قضية للحوار (3) .. عندما تتحول ثقافتك إلى سلوك !!

الكاتب : حنان محمد   المشاهدات : 4,831   الردود : 69    ‏2007-06-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-30
  1. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0



    الســ عليكم ورحمة الله وبركاته ـــلام



    عندما تتحول ثقافتك إلى سلوك


    يقال أن الإنسانية كل الإنسانية عندما تتحول ثقافتك إلى سلوك ، فإذا تحول ما يكسبه المرء من علم ومعرفة إلى سلوك فهو إنسان ..
    الثقافة هي مجموعة من المعارف الإنسانية التي يكتسبها الإنسان وتؤثر على تفكيره وفهمه للأشياء وفي سلوكه وأخلاقه وعلاقته بالله والمجتمع والحياة ..
    الإنسان المثقف هو الذي يكسب عدد من المعارف تؤثر في سلوكه تأثيراً ايجابيا فتكون تلك المعرفة سبباً في تهذب السلوك الإنساني ويستطيع من خلالها التعامل مع المجتمع تعاملاً سليماً ..
    من هنا نعلم أن الثقافة مـعرفة وســلوك .. فالمثقف بحاجة إلى المعرفة ليحدد مواقفه من عدة مواضيع سياسية واجتماعية وعقائدية وبما يمتلكه من حصيلة علمية يستطيع من خلالها القيام بدور تنويري داخل المجتمع بما يقدمه من فكر ومبادئ وقيم يسعى إلى توعية أفراد المجتمع بشرائحه الاجتماعية المتنوعة رغبة منه في الإسهام بتقدم المجتمع ونهضته .
    يتطلب أن يكون المثقف إنسان متوازن الشخصية يتعامل مع الأشياء بعقل وموضوعية وتنعكس هذه الثقافة على سلوكه العام وشخصيته فتظهر في كلامه عندما يتحدّث مع الآخرين وتظهر في سلوكه عندما يتعامل معهم ويعيش في أوساطهم .. فنرى تلك الثقافة متجسدة في ألفــاظه ولباســه ومظــهره ونظـام حيــاته فهو يختار أفعاله وسلوكه وتصرفاته على أساس الوعي والفهم السليم المكتسب من ثقافته ليصبح شخصية محترمة تتسم بحُسن الخلق والأدب الرّفيع يحترم آراء الآخرين ويتعامل معهم باحترام
    إذن المثقف عليه أن يحرص في الحفاظ على أسمه الشخصي في قلوب المحيطيين به بما يبديه من سلوك خلاّق مع الناس والشفافية في التعامل والبعد عن الأنا والغرور والتعالي على الآخرين والسخرية من نقصان معرفتهم .
    لكن ما نشاهده اليوم يختلف تماماً عن المفترض حدوثه فقد انقلبت الصورة وبدأ المثقف يعمل لحساب مصلحته الشخصية و يبيـع ضمـيره و يبـدل أخــلاقه ليفقد مكانته في المجتمع ومصداقيته مقابل الماديات .. انتهج سلوكيات سلبية ناقصة غير لائقة بوضعه وتأثيره في المجتمع والدور المفترض أن يلعبه داخل محيطه الاجتماعي .
    مشكلة المثقفين في مجتمعنا وما خلقته من تباين واضح بين ما يكتبه المثقف وبين تصرفاته وسلوكه على الواقع كانت سبباً من أسباب تداعي المجتمع وانحطاطه ..


    نقف الآن حائرين أمام عدد من التساؤلات :
    _ من هو المثقف الحقيقي الذي يستحق الاحترام والإشادة ؟
    _ متى يستطيع مثقفينا أن يقضوا يومهم بدون ظلم أحد ويحرصوا على مراعاة شعور الآخرين وينتهي يومهم وهو شاهد على صدقهم وأمانتهم وحُسن سلوكهم ونواياهم ؟
    _ أين يكمن الخلل الحقيقي الذي خلق أزمة في المجتمع ( أزمة مثقفين ) وأدت إلى التباين بين ما يكتبه المثقف وبين سلوكه داخل المجتمع ؟
    _ المثقفين المتواجدين خلف شاشة النت .. هل تنظر إليهم على أنهم مثقفين أو أنصاف مثقفين .. هل سيكون لهم أثر في نهضة المجتمع وتوعيته ؟

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-30
  3. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اختي الفاضلة (حنان محمد )


    يختلف تفسير معنى الثقافة من مجتمع الى اخر ومن بيئة الى اخرى ومن شخص الى اخر ... ..

    فالبعض يعتبر من حصل على الشهادات والدورات التدريبية في اي مجال انها غاية الثقافة وجلُّها ..
    والبعض الاخر يعتبر المداومة على القراءة والاستفادة من محتويات الكتب ومتابعة كل جديد هو الثقافة الحقيقية وليس المناهج الجامدة والمترهلة واقعيا ...
    والبعض يعتبر المراة مثقفة في امور بيتها وشؤون تربيتها لاولادها
    والاخر شيخ مثقف رغم اميته المنهجية ، ولكنه خبير بأمور النفس القبلية وامور العدل والاصلاح بين الاخرين ووو ...

    ولذلك سترين ان تعريف الثقافة تغير كليا من شخص اى اخر ...

    وكلمة ثقف اي (وصل - رقى - اعتلى - ...

    اي ان الثقافة هي الوصول الى مستوى معين من المعلومات التي يحملها المرء في جيبين اثنين ويبقيان معه بحسب قدرته على تحملهما (جيب الذاكرة العقلية وجيب الفطرة الانسانية والضمير ) ، وهؤلاء هما ما يحكمان تعامل الانسان في المجتمع .... فبالمنطق المحكوم بالانسانية يمكن للمرء ان يحدد (من هو )

    ولذلك نرى اناس (ثقافتهم اللغوية ) محدودة ، بينما ثقافتهم ( التاريخية ) موسوعة ... ولا يمكننا القول بانهم (جهلة ) ،


    الان آتي الى اجابات اسئلتك التي ذيلتي بها موضوعك ....

    _ من هو المثقف الحقيقي الذي يستحق الاحترام والإشادة ؟

    هناك الكثير من المعلومات التي نتلقاها ونحصل عليها من مصادر عديدة عبر الحواس الخمس .. والمثقف الحقيقي برأيي هو من يقوم بفرز المعلومة التي يستفيد منها في حياته الواقعية ويجعلها في المقدمة ويؤخر تلك التي سينفع بها الاخرين لاهميتها المؤجلة ويرمي كل التفاهات والترهات والمعيبات والالفاظ البذيئة والمعايير الخائبة ويتعامل على اساس علمه ... وليس على اساس وزن (شهادته ) ، وهو الذي يحترم الوقت والجهد الذي بذله في سبيل الحصول على هذه المعلومات بطريقة لا تشعر الاخرين بمحقوقيتهم له بالتبجيل عليها ،، فهي له وليست لهم ...


    _ متى يستطيع مثقفينا أن يقضوا يومهم بدون ظلم أحد ويحرصوا على مراعاة شعور الآخرين وينتهي يومهم وهو شاهد على صدقهم وأمانتهم وحُسن سلوكهم ونواياهم ؟

    عزيزتي ... هذا الامر شخصي يخصهم ويخص ضمائرهم ... فهم يخسرون قدرهم عند الاخرين ، ولا بد ان ياتي يوم يرون فيه نتيجة تلك التصرفات ... وهناك مقولة اعجبتني :
    ابتسم في وجه زملائك وانت تصعد ... فسوف تواجههم مجددا وانت تنزل ...
    اي ان المتكبر والذي يجرح الاخرين سياتي يو ويجد نفسه في هذا المقام ولن يجد سوى عمل يده ... فهو من اهّل الناس للاجابة عليه ...
    وهو امر يعتمد على شخصية الانسان قبل حصوله على المستوى الذي يفخر به ... فهناك اناس جبلوا على التواضع والخجل والهدوء والحيوية (الحياء ) ... وهناك اخرون ينفخون في وجه اي شخص لانه لبس ثوب جديد ... وهذا جزء من ثقافته المكتسبة عبر البيئة وعبر الجينات الوراثية :cool:


    [​IMG]

    _ أين يكمن الخلل الحقيقي الذي خلق أزمة في المجتمع ( أزمة مثقفين ) وأدت إلى التباين بين ما يكتبه المثقف وبين سلوكه داخل المجتمع ؟

    يكمن الخلل في عدم الحصول على التربية قبل التعليم ، فاصبح المثقف عبارة عن (بسكويت محشو ) بمجرد ان يغمس في المجتمع (الشاي ) نراه يتساقط ويهوي ...
    حشو مظهري وليس له (فائدة او تغذية ) ... بينما نرى احيانا شخص قروي بالكاد يكتب ويفك الخط ولكنه مثقف في السياسة ويعرف الدين والاخلاق ونحسبة حين يتحدث وكأنه بروفيسور ... بينما الذي قبله يقول له البعض (حمى الدكتوارة اللي معاك بهذه العقلية !! ))

    [​IMG]


    _ المثقفين المتواجدين خلف شاشة النت .. هل تنظر إليهم على أنهم مثقفين أو أنصاف مثقفين .. هل سيكون لهم أثر في نهضة المجتمع وتوعيته ؟

    اذا طبقت الاقوال والنصائح والتعليمات التي يكتبها المثقفون او المتعلمون او حتى رواد النت الاعتياديين فيما يهدف الى تقويم المجتمعات ... فسوف يكون هناك صحوة عكسية لما يهدف اليه اليهود والغرب من اقحام العالم العربي في مجتمع الشبكة الوهمية (الانترنت ) من ضياع الى وجود حقيقي .. من تفاهة الى احترام للتكنولوجيا وللذات قبل كل شيء ... من هزلية وطرفة الى جدية وتفاعل ... من وهمية الى تكوين وتجسيد ... فنجد ان القول والكلمة تصبح منهجا (في السليم ) .. يصبح الانسان المثقف في لوحة المفاتيح محترما في استخدامها ، والمثقف في اللغة محترما في القائها .. والمثقف في السياسة محترما في التعامل بها .. والمثقف في الطب محترما في التطبيب به ... وهكذا الى ان يكون هناك مجتمع يطبق القول والفعل ... وان كان هناك مثقف يكتب خلف الشاشة فأننا نثق بأنه عبارة عن تجسيد لتلك الحروف ، فنحترم الرأي ونحترم الفكرة ونحترم صاحبها ...
    ولا اقول بأنني لا اثق باحد خلف الشاشة الان .. بل على العكس .. فأنني اجد الكثير من الاشخاص رغم معرفاتهم التمويهية الا ان مجرد الكلمة المختصرة منهم قد تعدل قوام مجتمع بأسرة وانا هنا ابعث لهم جميعا (في اليمن وخارج اليمن وفي سوريا بالذات وخاصة مدينة اللاذقية لمن هم اعضاء في منتدى اسلامي واجتماعي عربي ) كل احترامي وتقديري واتمنى لهم النجاح ... وكذلك اعضاء المجلس اليمني المميزين وهم كثييييييييييييييييييييييييير ما شاء الله ...


    [​IMG]

    تحياتي لك حنان ... واعذريني على الاطالة


    [​IMG]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-30
  5. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0
    موضوع مهم جدا، وقضية رائعة جدا، سيستفيد منها الجميع،

    تسجيل حضور، وسأعود

    للتثبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيت

    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-30
  7. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    جميلة جداً هذه السلسلة .. ..

    وحبذا لو يكرم هذا الموضوع بالـ " تــثــبــيـــت "

    ولي عودة ستدمر الموضوع :D
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-30
  9. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    عندما يتحول السلوك الى ثقافة
    الثقافة مصطلح كبير وواسع والمثقف حين يصير سلوكه العام في المجتمع غير ممثل لهذه
    الثقافة تكون ثقافته لعنة عليه بكل تأكيد لكن تبقى هناك نقطة مهمة جدا في نظري وهي
    كيف نحدد سوء السلوك ؟ ومن هو المعني بتحديد ذلك؟ وهل هناك مؤثرات فكرية أو سياسية
    او انتمائية او قبلية أو حتى شخصية تجعل البعض ينزلق ويحكم على سلوك المثقف بأنه غير
    سوي لأننا في احايين كثيرة لاننتبه لهذه المؤثرات في اصدار الاحكام ومانشاهده في الواقع من
    احكام متبادلة بين كتاب السلطة والمعارضة دليل على ذلك
    الأمر الآخر لا اعتبر المثقف الذي لاتنعكس ثقافته على أخلاقه مثقفا إطلاقا لكن بالمقابل حين
    تكون السلوك جيدة ولو كان الحامل لها غير مثقف من حيث الكمية المعلوماتية فهو مثقف من
    حيث كمية السلوك وهذا الأهم ولامعنى للمعلومات هنا ولا للثقافة فنحن نتعلم ليؤثر تعليمنا على
    سلوكنا أو لنبني في انفسنا أرضية خصبة قابلة للتغير تتعامل مع الامور بهدوء ولاتتسرع في
    إصدار الأحكام مثلا لمجرد ملابسات خارجة تماما عن اليقينيات وهذه هي الثقافة وهذا هو المثقف


    موضوع في غاية الأهمية
    تحياتي لك أخت حنان
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-07-01
  11. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    [​IMG]

    الموضوع والردود التي جاد بها الأخوة الكرام تستحق الكثير من التأمل والشكر الجزيل للجهد المبذول في إثرائه على هذا النحو المتميز....





    اقتباس من كلمات الأخت جميلة: (يكمن الخلل في عدم الحصول على التربية قبل التعليم ، فاصبح المثقف عبارة عن (بسكويت محشو ) بمجرد ان يغمس في المجتمع (الشاي ) نراه يتساقط ويهوي ...
    حشو مظهري وليس له (فائدة او تغذية ) ... بينما نرى احيانا شخص قروي بالكاد يكتب ويفك الخط ولكنه مثقف في السياسة ويعرف الدين والاخلاق ونحسبة حين يتحدث وكأنه بروفيسور ... بينما الذي قبله يقول له البعض (حُمّى الدكتوارة اللي معاك بهذه العقلية !! ))


    نعم.. قبل التحدث عن الثقافة (كمعلومات ومعارف) يجب النظر في الإناء الذي يستخدم هذه الثقافة .. فالشخص ذو السلوك والتربية السيئتين يتحول الى مثقف سيئ.. وتصبح ثقافته (حتى وإن كانت عالية المستوى) أداةً للتأثير السلبي في محيطه ومجتمعه.. ومن هؤلاء: (المثقف السمسار) الذي يستغل ثقافته في تحقيق مكاسب شخصية لمن يدفع أكثر.. و(المثقف الإنهزامي) و(المثقف الطاووس)...و(المثقف الدموي الحاقد) الذي ينمّي في المجتمع حب الخراب والدمار..


    خالص الود ..
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-07-01
  13. عقلي هو فلسفتي

    عقلي هو فلسفتي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    1,954
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس العام 2007
    راقب أفكارك لأنها ستتحول إلى كلمات ..
    وراقب كلماتك لأنها ستتحول إلى مشاعر وأحاسيس..
    وراقب مشاعرك لأنها ستتحول إلى أفعال وسلوكيات ..
    وراقب أفعالك لأنها ستتحول إلى عادات ..
    وراقب عاداتك لأنها ستتحول إلى طباع ..
    وراقب طباعك ..لأنها ستحدد مصيرك ...



    هكذا هي القاعدة التي يعيشها أي انسان فمتى ما كانت الافكار والثقافات جيده ستكون النتيجة شخصيه رائعة ومصير متميز يعيشه الإنسان بسلوكه وعاداته وحياته ..

    ومن هنا يجب على الانسان مراقبه افكاره وثقافاته التي هي من العوامل المهمة التي تحدد سلوكه ومصيره في المجتمع والحياه...

    بعتقادي ان الثقافة هي من المصادر ألهامه جداً في تكوين شخصياتنا فالثقافة هي الشيئ الذي من الممكن أن يأخذه الإنسان برحابه ..والثقافة تندرج تحت معرفيات كثيرة ..نستطيع من خلالها تكوين شخصياتنا بالشكل الذي نضع فيه هذه الثقافات في منسوب الوعي لدينا ..

    أختي الرائعة حنان محمد كعادتك مبدعه بأطروحاتك التي تحمل المفيد والجميل دائماً ..

    وكانت هذه مشاركتي الأولى في هذا الطرح الذي يستحق أن نعود لنعطيه حقه ..

    تحياتي لكِ ودمتي بخير
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-07-01
  15. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0


    من هو المثقف الحقيقي الذي يستحق الاحترام والإشادة ؟




    من وجهة نظري،

    المثقف الحقيقي الذي، يستحق الاحترام والإشادة، هو ذلك الشخص،

    لا يستخدم ثقافته لنيل غرض ما، أو كسب قضية ما، ثم بعد الحصول

    على مبتغاه، سواء منصب أو مال أو جاه، أو أي شيء آخر، يتحول

    إلى شخص آخر، بل ويستغرب الآخرون من السلوك الجديد الذي

    انتهجه، من كبر، واستعلاء، على الناس.

    المثقف الحقيقي الذي يستحق الاحترام هو ذلك الشخص، الذي لا يحتقر

    الاخرين، ويتعالى عليهم بعلمه الذي حصل عليه، نتيجة لظروف، قد تكون

    غير متوفرة لدى الآخرين.

    المثقف الحقيقي هو ذلك الشخص، الذي يتواضع مع الجميع، ويحاول التواصل

    مع الجميع، من مختلف الفئات الفكرية، ابتداء بالعامل، الذي لا يجيد القراءة والكتابة

    وانتهاءا بأكبر شخصية اجتماعية.


    متى يستطيع مثقفينا أن يقضوا يومهم بدون ظلم أحد ويحرصوا على مراعاة شعور الآخرين وينتهي يومهم وهو شاهد على صدقهم وأمانتهم وحُسن سلوكهم ونواياهم ؟


    هذا أجحاف بحق معظم المثقفين الموجودين، أما من يقومون بظلم الناس، سواء لمنصب،

    هو فيه، وأخذه بسبب ثقافته، أو يتكبر على الناس، بسبب المعرفة البسيطة التي يدعيها،

    فهو ليس مثقف والثقافة من براء، وإنما هذا إنسان ناقص، استخدم المعرفة، وسيلة

    للتعالي على الناس.






    _ أين يكمن الخلل الحقيقي الذي خلق أزمة في المجتمع ( أزمة مثقفين ) وأدت إلى التباين بين ما يكتبه المثقف وبين سلوكه داخل المجتمع ؟


    - يكمن الخلل بداية، (الطبع غلب التطبع)، والأيام كفيلة بكشف الزيف الذي بداخل الانسان.

    - قد يكون من النسأة التي نشأ عليها الشخص نفسه، وتختلف الثقافة، من شخص إلى آخر،

    باختلاف المجال الذي يبدع فيه.

    - يكمن الخلل في اللسان، الذي يتحدث به الشخص المثقف، والقلم الذي يكتب به،

    والحقيقة التي يقولها، أما من يكذب قال تعالى (استخف قومه فأطاعوه) ، محاولة أستخفاف

    عقول الناس، فهذا ايضا الأيام، كفيله بتلقينه درسا لن ينساه.

    يكمن الخلل في المادة أيضا، قد تجبر الظروف الأجتماعية بعض اصحاب المعرفة قليلي

    الكرائمة، إلى بيع أقلامهم، وضمائرهم لأجل المادة. ولو توفرت المادة، لصب ذلك المثقف

    ابداعاته في إطار المصلحة العامة.



    المثقفين المتواجدين خلف شاشة النت .. هل تنظر إليهم على أنهم مثقفين أو أنصاف مثقفين .. هل سيكون لهم أثر في نهضة المجتمع وتوعيته ؟



    بالنسبة للمثقفين الذين نجدهم في النت، فالبعض أشعر بالفخر والاعتزاز،

    لوجود أشخاص بهذه الروح وهذه الثقافة، والبعض فإنه ميثير للاشمئزاز،

    والأسى لما يكتب، وما هي العقلية التي يكتب بها.


    وفي الختام لا أود إلا أن أشكر الأخت الرائعة حنان على هذه النقطة المهمة

    والموضوع الرائع، ولكم جميعا خالص مودتي \






    لا يـــــــــــــــــــــــــا جمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل


    ليس كل من لا يعمل بالثقافة التي في رأسه ملعونا، بسبب عدم قدرته على

    العمل بما في رأسه،فهناك ظروف معيشيه تؤثر سلبا على تطبيق كل ما في الراس،

    ولك مثال على ذلك، أحد الأشخاص، أعرفه معرفه شخصية، مثقف في جميع

    المجالات، من فن، ورسم، وأدب، ورياضيات، وأحياء، ويعمل هذا الشخص

    في النحت (الجص)، ومظهره مظهر عامل، ولا يستطيع أن يغير مظهره إلى

    مظهر آخر، مع أقتناعه، بفكرة أنه يجب أن يكون حسن المظهر،

    جميل الهندام، ولكن عمله، يفرض عليه، ان تراه مليئا بالجص دائما.

    فالتعميم لا يجوز،

    تحياتي أخي الكريم












    `·.¸¸.·´´¯`··._.··._.··´¯``·.¸¸.·´`·.¸¸.·´´¯`··._.··._.··´¯``·.¸¸.·´
    من أقوال الشهيد مالكوم إكس
    على الوطنية أن لا تعمي أعيننا من رؤية الحقيقة ،
    فالخطأ خطأ بغض النظر عمن صنعه أو فعله

     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-07-01
  17. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0
    لإثراء الموضوع

    مفهوم الثقافة




    بقلم : الأستاذ الدكتور / سعيد إبراهيم عبد الواحد
    أُستاذ الأدب الإنجليزي والنقد بجامعة الأزهر بغزة

    حظيت كلمة "الثقافة" بمكان كبير في الآداب الأوروبية في القرن العشرين ، وكان لها اهتمام لا بأس به في عالم الصحافة أيضاً، وهي كلمة عني بها البعض معنى "الحضارة". هذا الموضوع مازال يتطور وينمو ويأخذ أبعاداً وأشكالاً لم تكن موجودة من قبل وما زال يكتسب أبعاداً جديدة. ومع هذا التطور نسأل: هل الثقافة تعني أيضاً "المدنية"؟ وهل هي أيضاً "المعرفة"؟ في هذا المقال أحاول إلقاء الضوء على مفاهيم ومعاني الثقافة وتطورها.


    تعريف الثقافة :
    كان الشاعر ت. س. اليوت من اشهر من اهتم بموضوع الثقافة منذ بدايات القرن العشرين ومن أجل إدراك الثقافة وضع إليوت شروطاً ثلاثة إذا ما تحققت ، تم بها تحقيق الثقافة وهي: أولاً: البناء العضوي ، ويرى أنه يساعد على الانتقال الوراثي للثقافة داخل ثقافة ومجتمع معينين. ثانياً: القابيلة للتحليل: ويرى وجوب أن تكون الثقافة (من وجهة النظر الجغرافية) قابلة للتحليل إلى ثقافات محلية (البعد الإقليمي للثقافة). ثالثاً: التوازن بين الوحدة والتنوع في الدين. ويرى أن هذا الشرط مهم لأنه في الكثير من الثقافات لا يمكن إغفال أو تهميش عامل الدين. وفي هذا السياق أضاف آخرين إلى أن الثقافة سياسة وتربية.

    وعندما أقدم بعض علماء الأنثروبولوجيا وعلماء الاجتماع على تعريف مفهوم الثقافة البشرية قالوا أنها سلوك تعلمي يكتسبه الأفراد كأعضاء في جماعات تعيش في المجتمع الواحد. في السبعينات من القرن التاسع عشر قدم عدد من علماء الأنثروبولوجيا أكثر من تعريف للثقافة وفي المحصلة أجمعوا على أن الثقافة هي ذلك الكل المعقد الذي يتضمن المعرفة ، والمعتقد ، والفن ، والخُلق ، والقانون ، والعادات الاجتماعية وأية إمكانيات اجتماعية أخرى بل وطبائع اكتسبها الإنسان كعضو في مجتمعه." وبعدئذ دأب هؤلاء على تقديم العديد من التحسينات والتباينات على هذا التعريف العام لمعنى الثقافة ، لكن الأهم هو أن الجميع اتفقوا على أن الثقافة هي سلوك تعلمي كثيراً ما يتناقض مع السلوك الموهوب تراثياً.

    وانطلاقاً من واقع أن كل مجتمع إنساني يتمتع بمنظومة من السلوك الذي تحكمه معايير قد تختلف نسبياً من مجتمع إلى آخر حتى داخل الثقافة الواحدة (مثال ذلك الثقافة العربية ومن لها من ثقافات فرعية تحكمها عوامل قسرية مثل العوامل الإقليمية والجغرافية وربما ازدواجية اللغة كحالة الجزائر بين أصول بربرية وأخرى عربية) ، كما تحكمها معايير أخرى تؤدي إلى ألوان أخرى من المعرفة مثل (الاستعمار والهجرات والحروب وما إلى ذلكم من الأمور وربما ازدواجية اللغة مرة أخرى لكن هذه المرة نرى الازدواجية بين اللغتين الفرنسية والعربية في بلاد المغرب العربي) فانه يتم تآلف الأفراد مجتمعياً وتثاقفياً. ويتمتع الإنسان بمنظومة هذا السلوك منذ ميلاده بل ويتطور ذلك السلوك وينمو معه طالما ظل يعيش في ذلك المجتمع.

    من هنا يمكن القول بأن الثقافة بهذا المفهوم تختلف عن الثقافة بالمفهوم الذي استخدم لوصف شخص مصقول صقلاً عالياً ، وله دراية بالموسيقى ، والأدب ، والفلسفة ، والسياسة ويجيد لغة عالمية إضافة إلى لغة أمه الأصلية ، بل وربما يتضمن أيضاً توجهات ثقافية أُخرى مشتركة مع الحياة المتحضرة من المعرفة بعالم الاتصال الحديث كالإنترنت وقريناته وما شابة ذلك.

    ومن زاوية أخرى نرى أن الثقافة الإنسانية بمفهومها التقني تتضمن سمات للسلوك التافه والدنيوي اللازم للحياة اليومية مثل اللباقة الاجتماعية (وهذا ما يحب البعض أنْ يسميه ب الإتيكيت) ، وطباع و عادات الأكل ، وما إلى ذلك من فنون المجتمع المهذبة. وكما يمكن مناقشة أمر تفاهة مجتمعات محددة حول العالم ، وبناءً على ما تقدم فإنه يمكن اعتبار الثقافة مجموع كمي من المعرفة البشرية وسلوكها المكتسب ضمن الإطار الاجتماعي للفرد الواحد ، وهذا يؤدي بنا إلى التذكير بأنه يوجد كم من المعرفة لا تشترك فيه كل المجتمعات الإنسانية في أي وقت ولا يشترك فيه كل الأفراد في أي مجتمع ، أي أن هذا الكم المعرفي يكون مقصوراً على أفراد معينين في أوساط اجتماعية معينة وبالتالي فهم في أغلب الأحيان يشكلون كماً ضئيلاً في مجموعهم إلا أنهم جزء من الثقافة الإنسانية.

    وفي هذا السياق يمكن أن نأخذ على سبيل المثال لا الحصر حرفة الزراعة أو حرفة صيد السمك فنرى أن كل منها تمثل جانباً مهماً من الثقافة الإنسانية الأُولى والمعاصرة أيضاً، وليس من التقاليد أن يشارك فيها الكثير من المجتمعات الطبيعية المنتجة الأخرى مثل مجتمعات الرعي والصيد البري (أدغال إفريقيا وغابات أمريكا اللاتينية واستراليا) ، وحياة البداوة والترحال (صحراء سيناء وصحاري السودان وصحارى المغرب العربي). فمن البديهي أن تتمتع الزراعة بجميع أنماطها بخصوصية تواجدها في الأراضي الخصبة ، كما أن صيد السمك لا يمكن أن يكون إلا على شواطئ البحار وضفاف الأنهار.

    ومثال أخر هو الطاقة النووية والصناعات الثقيلة التي هي الآن جزءٌ من الثقافة الإنسانية التي لا غنى عنها على الإطلاق، وهى في غالبها قاصرة على عدد محدود من المجتمعات مالكة الصناعة العالية. وإضافة إلى ذلك ، نرى أنه في هذه المجتمعات فقط يوجد عدد كامل من الجوانب التقنية مملوك لعدد صغير من العلماء والمهندسين وأصحاب رؤوس المال الهائلة.

    انتقال الثقافة :
    لكن قبل وبعد كل شيء تتكون المجتمعات الإنسانية من مجموعات منظمة من الأفراد هم غالباً من الجنسين ومن مختلف الأعمار ، ولهم منظومة من القواعد السلوكية التي تنتقل من جيل إلى جيل آخر. هذا الكلام ينسحب على مناح أخرى من الحياة حتى يصل إلى الكائنات غير الحية مثل العديد من الحيوانات ومن ضمنها ثدييات وحشرات ، فهذه لها أيضاً مجتمعات ، إلا أنّ طريقتها في نقل السلوك الاجتماعي تختلف في أساسها عن طرق المجتمعات البشرية تلك. الحشرات تنقل سلوكها الاجتماعي بالوراثة البيولوجية.

    إنّ السلوك الاجتماعي لمعظم الثدييات ينتقل انتقالاً طبيعياً و رئيسياً بواسطة الجينات الوراثية ، ولكن أيضاً ، والى حدٍ أقل ، يتم ذلك السلوك بواسطة التداعي الاجتماعي ، أو بالتلقين. يمكن أن ترى أثر التعلم على الكلاب والقرود والدلافين البحرية ويصل الأمر بهذه الحيوانات إلى أن تفهم الإنسان وتتعامل معه وتستجيب لأوامره.

    يتم تعلم السلوك الإنساني إما كلياً أو يتم تعديله تعديلاً جذرياً عن طريق التعلم الاجتماعي. وحتى هذه المناحي البيولوجية القوية ، أو الغرائز مثل الجنس والجوع يتم تعديلها وتطويرها بالثقافة ، فمثلاً يتم تقنين السلوك الجنسي عملياً باستخدام تعبيرات تعكس دلالات العيب الاجتماعي في كل المجتمعات الإنسانية taboo ، بل وربما يرفض الناس الجياع الطعام الذي ينتهك حرمتهم الدينية (ما يعتبر عيباً دينياً) مثل أكل لحوم الكلاب والقطط الشائع بين شعوب جنوب شرق أسيا، أو لحم الخنزير الشائع بين شعوب أوروبا وأمريكا اللاتينية ، أو ينتهك قوانين الحمية الغذائية ، أو ينتهك ما يعتبرونه بغيضاً لثقافتهم كأكل الضفادع والجراد وبعض الحشرات الأخرى.

    ومن هنا يمكنني القول بأنه صار ممكناً ، في الأغلب ، اعتماد البشرية على السلوك التعليمي وذلك بمظاهر بيولوجية نادرة للإنسان بوصف هذا الإنسان نوعاً بيولوجياً. وحيث أن البدايات في أي أمر مهمة للنجاح ، نرى أن وجوب الاهتمام الشديد بدورة الحياة الطويلة نسبياً للطفل والفترة الممتدة لنموه ، وهى التي يكون خلالها الطفل البشري معتمداً على والديه ، ومتعلماً منهما ومن من حولهم من بالغين آخرين. وفي هذا المقام نرى أن من المهم تطوير قدرة الإنسان اللغوية لأنها تؤدي إلى التطور المعقد للدماغ ، والجهاز العصبي ، والحبال الصوتية ، والحنجرة ، وأجزاء الجهاز السمعي.

    اللغة والثقافة :
    في البداية دعني أقول أنه ليس هناك ما هو أهم من اللغة في تطوير الثقافة الإنسانية وهى ثقافة أصبحت بالغة التعقيد في الزمن الحاضر. بهذه اللغة تمكن بني البشر من استخدام الرموز وتطوير لخلق معان للحياة، وذلك يعني ، أن أصحاب اللغة تمكنوا من إسداء النعم ومن نقل المعاني عبر الأصوات و ترتيبات الأصوات إلى كلمات وجمل. وبعدئذ صار من الممكن تعليم العديد من الحيوانات أن يستجيبوا إلى اللغة ، ولكن فقط في صورة إشارات أو أصوات وليس كرموز حقيقة.

    وقد أشارت بعض الدراسات إلى أنه يمكن تعليم قرد الشمبانزي أنْ يستخدم عدداً محدداً من الرموز في استجابة إلى أصوات وإيماءات معينة؛ لكن بني البشر فقط هم الذين يمكنهم الاتصال ببعضهم البعض باستخدام لغة نظامية. كل الثقافات الإنسانية تعتمد على اللغة ، وكل اللغات البشرية ، حتى لغات تلك الشعوب غير المتعلمة ، هي لغات معقدة بدرجة كافية لأن تقوم بنقل الثقافة الإنسانية باعتبارها كلاً متكاملاً. وكذلك الأمر فإن أي كانت لغة هي مرنة ومطواعة بدرجة كافية لكي تتمدد في مفرداتها وتراكيبها كلما صارت ثقافة المجتمع أكثر تعقيداً.


    يكتسب الأطفال ثقافة مجتمعهم اكتساباً رئيسياً عن طريق اللغة. ومع ذلك ، فإن اللغة والثقافة ليستا ذات علاقة بتركيب الجينات أو الجنس البشري ، فمثلاً لو تربى طفل عربي في عائلة من أمريكا الشمالية (الولايات المتحدة) أو كندا فهو سوف يكتسب ويتعلم و يتكلم نمط اللغة الإنجليزية لأمريكا الشمالية أو كندا بحسب الحالة ، وسوف يتصرف اجتماعياً وثقافياً مثلما يتصرف طفل شمال أمريكي أو كندي بحسب الحالة أيضاً. هذا الأمر يؤدي بنا إلى القول بأنه يمكن لأي شخص من أي جنس بشري أو نوع بيولوجي ، أن يتعلم لغة ما إذا ما عاش في كنفها، وبواسطة هذه اللغة يمكن أنْ يحقق الثقافة الإنسانية لتلك اللغة وأهلها.

    تباينات الثقافية :
    تتباين الثقافات الإنسانية تبايناً واسعاً في الأرض بل ويصل الاختلاف إلى أبعد حد بفعل عوامل إقليمية وجغرافية ودينية وطبقية. هناك تباين كبير بين مجتمعات وثقافات غابات الأمازون أو أواسط إفريقيا فتلك مجتمعات ما زالت بدائية ، وبين مجتمعات أخرى تتمتع بثقافات متحضرة بفعل التعليم مثل مجتمعات حوض البحر الأبيض المتوسط ، ثم هناك مجتمعات أكثر تعلماً وتقنية و تحضراً مثل الولايات المتحدة وكندا واستراليا واليابان.

    تباين هذه المفاهيم الثقافية يبدو لنا واضحاً جلياً في صورة عادات ومعتقدات اجتماعية يكون لها أحياناً صفة وبعد ديني ففي بعض المجتمعات عادةً ما يمارس الناس أُحادية الزواج (شريك أو شريكة عمر واحد أو واحدة كما في الزواج المسيحي الكاثوليكي) هذه العادة تم حمايتها بنظم وقوانين صارمة وضعتها الدولة وأشرفت عليها وعملت على حمايتها مثلما الأمر في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وبقية أوروبا؛ وهناك مجتمعات أُخرى توجد فيها ثنائية الزواج (زوجان لامرأة واحدة في نفس الوقت) وهذا الأمر موجود في بعض دول أمريكا اللاتينية ، وفي حالة ثالثة توجد مجتمعات تجيز وتمارس تعددية الزواج (عدة زوجات)، كما في المجتمعات الإسلامية سواء عربية كالسعودية وغيرها ، أو إسلامية غير عربية مثل الباكستان وبنغلادش و أفغانستان وغيرهم.

    وعلى ذكر الزوج والزوجات نقول أنه في بعض الثقافات يكثر التندر على أم الزوجة ويكون إطلاق النكات عليها أمراً شائعاً وهذا الحال متوافر في الثقافة العربية خاصة في مصر وبر الشام. في بعض المجتمعات يعتبر الأب قوي الشخصية إذا كان يتصرف كالطاغية مع أفراد أسرته. وفي مجتمعات أُخرى يعتبر الأب جيداً إذا كان حامياً للأسرة ومتسامحاً معها. والحالين متوافرين في ثقافة العرب المعاصرة وتحكم هذه الأمور ضوابط البيئة والمناخ العام للأسرة ونسبة التعليم فيها وما إلى ذلك.

    ورغم التباين الهائل بين الثقافات الإنسانية حول العالم ، إلا أن هناك عموميات محددة موجودة في كل المجتمعات ، وهى تعكس ردود أفعال أساسية عن حاجات بني البشر. هذه العموميات تتضمن وسائل أولية للعيش والبقاء - وعلى سبيل المثال كما وسبق أن ذكرنا ، الصيد ، والزراعة ، والصناعة. يشكل بعض هذه العموميات للأسرة الأولية ؛ نظام من القربى ؛ مجموعة من قواعد السلوك الاجتماعي ؛ الدين ؛ ثقافة مادية (أدوات ، وأسلحة ، وملابس) و أنماط من الفن ؛ والعديد من المؤسسات الأُخرى التي تشير إلى التوجهات العامة في كل المجتمعات الإنسانية في اتجاه بيئات طبيعية متباينة.

    أنماط الثقافة :
    على أي حال فإن نموذج الثقافة عموماً يشير إلى مجموعة من المسالك الثقافية أو العناصر التي تشكل نظاماً متداخلاً على أكثر من صعيد ، فإذا ما بدئنا بأوائل سبل الحياة الأُولى نقول أن المحراث هو عنصر لنمط ثقافي يتكون أصلاً من المحراث ذاته ، والحيوان الأليف الذي يستخدم في سحب المحراث و محاصيل حبوب العالم القديم مثل القمح والشعير ، وحرث أراض أكبر في مساحتها من الحدائق ، واستخدام الأسمدة من روث الحيوانات الأليفة . جاءت الزراعة بالمحراث والعوامل المشتركة معها ، كنمط ثقافي ، جاءت من القرون الوسطى في حوالي 500 ق.م.

    مثل هذا النمط الثقافي تواصل عبر الأيام ؛ فالزراعة تنتشر من ثقافة إلى أُخرى ، ويضاف إليها عناصر جديدة بين حين وآخر ، وهو ما نسميه بالتطور التقني للزراعة. اليوم تعرف زراعة المحراث كنمط ثقافي ، وقد تم دمج محاصيل باستخدام وسائل علمية عالية التقنية وباستخدام ونماذج جديدة من الأسمدة ، فنتج لنا أنواع أخرى من المحاصيل و الخضرة الأخرى. كل هذا يندرج تحت تسمية النمط الثقافي للمجتمع الواحد.

    أحياناً يستخدم تعبير النمط الثقافي لكي يعني ترتيباً متجانساً للسلوك البشري ، والعادات الاجتماعية ، ومنظومة القيم المرتبطة بها وهى يلك القيم التي ستكون من خصائص المستقبل أو الحضارة . هناك علماء انثربيولوجيا ينظرون إلى الحضارات في سياق نمط الشخصية المهيمنة في أي حضارة وهى الشخصية التي تكون مفضلة عند كل ثقافة ، والذي يظهر في طبيعة المنظمات الاجتماعية ، وطرائق تعليم الأطفال و تدريبهم ، ومراسم العادات والتقاليد ، والقيم الدينية ، وما يتبع ذلك من وسائل تطبيق ذلك على الواقع العملي للحياة. هناك أنماط ثقافية تاريخية يمكننا المرور عليها بالذكر وذلك مثل بعض ثقافات الإغريق القديمة ، فقد كان منها ما هي ثقافة محمومة وعنيفة ومنها ما هي ثقافة منظمة وهادئة. الحكم هنا هو الزمان والمكان.

    نسبية الثقافية :
    العادات والسلوك التي تعتبر خطّاءةً في ثقافة ما ، قد تكون مقبولة كلياً أو ربما ممتدحة ومحببة في ثقافة أُخرى. غالبية علماء الأنثروبيولوجيا ينظرون إلى الثقافة الإنسانية نظرة نسبية [النسبية هي نظرية تقول بأن كل شيء في الدنيا نسبي وليس هناك شيئاً مطلقاً] ، والمفهوم بأن كل الثقافات هي نظم مرتبة ومن خلالها تكون التقاليد الاجتماعية والمؤسسات منطقية في معانيها الخاصة. وبهذا يمكن رؤية إيمان الهندوس بعدم أكل لحوم البقر وضمان معاملة خاصة للأبقار ، يمكن رؤيتها على أنها وظيفية ومنطقية ، هذا ليس فقط في إطار التقاليد الدينية للأبقار المقدسة ، ولكن أيضاً في سياق الفائدة المرجوة من البقرة كحيوان جر وكمصدر للروث من أجل التسميد والوقود. غالبية علماء الإنسان يقرون كذلك بأن الثقافات البشرية تتضمن في بعض الأحيان عادات وقيم مضادة للرفاهية الإنسانية.

    تحولات الثقافة :
    يرتبط تحول الثقافة الإنسانية ارتباطاً وثيقاً بالتطور التكنولوجي ، وهو التحول الذي من خلاله قامت البشرية باستثمار البيئة بطرق معقدة تعقيداً كبيراً يتزايد يوماً بعد يوم ، ولنا في ذلك مثال في تاريخ تطور التكنولوجيا ، ففي القرن التاسع عشر قدم العديد من علماء الانثروبيولوجيا الرواد وعلماء الاجتماع ، نظرية تقول بأنه لا بد وأن تمر كل ثقافة إنسانية بمراحل محددة من التحول ، بل وقسم البعض هذا التطور إلى ثلاثة مراحل تتكون من التالي: مرحلة أساس (مرحلة الوحشية) ، عندما قام بني البشر بجمع البذور والحبوب ؛ وتبع ذلك مرحلة ثانية سموها (مرحلة البربرية) ، عندما قام بني البشر بزراعة الحبوب ، واستخدموا بعض الأدوات المعدنية من أجل ذلك، وعاشوا في مساكن دائمة ؛ وأخيراً ، مرحلة ثالثة عندما اهتموا بالحضارة التي بدأت بابتكار الحروف الصوتية والكتابة. علماء الانثروبيولوجيا وعلماء الآثار ، ومؤرخون لم يعودوا يعتقدون أن حضارات محددة هي بالضرورة تحقق تقدماً في مراحل ثابتة من التاريخ.

    ومن الواضح أنّ مجتمعاً بسيطاً مكوناً من بضعة مئات من الأفراد في صحراء النقب أو سيناء مثلاً لا يمكن أن يطور بمفرده نظاماً اجتماعياً بمفردهم ودون الاختلاط بمجتمعات أخرى أو ثقافات أخرى ، بل ويمكن أن نقول بأن سكان العصر الحجري يمكنهم أن يسوقوا دراجات و سيارات وجرارات مباشرة ,ان يقوموا بإصلاحها عندما يتم تقديم تلك الماكينات إلى ثقافتهم. هذا الفهم الواضح لمعنى الثقافة جعل اليابان و من بعدها الصين ودول النمور الأسيوية ، جعلها قادرة على تغيير ذاتها من مجتمعات إقطاعية زراعية إلى مجتمعات صناعية متقدمة إلى أبعد الحدود. وبناءً على ما تقدم نقول أن الثقافة الإنسانية تنمو وتتعاظم ، وذلك يعني ، أنها يمكن أن تتمدد من مجتمع إلى آخر ضمن حدود البيئة الجغرافية وطبقاً لقدرة المجتمع على استيعاب أفكار جديدة ، والتعامل الإيجابي معها.

    انتشار الثقافة :
    تنتشر وتتطور عناصر الثقافة من مجتمع إلى مجتمع بالاتصال المباشر أو غير المباشر بين الأفراد و الجماعات أو الجماعات والجماعات ، وبعملية يمكن تسميتها بالانتشار. بعد أنْ وصل المستكشفون الأوروبيون إلى أقصى الشرق والى الأمريكيتين في القرن الخامس عشر ، استُعيرت استعارة واسعة عناصر ثقافية من قارات مختلفة في كل العالم. وجيء بمحاصيل زراعية جديدة من الأمازون إلى إفريقيا ، والعكس صحيح.
    وضمن التطور المتواصل في وسائل الاتصال وسُبلْ السفر ، ازداد تبادل عناصر الثقافة ازدياداً مطردا. ومع ذلك مازالت هناك اختلافات ثقافية كبيرة قائمة ليس فقط بين بعض الأمم بل أيضاً بين مجموعات عرقية وأُخرى غير عرقية بحسب الإقليم. وعلاوة على ذلك ، لا تنتشر كل عناصر الثقافة بنفس السرعة والسهولة. يميل الأفراد إلى الأسهل والأيسر والأنجع بغض النظر عن الأصل.

    ومع ذلك يكون النظام السياسي ، أو الديني ، نموذجاً مثالياً لما هو جميل وبالتالي يكون أكثر قدرة على الانتشار من الجوانب المادية للثقافة. الثورة الثقافية الاشتراكية التي قام بها في الصين ماو تسي تونغ ، بدأت في 1966، في محاولة لإعادة إحياء الغيرة والحس الثوري في الصين. في ذلك الحين نظم الطلبة الراديكاليون ودربوا الحرس الأحمر وسيروا المظاهرات وقادوا الشارع الصيني مراراً وتكراراً في الهجوم العنيف على "الأربعة القدماء" وهى: الأفكار القديمة ، والثقافة القديمة ، والقيم الاجتماعية القديمة ، والعادات القديمة. وخلال الحملة الشاملة على المثقفين وما هو مستجلب من خارج الصين مما أعتبر من الأشياء الأجنبية ، أُتهم هؤلاء بأنهم "عناصر قديمة" بحاجة إلى "إصلاح"، وأُجبروا على القيام بعمل سنوي وتم إذلالهم جماهيرياً في "مقابلات نضالية". وفي 1968 عندما صارت الصين على شفا حرب أهلية ، وذلك عندما حاربت الفصائل الراديكالية بعضها البعض ، تم عندها إلغاء الحرس الأحمر ، وتم إحضار الجيش ليفرض النظام بينما الثورة تتواصل. لقد دَمرت الثورة الثقافية مصداقية وأخلاق الحزب الشيوعي. وانتهت الثورة رسمياً في 1969 لكن العديد من وسائلها ظل متواصلاً حتى موت ماو تسي تونع في 1976. كانت تشيانغ تشنغ زوجة ماو تسي تونغ قائدة للثورة الثقافية التي انتهت بموت الآلاف من أبناء الشعب الصيني.

    بين الثقافة والفوضى :
    في مقال بعنوان (الثقافة والفوضى) (1869) ، عرض الشاعر والناقد الإنجليزي ماتثيو أرنولد للخطر الذي سماه "الخلط بين الثقافة والفوضى" ، وقد قام أرنولد بتشخيص المجتمع البريطاني باعتباره يتكون من ثقافات عدة قسمها بحسب التوزيع الطبقي الذي جعله من ثلاثة طبقات عامة: أولاً : البربر (الطبقة العليا) ، وثانياً : الانتهازيون (الطبقة الوسطى) و ثالثاً : الرعاع (الطبقة العاملة). وأن لكل من هذه الطبقات خصوصيتها ولغتها وأجوائها وطموحاتها ، وقد أردف قائلاً أنّ الأمل في المجتمع الصادق يكمن في تأثير أهل الثقافة على المجتمع ، وتأثير المدافعون عن الجمال والحقيقة على مجتمعهم بل وقد اعتبرهم "الرسول الحقيقي للمساواة الاجتماعية".

    التوزيع الجغرافي للثقافة :
    في العادة تكون منطقة الثقافة إقليماً جغرافاًي يعيش فيه سكان يشتركون في سمات ثقافية متشابهة ، وأنماط من البيئة الثقافية ، وطرائق حياة متماثلة. السمات الثقافية تتضمن أي شيء له شكل مادي ، ووظيفة معلومة ، وقيمة متعارف عليها عند المجموعة الثقافية الواحدة. هذا ويمكن تصنيف أنماط السلوك الثقافي باعتبارها مؤسسات اجتماعية تمتلك كل وسائل التحكم في المجتمع ، وتمتلك ما يحكم التفاعل الداخلي بين أعضائها ؛ وهى مؤسسات أيديولوجية تتضمن كُليةُ المعرفة والمعتقد الذي تشترك فيه الثقافة ووسائلها بغرض الاتصال ؛ وهى مؤسسات تقنية تتضمن كل الأدوات والمهارات والقدرات التكنولوجية ؛ وهى التوجهات الراسخة ، والعواطف ، والمفاهيم التي تتضافر لتؤثر على السلوك الإنساني.

    لا يعمل أي من هذه العوامل منفرداً ؛ بل على العكس ، حيث يؤثر كل واحد منها على العوامل الأُخرى في مثيلها من المؤسسات الثقافية العالمية مثل مؤسسة الدين ، والنظم السياسية والاقتصادية ، وتلك الوسائل التي يحاول المجتمع بها أن يحافظ على الاستقرار الداخلي ، ويدافع بها عن نفسه ضد التهديدات الحقيقية أو المتوقعة ، ويبقي على ذاته باستخدامه مصادر بيئية مادية. ترتبط البيئة الثقافية بالعلاقة الجلية التي تفرزها الثقافة ، مع البيئة الطبيعية المحيطة بالثقافة. وتتباين عناصر الأرض في طبيعتها ، ووفرتها ، وطرق الوصول إليها ، وتوزيعها الجغرافي ، ومثل ذلك تماماً تكون أهمية هذه العناصر لكل ثقافة ، وتكون هذه الأهمية نسبية بطبيعة الحال. وبمجرد أن يتم التعرف على عناصر بيئية مفيدة أو قيمة تصبح هذه العناصر مصدراً طبيعياً.

    وتصبح المجتمعات الإنسانية بقيادة أنظمتها الثقافية عوامل بيئية فاعلة. وبما أن المجتمعات الإنسانية تستخدم وتعدل عاداتها بوسائل ثقافية متباينة ، فمن الممكن أن تبرز أنماط واضحة ذات طابع ثقافي مميز ، ومن بين هذه الأنماط المرئية نماذج تقسيم الأرض واستخدامها ، والاستيطان ، والتنقل بوسائل مواصلات ، و استغلال المصادر ، وفن العمران ، وزراعة النباتات وتربية الحيوانات ، وتطبيق القيم الأخلاقية.

    قام علماء انثروبيولوجيا وجغرافيون وعلماء اجتماع آخرين باستخدام مفهوم منطقة الثقافة (جغرافية الثقافة) كوسيلة للتعرف على ، وتصنيف ، وفهم أفضل للثقافة الإنسانية في بُعدٍ مكاني معروف. ورغم أن ثمة محاولات تمت للتعرف على منطقة الثقافة على مستوى كوني ، إلا أنّ معظم الأدباء ينوون أنْ يُعرفوا منطقة الثقافة في إطار عالمي ، أو ربما في إطار أصغر، في أقاليم جغرافية. وبسبب الاختلاف الكبير في الممارسة الثقافية في كل العالم ، فانه غالباً ما يختلف الأُدباء على العدد والتوزيع المكاني الدقيق لمنطقة الثقافة. تم تعريف المناطق الأساسية للثقافة على أنها مجموعٌ متشابكٌ مِنْ السمات التي تتطور تطوراً كاملاً ، وهى منفصلة الواحدة عن الأُخرى بمناطق انتقالية للاختلاط الثقافي (التوزيع الإقليمي للثقافة).

    في أبسط أوليات مناطق الثقافة يمكن تعريف واقع الثقافة في إرهاصاته الأولى ، ومن ثم في مراحله الثانية ، وغالباً الثالثة. منطقة الثقافة الأوروبية ، على سبيل المثال ، يمكن أنْ تقسم بسهولة إلى ما لا يقل عن ثلاثة مناطق ثقافية فرعية وهى: البحر المتوسط ، والشمال الغربي ، والشمال الشرقي ، وكل واحدة منها له أحزمة محيطة انتقالية. ويمكن عمل تمايز ثقافي إضافي على أساس العرق (القومية) وعلى أساس الكتل اللغوية التي توجد في كل مكان. وربما أن أوروبا أفضل من أي إقليم رئيسي آخر في تبسيط مفهوم الدولة/الأُمة ؛ معظم الدول الأوروبية تحمل اسم اللغة المهيمنة أو المجموع العرقي السائد ، فعلى سبيل المثال ، إنجلترا إنجليز ، وفنلندا فنلنديون ، وفرنسا فرنسيون.

    الحواجز الثقافية غالباً تتصادف مع الحواجز الطبيعية التي تفصل بين السكان البشريين. هذه الموانع هي أجسام من المياه ، وسلاسل جبال ، و صحاري ، وأراض واسعة وممتدة غير مأهولة. والحواجز الاجتماعية ، والسياسية ، والدينية ، والحواجز التاريخية يمكن أن تحفظ أيضاً ، ليس بالموانع الطبيعية ولكن بشكل منفرد على أساس الالتصاق القوي من مجموعة واحدة أو من كُلٍ المجموعتين من أجل طريقة تقليدية في الحياة.
    منذ القرن السادس عشر تغير التمدد الكوني للثقافة الأوروبية ، إذا لم تكن تلك الثقافة قد مسحت العديد من الأنماط الثقافية القومية وريفها.

    في الأمريكيتين ، على سبيل المثال ، يصعب أنْ تجد أمثلة لم تتغير من ثقافة السكان الأصليين ؛ بل لأكثر مرارة أن الثقافات الأوروبية والايبيرية (ثقافة إسبانيا والبرتغال) تهيمن على الثقافة الأُم. و مع وسائل النقل ووسائل الاتصال المتطورة ، والتعليم الرسمي ، والتجارة ، والنشاط العسكري ، وجهود دعاة التبشير ، وبرامج المساعدات ، تم تسهيل الهجرة المباشرة ، ظهرت نماذج غير مباشرة من الانتشار الثقافي ، وقد ساهمت كل هذه المؤثرات الهائلة في تغيير الممارسات الثقافية التقليدية في معظم أنحاء العالم تقريباً.

    ضعف الثقافة وهوانها :
    الهوان والضعف الثقافي هو جانب ثقافي يجيء من الماضي ثم يصعب المحافظة عليه مع طرق الحياة المعاصرة. وفي عملية التغير الثقافي نرى بعض العوامل التي تتغير ببطء أشد من عوامل أُخرى تنوي البقاء في المجتمع حتى بعد أنْ تكون عناصر منطقية وكافية قد تطورت لتحل محلها. غالباً ما ينتج الهوان والضعف الثقافي عن حواجز طبيعية واقتصادية متوافرة في مناطق بعيدة.

    الاعتماد على مصباح الكيروسين ، على سبيل المثال ، يثابر خارج مناطق تُضاء بالكهرباء ، وحتى في بعض المدن حيث لا يستطيع سكان الأحياء الفقيرة جداً أنْ يوفروا خط كهرباء أو أنْ يدفعوا فاتورة الكهرباء. بعض الهوان والضعف الثقافي لم يعد له أي وظيفة مفيدة وينتج عن مجرد عادات متأصلة. من هوان وضعف الثقافة الخمول ، ونمطية الأسلوب (مثلاً استخدام أزرار الأكمام المعطف). ومن هوان وضعف الثقافة أيضاً العباءات الأكاديمية التي تُلبس عند التخرج من الجامعة أو من دورة دراسية ، وهى عباءات يتم المحافظة عليها من أجل الوظيفية الاحتفالية التي يريدونها. وفي العام 1922م ولأول مرة جاء عالم الاجتماع ويليام ف أوغبيرن بتعبير "الهوان والضعف الثقافي".

    الصدمة الحضارية :
    يستخدم علماء الاجتماع تعبير الصدمة الحضارية لوصف الشعور بالكآبة ، التي تظهر في صورة الحنين إلى الوطن في أوائل أيام الغربة، وهو شعور يسببه العيش في بيئة أجنبية ذات ثقافة مغيرة للثقافة التي تربى فيها ذلك الفرد ، ويتزايد ذلك الشعور عند الاصطدام بلغة أجنبية غير معروفة ومفاهيم ثقافية غريبة وعادات وتقاليد مغايرة لتي يعيش فيها هذا المغترب أصلاً، ويبدو ذلك الشعور حتى لو كان مفهوم المغترب للثقافة الجديدةً ضعيفاً ومختلطاً برموز مختلفة تتعلق بالسلوك ، وبأطعمة غير مألوفة ، وحتى بمحيط مادي غير مألوف ، وربما ينظر المسافر أو القاطن الجديد إلى الناس والسلوك الذي لم يعتاد عليه ، نظرة ليس لها مذاق ، وأحياناً ينظر إليها بخوف وتوجس. و يتم تجاوز الصدمة الثقافية إذا ما تم التعرف عليها بهذا المعنى. و قد يحدث أيضاً أنْ يمر الناس بصدمة ثقافية معاكسة عندما يعودون إلى مجتمعهم المحلي بعد أن يمضوا عدة شهور أو سنين بعيداً عنه خاصة إذا انتقلوا من مجتمع تتوافر فيه سبل حياة الرغد و الرفاهية إلى مجتمع إحدى دول العالم الثالث.


    **********************

    http://www.arabworldbooks.com/Articles/articles50.htm
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-07-03
  19. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4


    شكراً لكم وبارك الله فيكِ أختي حنان محمد .


    العندليب .. عبدالله

     

مشاركة هذه الصفحة