رئيس الجمهورية يكشف أن منفذ الهجوم الارهابي في مأرب غير يمني ويعلن مكافأة 15 مليون ريال لمن يدلي بمع

الكاتب : abofares   المشاهدات : 393   الردود : 0    ‏2007-07-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-03
  1. abofares

    abofares قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-01-18
    المشاركات:
    5,374
    الإعجاب :
    1
    [​IMG]

    رئيس الجمهورية يكشف أن منفذ الهجوم الارهابي في مأرب غير يمني ويعلن مكافأة 15 مليون ريال لمن يدلي بمعلومات عن المتورطين

    كشف رئيس الجمهورية علي عبد الله صالح عن معلومات أولية تقود إلى أن منفذ الهجوم الارهابي الذي استهدف سياح إسبان في مأرب أمس ليس يمنيا ، وربما يكون من جنسية عربية أخرى وأعلن عن مكافأة 15 مليون ريال لكل من يدل أو يلقي القبض على أي من م المتورطين .
    وجاءت تصريحات رئيس الجمهورية أثناء استقباله اليوم رؤساء تحرير الصحف الخليجية المشاركون في الاجتماع الرابع للأمانة العامة اتحادالصحافة الخليجية الذي ينعقد حاليا في العاصمة صنعاء برئاسة تركي السديري رئيس الاتحاد.
    وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد بحضورهم تحدث فخامة الرئيس حول العديد من القضايا والتطورات على الساحة الوطنية والاقليمية والدولية وفي مقدمتها تطورات الحادث الاهاربي الذي تعرض له عدد من السياح الاسبان والمواطنين اليمنين بمحافظة مأرب .
    وفي رده على سؤال حول آخر المعلومات التي توفرت للأجهزة الأمنية اليمنية عن الهجوم الإرهابي الذي حدث يوم يوم أمس في مأرب..قال الرئيس :" في حقيقة الأمر إن الاجهزة الامنية كانت لديها معلومات منذ حوالي 4 أيام قبل الهجوم الإرهابي حول أحتمال حدوث حوادث إرهابية وتفجيرات لكن أين ؟ ومتى ؟ وفي أي مكان ؟ هذا الذي كان غائبا عن هذه الأجهزة, وطبعا الاجهزة الامنية أخذت احتياطاتها ورفعت الجاهزية في كل المرافق خاصة حول المنشآت النفطية ومؤسسات الدولة المختلفة والمناطق الحساسة ولم يتبادر إلى ذهنها أن الهجوم سيكون في تلك المنطقة المحيطة بمعبد أوام في مارب".
    وأضاف:" والمشكلة كانت في تحركات الفوج السياحي أنهم لم يلتزمون بالتعليمات، حيث كانت هناك تعليمات أمنية مسبقة أن يكون هناك فاصل بين كل سيارة وسيارة ولكنهم تقاربوا بسياراتهم فجاءت الكارثه أكبر مما كان متوقعا على الرغم من انه عندهم سيارة امنية ترافق السواح ولكن ضاقت المسافة واقتربوا من بعضهم البعض لحظة إنفجار السيارة المفخخة وهي سيارة موديلها قديم نوع جيب وكان يقودها الإنتحاري الذي يرجح أن يكون غير يمنيا وفقا للمعلومات الأولية التي توفرت للاجهزة الأمنية" .
    وأشار إلى أن أجهزة الأمن سبق وأن تعقبت العناصر التي هربت من السجن ثم اعادتهم، أستسلم بعضهم والبعض القى القبض عليه، ومازال هناك 3إلى 4 أشخاص فارين يجرى ملاحقتهم لضبطهم.
    وقال رئيس الجمهورية " ورغم ذلك تشير المعلومات الاولية إلى أن الاحتمال الاكبر أن الانتحاري في هذا العملية ليس يمنيا, ربما يكون من جنسية عربية أخرى، والأجهزة الامنية تجري تحرياتها الآن وهم يعملون
    فحوصات في المعمل الجنائي خاصة للحمض النووي وربما تطلع النتيجة خلال الساعات القادمة لتكشف هوية هذا الشخص, فالاجهزة الأمنية تواصل مهامها بشكل جيد"
    وأضاف الرئيس قائلا :" ما من شك أن هذا العمل الإرهابي يشكل ضربه للسياحة في اليمن وفي المنطقة, فهذا عمل إرهابي مدان من كل القوى السياسية على الساحة اليمنية بمختلف توجهاتها وهو عمل جبان وغير مسؤول ويضر بالاقتصاد الوطني وبالامن والاستقرار وبالاستثمار, وهو يأتي في الوقت الذيت فتحت فيه اليمن الحوار مع الشباب المغرر بهم بعد احداث 11 سبتمبر وكان هناك معارضة امريكية واوروبية لهذا الحوار ويقولون لنا كيف انتم في اليمن تحاورون هؤلاء الارهابيين؟.
    وأشار إلى أن اليمن شهدت أكثر من عملية إرهابية مثل ماحدث ضد البارجة الامريكية يو إس إس كول في ميناء عدن ثم السفينة الفرنسية قرب شواطىء حضرموت وحادث الاعتداء على المنشآت النفطية في حضرموت ومأرب وهذه جميعها تشكل عبئاً ومشكلة على الاقتصاد الوطني.
    وقال :" إن مرتكبو هذه الأعمال جهلة وهناك مغرر بهم حاورناهم واعتدل الكثير منهم والكثير من الدول اعترضت وعاتبتنا على محاورة قوى إرهابية فأجبناهم أنه لا يمكن أن نحصرهم في زاوية وربما تحقق نتائج وفعلاً بعد ذلك اتصل بنا عدد من الاصدقاء في الغرب مثل بريطانيا والمانيا وامريكا يريدون الاطلاع على التجربة وأرسلنا لهم علماء من الذين حاوروا أولئك المغرر بهم وقالوا أنهم استفادوا من الحوار كذلك الكثير من الاقطار العربية خصوصاً اخواننا في المنطقة حاوروا بعض المغرر بهم واعتدل بعضهم والآخرين ظلوا في الضلال الذين هم عليه".
    ومضى قائلا :" نحن حقيقة ندين هذا العمل الإرهابي, وإن شاء الله أجهزتنا يقظة وسوف تتابع المتورطين في هذا العمل, وقد أبلغت وزارة الداخلية عن مكافأة 15 مليون ريال لكل من يدل أو يلقي القبض على أي من هؤلاء الإرهابيين المتورطين في هذا العمل الإجرامي .
    ونوه الأخ رئيس الجمهورية إلى أن الأجهزة الامنية اليمنية جيدة ومتتبعه وقد نجحت في الكثير من المواقف، لافتا إلى أن الامريكيين كانو متشائمين من قدرات هذه الأجهزة عندما حدث الاعتداء على البارجة الامريكية يو أس أس كول في ميناء عدن ظنا منهم أن اليمن بلد متخلفة وغير غنية, وأجهزتها متخلفة, ولكن خلال 48ساعة, تمكنت الأجهزة الأمنية اليمنية من القاء القبض على المتورطين في عملية التفجير وتم محاكمتهم وصدرت بحقهم احكام بالسجن أدانت من ثبت تورطهم فيما تم الافراج عن غير المتورطين حتى الذين هربوا بعضهم لم يكن
    يتبق عليه من مدة العقوبة بالسجن سوى 6 أشهر .
    واستطرد قائلا:" هذا فيما يتصل بما حدث يوم امس في مأرب, وحتى الآن اللجنة الامنية رافعه لجاهزيتها الأمنية بشكل عام في كل مؤسسات الدولة, وسنواصل متابعة الجناة الارهابيين اينما كانوا وسيتم بإذن الله القاء القبض عليهم".
    وأردف قائلا :" والشيء الجميل ان شعبنا اليمني شعب عظيم ويرفض هذه الأعمال التخريبية والإرهابية التي تتنافى مع قيم ومبادئ ديننا الإسلامي الحنيف وإخلاقيات المجتمع اليمني, كما أن شعبنا متعاون مع الأجهزة الأمنية, والمعلومات التي تحصل عليها أجهزة الأمن في بعض الاوقات من المواطنين.
    وتابع قائلا :"سمعتم بالامس كل القوى السياسية والاحزاب تندد وتستنكر هذا العمل الإرهابي, ولدينا حواليؤ 22حزبا جميعها أدانت هذه العملية الارهابية وكذلك العلماء والشخصيات الاجتماعية وكل منظمات المجتمع المدني أدانت هذا العمل الارهابي ".
     

مشاركة هذه الصفحة