سؤال جاد: مَن الذي جاء الثناء الأبلغ بحقه في القرآن الكريم؛ الصحابة أم بنو إسرائيل؟

الكاتب : من اليمن أتيت   المشاهدات : 679   الردود : 6    ‏2007-07-01
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-07-01
  1. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    قد يكون سؤالاً غريباً.. ولكنه جاد..

    لقد لاحظتُ وأنا أقرأ القرآن الكريم أنَّ الثناء على بني إسرائيل يتميز بخصيصتين:

    الأولى: الكثرة.

    الثانية: البلاغة، بمعنى عظمة الأوصاف والثناء.

    تساءلت: هذا الثناء كله من أجل ماذا يسوقه القرآن الكريم؟

    من أجل أن يقول لنا: بنو إسرائيل هم شعب الله المختار؟

    الجواب البديهي: كلا..

    إذن من أجل ماذا؟

    أتصور أن الإجابة هي:

    لقد أراد الله تعالى أن نتَّعظ ونعتبر.. فتلك الأمة التي تميزت بكل تلك المميزات، شهدت كل تلك الانحرافات، التي ذكرها القرآن الكريم نفسه..

    ولكنني توقفت أمام سؤال آخر:

    ماذا عن الآيات التي أثنت على الصحابة..؟

    أتصور أن الآيات التي جاءت في حقهم، هي أقل - كمية وبلاغة - عن الآيات التي في بني إسرائيل..

    في حين هناك العديد في نقد المجتمع المعاصر للنبي صلى الله عليه وآله..

    إذن..

    لماذا كان المسلمون منطقيين في تعاملهم مع الآيات التي أثنت على بني إسرائيل..

    ولم يكونوا منطقيين في تعاملهم مع بضعة آيات جاءت في الصحابة..؟!!

    إنني أطرح هذه القضية على عقلاء المجلس اليمني.. لأسمع رأيهم..

    والسلام..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-07-01
  3. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0

    إليك أمثلة من الآيات القرآنية التي قد يُستدل بها على فضل بني إسرائيل..

    1 ـ (وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ) الأعراف: 137
    فجعلهم مصداق قوله تعالى: (وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ) القصص: 5
    وهذا يعني الدلالة على أنَّ الله جعلهم أئمة في الأرض، وقد قال الطبري في تفسيره إنَّ الكلمة الحسنى هي آية القصص.


    2 ـ (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ) البقرة: 47

    3 ـ (يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ) البقرة: 122

    4 ـ إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالصَّابِئُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ – المائدة: 69

    5 ـ وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا – الإسراء: 2
    فجعلهم مصداق قوله تعالى: هُدى للمتقين..



    6 ـ أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آَيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ – الأسراء: 197
    فجعل علماء بني إسرائيل حجة للحق على من يرفض الإيمان بدين الإسلام..

    7 ـ وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُنْ فِي مِرْيَةٍ مِنْ لِقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ – السجدة: 23
    وهذا فيه ما في الآية الخامسة.


    8 ـ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآَيَاتِنَا يُوقِنُونَ – السجدة: 24
    فجعلهم من أهل الصبر واليقين..

    9 ـ وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْهُدَى وَأَوْرَثْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ غافر: 53
    فجعل بني إسرائيل ورثة للتوراة..



    10 ـ وَلَقَدِ اخْتَرْنَاهُمْ عَلَى عِلْمٍ عَلَى الْعَالَمِينَ – الدخان: 32
    فالله اختارهم على علم من حالهم، فكيف يصح دعوى أنهم ليسوا أهلاً لهذا الاختيار..؟

    11 ـ وَلَقَدْ آَتَيْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ – الجاثية: 16

    12 ـ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ - البقرة: 62

    إلى غير ذلك من الآيات..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-07-01
  5. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    إنني أعتقد أن الاستدلال بجميع هذه الآيات على فضل بني إسرائيل، هو استدلال غير صحيح..

    لأن بعض هذه الآيات وردت كمقدمة لذم بني إسرائيل..

    وبعضها كان لبيان تفضيلهم بالنعم، التي مارسوا في حقها حركة الجحود..

    إلى غير ذلك من الوجوه..

    ناهيك عن أن آيات الذم التي في حقهم أكثر وأوضح..

    ولكنني كما تعاملت مع هذه الأيات بهذه العقلانية، وخلقت حالة توازن بين ما يبدو منه المديح، وبين ما هو الواقع من الانحرافات الكبرى.. السؤال: لماذا لا أفعل الشيء نفسه فيما يرتبط بالأيات التي يُستدل بها على فضل الصحابة، بالرغم من قلتها عدداً، وكونها أقل ظهوراً في الفضل الذي يراد إثباته..؟
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-07-02
  7. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    هل نقول: السكوت علامة الرضا؟
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-07-02
  9. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    الله يضرب الأمثال للناس... ويروي لهم شيئاً من قصص الأولين..للذكرى والعظة..

    وخطاب القرآن موجهٌ إلى الصحابة (بمن فيهم بني هاشم) ومن بعدهم..أي إلى جميع أمة محمد..

    فمن فعل خيراً استحق الثناء كالمحسنين من الأمم السابقة.. ومن فعل شراً استحق الذم كالمسيئين من الأمم السابقة..


    كان البعض يعتبر جميع الآيات التي تحتوي على ذم هي لبني إسرائيل خاصةً.. وكل آية فيها ثناء هي للمسلمين.. رد عليهم حذيفة رضي الله عنه : نعم الإخوة لكم بنو إسرائيل ، إن كان لكم الحلو ، ولهم المر ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-02
  11. من اليمن أتيت

    من اليمن أتيت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-03-22
    المشاركات:
    1,263
    الإعجاب :
    0
    كلامك حِكَم يا نقار الخشب

    أشكرك على المرور والمساهمة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-02
  13. Umar_almukhtar

    Umar_almukhtar قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-05-28
    المشاركات:
    6,564
    الإعجاب :
    0

    هل تعرف لماذا يا هذا ؟؟

    لان الصحابة عددهم محدود .ولا يزيد مع الايام عكس بني إسرائيل . فعندما تقرا أية تذم بني إسرائيل فهي تدمهم اليوم وغدا , بينما الصحابة رضوان الله عنهم لا يزيدون اليوم .

    وعندما نزلت الايات تزكيهم نزلت في أشخاص معينين لا يزدون مع الزمن . فلو ضربت مثلا ببني إسرائل الذين كانوا مع موسى فقد عبدوا العجل في غيبة موسى وسألوا موسى أن يريهم الله . وقالوا لموسى اذهب وربك فقاتلا .

    بينما صحابة رسول الله قاتلوا اهلهم في سبيل دين الله . وتصدقوا بأموالهم . والاهم من ذلك انزل الله فيهم قرأنا يتلى ليوم القيامة أنه رضى عنهم . فهل يرضى الله عن كافر ...؟؟؟؟


    أنظر الان لأيات تزكية الصحابة ونرى من الافضل

    {قَالَ اللّهُ هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }المائدة119

    {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة100

    الله يبشرهم بالجنة وعلنها صريحة (رضي الله عنهم ) فهل يرضى عن كافر

    {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً }الفتح18


    {لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }المجادلة22

    {مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً }الفتح29
    وهذه الاية بالذات تقول انهم افضل الناس وقد ضرب الله بهم المثل في الثوراة والأنجيل


    {وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ }الأنفال62



    {وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ }التوبة100

    من هؤلاؤ ء اليس فيهم ابوبكر ؟ اليس فيهم عمر ؟ أليس فيهم عثمان وعلي وطلحة والزبير وابوعبيدة وزيد وبلال وباقي المهاجرين والانصار ؟؟
    الله وعدهم الجنة فهل يخلف الله وعده ؟؟ أم ان الله لا يعلم الغيب ؟


    {لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }التوبة117

    فهل الله رؤوف بالكافرين ؟؟؟

    وهذه ثالثة الأثافي

    {لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ }الحشر8

    فهل انتم منهم يا رافضة ؟؟؟
    وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{9} الحشر

    فهل انتم منهم يا رافضة ؟؟؟

    وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ{10} الحشر

    وهذه نشهد بالله أنكم لستم منهم . فأنتتم لعنتم من امن وسببتوهم .


    وهذه بعجالة
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة