رحله متعبه محزنه والسبب؟؟

الكاتب : سعيدالحظ   المشاهدات : 385   الردود : 0    ‏2007-07-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-02
  1. سعيدالحظ

    سعيدالحظ عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-28
    المشاركات:
    52
    الإعجاب :
    0
    ثلاثة أشهر قضاها صديقي بعيدًا عن زوجته حديث الزواج بها لذالك التهبت في جوانبه عوامل الشوق فقرر العوده إلى أهله يوم الأحد بعد أنهى عمله في الثانيه ظهرا يمم وجهه شطر الفرزه ليركب أول سياره متوجه إلى مدينته فهويمني النفس أن لا تغرب شمس ذلك اليوم إلا وقد وصل إلى أهله ولكن يلحظه العاثر فما أن وطئت قدمه الفرزه حتى غادرت السياره المتواجده هناك ما يعني أن عليه انتظار السياره الثانيه التي لم يكن أحد فيها ولكن ما في اليد حيله ركب تلك السياره وظل ينتظر وينتظر وكل دقيقه تمرعليه بساعه وربما أكثر وبعد طول انتظار ساعه ونصف كامله امتلات السياره وهاهي تتحرك فيتحرك معها قلب صاحبنا فكلها بضع ساعات ويكون مع أهله ومن أخذت السياره بالسير حتى إستل أحد الركاب سيجارته من جيبه وبدء في تدخينها فتغير وجه صاحبنا فهو يعلم أن راحة السيجاره ستظل علاقة في ملابسه الجديده التي لبسها لهذه المناسبه فكلم ذلك الرجل بلطف طالبا أن يطفئ السيجاره ولكن ذلك الرجل رفض وشجعه على ذلك ركبا أخرون بدوء في التدخين قائلين تحب تسافرمعنا إلا شوفلك سياره ثانيه فهم أي الدخنون الأكثر في السياره فاستسلم صاحبنا على مضض وأراد فتح النافذه فصرخ المدخنون والمخزنون أن هذه سيفسد عليهم التخزين يريدون أن يحترم رغبتهم في حين هم لم يحترموا رغبته لكن الواقع يحتم عليه إغلاق النافذه فالهواء في الخارج شديد وبعد أربع ساعت كامله وصل صاحبنا إلى مدينته وقد أصبحت رائحته تفح بالدخان بحث عن مسجد عله يغتسل فيه لكن لافائده كلها قد أغلقت أبوابها فالوقت الان بعد العشاء بكثير وهو لايريد التأخر أكثر حتى لايقلق عليه أهله الذين هم في شوق إليه استقل باص لينقله إلى منزله من الفرزه وياللعجب مدخن أخر فيه لم يتكلم هنا فلن يجدي الكلام وصل إلى عتبة المنزل أراد أن يدق الباب لكنه توقف كيف سيستقبل أهله بهذا المنظر المرعب عينان حمرواتان ورائحه منفره من أثر تلك الرحلة المتعبه لكن ما با ليد حيله طرق الباب فتح الباب صافح أمه مصافحه فقط فهي تعاني من أمراض في الصدر وهذه الرائحه تزيد من أمراضها سلم على أبيه ودخل على أهله فوجدها متزينه أحسن زينه متعطره بأحسن العطور نظر إلى نفسه واستحى من منظره ورائحته تلعتثم في الكلام لم يدري ما يقول إلا لاحول ولاقوة إلابالله مسكين صاحبنا هذا فلم يحزنه أنه حرم متعة السفر ومتعة اللقاء الأول مع زوجته بل لقد حرم معانقة أمه بسب أولئك المدخنون فهل يعي المدخنون أن التدخين في ألأماكن العامه وفي وسائل النقل يتنافى مع الذوق العام ويجلب المصائب للأخرين وهل سنرى قانونا يمنع التدخين في وسائل النقل أتمنى ذلك
     

مشاركة هذه الصفحة