على ابواب فخامته ..

الكاتب : محب الاسلام   المشاهدات : 514   الردود : 2    ‏2007-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-26
  1. محب الاسلام

    محب الاسلام عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-04-19
    المشاركات:
    252
    الإعجاب :
    0
    عند ابواب سلطان هذا الزمان
    تركت حذائي احترما
    وتركت كرامتي عند تفتيشي بباب فخامته
    كما اني تركت اسمي وعنواني واسم امي وجدتي وخالاتي وعماتي وكل اقاربي .....
    كما لم انسى ان اترك معلومات قد تكون هامه ... عن مكان قضاء حاجتي !!!!!!!!
    وقبل ان ألج لأرى الوجه البهي ..... راجعت نفسي هل ياترى نسيت شيئا لم اتركه ....

    ولجت البوابه الاولى وأعين حراس السياده حمراء كالدم ترمقني ... كأنني جاسوس ينتظر العقاب ...
    أو ربما أني بنظرهم احقر من اكون هنا ....
    ومضيت فاذا انا ببوابة أخرى اكبر واضخم وأشد هيبه ....
    يا الله كم فخامته مهم .... لكن لا ادري لماذا أشعر دائما أنه تافه .....
    ألتفت الى صياح حارس مغوار مفتول العضلات .... خفت ...بل ارتعبت انه ربما سمع هواجسي في نفسي ...... فهم هكذا هكذا يعرفون عنك كل شيىء .... حتى ما لا تعرفه عن نفسك ....
    قال لي برجوله عندي ...أعلم أنها تغيب عند أقدام سيده .....
    تفتيش ذاتي يامحترم ....
    هاااااااااااااااااااااااااااه .... اذا هذا ما تبقى لي لم اتركه ...... رجولتي .....
    أم اني تركتها من زمان بعيد ..... وهذا فقط لفقدها دليل جديد .......
    وفعلا أزالوا ملابسي واحدا واحدا وكأنهم يستمتعون بمنظري ....
    وكأن عاهرة امامهم ولست أنا ....
    ورغم أني قبيح لأغراء امثالهم .... لكنهم تغامزوا .. حين ادرت لهم ظهري عريانا كما خلقت ...
    فكرت حينها ... هل أنا هكذا لي حق أن اعتز بوطن ...
    بتاريخ ....
    بعرض .......
    بمجتمع ....
    ببقايا كرامه ....
    هل لي أن اصرخ في وجه زوجتي ....
    وأطفالي ماحالي امامهم حين القنهم الاخلاق واتذكر عريي بين يدي زبانية السلطان ..
    عفوا فخامته ..
    كيف افخر بشهادتي ... بعلمي وثقافتي ....
    أين ارمي كل ما افخر به ... واي قمامه سترضى ببقاياي ....
    أكمل الاشداء سحق رجولتي ... ورموا الي ملابسي ....
    ادخل من الباب الصغير والبس ثيابك في آخر الممر ....
    كان ممرا كسنوات عمري طويلا طويلا اسودا .....
    مليئا بالمرايا ... التى اعلم ان احجدا خلفها .... بل كثير خلفها ...
    بل ربما السلطان ينظر ضاحكا حتى اهتزاز كرشه المليىء بكل مافي بلادي ....
    وانتهى الممر كما انتهيت انا ...
    ومضيت الى آخر الممر ..
    فاذا بصوت يقول ...
    أغلقوا الابواب ... السلطان لايريد أن يقابل أحدا .....
    ربما أزعجته اضلاعي الناتئه ...
    ربما لم يعجبه عريي ...
    ربما انتهى الغرض من قدومي ...
    وانتهت قصة سحقي لآكون لاشيء ...ومن مثلي ... ومن يسكتون ...
    من أصبحوا رمادا ينفخه السلطان وزبانيته في الريح متى شاؤوا .....!!!
    وهكذا مضيت الى لاشيء بعد ان فزت بعدم رؤية الوجه القبيح ...
    وفازوا بتدميري على أبواب فخامة السلطان ..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ملاحظات :-
    - القصيده خياليه من نسج الخيال .
    - لا اتشرف بمقابلة مثل هؤلاء سلاطنه فيكفينا عفنهم في كل مكان .
    - قد تحصل هذه القصه ولكن بأشكال مختلفه واماكن مختلفه لاتخفى على الحذاق .
    - متى نرزق برحماء اعفاء يكونون علينا سلاطنه خداما لانهاب ولصوص .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-28
  3. berry

    berry عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-27
    المشاركات:
    739
    الإعجاب :
    0
    حدثني احد الزائرين الى فخامته ، انه بعد مروره بكل البوابات والعوائق ، اذا به باخر حاجز وجرى الاتي :
    اعطيني سجارتك ،
    فتش الباكت بشكل جيد ، ثم اعطوه باكت جديد.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-28
  5. I S H

    I S H عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-25
    المشاركات:
    79
    الإعجاب :
    0

مشاركة هذه الصفحة