هجوم كاسح - على الرئيس الرائع علي ناصر محمد

الكاتب : المازق   المشاهدات : 1,924   الردود : 42    ‏2007-07-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-04
  1. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    الرئيس علي ناصر محمد شخصية سياسية واقتصادية قوية في وقت واحد = في اثناء حكم الرئيس علي ناصر تم في الجنوب ولاول مرة بداية الاستثمار الاقتصادي وفتح المجال للتجارة والمشاريع الاهلية والبنى التحتية وتجميل المحافظات وبناء الفنادق -- استطاع الرئيس المحبوب شعبيا وهذة حقيقية من تطوير المجال التعليمي وادخال المناهج التربوية الحديثة في المدراس وكان الاقدر على ذلك لكونة تربويا قبل ان يكون سياسيا - اجمل الايام التي كنت اشاهدها للرئيس ناصر الزيارات المتكررة للمدراس والمعارض المدرسية وكنت والله استغرب على هذا الزعيم الذي لدية الوقت في كثرة الزيارات للقطاع التعليمي والصحي وبشكل زيارة او مفاحى --
    عرف الرئيس ناصر بحب الناس وتعاطفة معهم واعاد الكثير من التيارات الى العمل والجيش وحاول انهاء الكثير من الفتن السياسية السابقة وكانت تربطة اجمل العلاقات مع علي عنتر وصالح مصلح وسالم صالح وغيرهم ولكن الفتنة والله **** من اشعلها ونحن نعرف اليوم ذلك
    وجميعهم اعترف بالاخطاء واعلنوا يوم التسامح والتصالح الجنوبي وبمبادرة شجاعة من الرئيس ناصر
    الانفتاح على دول الخليج والغرب كان الفضل الاول فيها للرئيس ناصر

    بعد الاتفاق على الوحدة - وهوا احد ابطالها من خلال جملة كبيرة من الاتفاقيات التي وقعها بين اليمنيين
    غادر اليمن بحب وصفاء من اجل تحقيق الوحدة اليمنية

    قال اليوم بعض الحقائق عن اليمن والجنوب وبشكل عام وعن التوريث ووثيقة العهد والاتفاق

    واليوم الرئيس ناصر متهم بالكثير من قبل نفس الصحيفة المدعومة من السلطة والشيخ علي محسن الاحمر والتي بالامس هددت المتقاعدين




    وهذا رد الصحيفة على الرئيس ناصر




    اعتبـر معارضــة الخـــارج عمـــلاً مشبوهـــاً لإحـــداث الفوضـــى البنـــاءة .. الذارحي يدعـو «علي ناصر» للكف عــن «التشاعيب» إن وجدت ذرة من الوطنية
    الأربعاء , 4 يوليو 2007 م
    أخبار اليوم/خاص


    لا زالت ردود الأفعال للقوى السياسية تجاه التصريحات الأخيرة التي أطلقها الرئيس الأسبق علي ناصر الحسني تتواصل كتعبير عن استنكار واستغراب ظهور علي ناصر في هذا التوقيت وحديثه عن وثيقة العهد والاتفاق ودقه على وتر حقوق أبناء الجنوب، وتأكيده على وقوفه وراء الأحداث والتوترات التي تشهدها بعض المحافظات الجنوبية.
    وفي هذا السياق وفي أول رد فعل لأحد قياديي التجمع اليمني للإصلاح أعتبر الشيخ حمود الذارحي -عضو الهيئة العليا لحزب الإصلاح وثيقة العهد ورقة عالجت مرحلة ووضعاً في فترة مضت تم تجاوزها، مستغرباً من ان يتم طرحها والمطالبة بها في هذا التوقيت خاصة بعد اتفاق فرقاء العمل السياسي الحاكم والمعارضة على مبادئ الحوار مؤخراً.
    مشيراً إلى أن هذه المبادئ ستوصل الجميع إلى اتفاقات جديدة من شأنها معالجة الأوضاع.
    وفي رده على تبني علي ناصر محمد لوثيقة العهد والاتفاق في هذا التوقيت علق الشيخ الذارحي بالقول كل له تشاعيبه وفي الأخير لا يصح إلا الصحيح، مؤكداً أنه لا يجب العودة إلى الماضي وانما النظر إلى المستقبل كون المراحل التي انتجت وثيقة العهد والاتفاق قد تجاوزتها اليمن.
    الشيخ الذارحي الذي تحدث لـ«أخبار اليوم» مساءأمس دعا علي ناصر الحسني وأمثاله الذين ينادون بالإصلاحات من الخارج إلى العودة للوطن والمساهمة في الإصلاحات من الداخل كون المعارضة من الخارج مسألة مشبوهة وتلفها كثير من علامات الاستفهام.
    موضحاً ذلك بقوله الجميع يتحاورون في الداخل ويناقشون جميع القضايا سواء في الجنوب أو في الشمال اما من ينعق من الخارج بعيداً عن السرب فهذا شخص لا يلتفت إليه فالمسيرة تسير «وهو يشعب كيفما شاء».
    وفي تصوري اذا كان علي ناصر وغيره حريصين على المعارضة الجادة فالمجال مفتوح امامهم ليعارضوا من الداخل اما معارضة من الخارج فهي مشبوهة وعليها علامة استفهام الغرض منها التشويش واحداث الفوضى البناءة التي تتبناها دوائر الصهيونية العالمية، مذكراً علي ناصر بسورة العصر.
    وأوضح الشيخ الذارحي بأن على هذه القوى ان تدرك جيداً المآسى التي تعيشها بعض البلدان العربية كفلسطين والعراق ولبنان وان تعتبر مما يجري على مستوى الساحة العربية والإقليمية والدولية من قلاقل ومشاكل.
    وأضاف فاذا كان لدى هؤلاء ذرة من الضمير الحي فلا يألبوا على وطنهم وليتفضلوا يعارضوا من الداخل ويطالبوا بمطالبهم عبر القنوات المشروعة بدلاً من ان يزيدوا الطين بله، ونصح من يعارضون من الخارج ان يكفوا عن هذا الهراء اذا كان لديهم ذرة من الوطنية وليأتوا ليعارضوا من الداخل.





    كشف عن تعطشه لسياسة الانقلابات والصراعات للوصول إلى الحكم .. علي ناصر يؤكد وقوفه وراء أحداث الشغب ويغازل بعض القوى بوثيقة العهد
    الثلاثاء , 3 يوليو 2007 م
    أخبار اليوم/ خاص



    تأكيداً لما نشرته «أخبار اليوم" في عددها الصادر يوم أمس حول المعلومات التي تفيد بوقوف الرئيس الأسبق علي ناصر محمد وراء أحداث الشغب والتظاهرات الاحتجاجية وتعالي الأصوات المنادية بضرورة العودة إلى الخلف وتحديداً إلى ما قبل يمن الثاني والعشرين من مايو أكد السيد علي ناصر الحسني وقوفه وراء تلك الأحداث والمطالب خلال حواره المنشوره على صفحات الزميلة «الأيام» بعددها الصادر أمس المأخوذ من موقع «منتدى حوار على الشبكة العنكبوتية» والذي اكد خلاله السيد الحسني على ضرورة إعادة المتقاعدين لأسباب سياسية منذ احداث يناير 1986م إلى اعمالهم، مبرراً تعالي تلك الأصوات واحداث الشغب ولجوء بعض المتقاعدين إلى الامم المتحدة والمنظمات الدولية.
    سوء الاوضاع التي يعيشونها الامر الذي اعتبره مراقبون سياسيو ضوء أخضر من السيد علي ناصر لاتباعه من القوى المأزومة التي اقنعها علي ناصر بانه كان الأجدر بنيل الفخر والاعتزاز لتوقيع قرار الوحدة بدلاً عن قيادة الزمرة داخل الحزب الاشتراكي اليمني لتصعيد اعمالهم التخريبية ومطالبهم المناطقية والإنفصالية ليظهر بعد ذلك هو بشخصية البطل المنقذ الذي يتدخل ليحل مشاكل ابناء المحافظات الجنوبية الذين رملت امهاتهم ويتم اباؤهم وابناؤهم اثر اقتتال الزمرة والطغمة في أحداث 13 يناير 1986م.
    علي ناصر الذي بدى في حواره الأخير أكثر تعطشاً من أي وقت مضى للدخول في المعترك السياسي والعودة بالظهور إلى المسرح السياسي بعد ان كان قد اكد لقيادة الزمرة في العام 1993م انه قد اعتزل العمل السياسي ولا يحبذ العودة إلى مستنقعه حينما استشير حول مسألة اتخاذ قرار الإنفصال نفسه حاول ان يقدم نفسه من خلال ذلك الحوار بانه الرجل الأنسب والقيادي الأفضل لتولي زمام الأمور في الحزب الاشتراكي اليمني من جهة والناطق الأوحد باسم ابناء الجنوب من جهة ثانية رغم علمه بأن غالبية ابناء اليمن الموحد من اقصاه إلى ادناه يعرفون جيداً تاريخ الصراع الدموي الذي قاده الرئىس الأسبق علي ناصر محمد ويدركون جيداً انه ومن خلال وقوفه وراء الأحداث التي تشهدها بعض المحافظات الجنوبية يسعى لتصفية حساباته مع النظام اليمني الحالي بعد فترة استرخاء دامت «13» عاماً فضل ان يقضيها بعيداً عن السياسة شيء ما كونه قد حقق هدفه للنيل والانتقام من خصومه في الحزب الاشتراكي اليمني بعد حرب صيف 1994م بحسبما يراه المراقبون السياسيون.
    من جانبها اعتبر شخصيات سياسية تلميحات علي ناصر بالعودة إلى الوطن وتعريجه في ذات الحوار على الديمقراطية الموريتانية بأنها الخطوات المرحلية التي يحلم بها الرئىس الأسبق وهي الخطوات الانقلابية للإنقضاض على الحكم ليتم بعدها ترسيخ الديمقراطية على الطريقة الإنقلابية الموريتانية التي يرى فيها الحسني انها اعادت الاعتبار للديمقراطية.
    واعتبر تلك الشخصيات حديث الرئىس الأسبق حول وثيقة العهد والاتفاق بانه يحمل دلالات وابعاد خطيرة جداً خاصة وانها تتسق ومطالب شخصيات في اكثر من حزب سياسي معارض.
    ومن جهة ثانية تعد احدى وسائل الغزل السياسي ودغدغة المشاعر ليشار داخل الحزب الاشتراكي اليمني لا زال ينظر في الرئىس الاسبق من اهم الشخصيات السياسية التي رسمت اولى مراحل الصراع الدموي للسيطرة على مقاليد الحكم.
    واشارت الشخصيات التي تحدثت لـ«أخبار اليوم» مساء أمس إلى ان السيد علي ناصر قد كشف وقوفه ايضاً وراء العريضة والبيان الذي نشرته صحيفة «الأيام» بعددها الصادر بتاريخ 23 يونيو تحت توقيع «104» شخصية سياسية اكدت عدم قبولها بمبادئ الحوار الذي خرج ممهوراً بتواقيع ممثلي الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان حين شدد على ضرورة حوار شامل بين الحزب الحاكم وكافة القوى الوطنية وهو ذات المطلب الذي يشدد عليه ايضاً السيد عبدالرحمن الجفري والدكتور محمد عبدالملك المتوكل وحسن محمد زيد الأمر الذي يؤكد أيضاً ان هذه المرحلة تشهد توافق غير معهود وتحالف استراتيجي منقطع النظير بين قوى رجعية وماركسية وامامية تسابقت منذ وقت ليس بقريب على حسن حبك المؤامرات للأضرار بالوحدة الوطنية وعملت على تنسيخ نسيجه الاجتماعي عبر يافطات متعددة اختلفت عناوينها واتفقت مضامينها.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-04
  3. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    الرئيس علي ناصر محمد شخصية سياسية واقتصادية قوية في وقت واحد = في اثناء حكم الرئيس علي ناصر تم في الجنوب ولاول مرة بداية الاستثمار الاقتصادي وفتح المجال للتجارة والمشاريع الاهلية والبنى التحتية وتجميل المحافظات وبناء الفنادق -- استطاع الرئيس المحبوب شعبيا وهذة حقيقية من تطوير المجال التعليمي وادخال المناهج التربوية الحديثة في المدراس وكان الاقدر على ذلك لكونة تربويا قبل ان يكون سياسيا - اجمل الايام التي كنت اشاهدها للرئيس ناصر الزيارات المتكررة للمدراس والمعارض المدرسية وكنت والله استغرب على هذا الزعيم الذي لدية الوقت في كثرة الزيارات للقطاع التعليمي والصحي وبشكل زيارة او مفاحى --
    عرف الرئيس ناصر بحب الناس وتعاطفة معهم واعاد الكثير من التيارات الى العمل والجيش وحاول انهاء الكثير من الفتن السياسية السابقة وكانت تربطة اجمل العلاقات مع علي عنتر وصالح مصلح وسالم صالح وغيرهم ولكن الفتنة والله **** من اشعلها ونحن نعرف اليوم ذلك
    وجميعهم اعترف بالاخطاء واعلنوا يوم التسامح والتصالح الجنوبي وبمبادرة شجاعة من الرئيس ناصر
    الانفتاح على دول الخليج والغرب كان الفضل الاول فيها للرئيس ناصر

    بعد الاتفاق على الوحدة - وهوا احد ابطالها من خلال جملة كبيرة من الاتفاقيات التي وقعها بين اليمنيين
    غادر اليمن بحب وصفاء من اجل تحقيق الوحدة اليمنية

    قال اليوم بعض الحقائق عن اليمن والجنوب وبشكل عام وعن التوريث ووثيقة العهد والاتفاق

    واليوم الرئيس ناصر متهم بالكثير من قبل نفس الصحيفة المدعومة من السلطة والشيخ علي محسن الاحمر والتي بالامس هددت المتقاعدين




    وهذا رد الصحيفة على الرئيس ناصر




    اعتبـر معارضــة الخـــارج عمـــلاً مشبوهـــاً لإحـــداث الفوضـــى البنـــاءة .. الذارحي يدعـو «علي ناصر» للكف عــن «التشاعيب» إن وجدت ذرة من الوطنية
    الأربعاء , 4 يوليو 2007 م
    أخبار اليوم/خاص


    لا زالت ردود الأفعال للقوى السياسية تجاه التصريحات الأخيرة التي أطلقها الرئيس الأسبق علي ناصر الحسني تتواصل كتعبير عن استنكار واستغراب ظهور علي ناصر في هذا التوقيت وحديثه عن وثيقة العهد والاتفاق ودقه على وتر حقوق أبناء الجنوب، وتأكيده على وقوفه وراء الأحداث والتوترات التي تشهدها بعض المحافظات الجنوبية.
    وفي هذا السياق وفي أول رد فعل لأحد قياديي التجمع اليمني للإصلاح أعتبر الشيخ حمود الذارحي -عضو الهيئة العليا لحزب الإصلاح وثيقة العهد ورقة عالجت مرحلة ووضعاً في فترة مضت تم تجاوزها، مستغرباً من ان يتم طرحها والمطالبة بها في هذا التوقيت خاصة بعد اتفاق فرقاء العمل السياسي الحاكم والمعارضة على مبادئ الحوار مؤخراً.
    مشيراً إلى أن هذه المبادئ ستوصل الجميع إلى اتفاقات جديدة من شأنها معالجة الأوضاع.
    وفي رده على تبني علي ناصر محمد لوثيقة العهد والاتفاق في هذا التوقيت علق الشيخ الذارحي بالقول كل له تشاعيبه وفي الأخير لا يصح إلا الصحيح، مؤكداً أنه لا يجب العودة إلى الماضي وانما النظر إلى المستقبل كون المراحل التي انتجت وثيقة العهد والاتفاق قد تجاوزتها اليمن.
    الشيخ الذارحي الذي تحدث لـ«أخبار اليوم» مساءأمس دعا علي ناصر الحسني وأمثاله الذين ينادون بالإصلاحات من الخارج إلى العودة للوطن والمساهمة في الإصلاحات من الداخل كون المعارضة من الخارج مسألة مشبوهة وتلفها كثير من علامات الاستفهام.
    موضحاً ذلك بقوله الجميع يتحاورون في الداخل ويناقشون جميع القضايا سواء في الجنوب أو في الشمال اما من ينعق من الخارج بعيداً عن السرب فهذا شخص لا يلتفت إليه فالمسيرة تسير «وهو يشعب كيفما شاء».
    وفي تصوري اذا كان علي ناصر وغيره حريصين على المعارضة الجادة فالمجال مفتوح امامهم ليعارضوا من الداخل اما معارضة من الخارج فهي مشبوهة وعليها علامة استفهام الغرض منها التشويش واحداث الفوضى البناءة التي تتبناها دوائر الصهيونية العالمية، مذكراً علي ناصر بسورة العصر.
    وأوضح الشيخ الذارحي بأن على هذه القوى ان تدرك جيداً المآسى التي تعيشها بعض البلدان العربية كفلسطين والعراق ولبنان وان تعتبر مما يجري على مستوى الساحة العربية والإقليمية والدولية من قلاقل ومشاكل.
    وأضاف فاذا كان لدى هؤلاء ذرة من الضمير الحي فلا يألبوا على وطنهم وليتفضلوا يعارضوا من الداخل ويطالبوا بمطالبهم عبر القنوات المشروعة بدلاً من ان يزيدوا الطين بله، ونصح من يعارضون من الخارج ان يكفوا عن هذا الهراء اذا كان لديهم ذرة من الوطنية وليأتوا ليعارضوا من الداخل.





    كشف عن تعطشه لسياسة الانقلابات والصراعات للوصول إلى الحكم .. علي ناصر يؤكد وقوفه وراء أحداث الشغب ويغازل بعض القوى بوثيقة العهد
    الثلاثاء , 3 يوليو 2007 م
    أخبار اليوم/ خاص



    تأكيداً لما نشرته «أخبار اليوم" في عددها الصادر يوم أمس حول المعلومات التي تفيد بوقوف الرئيس الأسبق علي ناصر محمد وراء أحداث الشغب والتظاهرات الاحتجاجية وتعالي الأصوات المنادية بضرورة العودة إلى الخلف وتحديداً إلى ما قبل يمن الثاني والعشرين من مايو أكد السيد علي ناصر الحسني وقوفه وراء تلك الأحداث والمطالب خلال حواره المنشوره على صفحات الزميلة «الأيام» بعددها الصادر أمس المأخوذ من موقع «منتدى حوار على الشبكة العنكبوتية» والذي اكد خلاله السيد الحسني على ضرورة إعادة المتقاعدين لأسباب سياسية منذ احداث يناير 1986م إلى اعمالهم، مبرراً تعالي تلك الأصوات واحداث الشغب ولجوء بعض المتقاعدين إلى الامم المتحدة والمنظمات الدولية.
    سوء الاوضاع التي يعيشونها الامر الذي اعتبره مراقبون سياسيو ضوء أخضر من السيد علي ناصر لاتباعه من القوى المأزومة التي اقنعها علي ناصر بانه كان الأجدر بنيل الفخر والاعتزاز لتوقيع قرار الوحدة بدلاً عن قيادة الزمرة داخل الحزب الاشتراكي اليمني لتصعيد اعمالهم التخريبية ومطالبهم المناطقية والإنفصالية ليظهر بعد ذلك هو بشخصية البطل المنقذ الذي يتدخل ليحل مشاكل ابناء المحافظات الجنوبية الذين رملت امهاتهم ويتم اباؤهم وابناؤهم اثر اقتتال الزمرة والطغمة في أحداث 13 يناير 1986م.
    علي ناصر الذي بدى في حواره الأخير أكثر تعطشاً من أي وقت مضى للدخول في المعترك السياسي والعودة بالظهور إلى المسرح السياسي بعد ان كان قد اكد لقيادة الزمرة في العام 1993م انه قد اعتزل العمل السياسي ولا يحبذ العودة إلى مستنقعه حينما استشير حول مسألة اتخاذ قرار الإنفصال نفسه حاول ان يقدم نفسه من خلال ذلك الحوار بانه الرجل الأنسب والقيادي الأفضل لتولي زمام الأمور في الحزب الاشتراكي اليمني من جهة والناطق الأوحد باسم ابناء الجنوب من جهة ثانية رغم علمه بأن غالبية ابناء اليمن الموحد من اقصاه إلى ادناه يعرفون جيداً تاريخ الصراع الدموي الذي قاده الرئىس الأسبق علي ناصر محمد ويدركون جيداً انه ومن خلال وقوفه وراء الأحداث التي تشهدها بعض المحافظات الجنوبية يسعى لتصفية حساباته مع النظام اليمني الحالي بعد فترة استرخاء دامت «13» عاماً فضل ان يقضيها بعيداً عن السياسة شيء ما كونه قد حقق هدفه للنيل والانتقام من خصومه في الحزب الاشتراكي اليمني بعد حرب صيف 1994م بحسبما يراه المراقبون السياسيون.
    من جانبها اعتبر شخصيات سياسية تلميحات علي ناصر بالعودة إلى الوطن وتعريجه في ذات الحوار على الديمقراطية الموريتانية بأنها الخطوات المرحلية التي يحلم بها الرئىس الأسبق وهي الخطوات الانقلابية للإنقضاض على الحكم ليتم بعدها ترسيخ الديمقراطية على الطريقة الإنقلابية الموريتانية التي يرى فيها الحسني انها اعادت الاعتبار للديمقراطية.
    واعتبر تلك الشخصيات حديث الرئىس الأسبق حول وثيقة العهد والاتفاق بانه يحمل دلالات وابعاد خطيرة جداً خاصة وانها تتسق ومطالب شخصيات في اكثر من حزب سياسي معارض.
    ومن جهة ثانية تعد احدى وسائل الغزل السياسي ودغدغة المشاعر ليشار داخل الحزب الاشتراكي اليمني لا زال ينظر في الرئىس الاسبق من اهم الشخصيات السياسية التي رسمت اولى مراحل الصراع الدموي للسيطرة على مقاليد الحكم.
    واشارت الشخصيات التي تحدثت لـ«أخبار اليوم» مساء أمس إلى ان السيد علي ناصر قد كشف وقوفه ايضاً وراء العريضة والبيان الذي نشرته صحيفة «الأيام» بعددها الصادر بتاريخ 23 يونيو تحت توقيع «104» شخصية سياسية اكدت عدم قبولها بمبادئ الحوار الذي خرج ممهوراً بتواقيع ممثلي الأحزاب السياسية الممثلة في البرلمان حين شدد على ضرورة حوار شامل بين الحزب الحاكم وكافة القوى الوطنية وهو ذات المطلب الذي يشدد عليه ايضاً السيد عبدالرحمن الجفري والدكتور محمد عبدالملك المتوكل وحسن محمد زيد الأمر الذي يؤكد أيضاً ان هذه المرحلة تشهد توافق غير معهود وتحالف استراتيجي منقطع النظير بين قوى رجعية وماركسية وامامية تسابقت منذ وقت ليس بقريب على حسن حبك المؤامرات للأضرار بالوحدة الوطنية وعملت على تنسيخ نسيجه الاجتماعي عبر يافطات متعددة اختلفت عناوينها واتفقت مضامينها.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-04
  5. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    وهذا اختصار ماقاله الرئيس علي ناصر محمد والذي تعرض لهجوم كبير غير مبرر


    صنعاء - الاشتراكي نت
    ____________________________________

    امتدح الرئيس الأسبق علي ناصر محمد تجربة الحزب الاشتراكي اليمني في حكم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية قبل الوحدة.
    وقال الرئيس الأسبق في حوار مفتوح على منتدى حوار "بكل فخر أعتز أنني كنت أحد رموز وقيادة التجربة في الجنوب التي كانت مثار اهتمام العالم بسلبياتها وإيجابياتها".
    وأضاف: كان لها (التجربة) الكثير من الايجابيات وفي مقدمتها قيام دولة قوية ومهابة في المنطقة وفرت الأمن والاستقرار للمواطن حيث لا يوجد سلاح إلا بيد الأجهزة العسكرية والأمنية، وحل الخلافات يجري عن طريق القضاء. إضافة إلى مجانية التعليم والصحة، ناهيكم عن دعم المواد الغذائية الأساسية".
    وتابع الرئيس المقيم في سوريا منذ تحقيق الوحدة في 90 : كان لا يوجد متسول واحد عند كل إشارة مرور أو على أبواب المسؤولين، وأهلت عشرات الآلاف من الكوادر في الداخل والخارج وأنفقت لتعليمهم الشيء الكثير.
    وعبر عن أسفه لمحاولات تشويه التجربة من بعض الذين شاركوا فيها مشيراً إلى أخطاء رافقتها، عزاها إلى "عدم خبرة بعض القيادات وغياب الديمقراطية وحداثة عمر الدولة".
    كما أبدى أسفه لتعطيل وثيقة العهد والاتفاق التي وقعتها القوى السياسية قبل حرب 94 الأهلية ووصفها بأنها "كانت ولازالت تحمل مشروعاً وطنياً وحكماً لا مركزياً لبناء دولة الوحدة".
    وفي رده على سؤال عن رأيه في التوريث، قال إنه ضد هذا المبدأ وأضاف "اعتقد انه لا مجال للتوريث باليمن بعد الآن، والذين يروجون لذلك يستخفون بتضحيات الشعب ودماء الشهداء الذين سقطوا في سبيل إقامة النظام الجمهوري والقضاء على الحكم الوراثي".
    وناقش الرئيس الأسبق الذي يرأس حالياً المركز العربي للدراسات الاستراتيجية بالعاصمة السورية دمشق قضايا يمنية مختلفة.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-04
  7. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    وهذا اختصار ماقاله الرئيس علي ناصر محمد والذي تعرض لهجوم كبير غير مبرر


    صنعاء - الاشتراكي نت
    ____________________________________

    امتدح الرئيس الأسبق علي ناصر محمد تجربة الحزب الاشتراكي اليمني في حكم جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية قبل الوحدة.
    وقال الرئيس الأسبق في حوار مفتوح على منتدى حوار "بكل فخر أعتز أنني كنت أحد رموز وقيادة التجربة في الجنوب التي كانت مثار اهتمام العالم بسلبياتها وإيجابياتها".
    وأضاف: كان لها (التجربة) الكثير من الايجابيات وفي مقدمتها قيام دولة قوية ومهابة في المنطقة وفرت الأمن والاستقرار للمواطن حيث لا يوجد سلاح إلا بيد الأجهزة العسكرية والأمنية، وحل الخلافات يجري عن طريق القضاء. إضافة إلى مجانية التعليم والصحة، ناهيكم عن دعم المواد الغذائية الأساسية".
    وتابع الرئيس المقيم في سوريا منذ تحقيق الوحدة في 90 : كان لا يوجد متسول واحد عند كل إشارة مرور أو على أبواب المسؤولين، وأهلت عشرات الآلاف من الكوادر في الداخل والخارج وأنفقت لتعليمهم الشيء الكثير.
    وعبر عن أسفه لمحاولات تشويه التجربة من بعض الذين شاركوا فيها مشيراً إلى أخطاء رافقتها، عزاها إلى "عدم خبرة بعض القيادات وغياب الديمقراطية وحداثة عمر الدولة".
    كما أبدى أسفه لتعطيل وثيقة العهد والاتفاق التي وقعتها القوى السياسية قبل حرب 94 الأهلية ووصفها بأنها "كانت ولازالت تحمل مشروعاً وطنياً وحكماً لا مركزياً لبناء دولة الوحدة".
    وفي رده على سؤال عن رأيه في التوريث، قال إنه ضد هذا المبدأ وأضاف "اعتقد انه لا مجال للتوريث باليمن بعد الآن، والذين يروجون لذلك يستخفون بتضحيات الشعب ودماء الشهداء الذين سقطوا في سبيل إقامة النظام الجمهوري والقضاء على الحكم الوراثي".
    وناقش الرئيس الأسبق الذي يرأس حالياً المركز العربي للدراسات الاستراتيجية بالعاصمة السورية دمشق قضايا يمنية مختلفة.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-04
  9. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    كم كان رائعاً الرئيس والمناضل علي ناصر محمد
    في نظرهم سابقاً
    و أصبح مذموماً لأنه أدار رأسه إلى الجهة الحقيقية
    جهة شعبه وناسه وأهله
    وقد كانت عبارته الفاضحة للزيف الوحدوي عندما أشار إلى الجرح
    مبيناً أن كل من يطالب بحقوقه يوصم بأنه إنفصالي

    الوحدة هي الوحدة وإن خرجت من مفاهيمها إلى مفاهيم متخلفة عن العصر
    وركب موجتها من لا يعرف هذه المفاهيم ولا يطبقها في الواقع
    ويتمسك بالبعد الجغرافي منها رامياً عرض الحائط بباقي الجوانب والأبعاد
    مفرقاً بين النفوس وزارعاً الفتنة بين الناس بممارساته حتى ظن الكثيرين
    أن كل الشماليون مؤيدون للنظام ضد الجنوبيين وحقوق الجنوب
    - وهذا أمر أجزم بعدم صحته -
    في هذه الأحوال لا تصبح وحدة وإن أعترف العالم كله له بوحدته العوراء هذه
    الوحدة مفاهيم ومبادئ وممارسة في الواقع
    فأين نحن منها اليوم؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-04
  11. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    كم كان رائعاً الرئيس والمناضل علي ناصر محمد
    في نظرهم سابقاً
    و أصبح مذموماً لأنه أدار رأسه إلى الجهة الحقيقية
    جهة شعبه وناسه وأهله
    وقد كانت عبارته الفاضحة للزيف الوحدوي عندما أشار إلى الجرح
    مبيناً أن كل من يطالب بحقوقه يوصم بأنه إنفصالي

    الوحدة هي الوحدة وإن خرجت من مفاهيمها إلى مفاهيم متخلفة عن العصر
    وركب موجتها من لا يعرف هذه المفاهيم ولا يطبقها في الواقع
    ويتمسك بالبعد الجغرافي منها رامياً عرض الحائط بباقي الجوانب والأبعاد
    مفرقاً بين النفوس وزارعاً الفتنة بين الناس بممارساته حتى ظن الكثيرين
    أن كل الشماليون مؤيدون للنظام ضد الجنوبيين وحقوق الجنوب
    - وهذا أمر أجزم بعدم صحته -
    في هذه الأحوال لا تصبح وحدة وإن أعترف العالم كله له بوحدته العوراء هذه
    الوحدة مفاهيم ومبادئ وممارسة في الواقع
    فأين نحن منها اليوم؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-04
  13. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    تحياتي ايها الرائع فادي عدن على الاضافة الجميلة
    الرئيس علي ناصر محمد اكبر من كل هذة التهويلات
    وهذا شرف كبير للرئيس ناصر ووسام على صدرة ان ياتي مثل هذا الهجوم المفلس
    لان الرسالة وصلت اليهم
    وفخر واعتراز ان الرئيس ناصر يقود الحق الجنوبي
    تحياتنا لكل الشرفاء والاحرار
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-04
  15. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    تحياتي ايها الرائع فادي عدن على الاضافة الجميلة
    الرئيس علي ناصر محمد اكبر من كل هذة التهويلات
    وهذا شرف كبير للرئيس ناصر ووسام على صدرة ان ياتي مثل هذا الهجوم المفلس
    لان الرسالة وصلت اليهم
    وفخر واعتراز ان الرئيس ناصر يقود الحق الجنوبي
    تحياتنا لكل الشرفاء والاحرار
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-04
  17. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    نعم أيها العزيز وأي شرف له
    إنه قمة الشرف في أن يكون مع شعبه
    الذي يعاني اليوم أشد المعاناة من الظالمين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-04
  19. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    نعم أيها العزيز وأي شرف له
    إنه قمة الشرف في أن يكون مع شعبه
    الذي يعاني اليوم أشد المعاناة من الظالمين
     

مشاركة هذه الصفحة