قيس جازان

الكاتب : المسافراليمني   المشاهدات : 651   الردود : 2    ‏2002-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-21
  1. المسافراليمني

    المسافراليمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-17
    المشاركات:
    2,699
    الإعجاب :
    0
    قيس جازان

    عبد الله باجبير


    نشرت مجلة «سيدتي» تحقيقا صحفيا عن مجنون جازان، وهو رجل يهيم على وجهه في الصحراء حول قرية الجروب وتقع جنوب غربي السعودية. والقصة بتفاصيلها هي قصة «قيس» و«ليلى».. ولا ادري لماذا لم يقارن او يقارب المحرر بين مجنون جازان ومجنون ليلى.
    ومجنون جازان اسمه الحقيقي محمد الخلوي، وفي صباه تعلق قلبه بصبية يتيمة وتقدم لخطبتها ولكن عمها خشي ان يستولي محمد الخلوي على ميراث الابنة ولهذا اشترط عليه ان يدفع لها مهرا بالغ العم في ارقامه. ولكن المحب قبل الشروط وسافر الى بلاد الله لخلق الله لجمع المهر.. وانتهز العم غيابه فزوج الفتاة من ابنه.. وبعد سنوات طالت عاد محمد ليجد حبيبته قد تزوجت ورحلت الى جدة مع زوجها، فسافر الى جدة، يبحث عنها ولم يجدها، واصيب محمد بلوثة وهام على وجهه في الطرقات يبحث عن حبيبته التي لن تعود، وعاش مع الوحوش في الوديان يأكل من نبات الارض ويشرب من مياه الجداول، واستطاع اخوه ان يصل اليه واعاده الى القرية، ولكن محمد كان يهرب ويعاود البحث عن حبيبته، ويعاود اخوه اعادته حتى اضطر في النهاية الى ربطه بسلسلة امام كوخه الذي كان اخوه قد امده بالمياه والكهرباء والاثاث.. ولكن الرجل الملتاث حطم ذلك كله.
    قيس جازان في التسعينات من عمره الآن، وحالته تثبت ما كتبناه مرارا ان الحب حالة عقلية، اذا ازداد ضغطها على العقل ادت الى جنون الحب الذي عادة لا يستمر طويلا، ولكن في بعض الحالات يستمر ويزداد حتى يفقد العقل قدرته على التفكير في شيء آخر لان فكرة الحب تستولي عليه وتعزله عن كل شيء آخر.
    وفي مصر قصة اخرى نشرتها «الشرق الاوسط» عن عجوز عمره 93 عاما ظل يحب فتاة منذ العشرين من عمره ولم يتزوج وتزوجت هي.. مات زوجها وهي في التاسعة والثمانين من عمرها فتقدم اليها حبيب العمر وخطبها ودفع لها 400 جنيه مهرا، وقبل الزواج بأيام قليلة هاجم لص العروس لسرقة المهر.. فلما قاومته قتلها.. ويبدو ان اكثر قصص الحب الواقعية تنتهي بمأساة.. وان كانت السينما تختمها بمأساة اكبر من الجنون والقتل.. مأساة الزواج.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-21
  3. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    اخ العزيز المسافر اليمني
    مئة اهلا وسهلا بك .. مع الف تحية


    أقرأ هذة القصه حصلت في الريف المصري أيضآ :


    الحبيب عمره أكثر من 120 عامآ .. أما الحبيبه عمرها 16 عامآ

    أندهش ضابط المباحث وهويتابع احد الملاغات فاصاحب البلاغ رجل عجوز
    لا بل معمر تجاوز من العمر 120 سنه ويتهم أبنه الأكبر والذى يبلغ من العمر
    80 عامآ بانه وباقي اشقائه يقفون حجر عثرا امامه حتى لايتزوج حبيتـــه
    بنت 16 ربيعآ .. وهو مصمم على الزواج منها واالأبنا ء مصرون على تحــدي
    والدهم العجوز فائز .


    وقد قال الأبن الأكبر شندي لضابط المباحث : أن والدي تجاوز 120 من العمر
    وقد تزوج والدتي مند أكثر من 100 عام وقد توفيت مند سنوات طويلة بعــــد
    أن أنجبتني أنا واخواني .. فوالدي فائز هو أكبر معمر في المنطقة ويتمتع
    بصحة جيدة ويمارس حياته بشكل طبيعى كاي رجل في 40 من عمـــره فهو
    أكثر قوة مني ويمشي أكثر من كيلومتر يوميآ .

    يبدأ برنامجه اليومي بالسير في الصباح الباكر على قدميه في المزارع وفـي
    الظهر يذهب الى القهوة ليجلس مع اصدقائه . ويعود في العصـــر الى المنــزل
    ليتناول الغذاء وهو يرفض تناول القهوة أو الشاى أو السجائر .

    والخلاف الأساسي بيننا وبينه هو عمر الفتاة التى يرغب بزواج منها فنحـــن
    لانمانع زواجه ولكن شرط أن يتزوج سيدة تناسب عمره وأن لايقل عمــــرهـا
    عن 50 عامآ ولكن الفتاة الصغيرة سوف تتلاعب بعواطف والدي ومشاعـــــره
    ولن تتورع من الجلب المشاكل للأسرة .

    ويقول عم فائز : لآادري ماهو عمري ولكنه يزيد عن 120 عامآ ولم نكـــــــــن
    في الماضي نتعامل بالبطاقات الشخصية بالنسبة لأولادي انا غير راضـــــــي
    عنهم إلا أن يرضونني ويوافقوا على زواجـــي ممن أحببت .. ويقول مازلــــــت
    قويآ وأستطيع الزواج والإنجاب بشهادة الطب .

    وكان رأي الدين هو : لايجوز للآبناء منع والدهم من الزواج ولكــــــن علـــــى
    والد الفتاة الأعتراض وعدم الموافقة على هذا الزواج وأن كان سبب رفضهـــــم
    هو الورث فأنهم بذلك يرتكبون معصية كبيرة عند الله إي الأبناء

    راي علم النفس : أنه يعلم بأن زواجه من فتاة صغيرة غير متكافـئ ولكنــــه
    يخدع نفسه ويصر على الزواج من تلك الفتاة مهما كان الثمـــن على حســـــب
    أنه يحبها حتى الموت وأن لم يتزوجها سيموت قهرآ .

    وأكيد تريدون معرفة رأي الفتاة : بنـت 16 ربيعآ موافقـــــة عليـــــــه 100%
    وتقول لوالدها واسرتها أنا احبه ولن أتزوج غيــره .. وأخيــــــــرآ موافـــــق
    ابناء عمنا فا ئز وأسرة الفتاة وتم الزواج والنتيجـة الله وحدة يعرفهــا طبعـــآ
    البيوت أسرار .. وقد طالب ابنــاء واحفـاد الشيخ فائز والـــــدهـم بالصلـــــح
    معه ولكن الأب رفض الصلح .

    وهذا ايضآ قيس جديد في القرن والحادي والعشرين .:eek:
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-22
  5. قَـتَـبـان

    قَـتَـبـان مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-01-06
    المشاركات:
    24,805
    الإعجاب :
    15
    الحب حالة عاطفية فإذا وقع الحب بين طرفين وحدثت بينهما المشاكل بسبب أهلهما أو غير ذلك من تأثر العقل والجسد حيث أن الحالة العاطفية تأثر على العقل والجسد ومن الوارد أن تتحول الحالة من عاطفية إلى عقلية ولما لا والعقل متحكم بالجسد كلة .


    وكثيراً عندما نرى أحداً تغير حالة وأنقلب لونة وخف وزنة بادرنا بالقول بأنة يحب . :)



    لكن ماهو رأيك أخي العزيز والغالي المسافر اليمني بهذا الرأي وماهو برأيك قصد الكاتب بهذا المقطع :

    ويبدو ان اكثر قصص الحب الواقعية تنتهي بمأساة.. وان كانت السينما تختمها بمأساة اكبر من الجنون والقتل.. مأساة الزواج.


    في إنتظار ردودك :) :)
     

مشاركة هذه الصفحة