يمنيوا ماليزيا ..... فقر الغربة وغربة الزمان

الكاتب : د. محمد آل أبو حورية   المشاهدات : 1,450   الردود : 11    ‏2007-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-26
  1. د. محمد آل أبو حورية

    د. محمد آل أبو حورية مستشار اجتماعي

    التسجيل :
    ‏2006-11-25
    المشاركات:
    1,487
    الإعجاب :
    0
    أولا : دعوني اهنئي الشعب اليمني المكافح بالمزايا الجميلة التي يحملها الجواز اليمني المميز من سهولة المرور والحصول على تأشيرة الدخول لأي بلد يقصده اليمني – ارجو التوقف – فالواقع يقول غير ذلك فماليزيا هي رابع دولة فقط يدخلها اليمني من دون تأشيرة دخول وهي : ( مصر , والأردن , وسوريا , وماليزيا ) وسابقاً (العراق, وأندونيسيا , وتايلند ) والفضل في كل هذا يعود إلى سياسة حكوماتنا المتعاقبة والتي لا تدخر وسعاً في محاربة المواطن اليمني داخلياً عبر متاهات الفساد والتخلف والجرعات , وخارجياً عبر السياسات الخرقاء طبعاً : إذا ما وضعنا في اعتبارنا أن وزير الخارجية السابق د. عبد الكريم الإرياني , ومستشار الرئيس اليمني الحالي هو دكتور متخرج من أعرق الجامعات الأمريكية المتخصصة في ..... ماذا يا ترى : في المبيدات الحشرية لذا لا تستغربوا أن تكون اليمن وفق منظمة الصحة العالمية من أسو الدول في مكافحة الحشرات الطائرة, والراجلة, والمتنقلة,
    والحمد لله أن إعصار غونو الأخير والذي ضرب عمان الشقيقة وأجزاء من إيران لم يكن طريقه على اليمن السعيد وإلا لعُد هذا الإعصار من منجزات الرئيس القائد ... المتجددة .
    وثانياًَ: وهذه التهنئة هنا حقيقية وفي موضعها الصحيح وهي بدأ توافد الطاقات والشباب اليمني على بلد جميل ذو طبيعة خلابة هو ماليزيا , يمتاز بقوة الرافد التعليمي وقوة اقتصاده , وفتح الباب أمام الجميع من كل الجنسيات للتعليم , وبغض النظر عن باقي الجنسيات فاليمنيون هنا ليسوا مختلفين تماماً عن اليمنيين في الوطن فهم كما هم في كل الدنيا , وعلى مر العصور انتهاء بعصر الرئيس الخالد علي صالح الضائع الميمون هم كما هم فقراء الوطن والمهجر ... وقد صدق من قال : الفقر في الوطن غربة , والغنى في الغربة وطن ) بكل آلامهم وآمالهم , فلم يتغير عليهم منها شيء , والحقيقة أنني فرحت كثيراً بأن أصبح لدينا عدد لأباس به من الطلبة اليمنيين في ماليزيا الدولة المسلمة الرائدة في جنوب شرق آسيا لما تضم هذه البلاد من خبرات تعليمية رائدة , ومؤسسات جامعية بناءة تنتج كوادر هامة في مجالات متعددة كالطب , والمختبرات , وعلوم الآلة, والتكنولوجيا الحديثة بشتى أقسامها وغيرها .
    وكالعادة فإن الفساد الإداري قد تجاوز كل تلك الحدود التي بين اليمن وماليزيا ليصل إلى مبتغاه فأبناء المسئولين وصناع القرار من مصاصي الدماء في اليمن قد وصلوا إلى هنا الآن وبات لهم حضور عبر السيارات الفارهة , والبيوت العامرة بينما يرزح أطباؤنا والمتخصصون من أبناء اليمن في هذه البلاد تحت خط الفقر , والذي يعلم البسيط من الناس أن لا مجال له في بلد تتسارع فيه عوامل التنمية بينما تنخفض معدلاتها في اليمن فهل يعقل أن يعطى لهم بحدود ( 500) دولار أو ما يعادلها بالريجنت الماليزي والدولار حالياً في أسوا تعاملته البنكية من حيث سعر الصرف وغلاء المعيشة دون التفات إلى فارق السن والزواج والمرحلة التعليمية من دكتوراه وماجسيتر, فهم سواء مع من في المرحلة الجامعية في بلد أصبح الغلاء في المعيشة سمة بارزة من سماته في جو رأسمالي لا يبالي بمن يموت جوع , أو يتضور من شدة العطش فلا سيادة هنا إلا للدرهم والدينار , إلى متى نفقد كوادرنا ونجعلهم عرضة للكبت والفقر وضيق ذات اليد , وكيف يمكن لبلادنا أن تتطور وهي ترزح تحت طائلة الفساد وضياع الأمانة وفشو الغش والمهانة , ثم أين دور السفارات والملحقيات الثقافية والتي نرى أسماءها ولا نعرف لها نشاطاً , ولماذا أصبحت السفارات اليمنية مصدراً من مصادر الربح والاتجار عبر الرسوم التي تفرضها على معاملات الأحوال الشخصية في بعض البلاد دون بعض وكأنما نظم السفارات تختلف من مكان إلى مكان فما الفارق بين من يقيم في السعودية ومن يقيم في ماليزيا , وللمعلومية وهذا للمقيمين المغتربين المنكوبين من كل جانب – إلا من رحم الله - في الخليج ويا حسراتاه عليهم – فإن السفارة اليمنية من الكرم بمكان حيث أنها لا تفرض أي رسوم على إضافة المواليد أو إثبات العقود ولكنها تستوفي قيمتها من المقيمين في الدول النفطية والويل كل الويل للموظفين هناك الذي يتساهلون في تقاضيها , أو يتأخرون في توريدها لصالح الصناديق اليمنية أولاً بأول .
    ولن أكتفي بنقد الوضع فحسب دون أن أضع حدوداً يستطيع سفيرنا الموقر من خلالها أن يجتهد فيها ولعل تنازله بعقد لقاء خاص بالطلبة يطلعه أكثر على معاناتها وتطلعاتهم ومنها :
    1-إعداد مقر خاص باستقبال الطلبة اليمنيين ولا بأس أن يكون طابقاً في دور أو شقة مؤقتة تستقبل الوافدين الجدد وتساهم في تذليل العقبات بحسب ما هو مدون في الصفحة الأولى من الجواز اليمني ؟؟؟؟ .
    2-بما أن عدد المبتعثين بحسب بعض التقديرات تجاوز الألفين والبعض قد قدم بعائلته فا المانع من أن تستأجر السفارة اليمنية – لا سمح الله - مبنى خاص لهم وتستوفي أجرته المقررة منهم وأن تساهم في تعليم أطفالهم والتواصل معهم .
    3-التنسيق بين الطالب وبين قسم العلاقات الخارجية فقد شاهدت وسمعت خلال سفري لماليزيا أن الطالب يأتي أولاً دون أن يجد له قبولاً في أي من الجامعات الماليزية بل يعطى المنحة ويقال له خذها وابحث لك عن قبول وحين يأتي في أشهر وسط العام أو في آخره فإنه يلتحق بمعهد لتعليم الإنجليزية في وسط العاصمة الماليزية وبعد أشهر يلتحق بأحد هذه الجامعات مما يكلف الطالب والدولة من الرسوم والمبالغ الشيء الكثير , ولو تم التنسيق بينهما لتيسرت سبل الجميع وتوفرت لنا المبالغ المطلوبة لدعم باقي المشاريع والاقتراحات .
    4-إعداد معهد أو مدرسة لتحضير البعثات في اليمن ويكون الإشراف عليها من قبل وزارة التعليم العالي , وتأهيل الطالب تأهيلاً مناسباً يجعله مهيأ للدراسة العلمية الجادة والإنتاج العلمي البناء .
    5-تفعيل دور الملحق الثقافي – النائم - ومحاولة الاستفادة من الخدمات التعليمية المقدمة من قبل الحكومة الماليزية في سبيل دعم التوجه العالمي نحو التعليم فلا يمكن أن تظل مفاهيم الثورة قاصرة على الانقلاب على الأمامية دون ثورة عارمة تجتاح جميع الوظائف وتبقي الأصلح والأنفع لكل اليمنيين .
    6-- مطلب خيالي مستحيل - رفع وزيادة المكافأة للطلبة اليمنيين و رفع العوز عنهم , والتفريق بين المتزوجين من الطلاب وغيرهم , فلا يمكن أن يظل إنسان مدة أربع سنوات مغترباً معه زوجته وأولاده ولا يزور بلده لأنه باختصار لا يملك قيمة التذكرة مع أن الخطوط اليمنية من أرخص الخطوط وأكثرها تأخيرا وتخلفاًً .
    7-فتح المجال أمام التجار ليقدموا منحاً مجانية حقيقية وقد سمعت عن منح لبعض التجار الحضارم – جزاهم الله خيراً – لبعض الطلبة المغتربين في السعودية بشرط أن لا يكون فيها مجال للمحسوبية ولمن كان له قريب أو حبيب أو لمن يملك حق الدفع وجلب المنافع فالأحقية للأفضل عبر المسابقات أو عبر النسب والدرجات – وهذا مستحيل - .
    هذا ما يتعلق بإخواننا اليمنيين في ماليزيا ولأنني سنحاني مغترب فإنني لم أجد رغم مقابلتي مع الكثير من المغتربين أي سنحاني مقبول ضمن المنح في ماليزيا إلا واحد أو أثنين سمعت أنهم من سنحان ولم التق بهم.
    والغالبية هم من أبناء بلادنا الكريمة من شتى محافظاتها وخاصة المحافظة العزيزة تعز أعزها الله بطاعته , وأسبغ عليها نعمه هي وسائر محافظاتنا, وأعلم أن مثل هذه الاقتراحات وأفضل منها موجود بالطبع ضمن ملفات السفارة اليمنية في كوالا لمبور وفي وزارة التعليم العالي ومكانها الصحيح أن تنام عند عتبات الوزارات رغم ازدحام مواقفها بالمشكلات والعقبات, أو تلقى مصير أخواتها من الاقتراحات ومع الأسف في ظل بلد تسود فيه الفوضى وتكثر فيه النفايات بشتى صنوفها , فإن اقتراحاتي المتكررة ستبيت عند مدخل العمارة حيث تستريح من عناء الرحلة بلا رقيب ولا مجيب . سامحوني على الإطالة دمتم بخير وفي أمان الله .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-26
  3. rashadd

    rashadd عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    532
    الإعجاب :
    0
    تسلم أخي السنحاني اضم صوتي لصوتك وبارك الله فيك علي هذه المقترحات ولكن لقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياه لمن تنادي
    الله يوفقك وتحياتي للجميع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-26
  5. berry

    berry عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-06-27
    المشاركات:
    739
    الإعجاب :
    0
    :D أنت في اليمن .
    ويجب ان نبعد عن قاموسنا اللغوي كلمات مثل (يجب ، ينبغي ، من المفروض) لأننا في اليمن .
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-27
  7. ALHAKIMI

    ALHAKIMI عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-17
    المشاركات:
    243
    الإعجاب :
    0


    شكراً أخي العزيز على طرحك هذا الموضوع، وانا معك في أغلب المقترحات التي طرحتها، وإن شاء الله تجد آذاناً صاغيه

    بالنسبة للراتب لا نريد ان نكون مثل الطالب العُماني الذي يستلم 2500 دولار شهرياً، ولكن على الاقل نصف راتب الطالب الليبي الذي يستلم 1200 دولار (اذا كان أعزب) ولذوي الطفل الواحد ( 1400دولار) و كل ما زاد الاولاد زاد الراتب



     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-27
  9. alyafa.ed

    alyafa.ed عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-05
    المشاركات:
    9
    الإعجاب :
    0
    تسلم يا الاخو والله كلامك زين وانشاء الله الاوضاع تتحسن
    نريد نسمع راى الاخ العزيز يمن الحكمه
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-27
  11. الأكاديمي

    الأكاديمي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-06-20
    المشاركات:
    73
    الإعجاب :
    0
    أخي السنحاني المغترب
    شكراً لك على طرقك لهذا الموضوع وهذا ان دل فإنما يدل على طيب معدنك وأصلك وما تلمسك لأوجاع الطلاب وهمومهم ومعاناتهم الا عملاً بهدي المصطفي عليه الصلاة والسلام فمن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم وما أحوجنا لمثل هذه النظرة من قبل مسئولينا في اليمن الحبيبة والذين يتوافدون على ماليزيا للسياحة والترويح عن النفس ولايأبهون لمجرد السؤال عن أبناء اليمن الغالي

    عموماً ياطيب ذكرت من المشاكل الكثير والكثير وأوردت من الحلول الناجعة الشئ الطيب ولكن أنت تعلم كما أعلم أن معظمها ان لم يكن كلها يدخل في خانة المستحيل جنباً الى جنب مع الغول والعنقاء والخل الوفي

    الا أنني أبشرك بأن الطلاب أنفسهم ليسوا خانعين ولا يائسين وإنما أصواتهم في توارد مستمر لدي السفارة والمسئولين ببعض ماذكرت
    وقد تم تشكيل اتحاد الطلبة اليمنيين بماليزيا من أجل توحيد الكلمة الطلابية المطالبة بوسائل الحياة الكريمة لضمان التفوق الدراسي والأمان المعيشي في بلد إقتصادي رأسمالي يطحن ويعصر فيه الفقير ويضج قليل الحيلة

    -وأورد لك شهادة يومية تتلى على مسامعي من قبل مسؤلي الجامعات والدكاترة أنه والحمد لله الطالب اليمني في ماليزيا نموذج للتفوق والذكاء وحسن التصرف والإعتماد على النفس وقوة الشخصية

    -وهنا أود أن أنبه كل الزملاء بأن يتذكروا هذه المعاناة والصعوبات حينما يعودون الى يمننا الغالي ويتبوأون أماكن القرار فيه وليساعد كل منا بما يقدر على فعله ولو حتى ذكر بعض المشاكل امام المسئولين ومايدرينا لعل الفرج يكون قريبا

    وعموماً نأمل جميعاً أن تأتينا الأيام القادمة بخيرها وحتى ان لم يكن لنا فليكن لإخواننا الطلاب القادمون من بعدنا

    سلمت ياطيب على مشاركتك لإخوانك مشاكلهم وهمومهم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-27
  13. يمن الحكمة

    يمن الحكمة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-07-16
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    اسعد الله ايامك اخي الكريم وهل يمن الحكمة إلا طالب عاني مرارت عدة كان الله فيها ولايزال عوناً وسنداً للعبد الفقير يمن الحكمة الذي لايفرق عن اى طالب
    لك ما طلبت وساعقب بصفتي ممن خاض غمار رحلة دراسية فى هذا البد وكنت احلم ان ياتى يوم وتكون منحتنا بالدولار 500$
    وحينارتفعت المنحه الى خمس مائة ابى الماليزيون إلا ان يطرحوا الدولار ارضا بضربات قاضية فصارت 500$ تعادل ما كنا نستلم قبل خمس سنوات 350$ بل الطامة الكبرى ان هناك ارتفاع فى الاسعار وكأننا اليمنيون اينما رحلنا جلبنا لمن قبولو بنا جزء من نار الجرع الذي يتجرعة اليمنيون على مدي اكثر من 15 عشر سنة من انهيار عملة وتردي اقتصاد وبطالة وفقر وادبرنا الشعب الماليزي يحسوا بالام اليمنيين لديهم
    ساضاع بالتفصيل ما مررت بة وما نتمنى بعون الله لنا ولاخواننا هنا او حين نعود باذن الله قريبا الى ارض الوطن
    فانتظرونا باذن الله ندلي لاخ السنحانى المغترب
    وانها لحالة نادرة ان نري سنحانى يغترب
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-28
  15. د. محمد آل أبو حورية

    د. محمد آل أبو حورية مستشار اجتماعي

    التسجيل :
    ‏2006-11-25
    المشاركات:
    1,487
    الإعجاب :
    0
    إخواني في ما ليزيا لامكان لليأس بينكم....

    الإخوةالأعزاء: في ما ليزيا
    شكرا لجميع مداخلاتكم على الموضوع المتواضع واتمنىمن الجميع التواصل والمطالبة فالحقوق تنتزع من الناس, وصدقوني إن لم تتمنكوا في عهدكم فهي هدية تقدمونها لمن بعدكم من الطلبة المغتربين , على العموم الأمل في الله كبير وفي بعض أصحاب القلوب النظيفة الذين تهمهم مصالح الطلبة , ويسعون بكل جهد لخدمتهم .
    الموضوع مؤلم , والتواصل بشأنه مؤثر, واليمن بلد مباركة دعا لها المصطفى عليه الصلاة والسلام بالبركة ولا بد أن تنفرج الغمة ويكشف الله الهم عن الأمة
    تحياتي لكم في كل حين ودعواتي الصادقة للجميع بالتوفيق والسداد
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2008-07-06
  17. Khaled salem

    Khaled salem عضو

    التسجيل :
    ‏2008-07-03
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    3-7-2008

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    سلامنا وتحياتنا لكم جميعا ، ونشكركم على تعاونكم الدائم معنا ومع جميع الطلاب في توضيح معاناتهم والمساعدة في حلها.
    هنا نرسل لكم رسالة باسمنا جميعا نحن الطلاب اليمنيين في ماليزيا المبتعثين للعام 2008 ،وقد ضاقت بنا الأحوال بسبب عدم وصول مساعدتنا المالية إلى يومنا هذا ، وهناك مواشرات من داخل وزارة التعليم العالي ووزارة المالية بأنه ثم الاستيلاء على مخصصاتنا المالية للربع الأول المقدر بثلاثة أشهر بحوالي 1020 $ لكل طالب ، إضافة إلى عدم وصول رسومنا الدراسية ، حيث أن جوازاتنا قد ثم حجزها في المعاهد الدراسية وهددنا بالطرد إذا لم تصل قريبا، هذا إضافة إلى الواقع الماسأوي الذي نعيشه هنا بسبب السفارة اليمنية وتجاهلها لحقوقنا ومشاكلنا.أضف إلى ذلك الارتفاع الحاد في الأسعار هنا في ماليزيا.
    نرجو منكم نشر هذه الرسالة لعلها توقظ ضمير المسئولين وتساعد في حل مشكلتنا هذه وجزآكم الله عنا كل خير.

    وهذا نص الرسالة:

    ( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الدكتور : صالح باصرة ،وزير التعليم العالي ......المحترم
    تحية طيبة وبعد.
    نحن الطلاب اليمنيين المبتعثين للدراسة في ماليزيا للعام 2008م ،والبالغ عددنا أكثر من 170 طالب سواء للدراسة البكلاريوس أو الدراسات العليا . نتوجه برسالتنا إليك وللمرة الرابعة ، حيث أننا لم نحصل على أية استجابة أو رد منك خلال المرات السابقة . وكلنا أمل هذه المرة أن تنال رسالتنا اهتمامكم .
    الأخ الوزير بعد أن شكينا لك مرات كثيرة ثقل الديون على كواهلنا ،والارتفاع اليومي لأسعار المعيشة هنا في ماليزيا ،والتدني اليومي لسعر الدولار مقابل العملة المحلية ، هذا إلى جانب كل تلك المعاناة التي قد ذكرناها لك سابقا ،والتي لا يتسع المقام لسردها تكرارا....نرجو منك أن ترد علينا وبصراحة هل هناك من أمل بأن نستلم مخصصاتنا المالية والمتمثلة بالربع الأول ؟ حيث أنه قد مضي على تواجدنا هنا في ماليزيا أكثر من أربعة أشهر وإلى هذه اللحظة لم نتسلمها ! ومازلنا نتلقى وعود يومية من السفارة اليمنية، لا ندري مدى صحتها، بأننا سوف نستلمها قريبا فور تحويل مبالغ الرسوم الدراسية التي أصحبت هي الأخرى كابوسا نعاني منه بسبب مطالبة المعاهد لنا بتسديد هذه المبالغ أو أنها ستتخذ إجراءات صارمة تجاهنا !
    الأخ الوزير نرجو منك تفهم الوضع المأساوي الذي نحن فيه وسرعة الرد على تسائولنا ، هل هناك من أمل بأن يتحسن هذا الوضع ونستلم جميع مخصصاتنا ؟ أو أنها مجرد بداية المسلسل المأساوي الذي سنعيشه هنا ! وهو قدر كل طالب يمني متفوق يحلم بمستقبل زاهر له ولوطنه اليمن!
    ونحن جميعا في انتظار ردكم ، وسرعة استجابتكم في إصلاح هذا الوضع المتردي طبقا لوعود الرئيس القائد،علي عبدالله صالح.. حفظه الله. والتي جاءت في برنامجه الانتخابي الداعي إلى دعم الطلاب وتطوير الواقع التعليمي لكل طالب يمني ، في اليمن وخارجه.
    وفقكم الله لكل مايحبه ويرضاه ، وأصلح الله بكم أحوال أبنائكم الطلاب لكل ما فيه خير اليمن وأهله.

    الطلاب اليمنيين في ماليزيا
    المبتعثين للعام 2008)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2008-07-06
  19. Khaled salem

    Khaled salem عضو

    التسجيل :
    ‏2008-07-03
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الأخ / سـفير الجـمهـوريـة الـيمنـيـة في مـاليـزيـا ... المحترم

    حياكم الله وبعد ...

    الموضوع/ المستحقات المالية للربع الأول للعام 2008م
    في البداية نهديكم أطيب التحيات و نتمنى لكم التوفيق في مهامكم العملية ،نحيطكم علماً بأننا أوائل محافظات الجمهورية اليمنية المبتعثين من قبل وزارة التعليم العالي للدراسة في ماليزيا للعام الجامعي 2007- 2008م .
    و كما تعلمون بأننا قد وصلنا إلى ماليزيا في شهر يناير 2008م و منذ ذلك الوقت وحتى شهر ابريل و نحن نغرق في الديون بانتظار وصول مستحقاتنا المالية للربع الأول للعام الجامعي 2007- 2008 م،علماً بأنهم قد اخبرونا في وزارة التعليم العالي قبل السفر بأن مستحقاتنا المالية للربع الأول ستصل بعد أسبوع من وصولنا إلى ماليزيا ، ولكن تفاجأنا بأن كل ما قد قيل لنا كان مجرد كلام ،حيث أمضينا أكثر من ثلاثة أشهر بلا مصاريف .....وبعد المطالبة والإلحاح الشديد وصلتنا المستحقات المالية للربع الثاني فقط , حيث أخبرونا انه تم تأجيل المستحقات المالية للربع الأول إلى شهر يوليو بحسب قول الملحقية الثقافية . علما بان مستحقات ربع واحد لا تكفي لسداد ديوننا فضلا عن أن تغطي مصاريفنا إلى شهر يوليو.
    ما نود إطلاعكم به هو أننا منذ شهر يناير و نحن نغرق في الديون, بانتظار وصول الربع الأول حتى نسدد به جزءاً من ديوننا, و الربع الثاني لنغطي به مصاريفنا إلى شهر يوليو. لذا نرجو تكرمكم بعمل اللازم للتعجيل بإرسال مستحقاتنا المالية للربع الأول , و أخذ الأمر بعين الاعتبار .


    و فقكم الله و أدامكم ذخراً لأبنائكم الطلاب
     

مشاركة هذه الصفحة