبي قفصا يحبس بداخله الاحلام الوردية، الشيف العالمي وولف غانغ باك، والممثلة الاميركية إيفا لونغوريا (32 عاما) إحدى نجمات مسلسل Desperate Housewives فهي الاخرى قامت بالمستحيل لحجز حفل قرانها على لاعب كرة السلة توني باركر (25 عاما) اليوم في قصر فرنسي في باريس. وفي لاس فيغاس التي تعتبر عاصمة الزواج في العالم، فمن المنتظر أن يقول فيها كلمة «نعم» اليوم 3 آلاف زوج.

    الحظ والتشاؤم والتفاؤل لا يقتصر على جنسية دون سواها، فمن المعروف عن الكثير من الايطاليين تشاؤمهم من العديد من الاشياء، من بينها الرقم 13 والمشي تحت السلم أو وضع الحذاء على الطاولة، وبنفس الوقت نجد أهلنا في البلدان العربية يتشاءمون من فتح المقص والقطط السوداء..... ويتفاءلون بالرقم 7 على عكس الصينيين الذين يجدون في الرقم 7 فألا سيئا يشي بأمر لا تحمد عقباه قد يصل الى الموت، اما في لبنان فوجد اللبنانيون في تاريخ 7/7/2007 باب أمل فقدوه في بلد اعتاد أبناؤه تلقف مصائبه المتربصة بهم من كل حدب وصوب. فتسابق الشباب والفتيات على اعلان بداية حياتهم الزوجية في هذا التاريخ، الذي يحمل بين طياته ثلاث «سبعات» علها تشكل مجتمعة انتصارا على الظروف المأساوية التي يمرون بها. ذلك انه رغم الأوضاع الأمنية المتردية التي تعيق تحركات اللبنانيين ونشاطاتهم، فقد أبوا الا أن يحتفلوا بفرحة عمرهم وأن يتغلبوا على الواقع المرير، فاذا بهم يتسابقون منذ أكثر من سنة على التنقل بين المطاعم والفنادق لحجز موعد زفافهم في هذا التاريخ الذي لن ينسى بسهولة، واذا بهذه الأماكن أقفلت حجوزات هذا اليوم قبل أكثر من خمسة أشهر.

    اذا سيكون اليوم 7 ـ7 ـ2007 موعدا تاريخيا واستثنائيا لآلاف الأزواج اللبنانيين، فالتحضيرات لهذه المناسبة لم تشغل أصحاب الشأن فحسب، بل انسحبت على كل من له صلة بنجاحها أو فشلها من شركات تنظيم الأعراس الى محلات الزهور والحلويات وتأجير السيارات ومصففي الشعر ومتخصصي الماكياج...

    ليس غريبا مثلا أن يهتم اختصاصي التجميل بسام فتوح والعاملون لديه باطلالة 18 عروسا في يوم واحد، مع العلم بأن معظم هؤلاء أكدوا حجوزاتهم بعد مدة قليلة من انتهاء حرب يوليو (تموز) 2006، كذلك فان عددا كبيرا من الذين اختاروا هذا اليوم كانوا قد أجلوا موعد زفافهم من الصيف الماضي الى هذا الصيف، نظرا للأوضاع الأمنية. لذا ومنذ أشهر عدة امتلأ دفتر المواعيد ولم يعد باستطاعة فتوح استقبال ولا عروس واحدة اضافية.

    ولا يختلف وضع مصفف الشعر جو رعد عن وضع فتوح، فهو الذي اعتاد ألا يستقبل في يوم سبت واحد أكثر من ست عرائس، سيكون مضطرا الى أن يزين 12 عروسا في 7ـ7ـ2007 .

    أما الفنادق، وهي اللاعب الأكبر والأهم في هذه المناسبات، فلها حصة كبيرة من زحمة الأعراس، فعلى سبيل المثال لم يعتد فندق كورال بيتش في بيروت، على أن ينظم أكثر من أربعة أعراس في عطلة الأسبوع خلال فصل الصيف، أي في أيام الجمعة والسبت والأحد، ولكن في 7/7/2007 سيكون مقرا لتزويج 4 ثنائيات، وبذلك ستمتلئ قاعات الفندق لتصدح أصوات الأفراح على ما عداها من أصوات أخرى، لاسيما الأخبار السياسية السيئة.

    منذ بداية عام 2006 قررت لينا وخطيبها تحديد موعد زواجهما في 7/7/2007 نظرا لما يحمله رقم 7 من دلالات إيجابية قد تنعكس على حياتهما الزوجية، واستطاعت لينا أن تحقق أمنيتها عندما حجزت وان بصعوبة، لموعد زفافها قبل سنة تقريبا وبالتحديد في مايو (أيار) 2006، بعدما كانت المنافسة والسباق على أشدهما للفوز بهذا الحجز بين 5 ثنائيات. وتقول لينا: «هذا ما ظهر جليا في سلوك صاحب المطعم الذي قال لنا من يدفع أولا يفوز بالموعد، لذا لم يكن أمامنا الا دفع مبلغ من المال لتأكيد الحجز».

    ويقول ايلي ديبي المدير التجاري في مؤسسة exotica التي تعنى بتزيين الأعراس «تلقينا مئات الطلبات لتولي مهمة تزيين أعراس في هذا التاريخ، لكن ونظرا للدقة التي نعتمدها في عملنا قررنا ألا نغير عاداتنا وحرصنا على اعطاء أولوية للنوعية الجيدة وليس للكمية، لذا اخترنا أن ننظم عرسا ضخما في قاعة بيال في وسط بيروت، لنصب كل اهتمامنا عليه كي ننجز عملا مميزا بكل ما للكلمة من معنى».

    أمام هذا الواقع المزدحم بالأفراح دخلت الوساطات أو المزايدات المادية أيضا على خط الأعراس التي خضعت لما يشبه «السوق السوداء»، اذ عمدت بعض ادارات المطاعم الى التزوير في دفتر الحجوزات وتبديل المواعيد طمعا بمبالغ اضافية من المال، والحجة التي أعطيت كانت «خطأ من الموظف». فمثلا، بعدما كان أحد الشباب وعروسه قد أكملا كل الاجراءات المطلوبة، فوجئ باتصال من ادارة المطعم تعلمهما أن خطأ ما قد حصل في موعد الحجز وعرضت عليهما تغييره مقدمة اليهما عرضا ماديا مغريا، فما كان من العروسين الا الرضوخ للأمر الواقع مع اصرارهما على عدم التخلي عن الرقم 7 فاختارا 27/7/2007 علّ هذا التاريخ ينعم عليهما بالخير بما تحمل أرقامه من دلالات ايجابية وتفاؤل بحياتهما المستقبلية. البعض اعتبر تاريخ اليوم باب امل للتفاؤل والبعض الآخر بحث عن تاريخ لا ينسى، ولكن الاغلبية من الذين اختاروا الدخول الى قفص الزوجية اليوم كان دافعهم الحصول على الحظ والاستفادة من هذا التاريخ الذي يصعب نسيانه.

    * من الأعراس الأكثر غرابة اليوم

    * لكثرة الطلب على الزواج اليوم قامت إدارة احدى الشركات المخصصة لتنظيم حفلات الزفاف في بريطانيا بالاحتفال بسبعة أعراس دفعة واحدة، تم اختيار الازواج من بين 98 من العرسان قاموا بتقديم طلباتهم، والعرس الجماعي سيكون عند الساعة السابعة صباحا في حديقة العاب كبيرة، وسيبدأ العرسان الجدد حياتهم الزوجية على متن قطار سريع والعاب خطرة اخرى.

    إذا لم تتمكن من الزواج اليوم إليك تواريخ سعيدة أخرى بحسب العرافين فإن التواريخ التالية لا تقل أهمية عن تاريخ اليوم:

    (يوم سبت) 6ـ7ـ2008 (يوم سبت) 8ـ8ـ2008 (يوم جمعة) وذلك لان الصينيين يعتقدون بأن رقم الحظ هو 8، ويرى بعض المختصين في تواريخ الزواج أن هذا التاريخ سيكون أهم من تاريخ 7ـ7ـ2007

    * نصائح تجلب الحظ

    * تزوج عند الساعة السابعة وسبع دقائق

    * قم باختيار 7 شهود

    * اجعل قالب الحلوى مؤلفا من 7 طبقات

    * 7 ايام عسل (في شهر العسل)
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-07
  3. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    :)

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-07
  5. ابوعلاءبن كاروت

    ابوعلاءبن كاروت قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-13
    المشاركات:
    3,012
    الإعجاب :
    0
    :)

    ؟؟؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-07
  7. ماريه

    ماريه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-07-05
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله وحده كافي المهماتي و بعد انه من الغريب جدا ان اكتب حول هذا الموضوع و هو الرقم سبعه و قد قراته في كتاب للدكتور الكبير مصطفى محمود و فيه من العجيب الكثير و الكثير حتى القه في موضوعك ايها الاح العزيز الدكتور اسد ساهر و هذا ما جعلني اكثر غرابه و دهشه حول الرقم سبعه فهو فعلا رقم عجيب بكل خواصه الحسا بيه و تراكيبه فهو رقم الحظ كما يقال كما انه يدخل ضمن دائرة التامل في خلق هذا الكون و السوال كيف اجتمعت ثقافة العالم الكبير على هذا الرقم العجيب فنلاحظ ان ايامنا مقسمه الى اسابيع في كل العالم و يمكن هذا هو الشي الوحيد اللي نتفق عليه و في الاخير ارجو قراءة موضوع لغز الرقم سبعه للنتناقش حوله فيما بعد و لك الشكر .
     

مشاركة هذه الصفحة