سؤال حول حديث في البخاري

الكاتب : كنزالعرب   المشاهدات : 1,221   الردود : 12    ‏2007-07-01
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-01
  1. كنزالعرب

    كنزالعرب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم
    عندي سؤال بسيط بحاجه الى جواب صريح منكم للفائده وليس للجدال

    أخرج البخاري بسنده عن أبي هريرة أنّه قال : «حفظت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وعاءين : فأما أحدهما ، فبثثته . وأما الآخر ، فلو بثثته قطع هذا البلعوم(صحيح البخاري)
    السؤال -
    ماهو هذا الوعاء الذي اذا حدث به ابوهريره سيقطع بلعومه ؟

    ولماذا سيقطع بلعومه اذا حدث بما سمع من رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ؟

    ومن هذا الذي سيقطع بلعومه اذا حدث بما سمع ؟

    تحياتي لكم
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-01
  3. إبتسامة صفراء

    إبتسامة صفراء عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-20
    المشاركات:
    2,141
    الإعجاب :
    0
    هذا الحديث من الأحاديث العظيمة، وقد استوفاه ابن حجر شرحاً في الفتح، وذكره كثير ممن كتب في الفتن .
    ومراد أبي هريرة من الوعائين، فما بثه فهو علم الأحكام الشرعية، وهي أحاديثه التي بين أيدينا، وأما ما لم يبثه فهو كمواطن الفتن وأصحابها، وأوقاتها، فقد كان لديه من رسول الله صلى الله عليه وسلم علماً واسعاً، لكنه لم يحدث به خشية الفتنة، وخشية الشقاق، وخوفاً على نفسه في مقابل نفع محتمل، وضرر بين، وليس فيما كتمه شيء من أحكام الشرع .
    وقد كان لأبي هريرة رضي الله عنه علم خصه به رسول الله في الفتن وأهلها .
    وقد روى محمد بن راشد عن مكحول قال كان أبو هريرة يقول: رب كيس عند أبي هريرة لم يفتحه يعني من العلم .
    وما كتمه أبو هريرة هو من علم الفتن لا من علم الحكام، قال الذهبي في السير :
    ( هذا دال على جواز كتمان بعض الأحاديث التي تحرك فتنة في الأصول أو الفروع أو المدح والذم أما حديث يتعلق بحل أو حرام فلا يحل كتمانه بوجه فإنه من البينات والهدى وفي صحيح البخاري قول الإمام علي رضي الله عنه: حدثوا الناس بما يعرفون ودعوا ما ينكرون أتحبون أن يكذب الله ورسوله.
    وكذا لو بث أبو هريرة ذلك الوعاء لأوذي بل لقتل ولكن العالم قد يؤديه اجتهاده إلى أن ينشر الحديث الفلاني إحياء للسنة فله ما نوى وله أجر وإن غلط في اجتهاده ) انتهى كلام الذهبي .
    قال الحافظ ابن حجر في الفتح : ( وحمل العلماء الوعاء الذي لم يبثه على الأحاديث التي فيها تبيين أسامي أمراء السوء وأحوالهم وزمنهم وقد كان أبو هريرة يكني عن بعضه ولا يصرح به خوفاً على نفسه منهم كقوله: أعوذ بالله من رأس الستين. يشير إلى خلافة يزيد بن معاوية لأنها كانت سنة ستين من الهجرة واستجاب الله دعاء أبي هريرة فمات قبلها ) .
    ولا حرج على العالم إن كتم شيئاً من العلم إن رأى مفسدة ظاهرة جلية تفوق مصلحة ظهور ما لديه، قال الذهبي في موضع آخر من السير : (وقد صح أن أبا هريرة كتم حديثاً كثيراً مما لا يحتاجه المسلم في دينه وكان يقول: لو بثثته لقطع هذا البلعوم وليس هذا من باب كتمان العلم في شيء فإن العلم الواجب يجب بثه ونشره ويجب على الأمة حفظه ) .
    ويسوغ للعالم كتم شيء من العلم كالقول بمسألة والإفتاء بها، خشية وقوع مفسدة لا تقاومها تلك المصلحة والجرأة على الفتيا، فمتى ظهر للعالم مفسدةً تترتب على فتياه، وتيقن وقوع المفسدة، التي لا تقاومها مصلحة القول بما يعتقده الإنسان من علم ليفتي به، فإنه يجوز له حينئذٍ، عدم التصريح بالفتوى والرأي، ولكن لا يكون هذا عن هوى ومصلحة وحظ دنيوي .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : ( العالم تارة يأمر، وتارة ينهي، وتارة يبيح، وتارة يسكت عن الأمر أو النهي أو الإباحة، كالأمر بالصلاح الخالص أو الراجح أو النهي عن الفساد الخالص أو الراجح، وعند التعارض يرجح الراجح كما تقدم بحسب الإمكان .
    فأما إذا كان المأمور والمنهي لا يتقيد بالممكن إما لجهله وإما لظلمه ولا يمكن إزالة جهله وظلمه فربما كان الأصلح الكف والإمساك عن أمره ونهيه ، كما قيل إن من المسائل مسائل جوابها السكوت، كما سكت الشارع في أول الأمر عن الأمر بأشياء والنهي عن أشياء حتى علا الإسلام وظهر . .
    فالعالم في البيان والبلاغ كذلك قد يؤخر البيان والبلاغ لأشياء إلى وقت التمكن، كما أخر الله سبحانه إنزال آيات وبيان أحكام إلى وقت تمكن رسول الله تسليماً إلى بيانها ) انتهى كلامه .
    وقد جاء عن بعض أئمة الإسلام العمل بهذا، كما جاء عن الشافعي في الأم فيما حكاه عنه الربيع بن سليمان المرادي المصري فقد قال : ( الذي يذهب إليه الشافعي فيما رأيته أنه لا ضمان على الصناع إلا ما جنت أيديهم. ولم يكن يبوح بذلك خوفاً من الصناع ) انتهى .
    كما يسوغ للعالم القول بالقول والرأي الراجح للمصلحة الراجحة، ما لم يصحب ذلك هوى ومصلحة وحظ دنيوي، قال ابن رجب رحمه الله في كتابه ( الاستخراج لأحكام الخراج) : ( وقد ينزل القول الراجح المجتهد فيه إلى غيره من الأقوال المرجوحة إذا كان في الإفتاء بالقول الراجح مفسدة ، وقرأت بخط القاضي مما كتبه من خط أبي حفص : أن ابن بطة كان يفتي أن الرهن أمانة ، فقيل له : إنَّ ناساً يعتمدون على ذلك ، ويجحدون الرهون ؛ فأفتى بعد ذلك بأنه مضمون ) انتهى كلامه رحمه الله .
    وقد قال ابن القيم رحمه الله في إغاثة اللهفان : ( الأحكام نوعان::

    نوع لا يتغير عن حالة واحده هو عليها لا بحسب الأزمنة والأمكنة ولا اجتهاد الأمة كوجوب الواجبات وتحريم المحرمات والحدود المقدرة في الشرع على الجرائم ونحو ذلك وهذا لا يتطرق إليه تغير ولا اجتهاد يخالف ما وضع عليه . .
    النوع الثاني: ما يتغير بحسب اقتضاء المصلحة له زمانا ومكانا وحالا كمقادير التعزيرات وأجناسها وصفتها فان الشارع ينوّع فيها بحسب المصلحة ) انتهى كلامه .

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-02
  5. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    لأنَّ الحقائق لا تُرضي الأمة التي غدرت بالإمام علي.. وإلى يومك هذا البلاعيم: بين مقطوع ومُخرس..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-02
  7. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0

    هو من يتوفر على ميزتين:

    الأولى: أنه يتضرر من نشر الحقائق.. ولاحظ: لا يزال شيعته إلى يوم الناس هذا يتضررون من نشرها.. ولهذا قال حسبنا كتاب الله.. ولهذا منع من بث الحديث النبوي.. ولهذا..

    الثانية: أنه يملك سلطة قطع البلاعيم.. وليس يملكها إلا الحاكم الذي كان يملك التهديد بحرق بيت فاطمة الزهراء بنت النبي صلى الله عليه وآله..

    والنتيجة واضحة..

    لكن في انتظار من يبصرها بعين التحقيق والصدق والشجاعة..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-02
  9. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك وجزاك الله خير . وحجر اخر يلقم بأفواههم التى ملئت أحجارا .

    ولكنهم ليسوا طالبين حق بل دينهم قائم على الطعن .

    سلمت يمينك يا إبتسامة خضراء
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-02
  11. كنزالعرب

    كنزالعرب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا اخي او اختي ابتسامه صفراء
    ولكن انتي اجبتي على سؤال لم اطرحه انا وهو تعليل سبب اخفاء ابوهريره لهذه الاخبار التي علمها من الرسول صلى الله عليه واله وسلم
    وانا اعلم رأي علماء اهل السنه بانه تجوز التقيه عند الضروره وما قام به اباهريره تقيه خوفا على نفسه وهذا جائز
    ولكن سؤالي مختلف تماما
    ماهو هذا الوعاء الذي اخفاه ؟
    ولماذا سيقطع بلعومه ان حدث به ؟
    ومن هذا الذي سيقطع بلعومه ان حدث بما سمع ؟

    هناك احتمال ذكره ابن حجر عندما قال
    : ( وحمل العلماء الوعاء الذي لم يبثه على الأحاديث التي فيها تبيين أسامي أمراء السوء وأحوالهم وزمنهم وقد كان أبو هريرة يكني عن بعضه ولا يصرح به خوفاً على نفسه منهم كقوله: أعوذ بالله من رأس الستين. يشير إلى خلافة يزيد بن معاوية لأنها كانت سنة ستين من الهجرة واستجاب الله دعاء أبي هريرة فمات قبلها ) .
    حسب فهمي لما قال ابن حجر
    بان الرسول (ص) اخبر اباهريره باشياء عن بني اميه ولهذا خاف ابوهريره ان ذكرها سيقطع بلعومه ؟

    وهذا احتمال ابن حجر فهل يوجد احتمال اخر
    السؤال موجه للجميع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-03
  13. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    أخي كنز العرب
    أرجو أن يكون سؤالك فعلا للاستفادة .. وليس لغرض .. غير ذلك وها أنا أقدم بين يديك ماعلمته من هذا الأمر واعفني من تدبيج التخريجات للأحاديث والأخبار لأنني أحدثك عما أذكره ( من الذاكرة ) ويمكن العودة اليه لمعرفة التخريجات لكنك لا اعتقدأنك تبحث عنها الآن ..
    أخي الكريم اعلم ان القرآن له حد ومطلع وظاهر وباطن كما وردت بذلك الأخبار واعلم أن الرسول الكريم كان يقول لو علمتم ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ولخرجتم الى الصعدات تحأرون .. ويقول نحن معاشر الأنبياء أمرنا أن نخاطب الناس على قدر عقولهم .. وأيما رجل حدث قوما حديثا لم تبلغه أفهامهم إلا كان على بعضهم فتنة ..
    وقدمر بك ماقاله سيدنا الامام علي عليه السلام .. وفي الحديث ماسبقكم ابوبكر بكثرة صلاة أو صيام ولكن بشيئ وقر في صدره ..وقال سيدنا الامام علي لأبي الأسود وهو يحثه على علم النحو واعلم يا أبا ألسود أن الأشياء ثلاثة شيئ ظاهر وشيئ مستتر وشيئ ثالث لا هو بالظاهر ولا بالمستتر وإنما يتفاضل العلماء بهذا الشيئ الثالث .
    وكان سيدنا ابن عباس يقول لو حدثتكم ما اعلمه من تفسير هذه الآيه ( الله خلق سبع سموات ومن الارض مثلهن يتنزل الامر بينهن .. ) آخر الطلاق .. لحصبتموني بالحجارة وروي عن سيدنا زين العابدين أنه كان يقول
    ورب جوهر علم لو أبوح به ** لقيل لي أنت ممن يعبد الوثنا
    ولاستحل رجال مسلمون دمي ** يرون أسوأماياتونه حسنا
    وكان الامام علي يقول .. لأ نا اعلم بطرقات السماء من احدكم بطرق الارض .. وكان يقول ماعهد الي رسول الله بشيئ الا ان يؤتى احدكم فهما بالقران ..
    فمن هذه كلها ياسيدي يمكن ان تعلم أن هناك علوما مستودعة في صدور من اختصه الله بها .. لا تحويها العبارة ولا تومئ اليها الإشارة حتى قال سيدنا الامام الغزالي أن التحدث بها كفر .. لأنها سر الربوبة وعبارته التي كان يكررها ( افشاء سر الربوبية كفر) وهو يسميها علوم المكاشفة .. فارجع اليه في كتاب الاحياء.. والله اعلم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-03
  15. كنزالعرب

    كنزالعرب عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    2,044
    الإعجاب :
    0
    هلت الانوار يااستاذ عبدالجبار
    اسعدني تواجدك اخي عبد الجباروكلامك معقول نوعا ما بان هناك غيبيات لايمكن ان يستوعبها الناس اذا حدثهم ابوهريره
    او غيره بها
    ولكن في اعتقادي ان لفظ الحديث لايدل على هذا الشيئ لانه لوكان هذا هو المقصود لقال ابوهريره لوحدثت بها
    لكذبني الناس او لسبني الناس
    هذا بالاضافه الا ان ابوهريره يحب نقل الروايات الغريبه مثل روايه نبي الله موسى عندما فقأ عين عزرائيل
    او الحجر التي هربت بثياب موسى وغيرها
    واعتقد ان لفظ الحديث يدل على ان كلام ابوهريره لن يرضي الحكام واحتمال ابن حجر هو الاقرب للواقع ولكن لازال
    الحديث غامضا
    فهل من احتمال اخر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-04
  17. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    كنز العرب
    إنما قادتنا أنوارك ..
    أشكرك على هذه الحفاوة التي تعبر عن أصيل معدنك وكرم أخلاقك .. ونبل محتدك ...
    حفظك الله ..
    هي مجرد احتمالات والله اعلم .. غير انه وتعليقا على قولك لو كان المقصود كذا لقال كذا .. فأتساءل ماذا عن هذين .. وأقوالهما ؟
    سأتابع .. اللهم زدنا علما نافعا .. من لدنك ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-04
  19. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    كنز العرب
    إنما قادتنا أنوارك ..
    أشكرك على هذه الحفاوة التي تعبر عن أصيل معدنك وكرم أخلاقك .. ونبل محتدك ...
    حفظك الله ..
    هي مجرد احتمالات والله اعلم .. غير انه وتعليقا على قولك لو كان المقصود كذا لقال كذا .. فأتساءل ماذا عن هذين .. وأقوالهما ؟
    سأتابع .. اللهم زدنا علما نافعا .. من لدنك ..
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة