قضية صعدة .. إلى أين ؟!

الكاتب : علي الحضرمي   المشاهدات : 2,059   الردود : 41    ‏2007-06-23
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-23
  1. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    وأخيراً وضعت الحرب أوزارها في صعدة بجهود الخيرين خاصة الأشقاء في قطر والحقيقة التي لايمكن إنكارها هي أن النظام اليمني لم يكن ليقبل بهذه الوساطة لولا عدة عوامل أهمها وأبرزها :
    الإخفاقات العسكرية والفشل الذريع الذي تجرعه النظام وجيشه في أرض المعركة ، إلى جانب عوامل أخرى ثانوية مثل تحركات المنظمات المدنية وخاصة فعاليات حملة ( معاً ضد حرب صعدة ) !
    والتحركات الخارجية للضغط على النظام لوقف الحرب ، إضافة للإحتقانات الشعبية التي تسبب فيها الإرتفاع الجنوني والمستمر في أسعار المواد الغذائية والسلع الإستهلاكية والتموينية .. وغيرها من السياسات الحكومية الخاطئة .. بالإضافة إلى بوادر التمردات الثورية في عدة مناطق جنوبية والتي تشجعت بعد أن رأت ضعف الجيش في صعدة !

    أن يتوقف نزيف الدم اليمني فذلك هدف وغاية لكل شريف ومخلص لوطنه وأمته ومبادئه !
    أما من لازالوا ينفخون ويؤججون نيران الحرب ويسعون لإستمرارها فهاؤلاء هم أهم المستفيدين منها وهم من يتعيشون بدماء ضحاياها ومآسي المنكوبين فيها !
    هاؤلاء هم من باعوا ضمائرهم ومبادئهم وتقاليدهم وأعرافهم ، هذا إن كان لهم مبادئ أصلاً !!

    عودة للإتفاق الذي جرى بوساطة قطرية بين طرفي الحرب في صعدة ، فمن يتأمل في البنود المعلنة في ذلك الإتفاق سيجد أنها لاتكاد تختلف عن بنود الإتفاقات السابقة بين الطرفين !
    وهذا يجعلنا نقف عند دلائل ومؤشرات ذلك ، والتي منها :
    - أن المشكلة ربما لن تنتهي وستكون مهيأة للإنفجار في أي وقت ، وهذا ما حصل في مرات سابقة ، لذلك لابد من الجدية الكاملة من قبل النظام بشكل أساسي في حل هذه المشكلة وإغلاق هذا الملف ، لأنه هو الطرف الأقدر على ذلك وهو الطرف الذي يعلن الحرب متى شاء ويوقفها متى شاء !!
    - أن النظام هو من يتحمل المسؤلية الكاملة حول كل ما جرى في صعدة من قتل وجرائم إبادة ونهب و إنتهاكات وتدمير لكل مقومات الحياة هناك خاصة في الحرب الأخيرة ، وذلك لأن بنود الإتفاق أكدت بشكل واضح أن الطرف الآخر ليس لديه أي مطالب من تلك التي ظل النظام وأبواقه يرددونها كمبرر للحرب مثل : السعي للإمامة .. رفض الجمهورية والدستور ... إلى آخر تلك التهم الكاذبة والإدعاءات الملفقة والتي ثبت للجميع بطلانها وزيفها !
    - أن على المؤسسات والهيئات والمنظمات والأحزاب أن تتحمل مسؤليتها الوطنية والأخلاقية تجاه هذه القضية وفي هذه المرحلة بالذات ، وأهم ما يجب التركيز عليه هو الضغط بإتجاه الإسراع في تنفيذ بنود الإتفاق ، والدعوة للمعالجة السريعة لكل آثار وتداعيات الحرب .
    - وتتعاظم مسؤلية من ذكرناهم خاصة بعد أن تأكد لهم أن أصحاب القضية من المدافعين وأبناء صعدة لم يكن لهم أي مطامح أو مطامع سياسية أوغيرها من وراء هذه الحرب ، وأن قتالهم لم يكن إلا لرد العدوان والدفاع عن النفس والمال والعرض !
    وخير دليل على ذلك مطالبهم اليتيمة والتي ضلوا يرددونها قبل شن الحرب عليهم وأثناء الحرب وحتى الآن بعد أن حققوا ما يمكنه تسميته بنصر حقيقي في معركتهم ، ولازالت هي نفسها تلك المطالب ولم يضيفوا لها شيء وهذا دليل على ماذكرناه ، ودليل على حسن نيتهم وعلى أنهم الطرف الأكثر حرصاً على وقف نزيف الدم اليمني وحل مشكلة صعدة وكل تداعياتها .

    مشكلة صعدة لا يمكن فصلها عن بقية مشاكل اليمن ولكن الشيء الأكيد أن حل هذه المشكلة سيكون مفتاحاً لحل الكثير من المشاكل ، وسيكون له مردودات إيجابية على النظام أولاً وعلى الشعب ثانياً !

    نعم قد يقول البعض أن الإدارة بإختلاق الأزمات والحروب هو ديدن الأنظمة الإستبدادية ومنها النظام اليمني ونحن نوافقهم على هذا الرأي ، ولكن النظام اليمني يدرك خطورة مثل هذه السياسات الغير مضمونة النتائج !
    فلم يكن يتصور هذا النظام ولا غيره أن جيشه الذي حسم حرب الإستيلاء على الجنوب عام 94م في أقل من شهرين رغم أن الطرف الآخر حينها دولة وجيش تمتلك أكثر الأسلحة تطوراً في المنطقة !
    لم يستطع هذا الجيش نفسه أن يحسم حروب صعدة ضد مجموعة قد لايتجاوز أفرادها الألفي مقاتل بأسلحتهم البدائية مقارنة بأسلحة الجيش ، وهي الحروب التي بدأت في 18/6/2004 وتوقفت أو هدئت قبل أيام بوساطة قطرية إستعان بها النظام لحل القضية بعد أن صار في موقف لا يُحسد عليه !
    إن من مصلحة النظام قبل غيره أن يحل هذه المشكلة ويجعل ملفها ضمن ملفات التأريخ .. وأن يفسح المجال واسعاً لكل الأنشطة والفعاليات السلمية لمختلف الفئات والتيارات ولمختلف الآراء مهما كانت تلك الفعاليات محرجة وفاضحة له !
    لأنها هي فقط من يمكن أن تؤسس له شرعية للإستمرار في الحكم !!
    أما إذا ركبه الغرور والعناد ، وأصر على الإستمرار في سياساته الخاطئة على مختلف الأصعدة ، وخاصة سياسة إدارة الحكم بالأزمات والحروب ، فإنه بذلك يحفر قبره بيده ، ويدق المسمار الأخير في نعش حكمه الذي سينهار بطريقة تراجيدية لم يكن يتوقعها أحد !!!


    السفينة !
    هذي البلاد سفينةٌ !
    والغرب ريحٌ
    والطغاةُ هم الشراع
    والراكبون بكل ناحية مشاع :
    إن أذعنوا .. عطشوا وجاعوا !
    وإذا تصدوا للرياح
    رمت بهم بحراً .. وما للبحر قاع !
    وإذا ابتغوا كسر الشراع
    ترنحوا معها .. وضاعوا !
    دعهم
    فلو شاؤوا التحرر لأستطاعوا !
    هم ضائعون لأنهم
    لم يدرسوا علم الملاحة !
    هم غارقون لأنهم
    لم يتقنوا فن السباحة !
    هم متعبون لأنهم
    ركنوا لراحة !!

    أحمد مطر
    ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-23
  3. القواسم

    القواسم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-04-13
    المشاركات:
    300
    الإعجاب :
    0
    المسمار دق في الحرب الاولى وكمل مهمته في الحرب الرابعة وعلى الجميع انتظار التداعيات لان العجلة دارت ولن تتوقف حتى يكون الذي فوق تحت والعكس..
    وبالنسبة لصعدة اخذت قسطها من ريح التغيير.. والتسوية قادمة لا محاله وعلى الجميع قراءة الاحداث في ضوء التغيير الحاصل في الشرق والممانعة ضد امريكا واسرائيل..
    الممانعة العربية تحتاج الى رعاية قوة عربية متجذرة في الاسلام والعروبة..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-23
  5. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    شكراً لمروركم عزيزي القواسم
    وأكاد أتفق معكم فيما ذكرتموه

    لكني لا أدري ماذ قصدتم بالجملة الملونة بالأحمر ؟!


    ألف تحية لكم أخي العزيز
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-23
  7. السيل

    السيل عضو

    التسجيل :
    ‏2007-03-29
    المشاركات:
    186
    الإعجاب :
    0


    هو كذلك سيدي واخي المجاهد الصابر

    الحرب تقريبا توقفت ولكن لابد من انهاء اسبابها فمالم تعالج
    فبقاؤها مؤشر لحرب اخرى
    لكل حرب تداعيات على النظام وعلى الناس
    يجب ان يفهم الحكام ان ليس كل مايتمنونه يمكن تحقيقة
    هناك سنن لله في الارض لابد ان يراعوها والا اهلكهم الطوفان

    من الافضل للناس وللنظام حل جذور هذه الحرب حتى لايضعف النظام اكثر واكثر

    ويتلخص ذلك في اعطاء هامش حقيقي من حرية التعبير
    والانتماء العقائدي وتحسين الوضع المعيشي للناس عموما
    واعادة اعمار مادمرته الحرب وتعويض المتضررين منها
    لايريد الناس اكثر من ذلك
    وإنّها لامور ميسورة جدا ولا تضر القائمين على الحكم لو فهموا ذلك
    بل تنفعهم فلايمكن الاستمرار في تجويع الناس وتكتيم افواههم واهلاكهم
    ثم يؤملون في الاستمرار سدة الحكم فذلك مستحيل
    وان طبل المطبلون
    والتاريخ خير شاهد



     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-23
  9. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    أخي وأستاذي السيل ينشرح صدري حين أرى معرفكم أمام عيني !

    وكما ذكرتم فإن لله سنناً كونية
    ومن هذه السنن أن لكل ظالم نهاية أسوأ مما يتصور !
    وأن المظلومين هم المنصورين دائماً !

    معالجة مشكلة صعدة يستطيع أن يقوم بها النظام خاصة بعد أن تكفلت دولة قطر مشكورة بكل التعويضات الناجمة عن الدمار الذي خلفه الجيش وبشمركته !
    ولكن يبدو أنه ليس جاداً في ذلك وأنا لست متشائماً ولكني متأكد بأن النظام اليمين ليس من النوع الذي يتعلم من دروس التأريخ القديم والحديث والمعاصر !

    ألف تحية لكم أخي وصديقي وأستاذي السيل
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-23
  11. الأشتر النخعي

    الأشتر النخعي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-04-18
    المشاركات:
    586
    الإعجاب :
    0
    أستاذي المجاهد الصابر

    لقد نسيتم أحد العوامل وهو ما قرأته قبل أيام في الاشتراكي نت أن قطر تقدم دعما تنمويا لليمن بقيمة 500 مليون دولار

    وأيضا قطر تدعو لإعادة إعمار صعدة

    تحياتي لكم سيدي
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-23
  13. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0
    بالفعل أخي وصديقي ورفيقي الأشتر النخعي
    لقد نسيت أن أذكر ذلك
    والنظام لولا أنه ركن إلى هذا الدعم والتموين السخي ربما لواصل جرائمه ؟!
    فهو لا يهمه الدماء والدمار
    أهم شيء المال !

    ألف تحية مرسلة إليكم أيه الأشتر النخعي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-23
  15. abdullah1

    abdullah1 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-12-12
    المشاركات:
    309
    الإعجاب :
    0
    أخي المجاهد الصابر في البدايه أود أن اصارحك القول بأني بمجرد أن أرى اسمك في أي موضوع فانه ينشرح صدري وذلك لاني ساستمتع واستفيد مما تكتبه وذلك لانك قد أبدعت في شتى المجالات واجزم أن معظم رواد المجلس يشاطرونني نفس الشعور ولو حتى كانوا معارضين لك الا أنهم يحسبون لك ألف حساب.
    أما عن هذا الموضوع الرائع التحليل فاني أرجح أن ما سيحدث هو اقترحك الاول ولا حول ولا قوة الا بالله ولأن المواجهات قد تجددت مساء أمس في بني معاذ بعد أن قام الحوثيون بتسليم أسلحتهم هناك فقد نشبت معارك عنيفه.
    مع خالص تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-23
  17. اليمن لمحبيه

    اليمن لمحبيه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2007-05-07
    المشاركات:
    28,626
    الإعجاب :
    25
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2008
    المشكلة أيضا تكمن في الضعف الاعلامي للحوثيين حيث لا يكاد يسمع صوتهم الا من منظور الحكومة واتباعها وهو منظور غير محايد مطلقا وقد تعاملت الحكومة بدهاء ومكر غير مسبوقين عندما اسكتت صوت الهواتف النقالة والارضية ومنعت التغطية الصحفية

    الان لا يمكننا ان نشخص او نعلم من الذي خرق الاتفاق فلا يوجد مراقبين ولا محايدين والمنطقة مليئة بالمنتفعين من تجار السلاح والموتورين والذين لا يهمهم ابدا شلالات الدم بقدر مايهمهم مصالحهم وارضاء عقدهم وامراضهم وتمرير اجنداتهم

    أنا أرى أن يكون تركيز كل المخلصين في هذه الايام بالذات على ايجاد حل يكسر احتكار السلطة وقادة الجيش للناحية الاعلامية التي رأينا كذبها مرارا وتكرار والا سوف تعود الامور كما كانت واسوأ لعدم وجود احترام للاتفاقيات واسهولة اللعب بالاتفاقيات كما هو معهود وحينئذ ستكون العواقب وخيمة.


    اشكرك اخي الاستاذ المجاهد الصابر على موضاعاتك الوطنية التي نشعر بصدقها من خلال كل حرف من حروفها
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-23
  19. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    كل ما اتمناه أن يعي الجميع أن المصلحة هي في وقف الحرب..
    ويجب على اتباع الحوثي التواضع قليلاً والتسليم بهيبة الدولة.. ليس من أجل شيء سوى المواطنين الابرياء الذين دكت بيوتهم ومزارعهم وشردتهم الحرب مع أطفالهم وقضت على أرزاقهم..
    والمبادرة القطرية فرصة كبيرة لطرفي الحرب (الدولة وجماعة الحوثي) ويجب استغلالها بما يحقق رضى الله عز وجل ورضى رسوله صلى الله عليه وآله وسلم بمزيد من الحكمة والوعي..

    تحياتي لكم جميعاً ..
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة