كـيف و كيف ثم كيف؟ ـــ توماس فريدمان

الكاتب : كرب إل وتر   المشاهدات : 540   الردود : 2    ‏2007-06-28
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-28
  1. كرب إل وتر

    كرب إل وتر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-07
    المشاركات:
    1,585
    الإعجاب :
    0
    كيف .. وكيف.. ثم كيف؟*

    قبل ثلاث سنوات، كنت استعد لركوب طائرة في مطار لوغان في بوسطن وذهبت لشراء بعض المجلات للاطلاع عليها خلال الرحلة. وعند اقترابي من البائع لدفع الثمن، وصلت امرأة من اتجاه آخر ووقفت خلفي، كما تصورت، ولكن عندما قدمت المبلغ لدفع ثمن المجلات صاحت المرأة «اذا سمحت، كنت هنا أولا»، ونظرت الى نظرة حادة تقول «اعرف من انت». وقلت لها أنا اسف للغاية، ولكني وصلت قبلها.

    وإذا ما حدث ذلك اليوم، لكان رد فعلي مختلفا للغاية. ولكنت قلت لها «آنسة، انا اسف. انا مخطئ. رجاء تفضلي. وهل يمكنني دفع ثمن مجلاتك ؟ هل يمكنني دفع ثمن طعامك؟ هل يمكنني تلميع حذائك؟»

    لماذا؟ لأنني اعتقد باحتمال وجود مدونة او جهاز تصوير في هاتفها الجوال ويمكنها، إذا ما رغبت، إبلاغ العالم كله بما حدث، من وجهة نظرها بالكامل، وسلوكي الفظ والممل والمغرور.

    وعندما تصبح لكل شخص مدونة، او صفحة على موقع «ماي سبيس» او «فيسبوك»، يصبح الجميع ناشرين. وعندما يصبح لكل شخص هاتف جوال مع كاميرا، يصبح كل شخص مصورا فوتوغرافيا. وعندما يصبح لكل شخص تحميل فيديو في موقع «يو تيوب»، يصبح الجميع صانعي افلام. وعندما يصبح الجميع ناشرين ومصورين وصانعي افلام، يصبح أي شخص آخر شخصية عامة، لقد اصبحنا شخصيات عامة الان. وقد جعلت المدونات المناقشات الكونية أكثر ثراء بالإضافة الى كوننا أكثر شفافية.

    وعواقب كل ذلك هو موضوع كتاب جديد لدوف سيدمان، مؤسس ورئيس مجلس ادارة LRN وهي شركة لأخلاقيات الاعمال. وعنوان كتابه ببساطة هو «كيف» تعيش حياتك، و«كيف» تدير أعمالك أكثر من ذي قبل، لان العديد من الناس يمكنهم الآن رؤية ما تفعله ويبلغون اكبر عدد من الناس بخصوصه. ولتحقيق المكسب الآن، عليك تحويل الاوضاع الجديدة لصالحك.

    ويقول سيدمان، بالنسبة للشباب، يعني ذلك فهم ان سمعتك في الحياة ستتحدد في وقت مبكر للغاية. فمزيد مما ستقوله او تفعله او تكتبه سيتحول الى بصمة رقمية لن تزال على الاطلاق. ان جيلنا مارس الغش ولم يظهر أي من ذلك في اول ملخص للخبرة والتعليم، التي كان علينا كتابتها. وبالنسبة لهذا الجيل، فإن معظم ما يقولونه او يفعلونه او يكتبون عنه، سيصبح على الانترنت للأبد. وقبل ان تطلع الشركات على هذه الملخصات ستسأل عنها في موقع «غوغل».

    ويشير سيدمان في كتابه الى «ان تثبيت الذاكرة في شكل الكتروني يجعل الفرصة الثانية صعبة. ففي عصر المعلومات، ليس للحياة فصول او اسرار، لا يمكنك ترك شيء خلفك، وليس لديك أي مكان تخفي فيه اسرارك. ماضيك هو حاضرك» ولذا فإن الوسيلة الوحيدة لتحقيق التقدم في الحياة هو عن طريق نيل حقك في «كيف».

    ان الشركات التي تخطئ في «الكيف» لن تتمكن من استخدام شركة علاقات عامة لتحسين السمعة بمجرد دعوة صحافيين للغداء ـ ولا سيما عندما يصبح كل فرد مراسلا ويمكنه الرد ويسمع عالميا.

    ولكن ذلك يخلق ايضا عدة فرص. فاليوم اصبح «ما» تفعله ينسخ ويباع من قبل الجميع. ولكن «كيف» تتعامل مع زبائنك، و«كيف» تلتزم بتعهداتك، و«كيف» تتعاون مع شركاء ـ فلم يعد سهلا نسخه، وهو الامر الذي يسمح للشركات بتمييز نفسها.

    وعندما يتعلق الامر بالسلوك الانساني هناك تنوعات هائلة، «وإذا ما وجد منظور كبير للتنوع، توجد الفرص» كما كتب سيدمان. ويوضح سيدمان «ان نسيج السلوك الانساني متنوع للغاية، وهو غني وعالمي الى درجة انه يقدم فرصة نادرة، الفرصة للتفوق على المنافسين».

    كيف تتفوق على منافسك؟ يوضح سيدمان «في ميشيغان علّم مستشفى الاطباء الاعتذار عندما يخطئون، وبالتالي انخفضت مطالبات التعويض. وفي تكساس سمحت وكالة سيارات كبيرة لجميع الميكانيكيين بإنفاق أي مبلغ يرونه ضروريا لتحسين العمل، وادى ذلك الى انخفاض النفقات بينما تحسن رضا الزبائن. وفي شارع بنيويورك وثق بائع فطائر «دونَت» علاقته بزبائنه بإجراء التغييرات التي يريدونها ووجد انه يمكنه خدمة المزيد من الناس بطريقة اسرع وتحسين الولاء بحيث يدفعهم للعودة مرة اخرى.

    ويقول في كتابه «نحن لا نعيش في بيوت زجاجية (لها حوائط)، نعيش على شرائح مايكروسكوب .. . مرئية ومكشوفة للجميع» وسواء كنت تبيع سيارات او صحفا (او تشتري صحيفة)، اجعل «كيف» صحيحة، كيف تدعم الثقة، وكيف تتعاون، وكيف تقود وكيف تقول آسف. مزيد من الناس سيعرفون عن ذلك عندما تفعله، او لا تفعله..



    *نيويورك تايمز.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-28
  3. كرب إل وتر

    كرب إل وتر عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-05-07
    المشاركات:
    1,585
    الإعجاب :
    0
    للزبط باتجاه الأعلى..

    بصراحة أعضاء المجلس يثبتوا يوم بعد يوم مدى تقوقعهم وضحالة تفكيرهم..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-29
  5. YFreedomHeart

    YFreedomHeart عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    811
    الإعجاب :
    0
    بصراحة أنا قرأت الموضوع و أتفق مع كاتبة ،
    ففي عصر ألأنترنت و كامرا المحمول ،
    لا خصوصية لأحد و مصداق لأحاديث الرسول صلى الله علية وسلم عن علامات الساعة.

    عدم المشاركة لاتدل على الضحالة.

    تحياتي​
     

مشاركة هذه الصفحة