صرخة اخيرة في اذان المسئولين

الكاتب : القلم الحر77   المشاهدات : 382   الردود : 1    ‏2007-07-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-05
  1. القلم الحر77

    القلم الحر77 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-03
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    لاتزال الكلمات حائرة والقلوب وجلة الكلمات تقف في الحناجر أن خرجت اصبحت كاالطعن باالخناجرفأن سكتنا ظُلِمنا ونخاف إن تحدثنا ظلمنا حيارى نتخبط والناظر يظن انا سُكارى ,سُكارىوماشربنا الخمر ولكن تجرعنا جُرعاً الجُرع التي هي اشد من السكر ذاته جرعات الفساد والمفسدين من الغلاء والوباء وسوء الداء وقلة الدواء وسوء التعليم والتهميش والسطو والرشى والمحسوبية وقلة الدخل وكثرة الضرئب والمشكلة بعدذالك ان الامن والقضاء غائب مما زاد المتاعب انتشر بين الناس الثار واكل الجار حق الجار بحجة غياب الحكومة العادلة وهي الغائبة الحاضرة الغائبة بحل هموم المواطنين والمواطنات الحاظره عند تقسيم الثروات الغائبة عن طمع التجار الحاضرة عند جمع الضرائب
    الناس في البلد نوعان اما ظالم اومظلوم فأين تقف الحكومة؟ مع القاتل او المقتول ؟ مع السارق او المسروق منه؟ كيف لمن يمد يده للمواطن من اجل دريهمات ان يحميه ؟وكيف لمن يأخذاموالنا ان يحمينا اذا كان اول الناهبين حتى رئينا جبابرة الامس اهل اليمن مخذولين في بلدهم, منكسرين خارجها لايحميهم خارج اوطانهم الا حسن اخلاقهم ومعاملاتهم ولاينجيهم الا رحمة الباري بهم فمن لنا ومن لهم في الداخل الم ومعاناه وفي الخارج
    غربة وهموم فمتى يأتي الفرج وتنزاح القيوم
    نحن كنا ننادي الناس باالصبر حتى إلى متى نناديهم اننا نراهم في الرمق الاخير ولاخير فينا ان لم نسعى لنجدتهم والله معنا ومعهم وبدينا فعلا هانحن نخرج من الصمت بعد الكبت الى الكلام ولعل الكلام ينفع
    حيث اصبح ثلةٌ من الناس بأمور الاوطان ومقدراتها عابثون وكأنها ملك ابيهم ونحن الغرباء فيها نناديهم قبل ان ينفرط المسباح فهاهي حباته بدئت تتناثر يمكنكم الاصلاح قبل ان تصبحوا مشردين لاتجدون ملجى تأوون اليه وقال لي احدهم انك تنادي اموات لاحياة بهم وانشد الشعر الذي يقول:
    اسمعت لوناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنـــــــــــــــادي
    ولو نارا نفخت فيها اضائت ولكن انت تنفخ في رمادي

    واقول لعله لازال فيهم قلوب تنبض فليدركوها قبل سكونها
    و بقي من الامل القليل ونسأل الجليل ان يهديهم لما فيه صلاح السبيل قبل ان تقوم الشعوب وحينها لامناص ولاخلاص .
    الايقرى اولئك التاريخ عجبا الايعلمون ان الدول لاتدوم الم يعلموا انها كما قال ابو الرندي وهو يرثي الاندلس:
    هي الامور كما شاهدتها دولاً من سره زمن سأته ازمـــــــــــــــــان
    وهذه الدنيا لاتبقي على احدا ولايبقى على حال لها شــــــــــــــــان
    اين الملوك ذو التيجان من يمن واين ماساسه في الفرس ساسان

    القضاء على الفساد والمفسدين في دولة الوحدة هوهدفنا وغايتنا لبناء يمن افضل يمن العزة والكرامة
    القلم الحر77
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-05
  3. موطن بلا وطن

    موطن بلا وطن عضو

    التسجيل :
    ‏2007-07-05
    المشاركات:
    3
    الإعجاب :
    0
    لقد اسمعت لو ناديت حيا ******ولاكن لا حياة لمن تنادي
     

مشاركة هذه الصفحة