على أي الفساد نقضي ؟ لماذا لا ننطلق مما يجمعنا سياسياً ودينياً؟

الكاتب : friend-meet   المشاهدات : 626   الردود : 7    ‏2007-06-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-26
  1. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين مالك الملك والملوك والملكوت والصلاة والسلام على من لا نبي بعد وعلى آله الطاهرين وأصحابه الراشدين ومن تبع هديه إلى يوم الدين وبعد

    كثر الحديث والاجتهاد حول الفساد "تشخيصاً وعلاجاً" وكل من تناول ذلك ينطلق من منطلقات ومظاهر فساد صحيح أنها غالباً ما تكون واقعية ولكن اعتراضي هو كونها ثانوية أو فرعية المستوى من حيث أصل ومقدمات وجودها.

    فالأغلب ينطلق من ممارسات الفساد الكثيرة التواجد في شتى مناحي حياتنا اليومية على المستوى الحكومي والخاص والشعبي وهم مصيبون في وصف تلك الممارسة بالفساد والمرض ولكنهم في رأيي اخطأوا في تشخيص السبب الحقيقي والرئيسي في وجود الفساد ولم يصلوا إلا إلى السبب الثانوي الناتج عن أعراض المرض وبالتالي أخطأوا في تحديد نوع العلاج والمصل اللازم لاستئصال مرض الفساد فوصفوا علاجاً للعوارض أو على الأقل علاجاً قد يحاصر المرض ولكنه يؤدي لظهور أمراض أخرى.

    فبعضهم شخص المرض وقال أن السبب هو عدم وجود قانون ذمة مالية أو قانون من أين لك هذا وآخر قال السبب هو عدم تفعيل دور الجهاز المركزي للرقابة وآخر البرلمان مقصر في دوره وآخر قال العملية الديمقراطية لا زالت في حالة تطور وبناء وآخر قال الحزب الحاكم متسلط ثم بدأوا في وصف علاجات وأمصال من نفس تلك الأسباب فصار المرض مرضين وعشرة.

    إذن علينا أن نحدد ما هي المفسدة الرئيسية وما هي المفاسد الثانوية التي قد تنتج عنها كأعراض لها وبالتالي معرفة العلاج والمصل الذي يستخدم لكي تزول المفسدة الرئيسية "المرض" وأعراضها؛

    فمثلاً مسألة الخمور : هل هي مفسدة ؟ وهل مفسدتها في صناعتها ؟أم استيرادها ؟أم شربها ؟أم تأثيرها؟أم في حرمتها؟ أم في الجميع؟
    الخمر مفسدة لأنه محرم أولاً ثم يجب علينا استئصاله لأنه لو بقي استخدامه مسموح وما يترتب على استخدامه من دخول عشرة وبالتالي آلاف الملاعين "مطرودين من رحمة الله" كالصانع والحامل والمحمول إليه والبائع وووووو.. ومنهم الحاكم ولي الأمر أي الدولة تصبح ملعونة من الله ويجب استئصاله لأنه سيجعل ميزانية الدولة من مال حرام وبالتالي أرزاق الشعب"موالاة ومعارضة" من مال حرام ويجب اسئصاله لأنه أيضاً يزيل العقل والاتزان ولأنه مفتاح الشرور فمن شربه يمكن أن يسرق المال العام والخاص وأن يزني ويسمح بالزنا ويفتح المراقص وأن يقتل ويتعامل بالربا ويكذب ويهضم الحريات وووووو

    إذن الخمر مفسدة عظيمة والمرقص مفسدة عظيمة والربا مفسدة عظيمة وقد أعلن الله ورسوله الحرب على من تعامل بالربا في القروض الدولية والمحلية وعلى الزاني والقواد الذي فتح المرقص والذي يحميه والذي يبني مدرسة ومستشفى بل وربما جامع من إيرادات الخمر والربا والزنا والمراقص.

    أيها أعظم عند الله في الفساد سرقة المال العام أم بيع الخمر والزنا والربا؟ وايها تجمعنا وتوحد صفوف في الحرب على الفساد منهما؟

    إذا قام العلماء ومعهم السياسيون ودعوا الشعب لتدشين حملة للقضاء أولاً على تجارة الخمور والدعارة والزنا ببناتنا والتعامل بالربا. هل سيحدث هناك اجماع شعبي من المعارض والموالاة أم لا؟
    هل احتمال قيام الموالاة بتسخيف ومحاولة منع الحملة ضد الثلاث الأثافي "خمر، مراقص وزنا، ربا" أقوى من من محاولتهم منع الحملة على الفساد الإداري والمالي؟

    أيها أقوى وأجدى نفعاً حملة الاصلاح المالي والإداري أم حملة الاصلاح الديني والخلقي؟
    ألن يجتمع السني والشيعي العدني والصعدي الوهابي والزيدي الشافعي والصوفي اللحجي والصنعاني لانجاح حملة الاصلاح الديني والخلقي وبالتالي ستكون مطالب الاصلاح الأخرى المالي والإداري والقانوني والسياسي أسهل؟

    ايهما ينفعنا أكثر عند الله حملة من أجل مصلحة الوطن الأخروي والجنة وعز الاسلام؟ أم حملة من أجل المصلحة الوطنية تحت مسمى تداول سلمي للسلطة؟
    ومتى نستفيد من علماءنا سياسياً واجتماعيا وثقافياً وسلوكياً في آن واحد؟
    ومتى يحين دورهم ؟ وما الدور الذي أمرهم الله به ؟ وفي أي وقت يجب أن يقوموا به؟

    إذا دعا العلماء الشعب بمختلف أطيافه لحملة ضد فساد الثلاث الأثافي؟ هل سيحدث انقسام حول الحملة؟
    وكم نسبة الموافقين من المعارضين؟ وما معنى الانقسام ؟ وكيف يصبح مفهوم المصلحة العامة أو المصلحة الوطنية إذا حدث أنقسام حول مثل تلك الحملة؟
    هل سنسمع من يقول الدين والسياسة والربط بينهما ويجوز ولا يجوز؟

    هل سنجد من يقول أن هذه المفاسد بحاجة إلى أن يصلح الانسان نفسه وبيته أولاً؟ وما موقفنا من النظام الحاكم الذي يجب عليه حفظ العقيدة وازالة المنكرات وما عذرنا أمام الله في ظل هذه المفاسد الكبار الجالبة لغضب وسخط الله ؟
    ألن يسهل القضاء على باقي المفاسد إذا بدأنا في القضاء على الثلاث الأثافي؟
    هل من الممكن أن لا يجد الموضوع تجاوباً لأي عذر كركاكة التعبير أو اختفاء الحبكة او....؟


    فهل نبدأ من حيث أمر الله ونستعين بالله وبمن أمرنا الرجوع إليهم من علماء وفقهاء ومراجع دينية؟

    والله المستعان والهادي للصواب
    ولا حول ولاقوة إلا بالله​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-26
  3. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    وأخيراً إليكم أسماء من انتخبهم البرلمان ليكونوا أعضاء هيئة مكافحة"تنمية الفساد" في جلسة مسرحية انسحب منها أعضاء البرلمان من اللقاء المشترك

    وقد فاز في انتخابات عضوية الهيئة في جلسة الاثنين

    1- أحمد محمد الآنسي ( 125 صوتاً)
    2- بلقيس أبو أصبع (121)
    3- محمد حمود المطري(117)
    4- عبد ربه جراده(101)
    5- ياسين عبد سعيد(95)
    6- سعد الدين طالب(93)
    7- أحمد قرحش (79)
    8- عز الدين الأصبحي (85)
    9- محمد سنهوب (78)
    10- عبيد الحمر (75)
    11- خالد محمد عبدالعزيز(62).

    فهل يستطيع هؤلاء تشكيل أي رادع للمشوربين الفاسدين ؟
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-26
  5. المتفائل

    المتفائل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-01-28
    المشاركات:
    3,219
    الإعجاب :
    0
    الرجوع إلى تطبيق الشرع هو الوحيد الذي سيضمن اجتثاث الفساد والمفسدين أما اللجان والقرارات الفارغة فقد سئمناه منذ قيام الثورة وحتى الأن فلو أن المسئولين عندهم إحساس ديني لفعلوا ولكن...و
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-26
  7. رعين الماوري

    رعين الماوري عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-06-26
    المشاركات:
    262
    الإعجاب :
    0
    يارجل المسئله سهله

    الرشوه موجوده في كل مكان في بلاد الارض لاكنها في اليمن فاقت كل وصف واصبحت تاثر بشكل كبير على سير العداله فيسجن المضلوم ويترك الضالم

    السبب بسيط جدا واعلاج بسيط جدا
    السبب هي قله الرواتب

    واعلاج الضرب بيد من حديد وقطع رقبه كل مجرم وارسال اي مسئول الى السجن المركزي وصدقني لوعملوها في خمسه لايرتعد الكل وسال ابراهيم الحمدي خلا اكبر شيخ يمشي مثل القطه بدون عمامه اليوم الواحد معه خمس عمايم واحده في راسه وواحده في كتفه وواحده فوق العسيب وواحده في خصره ولحفه يدربها جيهان عند القبايل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-26
  9. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    تصحيح العلاقة مع الله وايقاف الحرب التي يشنها الله علينا بسبب ما ذكرت هو اول خطوات الاصلاح وغيرها هو العبث!!!!!!!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-26
  11. الحافظي.ي

    الحافظي.ي عضو

    التسجيل :
    ‏2007-04-20
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    افعل كما فعل الشيخ/محمد الاسلمي /محافظة حجة

    اي مسؤل يصل جديد لمديريتة يسلمة سيارة اخر مديل وراتب ممتاز وسكن

    وشروط....................

    ان يعدل بين الناس بلحق وان يعطي كل حق حقة ويبتعد عن العظلم واخذ الرشوة

    والا يوقف اي شخص دون وجة حق او يبتز شخص لصالح شخص وان يادي واجبة على اكمل وجه



    واذا وصله خبرعن اي مسؤال انه قبض من شخص رشوة يطلب نقله مباشرة من المديرية

    لوكل محافظة او مديرة فيها نفس الشيخ لكانت الرشوة اقل نسبة من مااليمن علية الان
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-27
  13. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    شكراً أخي اليمني الرحال

    ماكتبته أنت "بالأحمر" هو ما أقصد ولكنه رجوع من خلال العلماء والنهوض تحت رايتهم ضد الثلاث الأثافي "الخمر، الزنا والمراقص، الربا" لأنها أكبر المفاسد التي في دوام وجودها وسكوتنا عنها سبب في عدم نجاح وتوفيق أي مساعي نحو ازالة الفساد أو اصلاح الواقع ، وفي إزالتها والقضاء عليها أثر كبير في توفيق الله لنا لانجاح مساعينا نحو الاصلاح والتصحيح.

    فتأمل,

    تحياتي لك
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-28
  15. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1
    نعم عزيزي رعين ولكن المشكلة في العلاج الذي تقترحه أنت وهو "الضرب بيد من حديد على يد المجرمين" المشكلة أن من يفترض به أن يقوم بذلك الضرب هو من يستحق الضرب على يديه ورجليه

    يبدو أنك عزيزي لم تقرأ الموضوع تماماً

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة