مسك الختام ...((قصيدة في رسول الله صلى الله عليه وسلم)))

الكاتب : الشاعر القناص   المشاهدات : 820   الردود : 0    ‏2007-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-23
  1. الشاعر القناص

    الشاعر القناص عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-31
    المشاركات:
    97
    الإعجاب :
    0
    مسك الختام ...((قصيدة في رسول الله صلى الله عليه وسلم)))

    --------------------------------------------------------------------------------

    مسك الختام
    (للشاعر صالح احمد سحلول)
    ربيع الاول 1405هجريه

    كم هو جميل ورائع حينما اختتم الشاعر ديوانه الثوري بقصيدة رائعة في مولد الثائر الأول على الجهل والفساد والظلم والاستبداد الثائر الأعظم محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم . وقد اوجز في عنوانها حيث اسماها مسك الختام،سواء قصد بهذا العنوان النبي محمد لانه مسك ختام الانبياء،او قصد به القصيدة نفسها لانها ختام ديوانه أو ختام أشعاره أو ختام عمره، فإلى مسك الختام .

    لك الحمد ثم الشكر يا بارئ النسم***ويا منبت الحبه ويا فالق النواه
    عدد كل لمحة عين منذ اقدم القدم***من الدهر الى يوم انقراضه ومنتهاه
    شكرته على الاسلام وهو اكبر النعم ***وبعثة نبينا المصطفى خاتم انبياه
    بشهر ربيع أول ولد سيد الأمم ***محمد عليه ازكى التحيات والصلاه
    محمد حبيبي سيد العرب والعجم***ولد عام غزو الفيل والموت للغزاه
    نبي أدبه مولاه ذو الفضل والكرم***وهذب صفاته خالق الخلق واجتباه
    فلله من مولد كم حاز من عظم***فخير الخلق خلقه وخير التقى تقاه
    أتى والبشر في جهل مطبق وفي ظلم***وفي رق واستعباد تندى له الجباه
    أتى والبريه أكلها ميتة ودم***وتذبح لغير الله وتسجد لما سواه
    أتى والعرب من جهلها تعبد الصنم***وتقتل اناث اطفالها وأمصيبتاه
    إذا ما أتت للوالد البنت فانكظم***واسود وجهه من غمومه ومن غثاه
    أتى والنسا في مجتمع يهتك الحرم***وباغي على فعل البغى يكره الفتاه
    أتى والفقير في مجتمع بالربا ارتطم***فلا يقرض البائس ولا يخرج الزكاه
    ولا يعرف القربى ولا يوصل الرحم***ولا يرحم الميسور امه ولا اباه
    أتى ينقذ المظلوم من جور من ظلم ***ومن جولة الباطل ومن سطوة الطغاه
    أتى يمحو الداء الخطير الذي جثم***على الروس واستشرى ولم يوجدوا دواه
    أتى يبعث الاخلاق للناس والقيم ***ويتلوا كتاب الله ويحكم بمقتضاه
    أتاهم رسول الله بتشريع منتظم***ينظم أمور الناس في هذه الحياه
    ولكن كمن مشرك اعمى الفؤاد اصم***كفر به وكذب به ولم يسمعوا نداه
    وقد جاءت الاشجار تسعى بلا قدم***الى سيد الخلق الذي ربه اصطفاه
    كما جاء اليه البدرفانشق وانقسم***وشافوا باعينهم دخوله الى كساه
    ومن كفه الما فاض كلين منع عم***كما سبحت لله في كفه الحصاه
    وشاه ام معبد مسها واللبن عدم***فسال اللبن كالماء من ضرع خير شاه
    ودس العدو السم في اللحم والدسم***فصاح الذراع وأخبر محمد بما احتواه
    ولاكن اهل الشرك قد كالوا التهم***الى من يسموه اليتيم راعي الشياه
    وكم خطط ابليس المكايد وكم رسم***لهم من مخطط هو وحزبه واولياه
    وهيهات كم عادوه امثال ابا الحكم***وكم بالغوا في اضطهاده وفي أذاه
    وكم نازعوه الفخر والمجد والشمم***فلم يستطيعوا قومه النيل من علاه
    وكم ناصبوه المشركين العدا وكم ***وكم عاندوه ابناء عمه وأقرباه
    وقالوا:ايشتم ديننا راعي الغنم***وينكر قداسة ديننا واخسارتاه
    وقالوا:وهم في منتهى السكر والتخم***أنؤمن بساحر يجعل الآلهه إله
    أمجنون يساوي ساده القوم بالخدم***ويفرض على أموالنا حق للعراه
    فأنزل على خير الورى (نون والقلم)***وما يسطرون ما هو بمجنون يا بغاه
    نصلي جميع من كل قلبا وكل فم***علي خير مبعوث عطر الكون من شذاه
    اتاهم كتاب الله بالحُكم والحِكم***ومن حقدهم قالوا محمد ذي افتراه
    وقالوا اساطير اكتتبها فلا ولم***نصدق ولن نؤمن بها وامحمداه
    كما قالوا اللهم يا منزل النعم***اذا كان هذا الحق قد جاء من سماه
    فامطر علينا احجار أو انزل بنا الألم***ولم يؤمنوا بالحق أو يطلبوه هداه
    فهم يجحدوا ربا خلقهم من العدم***وهم يعبدوا تمثال ينحت من الصفاه
    فيا للعجب من قوم تعبد اله اصم***من الصخر أو الطين كل واحد حسب هواه
    واول من آمن من ذوي العزم والهمم***ابو بكر رضي الله عنه وارتضاه
    وآمن من الصبيان من قبل ما حتلم***علي طيب الللهم يا ربنا ثراه
    واما العبيد فالعبد ذي فاز بالرقم***بلال الذي نادى بحيا على الصلاه
    وكم عذبه مولاه أبي بن خلف وكم***لحتى ابو بكر انقذه عندما اشتراه
    واول من آمن من نسا الحل والحرم***خديجة وكانت للنبي أولة نساه
    أحبت محمد رغم من سب او شتم***وكانت تشارك في همومه وفي سلاه
    وواست محمد حينما الغير له حرم***وطاعت محمد حينما غيره عصاه
    وكانوا يسمونه الامين الصادق الكلم ***لما يعرفوا من صدق قوله ومن وفاه
    وكانوا يعادونه بدافع من النقم***وكانوا يمارونه على كل ما يراه
    وأهل الكتاب منهم من آمن بما حكم***محمد ومنهم من سخر منه وازدراه
    وكم حبر منهم انكر الحق أو كتم***وهم يعملوا صدقه وصدق الذي اتاه
    فاسمه من التوراة ناراً على علم***محمد رسول الله وعبده ومجتباه
    نعم يا محمد يا حبيبي مائة نعم***بانك قد ابلغت الرساله الى العصاه
    ولا شك في امرك ولا انت متهم***ولا لبس فيما جئتم به ولا اشتباه
    فقد جئت بالحق الذي قصم***ظهور الطغاه المستبدين والعتاه
    ولا كنه الباري على سمعهم ختم***واعمى قلوب وابصار أولئك الجناه
    فلم يستمع من كان في أذنه الصمم***ولم يستحي من ربنا قد نزع حياه
    وليلة اسرى به من المسجد الحرم***الى مسجد القدس اخبر القوم عن سراه
    وقد كذبوه كفار مكه وما احترم***كلامه وصدق غير ابي بكر لا سواه
    فأنزل عليه (النجم)نوعا من القسم***ما ضل صاحبكم وما كان في غواه
    وهيهات كم عانى من الهم والهدم***وكم دبروا قتله وكم حاولوا فناه
    وكم حاولوا يغزوه بالمال والنعم***لكي يترك أمر الدين ويرتاح من عناه
    فأقسم لهم بالله ما يتركه ولم***ولن يتركه لو وضعوا الشمس في يداه
    وقد زادهم هذا القسم غم فوق غم***كما حس ابا جهل انها تحترق شواه
    وقد قرر الشيطان على حد ما زعم***حصار النبي حتى يموت هو ومن معاه
    يريدون أن يثنوه بالجوع والسقم***فصمم ولم يثنيه جوعه ولا ظماه
    نصلي على اشرف وافضل من اعتمم***ومن بالعمامه جاد للسائل اذ اتاه
    تكفل به الرب الذي يبعث الرمم***وارسل اليه من ساق قوته ومن سقاه
    وأخفق حصار من لا ضمائر ولا ذمم***لهم ما أحد من حزب إبليس بلغ مناه
    وتبت يدا عمه ابا النار والحطم***فهو شر من عادى محمد ومن شناه
    واما ابا طالب فقد كان نعم عم***اعان النبي حتى أتى الموت فانتهاه
    ولما انتهى عمه ابا طالب اغتنم***أبا جهل واعداء النبي فرصه الوفاه
    وقد ضايقوه القوم عباده الصنم***كما حاولوا قتله عليه افضل الصلاه
    ولكن رب الملك من كيدهم عصم***محمد حبيب اللله ومن شرهم وقاه
    ولما يئس واستاء من قومه الزيم***نوى العزم الى الطايف لتنفيذ مانواه
    ويعزم الى الطائف لماذا ترى عزم***ليطلب ثقيف عونه ونصره على عداه
    وقد قابلوه بالرجم حتى ادموا القدم***وقاموا بطرده بعد ان خيبوا رجاه
    أيرجم نبي الله ياويل من رجــم***محمد ومن عادى محمد أو اعتداه
    ويأبى النبي ان تطبق الأخشبين ولم***نراه يدعو الا ماعرفناه من دعاه
    ابى انها تطبق على اعدائه القمم***عسى ربهم ان يهدي انجالهم عساه
    عليك صلاه الله يا خير من كظم***لغيظه ولم يدعو على قومه الجفاه
    تسامح ولم يحقد عليهم ولا صرم***حبال القرابه من وفائه ومن صفاه
    ولما امر بالهجره المصطفى التزم***بتنفيذ امر الله راضي بما قضاه
    وقد دبروا قتله وحطوا له الرسم***فقاموا على بابه بيقظه وانتباه
    وقد بات على فرشه مجلي لكل هم***علي بن ابي طالب وبالروح افتداهو
    وأدى الامانه لهلها بعدما ستلم***جميع الاماين حينما المصطفى ارتضاه
    علي فارس الفرسان اذا الفليق التحم***جميع العدى تخشى وترتاع من لقاه
    فكم من شجاع افنى وكم من اسد هزم***وكم من بطل قد البسه ثوب من دماه
    وسار النبي من بين حراسهم سلم***ومن خدعة الكفار كتب له النجاه
    تلى آيه اعماهم بها عند ما عزم***وحث الاتراب فيهم كما قالوا الرواه
    وتوكل على الخالق وبالخالق اعتصم***وقادة قريش المشركين جاريين وراه
    ولما خشيهم هو وبو بكر اعتزم***دخوله الى الغار والحمام اقتفين خطاه
    فسبحان من اعمى الفريق الذي هجم***وادخل محمد هو وبا بكر في حماه
    ولله جند من عناكب ومن حمام***تدافع بأمره عن نبيه ومصطفاه
    ويرحل محمد رحلة الحزن والألم***ومهما تكن بلوى بهاربه ابتلاه
    فقد كانت الهجره إلى يثرب الكرم***بداية نهايه للطواغيت والطغاه
    ونقطة تحول من مهمة الى الأهم***وتغيير جذري عام في كل اتجاه
    ولما وصل استقبلوه كل محترم***من الأوس والخزرج ومن ربنا هداه
    وقد انشدوا ابياتهم حلوه النغم***كترحيب بالداع الكريم افضل الدعاه
    نصلي على خير الورى سيد الأمم***محمد رسول الله ارواحنا فداه
    وأوى الى قوم فيهم المد واللزم***فأووا محمد بينهم واحسنوا قراه
    وكم جاهدوا الكفار في السهل والأكم***محمد وأصحابه وانصاره ألاباه
    كأن الصحابه والنبي سيل من حمم***اذا ما عدوا في الحرب لا سيل من مياه
    صرير القنا والنبل كالرعد غذا زحم***وبرق الصوارم يخطف ابصار من رآه
    وكان النبي فيهم هو الشاجع الاشم***هو القائد الملهم هو البحر في عطاه
    تفر الاعادي منه في الحرب كالرخم***اذا ماالنبي للسيف من غمده انتصاه
    لقد كان قائد رابط الجاش اذا اقتحم***فذلت له الفرسان وارتاعت المشاه
    وفي معركة بدر اخفق الشرك وانهزم***وجيش الطغاة احجم قفا ما طغى وتاه
    وكانوا الاعادي عندما الفيلق ازدحم***يريدوا يعيشوا بالنبي فاصبحوا غداه
    وهو كان يبصرهم قليل حينما ينم***لكي يقضي الله امر في الغيب قد قضاه
    وقد صار هذا النصر والمكسب الزخم***يزيد النبي قوه أضيفت إلى قواه
    وما احرزه من نصر في بدر واغتنم***رفع من مكانه واقتصاده ومستواه
    وقد ضاقت الدنيا وعم الفزع وطم***بأعدا النبي والله انزل بهم بلاه
    رماهم رسول الله بقبضه من الحصم***فلم يبق منهم شخص الا ادركه عماه
    وعادوا الى مكه وهم مثلما الدمم***وما فاد عتبه كبريائه ولا غناه
    وهل كان ابوسفيان يعلم بما نجم***وما كان من قتل اقربائه واصدقاه
    ومن بينهم عتبه وشيبه وبالحكم***وعقبه وابنه حنظلة وعمر واخاه
    لقد عاد الى مكه وبالواقع اصطدم***وما زاد فكر في مبيعه ولا شراه
    ليبكي ابو سفيان دمع امتزج(بدم)***ونسوان اهل الشرك يبكين من بكاه
    وزوجة ابي سفيان وحمالة الحزم***يقولين واخزوة قريش وافضيحتاه
    ولم يسمع العزى بكاهم ولا الندم***خزا اللات والعزى ومن يعبده خزاه
    ويمضى محمد يدعو العرب والعجم***إلى الله حتى الفتح والانتصار جاه
    ولما انتصر والشرك في مكه انعدم***عفا من جميع من خالف امره ومن جفاه
    وقال انتم الطلقا ولا منهم انتقم***ولا عاقب اي انسان منهم ولا نفاه
    فمن مثل هذا الطيب الطاهر العلم***ومن في البريه كلها يمتلك سخاه
    فجود السما والبر والبحر من كرم***محمد ونور الشمس والبدر من سناه
    وما ظن احد قد حاز ما حاز من شيم***ولا ابن انثى قد حوى ما النبي حواه
    اذا كان شداد ابن عاد قد بنى الهرم***فهذا محمد قد بنى الدين والحياه
    فكم من ديانات ركنها انهار وانهدم***وما انهار ركن الحج والصوم والزكاه
    نبيا به الرحمن للانبيا اختتم***وحبه ورحب به وزاده شرف وجاه
    ومن ذاك مثله ورمت أرجله ورم***نعم ورمت من طول ما قام في الصلاه
    ومن ذاك مثله كابد الجوع واحتزم***على الصخر في بطنه من الجوع اذى طواه
    ومن ذاك اوفى منه بالعهد والذمم***ومن ذاك اصدق منه في كل ما حكاه
    ومن ذاك اثبت منه اذا الخطب ادلهم***ومن ذاك اصوب منه في الرأي اذا رآه
    ومن ذاك اصبر منه إذا الكرب به الم***ومن ذاك اشكر منه اذا ما الفرج اتاه
    ومن ذاك اعدل منه في الحكم اذا جزم***فهو سيد الحكام وهو قاضي القضاه
    لقد طبق الانصاف والعدل إذ حكم***بنفسه على نفسه وهو طفل في صباه
    رضع من حليمه ثدي إلى وقت ما انفطم***ولم يقرب الثدي الذي يرضضعه اخاه
    وكان النبي في العلم هو قمه القمم***وكالانبياء والرسل معصوم عن خطاه
    وكان النبي يقنع بما ربنا قسم***اذا احتار في امرين اولى اليسير رضاه
    كما كان يصفح عن خصيمه اذا اختصم***ويعفي عن المخطي وعن كل من هجاه
    فقد قيل له يابن الذبيحين فابتسم***ولم يغضبه معنى الخصيم الذي عناه
    الا يا شفيع الخلق اشفع لمن نظم***قصيده بها من خالقه يبتغى جزاه
    محبك اسير الوزر والذنب واللمم***وبين الرجا والخوف مما جنت يداه
    واخشى من العثره ومن زلة القدم***ومن يوم كل انسان يجزى بما جناه
    إلهي بفضل العرش واللوح والقلم***تجير العباد في ذالك اليوم من لظاه
    وفي ختمها صلوا على سيد الأمم***محمد عليه ازكى التحيات والصلاه
    صلاتي وتسليمي عدد احرف الختم***على المصطفى والآل والتابعين هداه
     

مشاركة هذه الصفحة