شـــاهــــد الاختراق الفكري للصحوة الإسلامية من قبل الشيوخ والدعاه

الكاتب : ام يزيد   المشاهدات : 1,028   الردود : 10    ‏2007-06-27
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-27
  1. ام يزيد

    ام يزيد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-31
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    لن أظلم عمرو خالد إنما أثبت بالأدلة
    [​IMG]

    اللهم أهدِنا وأهدي بنا وأجعلنا سبيلاً لمن أهتدى
    حسن الرشيدي



    مفكرة الإسلام: تعيش أمة الإسلام في وضع غير مسبوق في تاريخها فالخناجر قد غرست فيها من كل حدب وصوب فهذا خنجر صليبي وذاك يهودي وآخر فارسي شيعي ورابع هندوسي ثم بوذي وخناجر أخرى يعلمها الله .

    وفضلا عن هذه الخناجر المغروسة تعاني الشعوب المسلمة من الفساد الإداري والتدهور الاقتصادي والمعيشي والانحلال الخلقي والاستبداد السياسي والقمع الأمني .

    والأمل الباقي لهذه الأمة هو في صحوتها الإسلامية الممثلة في أفراد وحركات أخذت على عاتقها تغيير أوضاع الأمة وإصلاحها ولكن هذه الصحوة لم تترك في حالها ولكن تربص بها أعداء استنزفوا لعقود أو قرون هذه الأمة ويعزوا عليها أن تستيقظ من جديد لذلك عملوا على تحطيم هذه الصحوة أو على الأقل تحييدها في الصراع الدائر بينهم وبين الأمة .

    وكال الأعداء لهذه الصحوة العديد من الضربات المنوعة ولكن أقساها كان اختراق هذه الصحوة سواء ممثلة في أفراد أو حركات .

    ويمكن الحديث عن اختراق الصحوة الإسلامية من خلال مستويين :اختراق على مستوى الأفكار وآخر على المستوى التنظيمي والهيكلي .

    وسيقتصر هذا المقال في البحث في الاختراق على المستوى الفكري .

    الاختراق الفكري للحركة الإسلامية :

    يهدف هذا الاختراق إلى التأثير على الأفكار والأسس والمبادئ التي قامت عليها الحركات الإسلامية أو بالمصطلح المستخدم اللعب في الأصول والمنطلقات.

    أساليب الاختراق الفكري :

    في نهاية القرن التاسع عشر كان هناك اختراقا للمسلمين تمثل في ما يعرف بالغزو الفكري ثم تطور لاحقا حتى سمعنا بحرب الأفكار .

    كان ما اصطلح على تسميته الغزو الفكري موجها للأمة بعمومها وعرفه بعضهم بأنه الجهود التي تقوم بها أمة من الأمم للاستيلاء على أمة أخرى، أو التأثير عليها حتى تتجه وجهة معينة وهو أخطر من الغزو العسكري؛ لأن الغزو الفكري ينحو إلى السرية، وسلوك المسارب الخفية في بادئ الأمر، فلا تحس به الأمة المغزوة، ولا تستعد لصده والوقوف في وجهه حتى تقع فريسة له، وتكون نتيجته أن هذه الأمة تصبح مريضة الفكر والإحساس، تحب ما يريده لها عدوها أن تحبه، وتكره ما يريد منه أن تكرهه.

    كانت مخططات الغزو الفكري منوطا بها بشكل أساسي أبناء من الأمة الإسلامية حيث يقوم هؤلاء بكل الأنواع السابقة، وذلك بعد أن زرعت القوى المعادية بينهم بذور الفساد، وأعدتهم إعدادا جيدا للقيام بما تريد أن تقوم هي به؛ حتى تقل التكلفة عليهم ويحمل المسلمون التكلفة كاملة.

    ولكن بمرور الوقت وتعاقب الأزمان ظهرت الصحوة الإسلامية وتصدت لهذه المحاولات حتى أصبحت هذه الفئة العلمانية معزولة عن الجماهير لا تستطيع التوغل في الأمة بأفكارها ومعتقداتها وخاب ظن الغرب في شأن هذه الطائفة بتراجع الاهتمام بمنطقة الشرق الأوسط عموما ولكن مع تجدد الإمبراطورية الأمريكية خاصة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر واصطدام الجيوش الأمريكية بالمقاومة الإسلامية في مناطق عديدة بدأ التفكير من جديد في مرحلة أخرى من الغزو الفكري أصبح يطلق عليها حرب الأفكار .

    يرصد زكي الميلاد في صحيفة الغد الأردنية أن هناك ثلاثة اتجاهات في حرب الأفكار الاتجاه الأول وعبر عنه وزير الدفاع الأمريكي دونالد رامسفيلد حينما دعا في أكتوبر 2003م، إلى تشكيل وكالة جديدة تساعد على مواجهة ما أسماه حرب الأفكار الخاصة بالإرهاب الدولي ويقصد بهذه الحرب معركة الفكر مع أولئك الذين تجندهم الشبكات الإرهابية في كافة أنحاء العالم. ويعلل ذلك بأن في مقابل كل إرهابي يعتقله التحالف حسب قوله أو يقتله أو يردعه أو يثنيه، هناك آخرون يتدربون. لذلك لا بد من خوض حرب الأفكار لمنع الجيل الجديد من الإرهابيين في تنظيم صفوفه. الاتجاه الثاني وقد عبر عنه الكاتب الأمريكي توماس فريدمان الذي نشر مجموعة مقالات حاول فيها شرح وتحليل مفهوم أو مقولة حرب الأفكار حيث يرى أنها بصورة أساسية ينبغي أن تكون في داخل المجتمعات الإسلامية نفسها، وبإشراك المعتدلين في هذه المعركة، فهو يعتقد أن الأكثر أهمية هو إيجاد سبل لجعل المجتمعات التي يأتي منها هؤلاء الأصوليون هي التي تردعهم أولاً، فهي- أي هذه المجتمعات- الوحيدة التي تعرف أناسها، وهي الوحيدة أيضاً حسب تقدير فريدمان القادرة على كبح متطرفيها. ويدعو الغرب لتبني أساليب وتكتيكات تساهم في تعزيز مكانة ونشاط هؤلاء المعتدلين. أما الاتجاه الثالث وعبر عنه الكتاب المشترك الصادر في نيويورك عام 2003م، بعنوان (النضال هو من أجل الديمقراطية.. كيف نربح حرب الأفكار في أمريكا والعالم؟) لمجموعة من الباحثين وبإشراف الكاتب الأمريكي جورج باكير. ويرى هذا الاتجاه بأن الانتصار في حرب الأفكار يبدأ من أمريكا نفسها، ويمتد على مستوى العالم برمته. يبدأ من أمريكا بإصلاح حضارتها وديمقراطيتها أولاً، وبالنضال من أجل الديمقراطية في العالم ثانياً.

    الخلاصة كما يوضح فريدمان وكما أظهرته بعد ذلك تقارير مراكز البحوث والدراسات الأمريكية أنه بات الاتجاه الآن هو الاعتماد على طبقة جديدة لنشر الإسلام بالطريقة الأمريكية هذه الطبقة قد تكون من الإسلاميين المعتدلين أو الليبراليين الجدد .ففي تقرير راند الذي صدر في فبراير 2005 بعنوان الإسلام المدني الديمقراطي الشركاء والموارد والاستراتيجيات يقول التقرير: يجب عدم إتاحة أي فرصة لهم للتحالف مع الأصوليين ويجب دعمهم وتثقيفهم؛ ليشككوا بمبادئ الأصوليين وليصلوا إلى مستواهم في الحجّة والمجادلة، وفي هذا الإطار يجب تشجيع الاتجاهات الصوفية ومن ثم الشيعية ويجب دعم ونشر الفتاوى الحنفية لتقف في مقابل الحنبلية التي ترتكز عليها الوهابية وأفكار القاعدة وغيرها، مع التشديد على دعم الفئة المنفتحة من هؤلاء التقليديين. وأوصى التقرير بأهمية أن ندعم التقليديين ضدّ الأصوليين لنظهر لجموع المسلمين والمتدينين وللشباب والنساء من المسلمين في الغرب ما يلي عن الأصوليين: دحض نظريتهم عن الإسلام وعن تفوقه وقدرته، إظهار علاقات واتصالات مشبوهة لهم وغير قانونية، التوعية عن العواقب الوخيمة لأعمال العنف التي يتخذونها، إظهار هشاشة قدرتهم في الحكم وتخلّفهم، تغذية عوامل الفرقة بينهم، دفع الصحفيين للبحث عن جميع المعلومات والوسائل التي تشوه سمعتهم وفسادهم ونفاقهم وسوء أدبهم وقلّة إيمانهم، وتجنب إظهار أي بادرة احترام لهم ولأعمالهم أو إظهارهم كأبطال وإنما كجبناء ومخبولين وقتلة ومجرمين؛ كي لا يجتذبوا أحداً للتعاطف معهم.و في تقرير راند الأخير تم التركيز فيه على الجانب الفكري والوسائل التي يجب أن تستخدم في هذه الحرب حيث يوصي التقرير أن تدعم الإدارة الأمريكية قيام شبكات وجماعات تمثل التيار العلماني والليبرالي والعصراني في العالم الإسلامي؛ لكي تتصدى تلك الشبكات والجماعات لأفكار وأطروحات التيارات الإسلامية التي يصنفها التقرير بالمجمل بأنها (تيارات متطرفة). كما يؤكد التقرير على الحاجة لأن يكون مفهوم الاعتدال ومواصفاته مفاهيم أمريكية غربية، وليست مفاهيم إسلامية، وأن يكون هناك اختبار للاعتدال بالمفهوم الأمريكي يتم من خلاله تحديد من تعمل معهم الإدارة الأمريكية وتدعمهم في مقابل من تحاربهم وتحاول تحجيم نجاحاتهم.

    والملاحظ هنا أن الغرب عامة وأمريكا خاصة باتت متخوفة من التوجه السلفي للصحوة الإسلامية وتتفنن في إيجاد طرق بديلة لصرف المسلمين عن هذا النوع من التدين لأنها في نظرها أي السلفية مصدر العداء للغرب الكافر عند المسلمين أي يجعل الصراع مع الغرب ليس صراعا حضاريا ولكنه صراع عقيدي .

    وقد كان نموذج عمرو خالد أكثر النماذج التي قد تمت دراستها جيدا في الغرب ليتم اختراقها وتوجيهها لتخدم الأهداف الغربية في حرب الأفكار وتقدم نموذجا للإسلام المتسامح فمؤخرا نشرت واحدة من أهم الصحف الأمريكية وهى نيويورك تايمز دراسة مطولة عنه في ملحق الأسبوع الذي تصدرته صورة له تحت عنوان مد يد العون لمسلم متطلع للأمام وتبلور الهدف من الدراسة في توجيه الدعوة لعمرو خالد لإقامة حوار مع الإدارة الأمريكية من خلال مسئول بارز في الخارجية الأمريكية رفض ذكر اسمه الدراسة المثيرة للجدل قدمتها كاتبة زائرة على الصحيفة الأمريكية اسمها سامنتا شابيرو وهى يهودية أمريكية يحرص عمرو على أن تلازمه رحلاته في أوروبا كما تقول المجلة وهى دراسة مكونة من جزءين الأول يوضح بإسهاب الحجم الإعلامي لعمرو خالد وتأثيره داخل وخارج مصر، والثاني هو بيان عن الظروف التي ساعدت على انتشاره .

    وكانت الباحثة شابيرو في دراستها قد أكدت على ملازمتها لعمرو خالد نفسه في كل تحركاته على امتداد الأشهر الماضية، كما استندت أيضا إلى آراء أتباعه من الشباب ومن العاملين في مؤسساته واستعانت كذلك بالمقارنة بين عمرو خالد ومعاصريه من الإسلاميين - ليسوا بالضرورة مشايخ أو دعاة - الذين يتبنون نفس النهج الإسلامي في مواجهة القرضاوى ومعسكره من الإسلاميين وفي دراستها التحليلية رصدت شابيرو ما أسمته بالطبعة الجديدة للإسلام والتي يروج لها عمرو خالد وتقول عندما تستمع لعمرو خالد فإنه يتعذر عليك غالبا أن تقطع إلى أي الجانبين يميل، فهو يقول إن الكفار استولوا على فلسطين، وهو يعنى اليهود الإسرائيليين، ولكنه في المقابل يقول إن الأسلوب الأفضل لتحريرها ليس العنف وإنما من خلال نجاحك في دراستك ونجاحك في حياتك عموما ومساعدة الآخرين على التدين وتنتقل سامنتا شابيرو إلى نقطة أكثر خطورة وهى ما قالت عنه إن خالد في النهاية يوظف الانشقاق الحالي داخل الإسلام لصالحه، ونتيجة لذلك فهو يؤدى بالطرفين - المعتدلين والمتطرفين - إلى الخروج عن شعورهما، وتستشهد الكاتبة في ذلك بواقعة مؤتمر الدنمارك التي أثارت عليه رجال الدين المحافظين وكذلك كتاب الصحف الذين ينتمون لنفس التيار بالشرق الأوسط، ولكنه في المقابل استعدى كذلك الليبراليين والمنتمين للتيار المعتدل.

    وتصدر الكاتبة - الزائرة على نيويورك تايمز مقالها بالإشارة إلى حضورها أحد دروس عمرو بدعوة من فتاة تدعى منى في درس مصور تليفزيونيا في الإسكندرية. ولم يفت شابيرو أن تبدى ملاحظاتها على لغة عمرو خالد المطعمة بمصطلحات أوروبية وغربية عصرية منها تمكين المرأة وتخويل السلطة لها.

    ولعل أخطر ما جاء في هذه الدراسة هو فقراتها الختامية التي تخلص إلى الإشارة لمذكرة مطولة وضعتها الخارجية البريطانية تحت عنوان كودى هو عملية المسابقة وهى عبارة عن خطة لقمع التطرف الإسلامي الداخلي من خلال إنشاء ورش عمل إسلامية صديقة واتخاذ خطوات أكثر حدة تجاه الأئمة الأصوليين والترويج لأصحاب الخطاب الأكثر مرونة وقابلية للتعامل، وتضمنت المذكرة اسم عمرو خالد كأحد القيادات الإسلامية التي ينبغي دعمها، وتشير شابيرو إلى أن الخارجية البريطانية قامت هذا العام بتمويل سلسلة من المحاضرات الدينية التي سيتم عقدها في مختلف أنحاء بريطانيا تهدف للقضاء على التطرف بين شباب المسلمين البريطانيين وتمت دعوة خالد للحديث.

    ومن هنا يتضح أن تقرير راند وما نشر عن حرب الأفكار وما أوضحته الدراسة التي نشرتها نيويورك تايمز أن هناك توجه لاستخدام ورقة العلمانية المؤمنة لاختراق الصحوة وتغيير المفاهيم الإسلامية .
    [​IMG]

    [​IMG]

    اللهم أهدِنا وأهدي بنا وأجعلنا سبيلاً لمن أهتدى
    يا أمتي مزقي الأغلال وانتفضي *** فالمجد لا يمتطيه اليوم وسنان
    عودي إلى الله فالأبواب مشرعة *** وعـزة الله للأواب عنـوان
    واستبشري فشعاع الفجر منتشر *** وإن تجاهل نور الفجر عميان
    وإن تراكم غيم الظلم واحتجبت *** شمس النهار فللإشراق إبيان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-27
  3. ابو احمد(الحاج)

    ابو احمد(الحاج) عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-23
    المشاركات:
    74
    الإعجاب :
    0
    ام يزيد
    اثابك الله على هذا البحث القيم ولنكن جميعا على حذر من هذا الرجل
    ولنتقرب إلى الله بالتحذير منه وإفشا ذلك بين الناس حتى يكونوا على بينة من امره
    لاسيما وقد حذر منه علمائنا الافاضل في ارض اليمن السعيد
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-27
  5. ابو احمد(الحاج)

    ابو احمد(الحاج) عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-23
    المشاركات:
    74
    الإعجاب :
    0
    ام يزيد
    عفوا.... فقد نسيت بعض الكلمات وهي :
    الاولى لم تظلمي الرجل في بحثك هذا ابدا بل كان كلامك من باب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والنصح لأمة الأسلام
    الثانية أرى غير لازما لك بأن عنوان الموضوع غير موفق
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-28
  7. ام يزيد

    ام يزيد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-05-31
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    بارك الله فيك ونفع بك

    وربنا يهدي الداعيه عمور خالد الى الحق

    وياليت اخي الكريم ابو احمد (( الحاج )) تخبرنا بشيوخ اليمن الذي حذرو من فتنه عمرو خالد هذا وشكر الله لك واثابك الباري
    والسلام عليكم
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-28
  9. fatin

    fatin عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-10
    المشاركات:
    73
    الإعجاب :
    0
    اتقي الله يا ام يزيد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-29
  11. المحاور برفق

    المحاور برفق عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-30
    المشاركات:
    241
    الإعجاب :
    0
    رجل عرف بنحرافه...لكن نسال الله له الهدايه
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-29
  13. حبيب الناس

    حبيب الناس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-27
    المشاركات:
    3,425
    الإعجاب :
    2
    مفكرة الاسلام تسمى في اسواط الباحثين و الخبراء مخرفة الاسلام فهي لا تكاد الا ان تطلع لنا زمان مش عارف اليوم عن اخبار العراق و القاعدة اخبار بعيده عن المصداقية و هاهي اليوم تدور لها خبر من اجل ام يزيد تنقله لنا اختي الكريمة دعيك من هذا الموقع المشبوه فقد خرجت منها روايات و لا افلام هندية اما بالنسبة لعمرو حالد فالاخوة اتباع السلفية القتالية فهم يرون انهم لا مصداقية لهم في الشارع الاسلامي فيطعنون احيانا في الشيخ القرضاوي و في عمرو خالد و هلم جرا و معلومة المفكرة هي نكرة و كيف ننقل عن نكرة لا احد يعرف من وراءها و لا استبعد العدو وراءها كي يفرقنا و المضحك انهم ينقلون عن روز اليوسف اكب عدو للاسلام و المسلمين هل هو عبارة عن التقاء مصالح ام ان المخرفة النسخة الاسلامية لروز اليوسف

    الى الامام كابتن عمرو و دعي المتلهفين في عرضك ينهشون اجسادهم فالقافلة تسير و الجهلة يصيحون
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-29
  15. ذماري دوت كوم

    ذماري دوت كوم قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2000-12-06
    المشاركات:
    4,227
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خير يا ام يزيد

    ومع انك تحاوريهم بالحسنى والادله والذوووووق

    الا انك اكيد بتلاقي كثير منهم ادبهم في الحطيط

    ومستحيييييييييل يصمدوا امام اي نقاش هادف

    الله يكون في العون بس

    ==========================
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-29
  17. ابو احمد(الحاج)

    ابو احمد(الحاج) عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-23
    المشاركات:
    74
    الإعجاب :
    0
    ام يزيد اعذريني فقد تأخرت عن الرد
    فمن العلماء الذين ردوا على عمرو خالد في اليمن الحبيب هم :
    الشيخ الفاضل محمد الإمام
    الشيخ الفاضل عبدالعزيز البرعي
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    اخي حبيب الناس
    اتق الله فيما تقول (اتباع السلفية ليس لهم مصداقية)
    بهذا انت تحارب الدين شعرت او لم تشعر
    لأن السلفية هي الدين
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-29
  19. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4

    والبقية .. مش من الدين ؟؟

    تحياتي يا طيب :)

     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة