العيب في الزمن ام العيب فينا -فهمي سالم السعدي

الكاتب : alsadi559   المشاهدات : 520   الردود : 3    ‏2007-06-24
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-24
  1. alsadi559

    alsadi559 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-06
    المشاركات:
    166
    الإعجاب :
    0
    اعتقد أن العيب فينا, ليس في الزمن لأننا كبشر تغيرنا في كل شي حتى في طباعنا .. أصبحنا مثل الذئاب.

    كل منا ينهش الآخر حتى قلوبنا قست وأصبحت اشد من الحجر ذهب عنها الحب وخلت من الرحمة والحنان لماذا كل هذا؟

    لأننا تغيرنا وغيرنا الزمن.في كل شي فأصبح زماننا زمن للكذب والنفاق زمن المصلحة.والمادة.

    إذا كان لديك مصلحة لدى شخص ما تحبه , ما ان تنقضي الحاجة حتى تكرهه وتبتعد عنه.قلوبنا امتلأت حقداًً وحسداً لايمكن أن يكون الانسان قنوعاً أو راضياً بنصيبه, أوالمكتوب له لابد أن نغير طباعنا. ونحب بعضنا البعض. الدنيا ثوان معدودات..لاتساوى شيئا ولن ينفعنا الاعملنا الصالح... وفاز من كان قنوعاً.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-24
  3. الهاشمي11

    الهاشمي11 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-09-29
    المشاركات:
    1,287
    الإعجاب :
    0
    يقول الشاعر (الزمن ماتغير بس اهل الزمن متغيرين )


    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-24
  5. alsadi559

    alsadi559 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-06
    المشاركات:
    166
    الإعجاب :
    0
    الصديق العدو- فهمي سالم السعدي

    الغربة كربة ولكن الغربة تعلم ألمراء أشياء كثيرة يستفيد منها في حياته أهمها منهم الصبر والاعتماد على النفس والتحمل لكن للغربة طريقان: طريق الخير وطريق الشر؟
    طريق الخير هو طريق الأمان البدايه الصحيحة بالتعرف على الأصدقاء الصالحين الذين يكون لك سنداً في بلاد الغربة لأنهم يرشدونك إلى الطريق المستقيم وينسونك بعض هموم الغربة. وهذا الأهم في الغربة الصديق الصالح.... أما طريق الشر فهو طريق الضياع والبداية أيضا الأصدقاء لان الصديق الذي يرشدك إلى طريق الشر ليس صديق وإنما عدو لا يحب لك الخير ويريدك أن تكون مثله جثة بدون أحساس لأتعرف شي غير الحرام... وتندم على الأيام التي مرت وأنت في الضياع وليس الصديق في الغربة فقط وإنما في كل مكان تحتاج لصديق صالح... وياسعد من وجد ذلك الصديق.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-24
  7. alsadi559

    alsadi559 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-06
    المشاركات:
    166
    الإعجاب :
    0
    الصديق العدو- بقلم : فهمي سالم السعدي

    الغربة كربة ولكن الغربة تعلم ألمراء أشياء كثيرة يستفيد منها في حياته أهمها منهم الصبر والاعتماد على النفس والتحمل لكن للغربة طريقان: طريق الخير وطريق الشر؟
    طريق الخير هو طريق الأمان البدايه الصحيحة بالتعرف على الأصدقاء الصالحين الذين يكون لك سنداً في بلاد الغربة لأنهم يرشدونك إلى الطريق المستقيم وينسونك بعض هموم الغربة. وهذا الأهم في الغربة الصديق الصالح.... أما طريق الشر فهو طريق الضياع والبداية أيضا الأصدقاء لان الصديق الذي يرشدك إلى طريق الشر ليس صديق وإنما عدو لا يحب لك الخير ويريدك أن تكون مثله جثة بدون أحساس لأتعرف شي غير الحرام... وتندم على الأيام التي مرت وأنت في الضياع وليس الصديق في الغربة فقط وإنما في كل مكان تحتاج لصديق صالح... وياسعد من وجد ذلك الصديق.
     

مشاركة هذه الصفحة