*** الله امةً ُيسجن شرفاؤها فتسكت

الكاتب : ابو رائد   المشاهدات : 424   الردود : 1    ‏2007-07-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-05
  1. ابو رائد

    ابو رائد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-01-22
    المشاركات:
    3,595
    الإعجاب :
    0
    الموضوع اعجبنا كثير فحبيت انقلة لكم

    [​IMG]

    لا حضارة ولا تقدم حقيقي سيحصل في مجتمعاتنا مالم ُتحترم فيها الحقوق المدنية والانسانية للمواطنين وتسودها قيم المساواة والعدالة الاجتماعية ويبدو ان حصول هذا كله اشبه بمعجزة
    وهو بلا شك بعيد المنال في وقتنا الحاضر على الاقل لأن الانظمة العربية لازالت سائرة على خطى سياساتها التقليدية في اسكات الاصوات الصادقة وسجن الشرفاء الذين يبدون حرصاً واصراراً على الدفاع عن حقوق مواطنيهم ..
    ففي سوريا ُسجن الاستاذ انور البني , لا لشيء الا لانه وقع بياناً يدعو الى تحسين العلاقات اللبانية السورية ولقد حشروه مع المجرمين العاديين وفصلوا زوجته السيدة الفاضلة راغدة عيسى رفقي من عملها امعاناً في اذيته وعقوبةً لاسرته في مخالفة صريحة لكل القيم الانسانية.
    اما في تونس فان الاستاذ محمد عبو لايزال قابعاً في السجن لالشيء الا لانه لم يشأ ان بكون بوقاً للسلطة فيسكت عن تسلطها وسلبها الحريات الاساسية من المواطنين فهو في سجنه يقف امامهم شامخاً كالاسد يدافع عن حقوق شعب مسلوب الارادة بالكامل اما زوجه السيدة الفاضلة سامية عبو فقد عرف شجاعتها الاعلام الغربي بمختلف وسائله في الوقت الذي لايجرأ احد من اعلام السلطة في تونس حتى ان يذكر اسمها ..وهذه هي حريتهم المزيفة.
    اما في مصر فلم يرتكب الاستاذ ايمن نور جرماً سوى انهم ادعوا ان الانتخابات الرئاسية ستكون ديمقراطية فشارك فيها وها هو الان يقبع في السجن يحاولون خنق صوته الحر باي صورة , فكرسي السلطة هدفهم ودون ذلك تهون في عرفهم كل انتهاكات حقوق الانسان اما زوجه السيدة جميلة اسماعيل فقد استطاعت ان تنقل للعالم المعاملة الوحشية و القاسية التي يتلقاها الاستاذ ايمن نور والتي لا يقرها عرف ولا دين.
    واليوم يضاف اسم الاستاذ الكاتب الصحفي اليمني عبد الكريم الخيواني , الى قائمة هؤلاء المدافعين بالكلمة الصادقة عن حقوق مواطنيهم المدنية والانسانية , فلقد اعتقل يوم امس في صنعاء بطريقة مذلة امام اسرته الكريمة وذنبه انه كان ابداً الصوت الشجاع والدافيء الذي ينبض بالحياة لينطق بالحق فيقض على ارباب السلطة وقطاع الطرق مضاجعهم وليالي لذاتهم. لا ذنب للاستاذ عبد الكريم الخيواني سوى انه رفض ان يصفق لجرائمهم بحق الابرياء من ابناء الشعب اليمني , وفضل السجن على السكوت عن قول الحق وفضح مفاسدهم وسرقاتهم لقوت المواطن اليمني.
    ان عبد الكريم الخيواني هوالصوت المغرد ابداً بالكلمة المسؤولة وان ُسجنه لن يغير الحقيقة الساطعة كالشمس وهي انه لم يقترف ذنباً يذكر سوى ان ارباب السلطة و كغيرهم من السلاطين الذين ابتلينا بهم لايريدون سماع اي صوت يغرد خارج قطيع اغنامهم.
    ان الاستاذ عبد الكريم الخيواني الان في خطر دائم , قد يهدد حياته ولابد لزملائه المخلصين من عمل كل شيء من اجل اطلاق سراحه فالسكوت اليوم عن هذه الجرائم المشينة بحق الشرفاء من امتنا هو بشكل او باخر مشاركة فيها ومباركة لها .. وعسى ان يعمل الجميع من اجل حرية كل سجناء الرأي والكلمة الحرة في بلداننا انور البني، محمد عبو، ايمن نور وعبد الكريم الخيواني وغيرهم .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-06
  3. سامية اغبري

    سامية اغبري كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2003-08-06
    المشاركات:
    2,186
    الإعجاب :
    0
    نعم لابد من عمل شيء من اجل اطلاق سراحه, لابد ان تكف السشلطة يدها عنا وعن الشرفاء
    تحياتي لك ابو رائد وعبد الكريم شامخ وحتى وهو في سجنه ليس من الذين يمكن ان يرهبهم قمع النظام , واستبداده
     

مشاركة هذه الصفحة