اجتماع طارئ لمحلي الضالع وتجمهر المواطنين بأسلحتهم إثر تعرض مغتربين اثنين للضرب ومصادرة نقودهما

الكاتب : بسكوت مالح   المشاهدات : 377   الردود : 1    ‏2007-07-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-01
  1. بسكوت مالح

    بسكوت مالح قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-04-30
    المشاركات:
    8,984
    الإعجاب :
    1,258
    احتشد العشرات من مواطني منطقة غول سبولة صباح أمس السبت في مفرق الطريق الرئيس المؤدي لمديريتي الحصين والشعيب بمحافظة الضالع مطالبين بمحاسبة أفراد نقطة نقيل الربض.

    ويتهم المتجمهرون جنود نقطة نقيل الربض بالاعتداء الجسدي مساء أمس الأول الجمعة على اثنين من أبناء منطقة غول سبولة المغتربين وهما أحمد حسين الثوير وبركان محمد مانع، اللذان كانا يستقلان سيارة تحمل لوحة سعودية قادمين من عدن.

    وفي تصريح لـ«الأيام» أفاد المغترب أحمد الثوير، أنه عند وصوله ومرافقه في السيارة إلى النقطة جرى إيقافهما ثم مباشرة ضربهما بتهمة حملهما خمراً في السيارة في حين تبين فيما بعد أن ما اعتبر خمراً هو مشروب غازي (شارك).

    وقال:«لقد تم اقتيادنا إلى الحجز الكائن في النقطة وهناك تعرضنا للسب والقذع من الجنود ومصادرة 5 آلاف ريال سعودي».

    وأضاف:«وأثناء وجودي بالحجز، باغتتني حالة اختناق فطلبت شربة ماء من أحد الجنود، فرد علي الضابط بقوله (مت يا كلب)».

    ويأتي هذا الحادث في وقت كان المجلس المحلي بمديرية الضالع قد دعا الهيئة الإدارية للمجلس لعقد اجتماع طارئ للوقوف على تداعيات الانتهاكات التي يمارسها جنود النقطة تجاه المواطنين أثناء مرورهم في الطريق الرئيس الواصل بين مدينة الضالع وعدن.

    كما يأتي هذا الحادث ليعيد إلى الذاكرة حادث الاعتداء بالضرب الذي كان قد تعرض له قبل أسابيع من الآن عضو بالمجلس المحلي للمحافظة من قبل حراسة قيادة الأمن، وعلى إثر الحادث خرج المواطنون في تظاهرات احتجاجية يعلنون رفضهم تلك الممارسات الخارجة عن القانون، وهو الأمر الذي دعا إلى تدخل قيادات عليا ومحلية لمعالجة المشكلة.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-01
  3. بو يوسف المفلحي

    بو يوسف المفلحي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-24
    المشاركات:
    576
    الإعجاب :
    0
    للأسف بعض أفراد القوى الأمنية بحاجة إلى دورات في كيفية
    التعامل مع الناس بأسلوب حضاري وراقي وهذا دور جهاز
    التوعية والتوجيه المعنوي.
     

مشاركة هذه الصفحة