واشنطن تهدد مجلس الأمن: صبرنا بدأ ينفذ

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 470   الردود : 2    ‏2002-10-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-23
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]

    واشنطن تريد قرارا سريعا.. وباريس وموسكو غير راضيتين
    معارضة شديدة لمشروع القرار الاميركى حول العراق


    نيويورك (الامم المتحدة): استقبلت باريس وموسكو ببرودة الثلاثاء مشروع القرار الاميركى حول العراق فى الامم المتحدة الذى يفرض شروطا قاسية وجدولا زمنيا ضيقا جدا لعمليات التفتيش عن الاسلحة فى حين اكدت واشنطن استعدادها للمضى قدما.
    ودعا العراق من جهته الدول الاعضاء فى مجلس الامن الى الامتناع عن اعتماد قرار جديد يتعلق بمهمة مفتشى الاسلحة الدوليين.
    وانتهى اجتماع ثان للدول الخمس الدائمة العضوية مخصص للبحث فى المشروع الاميركى مساء الثلاثاء من دون اعلان اى قرار.
    وهو ثالث اجتماع يعقده سفراء الدول الخمس (الصين وفرنسا وبريطانيا وروسيا والولايات المتحدة) فى غضون 48 ساعة.
    وقال السفير الاميركى جون نيغروبونتى فى تصريح للصحافيين فى ختام اللقاء مساء الثلاثاء ان الاتصالات "تهدف الى تجنب استخدام الفيتو".
    واقرت الولايات المتحدة انها تتوقع مناقشات "معقدة" و"مواجهات" بشأن النص الذى عرضته الاثنين على الدول الاربع الاخرى الدائمة العضوية فى مجلس الامن التى تتمتع بحق الفيتو.
    وقال الناطق باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر ان "المناقشات تمضى قدما" لكن "العملية ستكون معقدة لان النص طويل وستحصل على الارجح مشادات". وشدد على ان الوثيقة "تمت صياغتها لتكون صارمة" مشيرا الى انه "ينص ان العراق سيواجه عواقب خطرة" فى حال عدم التزامه بالشروط المحددة.
    وحذر البيت الابيض من ان الامم المتحدة "لا تملك الى ما لا نهاية" لاعتماد قرار جديد.
    وقال الرئيس الاميركى جورج بوش فى خطاب القاه فى اطار الحملة الانتخابية فى داونينغتاون (بنسيلفانيا، شرق) ان الامم المتحدة "لا يمكنها ان تكون فقط عصبة امم اى هيئة للنقاش فقط" فى اشارة الى عصبة الامم التى لم تتمكن من لجم ظهور النازية والفاشية خلال فترة بين الحربين العالميتين.
    واضاف بوش "اذا لم تحزم الامم المتحدة امرها فاننا سنقود ائتلافا لنزع اسلحة (الرئيس العراقي) صدام حسين) لما فى ذلك مصلحة السلام".
    وفى ردود الفعل على مشروع القرار الاميركى قال وزير الخارجية الروسى ايغور ايفانوف ان النص لا يتوافق "حاليا" مع ما تريده موسكو.
    واوضح الوزير الروسى "نحن مستعدون للعمل على مشروع قرار يسمح للمفتشين القيام بعمل فعال، ويكون واقعيا ولا يتضمن نقاطا تفسح المجال فى استخدام القوة تلقائيا".
    ورأى وزير الخارجية الفرنسى دومينيك دى فيلبان فى لوكسمبورغ انه "لا يزال امامنا الكثير" قبل التوصل الى اتفاق.
    وينص مشروع القرار على السماح لمفتشى الاسلحة الى الدخول فورا وبدون شروط او قيود او عراقيل الى جميع المواقع التى يقررون زيارتها.
    وينص على مهلة سبعة ايام لقبول بغداد بالقرار بعد اعتماده. كما ان لديها مهلة ثلاثين يوما لوضع لائحة بكل برامج التسلح.
    وبعد تقديم اللوائح تبدأ لجنة المراقبة والتفتيش والتحقق التابعة للامم المتحدة (انموفيك) والوكالة الدولية للطاقة الذرية مهامها فى غضون 45 يوما.
    ويطلب نص مشروع القرار من المسؤولين التنفيذين عن لجنة انموفيك والوكالة الدولية رفع تقرير الى مجلس الامن حول انتهاك العراق لاى من التزاماته.
    وفى حال انتهاك العراق لاى من التزاماته يجتمع مجلس الامن على الفور "للدراسة وضرورة احترام جميع القرارات الدولية المتعلقة بالعراق احتراما تاما لارساء السلام والامن الدوليين".
    ودعت قناة العراق الفضائية الحكومية فى تعليق سياسى الدول الدائمة العضوية فى مجلس الامن الدولى الى منع استصدار قرار جديد "لا موجب له" مضيفة "لا بد للدول دائمة العضوية فى مجلس الامن من العمل بجدية لمنع الولايات المتحدة من تمرير مشاريعها العدوانية الشريرة (...) بعد ان اخفقت فى سياستها العدوانية وفى تمرير اهدافها الشريرة".
    وقال وزير الدفاع الاميركى دونالد رامسفلد انه غير متأكد من اقرار مشروع القرار الجديد.
    واوضح "لا نعرف ماذا سيقول هذا القرار فى النهاية ومتى ستحصل عملية التصويت عليه فى حال حصلت، ولا نعرف ما اذا كان سيقر ام لا او ان كان حق الفيتو سيستخدم".
    وقال باوتشر ان نص القرار سيعرض "قريبا" على الدول العشر الاخرى الاعضاء فى مجلس الامن.
    واعلن البنتاغون تعزيز قواته البحرية والجوية فى الشرق الاوسط لا سيما عبر ارسال حاملة الطائرات الاميركية "كونستيليشن" التى ستصل فى كانون الاول/ديسمبر الى جانب حاملة الطائرات الاميركية "ابراهام لينكولن".
    وحذر مرشد الجمهورية الايرانية اية الله على خامنئى من ان اى ضربة اميركية على العراق "سترتد سلبا على الاميركيين على المدى الطويل بسبب الشعور المناهض للاميركيين المتزايد".
    وفى دمشق طلب الرئيس السورى بشار الاسد من الولايات المتحدة التصرف التصرف "بحكمة" حيال العراق خلال استقباله الموفد الاميركى وليام بيرنز على ما ذكرت اذاعة دمشق.
    وقال نائب رئيس الوزراء العراقى طارق عزيز ان الولايات المتحدة تريد مهاجمة العراق بسبب "النفط واسرائيل" وليس لانه يشكل خطرا نوويا.
    وقصفت طائرات اميركية وبريطانية الثلاثاء منشآت للدفاعات الارضية العراقية على ما افاد بيان للقيادة العسكرية الاميركية. لكن بغداد اكدت ان القصف استهدف منشآت مدنية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-24
  3. سياف

    سياف عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-23
    المشاركات:
    478
    الإعجاب :
    0

    واشنطن تريد قرارا سريعا.. وباريس وموسكو غير راضيتين معارضة شديدة لمشروع القرار الاميركى حول العراق..."

    لنفهم مسألة هامة هنا، وهي أن ما تنشره وسائل الإعلام شيء، وما يتخذه الساسة في اجتماعاتهم في الغرف المغلقة شيء آخر مختلف جدا.

    ومسألة المواقف المتباينة والمتناقضة من النظام التكريتي الحاكم في بغداد، ليست في حقيقتها سوى لعبة سياسية-إعلامية مرتبة ومعدة سلفا، وهي لعبة ذات ادوار موزعة على اللاعبين، وكل لاعب يعرف كيف يؤدي دوره.

    ففرنسا تكذب في موقفها الرافض لضرب النظام التكريتي، إذ أنها عضو في حلف شمال الأطلسي وأحد الأعضاء الدائمي العضوية في مجلس الأمن، فعلاقاتها بالمجموعة الأوروبية وبالولايات المتحدة هي علاقات استراتيجية بالدرجة الأولى.

    أما روسيا، فهي دولة مأزومة اقتصاديا وتعاني من انهيار اقتصادي مروع ومشاكل داخلية معقدة وعلى رأسها المستنقع الشيشاني. ويشكل البنك الدولي بالنسبة لها طوق الإنقاذ.

    هذه الدول، غير مستعدة لأن تغامر بمستقبلها السياسي والإقتصادي من أجل نظام حكم إرهابي في بغداد متعفن صنعته أمريكا وإسرائيل بدأ الآن في الترنح تمهيدا للسقوط الأبدي.

    أما أسباب موقفها هذا فهو التمهيد لعمل موطيء قدم لعراق المرحلة التي تلي سقوط هذا النظام المتعفن.





     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-25
  5. عبد الله المؤمن

    عبد الله المؤمن عضو

    التسجيل :
    ‏2002-09-06
    المشاركات:
    15
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم
    الاخ احمد العجي .....مشكور على امانة النقل .........
    الاخ سياف .........
    عدت والعود اتمنى ان يكون احمد .
    ففي مشاركه سابقه تمنيت ان ترتقى بكتاباتك والمرحله التي نمر بها بعيدا عن السب والشتائم لأنه أسلوب الضعفاء ولا اعتقد انت منهم .
    ولكي يكون التواصل ذو فائده لجميع الاطراف رجائي ان تبتعد عن المهاترات لأنها لا توصلنا للهدف الذي اجتمعنا لأجله وهو الاخوه .....

    ولك مني الف قبله .....

    عبد الله المؤمن
     

مشاركة هذه الصفحة