أمريكا الحليف

الكاتب : ابن الهاشمي   المشاهدات : 354   الردود : 0    ‏2002-10-21
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-21
  1. ابن الهاشمي

    ابن الهاشمي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-10-20
    المشاركات:
    52
    الإعجاب :
    0
    الولايات المتحدة الامريكية هي الحليف الحقيقي للمسلمين وهي دولة كافرة ولكن دين االإسلام دين الحق يأبى الظلم ويقول الحق ويشهد بالحق وهذه الحملة الإعلامية الهائلة على الولايات المتحدة غير طبيعية أبدا وكان الأولى بالمسلمين أن يعرفوا عدوهم الحقيقي لا أن يرددوا ما تقوله وسائل الاعلام بلا دليل ولا برهان0
    ما ذا فعلت الولايات المتحدة في فيتنام لقد قاتلت الملحد الشيوعي صنيعة اليهود وهو يحاول بسط نفوذه على دول جنوب شرق آسيا المسلمة ويقصد ملايزيا وسنغافورة وخاصة أندونيسيا باعتبارها أقوى دولة مسلمة في العالم وذلك بدعم من روسيا لماذا لايكون الكلام الا على امريكا نحن ندافع عن الاسلام أم عن الالحاد مالكم تتخبطون لقد تصدت له الولايات المتحده وحدها للعدو الشيوعي ومرغت أنفه في التراب وحالت بينه وبين مشتهاه ولم يساعدها أحد لأن الناس يميلون مع الاعلام الذي يملكه اليهود ويقولون بقولهم وهم لايشعرون فبئس العلم الذي تنقلونه للناس وتتحملون آثامه.
    ما ذا فعلت الولايات المتحدة في البوسنة والهرسك وكان الصرب البغاة يأخذون المسلم فيذبحونه كالشاة أمام أهله وذويه وأمام العالم أجمع وهم يستغيثون ويصرخون من من الناس رحم أولئك المساكين أي دولة مسلمة حركت قواتها لنجدتهم أوتخويف الفلول الصربية المعتدية الظالمة جميع الدول سكتت ولم تحرك ساكنا ما عدا روسيا التي كانت تمد الصرب بالعتاد والمؤن والسلاح وتعطل قرارت الأمم المتحدة التي يتلاعب بها النصراني المصري بطرس غالي وفرنسا وبريطانيا كانتا تتوليان التعتيم علي الجرائم الصربية المنكرة الا الولايات المتحدة الامريكية التي أمرت طائراتها بتدمير العدو الصربي وردعه واسكات شره فغصب اليهود وسخروا اعلامهم ضد امريكا وكان الأولى بالمسلمين أن يعرفوا أعدائهم ويحفظوا المعروف ويتذكرونه 0
    وتكررت نفس المأساه بكوسوفا وقامت الولايات المتحده بالإغارة على العدو الصريي وأنقذت المسلمين من براثنة بفضل الله وبرحمته ولافضل لهولاء المتبجحين بالشعارات الكاذبه 0
    وقد أخرجت العدو البعثي من الكويت وأنتزعت التعويضات للمسلمين وهو يبكي ويتحسر ولم تأخذ بترول أحد وليس كما يقول الدجالون الذين يقولون ما لايعقلون فانها لوكانت تريد بترولا لأعطاها صدام أكثر مما تطلب وهو يتمنى البقاء بالكويت ولم تزل اتفاقياتها مع دول الخليج ثابته محترمة 0
    والولايات المتحدة تحول بين اسرائيل وتحقيق حلمها في دولة اليهود الكبرى من النيل الى الفرات وقد علم اليهود أنها لاتؤيدهم وانما تحاول احلال السلام بينهم وبين جيرانهم حسيما قالوا واليهود يكذبون و لايريدون ذلك فيفجرون الانتفاضات بواسطة الأحزاب الاسلامية العميلة التي تميع الجهاد وتخرج الأطفال في وجه العدو حتى يجد العدو الذريعة لقتل الرجال وهنك أعراض المسلمين والولايات المتحدة لم ترسل جنودها للقتال مع اليهود كما فعلت بريطانيا من قبل وروسيا التي أمدت اسرائيل بالمقاتلين ولاتزال تفعل ذلك 0
    والولايات المتحده اتفقت مع صدام بعد هزيمته علي منعه من صنع اسلحة ذات قدرة تدميرية كبيرة بسبب الخطر الذي يمثله على الناس فقد تسبب في قتل مليون مسلم بدون أي سبب معقول وكان بوسعه اقناع المفتشين الدوليين بخلو بلاده في مدة يسيرة ولكنه أخذ يراوغ ويماطل للإلهاء شعبه وانهاكه حتى لايفكر بالمصائب التي جرها علي هذا الحاكم المشؤوم.
    ولقد كان من أكبر همموم اليهود الصهاينة الوقيعة بين الولايات المتحدة والمسلمين فسخروا أجهزة الإعلام والقنوات الفضائية التي يسيطرون عليها للحملة علي أمريكا فلا تجد أحد الا وهو يلعنها وقد قامت قنات الجزيرة التي يملكها يهودي بالضحك على الذقون ومثلت الدور الذي كلفت به وأضلت كثيرا أخزاها الله فقد روجت لبن لادن الدجال الذي أساء الى الاسلام وأرتكب جريمة يأباها أكفر الناس ونسبها الى الاسلام فأوقع المغفلين في الظن السيء بربهم وهل يرضى الله الظلم أيها الناس لقد خطط بن لادن لجريمته ولم يضع أي اعتبار للشريعة المطهرة فقتل المسافرين في مكان يعتبر محط أنظار الكفار فلم يبق بيت الا ودخله من رعب هذه الجريمة والاستنكار والغضب والسب للإسلام ورسوله وتطاولوا على رب العالمين ولم يفرح اليهود بشئ فرحهم بما فعله الشقي بن لادن وزمرته اذ عرضوا المسلمين للإهانات واعتداء الكفار عليهم ونفروا الناس من دين الله أفواجا 0
    وبدلا من تسليم بن لادن والوفاء والاعتراف بالجميل وحقن دماء المسلمين المساكين المستضعقين قال الخائن المشبوه الملا عمر قال لهدم ركن من أركان الإسلام أهون علينا من تسليم بن لادن وهذا كلام لايقوله مسلم الا أن يكون جاهلا بالاسلام0
    والواقع أن اليهود يحاولون استدراج الولايات المتحدة الى حرب استنزاف للحد من قوتها ولايجاد التوازن مع دولتهم في روسيا بعد انهيار الشيوعية وقد وجدوا أمثل السبل ضربها بالمسلمين فأستعدو لها في أفغانستان وصنعوا الملاجئ الحصينة في جبال تورابورا وجهزوا لها بشراء الذمم وقادة المقاومة الميدانيين وعبأوا من القبائل الأفغان والباكستان وحصلوا على الأموال اللازمة والدعايات الاعلامية الكاذبة على امريكا ثم ضربو سفارتيها في كينيا وتنزانيا وانتظروا قدومها فلم تأت 0
    ثم كرروا المحاولة بضرب احدى أفضل قطعها البحرية في عدن ولم تأت مما حملهم على أرتكاب عمل ارهابي ليس له مثيل في التاريخ0
    كان هناك خلل في الحسابات فالتطور الهائل في أجهزة الكمبيوتر والتكنولوجيا الرقمية وضعت مخططات حرب فيتنام بل وحتى حرب الخليج في عداد الماضي وأختلفت الأمور كثيرا 0
    أصبحت الدقه في أصابة الأهداف وسرعة تحليل المعلومات والاستفادة منها وتركيز النيران وسرعة الحركة وكانت العمليات تدار من مركزها في فلوريدا وهنك عوامل كثيرة ساعدت علي حسم الموقف بسرعة وفشلت الخطة بتوريط امريكا في حرب طويلة مع المسلمين0
    والآن يجري استدعائها الى العراق ولابد أنهم استفادوا من الفشل في أفغانستان
    ولكن الدائرةلن تكون الا على الباطل فان أحسنوا التخطيط وأجتهدوا في استغفال الناس فان فشل امريكا ليس الا الحرب العالمية التي لاتبقي ولاتذر ويستريح الناس من اليهود وأذنابهم واعلامهم وأموالهم 0
    الا وان السعيد من جنب الفتن 000نسأل الله العافية0
     

مشاركة هذه الصفحة