عندما يبتسم " صدام حسين " بالمكتبات الرومانية .

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 501   الردود : 2    ‏2002-10-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-23
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم

    عندما يبتسم صدام بالمكتبات الرومانية

    اصدرت احدى دور النشر في مدينة بايا مار في شمال رومانيا كتابا عن صدام حسين مهدى اليه ، وتظهر على غلاف الكتاب الموجود في كل مكتبات المدينة، صورة صدام حسين وهو يبتسم ابتسامة عريضة تحت شاربيه الكثيفين.
    ويحكي كتاب صدام حسين قصة شعب المؤلف من 234 صفحة حياة ونشاط الرئيس العراقي منذ سنوات طفولته حتى حرب الخليج.
    ويتناول الكتاب الذي يتضمن عشرات الصور، على التوالي صدام حسين المفاوض الدولي ورمز العالم العربي ومحامي السلام.
    وقال الكسندرو بيترليسيانو مدير دار بروما للنشر ان الكتاب ولد من التأثر الذي شعرت به لدى زيارتي الاولى الى بلاد ما بين النهرين القديمة العراق اليوم.
    واضاف بيترليسيانو (48 عاما) عالم الزراعة السابق الذي دخل عالم الكتب بعد 1990 انه بلا شك الانجاز الاكبر في حياتي.
    وشرح بيترليسيانو في مقدمة الكتاب المهدى الى سيادة الرئيس صدام حسين، دوافع اقدامه على هذه الخطوة، فكتب كيف يمكننا الا نحاول الدفاع عن قيم جيلنا، عبر اهداء الاجيال القادمة شهادة صادقة عن القائد الاكثر بريقا في العالم العربي، وهو رجل قادر على مواجهة كل الاخطار بكرامة وبتواضع ومن دون ان يكون ضعيفاہ
    وقد يعيد مثل هذا المديح الى ذهن القارىء الروماني كل المديح الذي كان يكال الى الدكتاتور الروماني السابق نيكولاي تشاوشيسكو قبل سقوطه في 1989. الا ان مدير دار النشر لا يرى اي مشكلة في ذلك.
    وقال ناشر الكتاب ان القادة الكبار يمكنهم ان يؤثروا بشكل ايجابي على تاريخ شعوبهم وصدام هو احد هؤلاء، معتبرا انه ليست هناك مبالغة بتاتا في المدح الموجه اليه في الكتاب.
    واضاف ان صدام حسين محبوب من شعبه، وان اي محاولة انقلاب عليه كتلك التي ادت الى الاطاحة بتشاوشيسكو لا تملك اي حظ بالنجاح في العراق.
    وطبع الكتاب على ورق صقيل الامر النادر في رومانيا بسبب ارتفاع سعر هذا النوع من الورق، وقد طبعت منه 3000 نسخة. وقدمت الى الرئيس العراقي صدام حسين نسخة فاخرة بغلاف من الجلد. واشار الناشر الى ان صدام حسين قبل الهدية بسرور.
    واكد الكسندرو بيترليسيانو انه لم يتلق اي تمويل عراقي او غير عراقي لهذا الاصدار.
    وقال ان الكتاب يعرف نجاحا كبيرا في بايا مار وهو يباع كالخبز.
    الا ان البائعات في المكتبة الكبيرة في وسط المدينة يؤكدن انه لم يتم بيع نسخة واحدة من الكتاب منذ صدوره.
    ويأمل بيترليسيانو اصدار طبعة ثانية من الكتاب، كما ان حلمه الكبير هو لقاء صدام حسين.
    ويقول عن هذا الحلم بابتسامة عريضة تضيء وجهه سيشكل ذلك سعادة كبرى بالنسبة الي. ثم يضيف مع قليل من الحظ يمكن لصدام حسين ان يستقبلني قبل نهاية الشهر.
    ********

    والسلام عليكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-23
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    الأخت بنت اليمن
    الف تحية لك مني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-23
  5. الدكتور اليافعي

    الدكتور اليافعي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-10-15
    المشاركات:
    8,529
    الإعجاب :
    0
    ذم والا مدح

    بنت يافع
    لم نرى تعليقك الشخصي حول الكتاب
    انت سردتي محتوى الكتاب وما فيه من وجهة نظر صاحبه

    ولكن : هل معنى هذا انك تسخرين من صدام حسين ومن الكاتب

    ام انك تسخرين من العرب الذين يسخرون من صدام حسين ويقفون ضده


    ( انا عدو ابن عمي وانا عدو من تعداه )

    اليافعي
     

مشاركة هذه الصفحة