قراءة سياسية لأسلوب التفجيرات الإرهابية ومن المستفيد منها !!!

الكاتب : عرب برس   المشاهدات : 940   الردود : 16    ‏2007-07-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-03
  1. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902


    لو تابعنا الإحتقان السياسي في الكثير من دول العالم نجد بأن هناك معضلة تعيق الحرية والحركة للإنسان البسيط والشعوب ... ربما يكون هذا بسبب السياسات الدولية المعاصرة حيث ركزت على بناء الإقتصاد لكل دولة والعمل على تعميقه ومتداده عالميا وربطة ببعضه البعض في العالم وجعل العالم قرية واحدة ... واستحوذت على مفاصل الدول طبقات ونخب حتى أستطاعوا أن يكونوا فاعلين في القرارات الدولية و تجاه الطبقات السبيطة و تجاه الدول النائية والتي تملك ثروات في باطن الأرض إلا أنها لاتملك الإمكانيات لإستخراجها وبدأت (النخبة ) بالعمل على حماية مصالحها دون النظر للمشاكل الشعوب ،

    ونخص بالذكر وطننا العربي حيث وصل إلى الحكم طبقات كانت من الطبقة الكادحة حتى استفحل أمرهم في السلطة وبدأوا يسيطرون على أجهزة الدول ودانت لهم بلولاء وزرعوا فيها الأقارب والأصدقاء وأقدموا على تكوين أجهزة خفية لخدمتهم ولتصفية الخصوم بطريقة لايستطيع أحد أكتشافها وبدأوا ينخرطون في الإقتصاد وبناء الشركات الخاصة وبناء العلاقات الدولية مع النخبة العائلية المؤثرة على القرارات العالمية حتى أدمجت الأفكار والمصالح فيما بينهم وبدأوا يستنزفون الخيرات حصرا ً لهم دون أن ينظرون لشعوبهم وهموم واطانهم وطغت عليهم المصالح الذاتية بغض النظر على بناء الوطن والإنسان بناءا سليما ً و غير ذلك من متطلبات الحياة حيث جعلوا كل شئ لصالحهم سواء شرا أو خيرا ،

    حتى وصل الأمر بالشعوب العريبة إلى اليئس والإحباط والفقر والجهل وبدأ يسيطر عليهم الفكر الأصولي الذي يستغل القضايا العالقة وأيضا هناك نخبة تهمها القضايا العربية العالقة والتي هي من صميم (هموم الأمة ) وهكذا تطور الوضع وبدأت الثورة العلمية لمعرفة حقائق الأمور ووصل الكثير إلى معرفة مكامن الخلل ودندن حولها ...
    وبلاشك أن الظلم والفقر يولد الإرهاب والتطرف ومايجري للعالم العربي من الفكر الأقتصادي والسياسي العالمي الجديد لسيطرة على المنطقة ولد حقدا ً كبيرا ً ضد الكثير من الدول لأنها تبني اقتصادها وسياساتها على دماء الشعوب والأمم الأخرى وهنا مكمن الخلل حيث أختل الميزان في الأمم المتحدة ربما اصبح مجلس الأمن لصياغة القرارات لصالح الدول الكبرى والنافذة (والنخبة الأقتصادية ) لخدمة مصالحهم واقتصادهم وحمايتهم وحينما يصدر قرارا ً يدين تلك الدولة يكون حبيس الأدراج أو يستخدم ضده ( الفيتو ) وهنا يدأ توليد الأحقاد عبر إظاهر الظلم علانية وعدم الإنصاف وتطبيق القانون والدولي على الجميع دون استثناء ،

    وبعد أن أخذ الظلم والفقر مداه بدأ يظهر لنا الإرهاب والتطرف في جميع أنحاء العالم لايستثني منه أحدا ومن جميع الديانات فمثلا (اسبانيا ) تعاني من أقليم يطالب بلإنفصال وله يد في عمل عمليات داخل اسبانيا وهذا أن دل يدل على أن هناك ظلما ً يتجرعه أولئك الأقليات أو الأقليم لم يعيره المجتمع الدولي أدنى إهتمام بعكس دار فور والتي جند العالم ضد السودان من خلال الأمم المتحدة ،

    وهكذا أصاب الجزيرة العربية من الإرهاب كثيرا حتى اصبح (ظاهرة ) ولم يعد مشكلة ونحن ندينه بجميع أشكاله إلا أننا نطالب الإرادات السياسية أن تحل مشاكل شعوبها حتى تتفادى طآمة أكبر مما نرى اليوم ،

    وما أريد أن أوصل إليه بأن هناك جهات تستفيد من هذا الإرهاب واستغلته اسغلالا رهيبا حيث أن الإرهاب يخدم مصالحها وسياساتها منهم تجار الحروب والسلاح والحكام ومن له يد بالبسط على دول لإعادة الإستعمار بطريقة جديدة تحت ذريعة الإرهاب ،

    والأنظمة العربية أيضا تستفيد من هذا المصطلح الجديد لأستمرار حكمها وسياستها ومصالح (النخبة ) في الحكم وحينما تشعر بالخطر تخلق التفجيرات لتمرير أجندة جديدة على شعوبها أو على خصومها ،

    وأضرب مثالا ً في (اليمن ) أشك بأن التفجيرات الأخيرة إرهابية من قبل جهات تنظيمة حيث أن الحزب الحاكم والنظام في اليمن تربطة علاقة وطيدة مع التظيمات الدموية وتجار السلاح وله مصلحة بأن يكون هناك حوادث من هذا القبيل حيث أن المرحلة بالنسبة له حرجة لكثرة الخصوم والثورات والنزاعات داخل اليمن و والدليل لإستغلال هذه الحوداث من خلال مناشدة الرئيس المتكرره للدول بأن تساعد اليمن على منحه (امالا حتى يقلص الفقر ويبدأ ببناء الإنسان وعملوا على مؤتمر المنانحون ) والذي بدأ يفشل ولم توفي تلك الدول بالإتزامات المترتبة عليها من خلال الوعود في مؤتمر المانحون ) وهذا سبب خيبة أمل لدى النظام في اليمن

    و وأيضا هناك دليل على أن الحزب الحاكم يستغل الحوادث لصالحه حينما (اتهم خصومه في الأنتخابات بالإرهاب ) بعد الحادث الأليم انذآك والغريب أن التفجيرات في ذلك الوقت كانت حادثة غريبة في وقت حرج واليمن يمر في مرحلة الدعوة للتغيير عبر الصناديق و تم بعدها الإستغلال للحادث ضد (اللقاء المشترك ) ووجهوا الإعلام تجاه هذا الحادث وصوروا اليمن على أنه يمر في مرحلة حرجه وهو بحاجة للرئيس " الصالح "

    واليوم هناك دعوات في المحافظات الجنوبية وهي حركات تسمي نفسها (حركة تقرير المصير والتحرر ) وأيضا هناك مشاكل جما منها مواجهة الإعتصامات التي بدأتى توصل للعالم وتناقش في كثير من (الندوات ) .. وهذا يتطلع من النظام الحاكم خلق حوادث ليستغل بها قمع الخصوم الذين بدأوا يؤثرون عليه ...


    يتبع :

    الجهات لخارجية المستفيده من الإرهاب ...
    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-03
  3. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    تحليل رائع أخي الصحاف ويشخص المشكلة بكل تفاصيلها ... !

    وكما قلتم فإن الأنظمة الإستبدادية هي أهم مستفيد من شماعة الإرهاب المزعومة
    ولا أستبعد إطلاقاً أن التفجيرات الأخيرة في مأرب هي من صنع النظام أو بعض أجنحته !

    التفجيرات الأخيرة جاءت في توقيت حساس !!!
    وقف نزيف الدم في صعدة !
    تحرك وإنتفاضة جنوبية !
    غليان في الشارع بسبب السياسات الإقتصادية !
    مصادرة الحريات وإعتقال الصحفيين ( الخيواني )
    وتكميم الأفواه و... و ... و ... الخ ذلك !

    وكما إستدليتم بعدة وقائع
    فإن شماعة الإرهاب هي الشماعة المفضلة للنظام للهروب من كل مطالب الإصلاحات ومن كل الإستحقاقات التي ينتظرها الشعب !

    تحياتي الخاصة لكم سيدي الفاضل
    ومنتظرين التحليل الآخر عن الجهات الخارجية المستفيدة من شماعة الإرهاب !
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-03
  5. البكيان

    البكيان عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-02-18
    المشاركات:
    1,377
    الإعجاب :
    0
    أتفق معك ان النظام الحاكم في اليمن يستمد بقاءة وديمومتة
    بصناعة الأزمات المتتالية والمتلاحقة وإختلاقها بين الحين والآخـر
    لإعطاء رسالة الى المجتمع الغربي والولايات المتحدة مفادها أن الوضـع
    صعب والمرحلة تتطلب الى رجل قوي وموثوق به أمريكيا ومضمون
    وحزب قوي يحكم اليمن .. وهذة المواصفات تنطبق على الرئيس وحزبة المؤتمـري
    في الوقت الراهن

    وللعلم أن ذلك ينطبق على الدّاخِل أيضا َ فعبارة (( مـا لـها إلآ علي )
    أصبحت رائجة في أوساط المجتمع اليمني ومتداولها .

    تحياااتي للأخ الصَّحاف وبإنتظار البقية
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-03
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير المجاهد
    بعد المتابعة المستفيضة للأخبار واستغلال الحادث من قبل الإعلام والنظام وتضارب في مضون الحادث حيث أن بعض الجهات الإعلامية أحالت الحادث على أنه عرضي من قبل سيارة كانت تحمل متفجرات للصخور والتي التطمت بصخور أو أنقلبت وتفجرت السيارة بسب هذه الألتطام وهذا المتفجرات تستفدم لشق الطرقات .. وأيضا ً من خلال أستغلال الحادث والمقارنة بحادث شبوة والذي كان ضحيته (اجانب ) نقرأ بأن هناك جهات ادخلية يهمها التحرك لضرب خصوم في الداخل ... والأمر يجب أن تكون له قراءة مستفيضة وعقلانية وايضا ً هناك تصريحات من قبل النظام حول المظاهرات للمتقاعدين يوم 7/7 ويهدد بأن الأمر غير قانوني ...
    وأشك بأن الأمر لم يكون حادث إرهابي ... ولكن علينا أن لانستبق الأحداث

    تحياتي لكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-03
  9. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير البكيان
    بدأت نفسي تستيقن بأن الحادث لم يكون إرهابي بالمعنى الذي يصوره لنا الإعلام الرسمي إلا أنه بنظرنا عمل إرهابي ندينه ولكن علينا أن نعرف دوافعه ومن خلفه حيث أن توقيته له مآرب بوجهة نظر النظام وهو المستفيد الوحيد منه وأيضا مصطلح الإرهاب المستفيد أيضا ... إذا ً هناك أجندة جديدة ستفرض علينا .. نتمنى ان نبدأ بمعرفة معالمها ... وأيضا ً تزامن هذا الحادث الإرهابي مع حوادث لندن وما يجري في بريطانيا الآن حيث توجه الإعلام العالمي تجاه الإرهاب العلمي بالوقت الحالي إذا ً هناك ربط للحوادث ... تحياتي لكم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-03
  11. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    و صرح الرئيس اليمني اليوم بأنه سوف يعمل على أجتثاث القاعدة من بلاده وأيضا سوف يقمع من تسول له نفسه المساس بالمنسأت الإقتصادية وعمل على جائزة مقدارها 15 مليون ريال يمني لكل من يدلي على إرهابي وهذا التصريح من قبل الرئيس يويح بأن هناك أجندة جديدة لتمريرها في اليمن ...

    وربما أن الرئيس اليمني يحاول أن يحتوي الوضع والأزمات ويظهر للعالم على أنه ماسك بزمام الامور باليمن وأنه يعمل بكل مايملك من اميكانيات وجهود لإستئصال منابع الإرهاب ... وأيضا ً صرح مراسل العربية بأن اليمن تعلم بأن هناك مخطط إرهابي إلا أنه لم يكن بالحسبان أن يطول في مأرب وبالمنشأت السياحية وهذا يوحي لنا بأن اليمن مازالت تعيش في عمق الزجاجة و إرهاصات ومعضلات جما ولها أجندة للتعامل مع مع الإرهاب وتدور بالدائرة التي تتناسب مع السياسة الجديدة للغرب ربما أن أرضى الناس غاية لاتدرك ...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-03
  13. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    تحليل رائع ويصف الواقع والخلفية بكل وضوح .... لكن تخبط السلطات وعشوائيتها ثم إعتمادها لسياسة " الساندويتش" أي الأكل السريع وبدون جلوس أو بسملة هو المعضلة الكبرى .. نعم النخبة تطبق هذه السياسة لأنها في عجلة من أمرها فحقائبها دائما جاهزة للرحيل .. والوطن البديل متوفر على الدوام .. إذا هذا هو جوهر القضية البلدان العربية تحكم بواسطة قراصنة يأتون من وراء البحار وهدفهم البحث عن الكنوز والعيش ببذخ وتبذير وإدخار البقية للعودة لبلد المنشاء ... كل البلدان العربية دون إسنثناء يمكن تبطيق النظرية عليها .
    بإعتقادي أن قضية صعدة وما رافقها من مآسي أعطت الجميع مسرحية بالهواء الطلق فضحت كل النوايا والتصرفات الرعناء ... إطالة الحرب كانت مناسبة ذهبية ليتعلم الجميع ويستوعبون الدرس .. كل فصول المسرحية التي يتم لعبها بأكثر من مكان تم تطبيقها والسماح بالسرعة البطيئة حتى يستطع المشاهد رؤية متعمقة .. ولكن المشاهد نوعان ،،، نوع يلبس نظارة شمسة حتى بعمتمة الديجور البهيم وإما شاخصا محملقا أعمته قوة ضؤ المحرقة ففغر فمه من هولها فلم يعد يملك للقضية زمام ..
    صعــــــــدة الغراء ... من يصدق أنها بها بنية طالبانية قابلة للنمو والتكاثر بأسرع مما يظنه الكثير وبالتالي صعدة مؤهلة وربما قبل مأرب لأتون جحيم جديدة ..
    مالذي يجري ..؟
    التشخيص هو الكسب المادي للأسرة والزمرة ... والتخطيط لحصاد ذهب وفضة .. لايجب التفريط بموسمه حتى وإن إحتوت الحقول جماجم بشرية ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-03
  15. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    سيدي الفاضل الحبيب / الهاشمي
    شكرا ً لإثراء الموضوع بمرورك الكريم وموافقتك الرأي والقراءة ربما أننا ننظر للساحة بقراءة لصالح العام وتدارك الإحتقانات ولكن وهناك من يصيبه الحنق حينما يرى الحقائق الدامغة تسرد من قبل من لايرضون أن تمرر عليهم هذه السياسة المكشوفة والتي ركيزتها الأساسية المصالح الذاتية (للنخبة الإقتصادية ) .. هنا علينا أن ننظر للوضع العالمي والعربي وخاصة ً اليمني على أنه مبني على مصالح ذاتيه لكتلة تنتفع من الإحتقان السياسي وسوء الأوضاع ليستمر الوضع لصالحهم .. التساؤل من الفائز بالنهاية من هذه الأحداث ومن المستفيد إذا نظرنا إليها بوعي وإدارك ؟
    تحياتي لكم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-03
  17. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    الجهات المستفيدة من الإرهاب
    مما لاشك فيه أن مصطلح الإرهاب تردد كثيرا ً على لسان المتحدث الرسمي الإسرائيلي منذ زمن بعيد وروج له الإعلام الصهيوني سنوات حيث أنه يسيطر على الإعلام العالمي وأيضا اللوبي الصهيوني يسيطر على القرارات في كثير من دول العالم مستخدما نفوذه الإقتصادي كما بدأ ظهور ذلك النفوذ في السياسة البريطانية قديما ..

    - اسرائيل :
    والأهم بالحديث أن المستفيد الأكبر عالميا ً من مصطلح الإرهاب (إسرائيل )
    - أمريكا :
    حيث هناك أجندة لسياسة الأمريكية لسيطرة على العالم من خلال استغلال مصطلح الإرهاب فبعد 11 سبتمبر استطاعت أمريكا أن تجند العالم ووضعت خيارين وهي (مع أو ضد ) لاثالث لهما حتى أنقادت دول العالم وراء أمريكا خشة على مصالحهم والكراسي التي بدأت تهتز من قبل أمريكا بجبروتها وقوتها العالمية والتي تفردت بها بعد إنهيار الإتحاد السوفيتي ...

    إذا ً أمريكا مستفيدة من عدم الإستقرار في جميع مناطقة العالم ,,

    - شركات السلاح الأمريكية وغيرها من الشركات العالمية:

    ً لأنه من صالح الشركات استمرار الحروب في جميع العالم من أجل تصدير منتوجاتهم ومن يتابع المعارض العالمية يجد التطور النوعي بالأسلحة والتي تبحث عن الأسواق لها ،

    - الأنظمة العربية :
    هي ايضا مستفيدة من هذا المصطلح لإستمرار حكمهم وترهيب والمعارضين لها وضرب خصومها وتصفية الساحة وقمع الأصوات المناوئة للأوضاع ومن رأوا فيه خطرا ً التهمة جاهزة له .. والأدلة على ذلك كثيرة ...

    وبالتالي نجد بأن صناعة الإرهاب صناعة عالمية تدعمه الدول في جميع العالم لإستمرار الحياة بالنسبة لهم ...

    - الأنظمة العالمية والمنظمات العقائدية :
    حيث تفرض على المسلمين عدم التحرك وحرية الحركة خشة من إنتشار الإسلام في العالم وحتى لايوصل إلى صنع القرار في كثير من دول العالم وتصويره على أنه إرهاب وأن لايكون مؤثرا ً بصنع القرار في الدول العظمى ،

    - ضرب الإقتصاد لبعض الدول والتنافس على الإيرادات والدخل القومي :
    طبعا هناك ضرب مصالح بين الدول والتي يهمها إخلال الأمن وضرب الإقتصاد لبعض الدول حتى تؤثر عليها وعلى دخلها القومي ،


     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-03
  19. سرحان

    سرحان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-19
    المشاركات:
    18,462
    الإعجاب :
    23
    الأخ الصحاف

    بوادر اولية تقول بأن المنفذ شخص عربي وهذا يفتح الأمور على مصراعيها للاجتهاد فهناك عدة خيوط تقود لعدة استنتاجات منها القاء اليمن القبض على شخص يمني يتجسس لحساب مصر وافاد بانه ابلغ السفارة المصرية بان دول خليجية (الكويت والسعودية ) تخطط لعمل إرهابي لضرب السياحة في مصر وطبعا تعليق الأمر على شماعة القاعدة ومن غير المستبعد ان تكون هناك علاقة بين تلك البيانات والعمل الإرهابي الذي حصل في مأرب ولكن طالما كانت اليمن ضعيفة للغاية في عملية حفظ امن البلاد وتوجهها الكامل لمحاربة اي معارضة على الطالع والنازل وتركت أمور البلاد والعباد جانبا فأنه من الطبيعي ان تحدث مثل تلك الاختراقات الأمنية لليمن واحتمال بأن تصل إلى ابعد من ذلك وماهذه سوى قرصة اذن لليمن حسب اعتقاد المتابعين للشأن اليمني 00

    سوف نكمل فيما بإذن الله

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة