صراع الشرق الاوسط.. دعوة للكتابة

الكاتب : القواسم   المشاهدات : 556   الردود : 6    ‏2007-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-26
  1. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    الاخوة المشرفين على المجلس السياسي المحترمين
    الاخوة اعضاء المجلس اليمني الاعزاء
    اتمنى ان يكون منكم التفاعل معي في تثبيت ندوة يشرف عليها الاخوة المشرفون الاعزاء وذلك لاثراء موضوع الصراع الحاصل في الشرق الاوسط وبالاخص بلاد الشام والرافدين.. وصراع المحاور.. والكلام عن ان المنطقة ستشهد خلال الشهور القادمة اما حرب كبرى او تسوية كبرى.. واعتقد ان اليمن تدخل ضمن هذا الصراع من قريب او بعيد..
    فهل سنشهد تبني منكم ايها الاعضاء لهذا الندوة ونحضى برعاية كريمة من مشرفي المجلس..
    اتمنى ذلك..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-26
  3. عبدالله عسكر

    عبدالله عسكر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-08-30
    المشاركات:
    20,026
    الإعجاب :
    8
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-27
  5. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    شكراً أخي على طرح الموضوع وخاصة أن يهتم بربط ما يجري في الوطن العربي والاسلامي باليمن

    وهنا أود البدء بتشابه الوضع في غالب أماكن التوتر

    ففي أفغانستان تم الاحتلال بدعوى غير مؤكدة وكذا في العراق والآن تُعد العدة لإيران وسوريا

    ولأجل تحقيق هدف الاحتلال تم التشابه التالي:

    في أفغانستان محاولة إثارة فتنة داخلية بين مكونات المجتمع الأفغاني وبحسب خصوصياته فكانت الفتنة ما بين القبلية والمذهبية والطائفية.

    وفي العراق أرادوها فتنة فرجحوا استخدام الفتنة المذهبية "سنة وشيعة"مع جرعة طائفية" كرد،عرب" وفي لبنان فعملية زرع الفتنة قد نجحت ولكن محاولات تلوينها بلون معين لم تنجح إلى الآن فالعدو يحاول تلوينها بلون مذهبي بين "السنة والشيعة" وبرز هنا اللون الحقيقي وهو فتنة "مقاومة،تطبيع"

    واتضح ذلك اللون الحقيقي أكثر -والذي هو هدف أساسي في حد ذاته - في فلسطين فالعدو الأمريكي الإسرائيلي يستخدم في حربه على أمتنا الإسلامية رغم كل الألوان والأقنعة التي حاول رسمها سابقاً في كلاً من أفغانستان والعراق فظهر ذلك اللون بشكل أكثر وضوح ووقاحة وهو الفتنة مابين معسكري " المقاومة ، والتطبيع" وأعني هنا حماس وفتح .

    وهنا في هذه النقطة بالذات أعتقد أن الاختبار الأكبر بل الغربال الأكبر الذي سيغربل المنطقة العربية والإسلامية والذي سينتج عنها تكوين معسكرين كبيرين هما معسكر المقاومة ومعسكر التطبيع والمهادنة.

    ففي هذه المرحلة المفصلية ستسقط كل الأقنعة والتزييفات والألوان المشوهه.
    وقد بدأت الغربلة

    ففي عمليات الاحتلال السابقة كان العدو يخادع العرب والمسلمين ويجعل الحيرة والتردد وبالتالي الانقسام السلبي بيننا ففريق يقول أن القاعدة متطرفة فعلاً وضد الاسلام وفريق يقول قد تكون القاعدة متطرفة ولكن ليس إلى هذا الحد وفي العراق نجح العدو في جعلنا نختلف وننسى سبب الاحتلال وأهدافه وجعلنا نذهب بكل عقولنا البليدة نحو مسألة جانبية وهي تحميل إيران وشيعة العراق المسئولية في أنهم ساعدوا العدو في الاحتلال وبالتالي بدأ القتال الداخل هناك وتحت مسميات مذهبية سنة وشيعة متناسين الاحتلال ودوره رغم كل شيئ ورغم بدأ التقاتل بين السنة أنفسهم"قاعدة وسنة" ووكذلك نتعامى عن دور العدو في إثارة كل مشكلة

    ولما جاء دور لبنان والتي كان معظم العالم يتضامن مع المقاومة اللبنانية إلا أنه في حرب تموز الأخيرة انقسم العالم وخاصة العربي والمسلم وبدأنا نسمع من يلقي باللوم على حزب الله بعدة مبررات منها ما هو مذهبي ومنها سياسي ومنها العمالة لايران وسوريا

    حتى جاء دور فلسطين والتي كانت المحك الحقيقي حيث لا يوجد فيها شيعة بجانب السنة ولا يوجد قوميات فبعد ما حدث بين فتح وحماس وسيطرة حماس على غزة لم يعرف قادة العرب والمسلمين ما يقولوا أو أحرجوا وبدأ نسمع أصوات منها ما هو خجول ومنها ما هو وقح ولكن بصوت منخفض فقال البعض جماس انقلبت على الشرعية الفلسطينية وقال آخرون هذا الحدق قضى على القضية وفريق ثالث لا يختلف عن السابقين قال ضاعت عملية السلام!!!

    ففلسطين وحماس خاصة السنية هي التي تسقط وستسقط كل الأقنعة وتظهر اللون الحقيقي للعرب والمسلمين
    فإما سيكون هناك معسكر مقاومة وداعم للمقاومة سواء كان شيعيا أو سنياً أو حتى قومياُ وهناك المعسكر الآخر معسكر التطبيع والمهادنة وبالتالي التشرذم والعمالة

    وهنا يبدأ الحديث عن قوة وسلطة ودور الشعوب التي عادة ما حدثت قضايا كبيرة وكان من نتيجتها أن تصدر مواقف عربية وإسلامية رسمية لا تعبر عن رأي الشعوب ولكن هذه المرة وفي هذه الغربلة

    أعتقد ن الشعوب لن تسكت بتاتاً وستبدأ حركات النضال والمقاومة والممانعة تظهر وتتضح أكثر في مواجهة المعسكر التطبيعي المهادن


    باختصار أقول إن ما حدث في فلسطين هو الحد الفاصل بين الخير والشر ومرحلة دخولهما المعركة لإثبات الوجود وتحديد الهوية

    فإما كنا مجتمع عربي مسلم أصيل ومقاوم تحت زعامة عربية بعربيته وفارسيته وأفغانيته وتركمانه وأكراده وتركه وكل قومياته وبسنته وشيعته وكل مذاهبه أو نكون مجتمع عربي مسلم خبيث متناحر ضعيف على عدوه شديد على بعضه يعيش تحت رحمة أمريكا وإسرائيل
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-28
  7. رمز الحريه

    رمز الحريه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    1,643
    الإعجاب :
    0
    لمايخلص الصراع اليمني ننتقل الى الشرق الاوسط الاقربون اولا بالمعروف مع الاحترام لرايك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-28
  9. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    اشكرك اخي حقيقة على هذا الطرح وقد كنت موفق في تناولك والملامح التي تناولتها بشكل مختصر واتمنى منك ومن المشرفين والاخوة الذين علقوا ان يخص مساحة لتناول هذا الموضوع..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-28
  11. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    شكرا اخي فقد حفظت الموضوع وسوف اطلع عليه وارد عليكم قريبا
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-28
  13. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    الغرض تناول الصراع اليمني في دائرة الصراع في الشرق الاوسط
     

مشاركة هذه الصفحة