مراقص مشبوهه ومراقص كده وكده

الكاتب : الزبيرى   المشاهدات : 1,808   الردود : 19    ‏2007-06-22
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-22
  1. الزبيرى

    الزبيرى عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-01-27
    المشاركات:
    577
    الإعجاب :
    0
    ازعجنى بل واثار الغيض والحنق فى نفسى ما الت وتسير اليه اخلاق المجتمع اليمنى بسياسه محكمه وخطه مدروسه
    تمييع اخلاق الشباب والزج بهم الى المراقص والملاهى الليليه واماكن بيع الخمور التى اقيمت تحت سمع وبصر بل ومباركة حكومتنا الرشيده
    الى اين تسيير بنا سياسة الانحلال والابتذال
    مستقبل مجهول لاجيال بلادى يسوده الجهل والتخلف وتديره ايادى خبيثه تسعى الى خلق جيل مشوه ممسوخ
    استثارنى مقال كتب فى الموقع الاول للحزب الحاكم الذى كنا نتمنى ان يكون الحامى لهذا الجيل
    واستوقفتنى سياسة مرقص مشبوه ومرقص عادى
    هل سنسمع فى يوم من الايام فى اليمن تصاريح للمراقص والحانات واماكن البغاء
    حسبنا الله ونعم الوكيل

    إغلاق 3 مراقص مشبوهة بصنعاء

    الجمعة, 22-يونيو-2007
    - أغلق مكتب السياحة بأمانة العاصمة أمس الخميس ثلاثة مراقص (نادي كليب غربي) والتي يديرها مجموعة من المشبوهين الإثيوبيين .
    وقالت المؤسسة اليمنية لنشر الثقافة والمعرفة – أحدى منضمات المجتمع المدني في اليمن – ان تحقيقات أمنية لا تزال جارية مع جميع المتورطين تمهيدا لإحالتهم للنيابة .
    وأشادت لجنة حماية الشباب من تاثير الغزو الثقافي ولجنة أصدقاء السياح بجهود مدير مكتب السياحة بأمانة العاصمة والذي قالت اللجنة انه اشرف على فرق المسح والتحري عن المراقص المشبوهة.

    ووصفت المؤسسة اليمنية لنشر الثقافة والمعرفة ما يحدث في تلك المراقص بـ(الخلاعة والمجون) مشيرة إلى أن سعر تذاكر الدخول للمرقص بلغ الف ريال متاحة لجميع شباب اليمن
    وتلقى المراسلات الرسمية بشان القضية لدى النائب العام ونيابة الصحافة والمجلس المحلى بأمانة العاصمة .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-22
  3. ابن بلادي

    ابن بلادي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    6,952
    الإعجاب :
    2
    لا والمصيبه اكيد مليانها ايدز
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-22
  5. صقر12

    صقر12 عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-20
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    هذا خبر أكيد ولا إشاعة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-22
  7. المازق

    المازق قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-12-25
    المشاركات:
    3,696
    الإعجاب :
    0
    دعارة في اليمن السعيد دراسات
    الكاتب/ د. الياس حلياني
    عندما يصل الإنسان الى مرحلة يعجز فيها عن تلبية حاجاته الغذائية الأساسية ، نطلق عليه لقب الفقير ، أما حاجته هذه ، فتحدد بأساس تكلفة الحصول على السعرات الحرارية اللازمة للشخص في اليوم الواحد .أما الفقير المعتر أو المطلق ، فهو الذي يعجز عن تلبية كل حاجاته وليس الغذائية فقط . وبالتالي فإن خط الفقر العادي في اليمن اليوم هو تقريبا 2 ريال في الشهر . 17.6% من سكان اليمن يعيشون تحت خط فقر الغذاء، في حين ترتفع نسبة السكان الذين لا يتمكنوا من الحصول على كامل احتياجاتهم الغذائية وغير الغذائية والمتمثلة في المأكل والملبس والمأوى والصحة والتعليم والتنقل إلى 41.8% يأخذ الفقر في اليمن طابعاً ريفياً خاصة وأن المجتمع اليمني ما زال ريفياً إلى حد كبير رغم النمو المستمر لظاهرة التحضر. ويحتضن الريف اليمني حوالي 83% من الفقراء و87% من الذين يعانون من فقر الغذاء . تاريخ الفقر في اليمن في خط بياني تصاعدي : بينت مؤشرات الفقر في اليمن تزايد هذه الظاهرة منذ بداية التسعينات وحتى الآن حيث أظهرت الدراسات والمسوح التي أجريت أن نسبة الفقر عام 1992م في اليمن بلغت حوالي (%19) من مجموع السكان بمقياس متوسط إنفاق الأسرة على السلع الغذائية وغير الغذائية , وبلغت نسبة الفقر في اليمن عام 1995م (%21) وفي عام 1996م بلغت نسبة الفقر حوالي (%34.4) وارتفعت النسبة إلى (%47.6) عام 1997م واظهرت نتائج مسح ميزانية الأسرة لعام 1998م أن نسبة الفقر بلغت (%41.8) وحوالي (%17.9) من إجمالي السكان ( أي أن حوالي 2.9 مليون نسمه ) يعيشون تحت خط فقر الغذاء يعيش معظمهم في المناطق الريفية وهؤلاء غير قادرين على تامين متطلباتهم الكاملة من الغذاء والسكن والخدمات بينما حوالي (400.000) منهم يعيشون في المناطق الحضرية . وخلال الأعوام 1998-2003م لوحظ أن نسبة الانخفاض في مؤشرات الفقر كانت محدودة وتشير تقديرات حديثة للبنك الدولي إلى انخفاض عدد السكان الفقراء من نسبة (%41.8) عام 1998م إلى (%40.1) من إجمالي الفقراء في اليمن عام 2008م, وهذا يعني عدم توقع ملموس في المناطق الريفية وبالتالي استمرار معدل الفقر فيها لحوالي (%45) خلال العام نفسه. وتفيد الدراسات المتخصصة - التي حصل عليها موقع صباح الخير يا شام - - ان معدل الفقر في اليمن يزيد عن 65 في المائة و هو أعلى معدل للفقر في الوطن العربي برمته .. وما يمكن الجزم بةحاليا :ان الفقراصبح محددا اساس للصورة المستقبلية القاتمة لليمنيين. . و مايجعلها تزداد قتامة على نحو مخيف: نسبة النمو السكاني هنا اذ تعد من اعلى البلدان ارتفاعاً على مستوى العالم و التي ادت بسبب الفقر الى تفاقم حدة البطالة وتدني الخدمات الاجتماعية.كما ادت الى ارتفاع مستوى الجريمة والفساد . التعليم : الفقر والتسرب من التعليم : أظهرت نتائج المسح الوطني لظاهرة الفقر 1999م مجموعة من الأسباب ذات العلاقة بالتسرب من التعليم الأساسي مثل موقع المدرسة من التجمعات السكانية وعدم القدرة على تحمل نفقات الدراسة وصعوبة المواصلات والزواج .... الخ وتختلف درجة ومستوى تأثير هذه الأسباب ووزن وأهمية كل منها بين الأسر الفقيرة وغير الفقيرة وفي الريف والحضر وبالنسبة للذكور والإناث . وفيما يتعلق بالخصائص الاجتماعية للفقر، أظهرت نتائج مسح ميزانية الأسرة لعام 1998 ارتباطاً قوياً بين مستوى التعليم والفقر. ويمثل حوالي 87% من الفقراء فئات تعاني من الأمية أو لم تكمل التعليم الأولي حيث ترتفع نسبة الفقر بين الأسر التي يرأسها أمي (47.3%)، تليها الأسر التي يجيد رب الأسرة القراءة والكتابة أو أكمل التعليم الأولي فقط وبنسبة 38.6%، ثم تنخفض إلى 22% للأسر التي حاز عائلها على تعليم ما بعد الثانوية. وعلى المستوى الكلي، تبلغ نسبة الأسر التي يعيلها أفراد حصلوا على أعلى مستوى من التعليم 2.2% من الفقر المشاهد مقارنة بحوالي 95% للأسر المرؤوسة بامرأة. كما يقطن في الريف أكثر من 86% من الأسر الفقيرة التي يرأسها فرد أمي. ويدفع الحرمان من التعليم وانخفاض دخل الأسر الفقيرة لتوجيه أطفالها إلى سوق العمل وهو ما يبرز ظاهرة عمالة الأطفال أو ممارستهم للتسول. ويعد ذلك انتقاصاً واضحاً لحقوق الفقراء والأطفال، سواءً حقهم في العيش الكريم أو حقوقهم السياسية أو القانونية. وتقدر عمالة الأطفال بـ 158,834 من الذكور و167,774 من الإناث وبنسبة 5.1% و17.2% على التوالي. وذلك بسبب ارتفاع معدلات الأمية التي بلغت 31.2% بين الذكور و73.5% بين الإناث، فضلاً عن أن التعليم الأساسي ورغم إلزاميته لا يزال غير قادر على استيعاب كل الأطفال في سن الدراسة (6-14 سنة) حيث لا تتجاوز نسبة الملتحقين بالمدارس 62% فقط تبلغ النسبة للإناث 43.9%، وتنخفض النسبة إلى 28% فقط على مستوى الريف. أما في التعليم الثانوي، فتبلغ نسبة الإناث حوالي 25% من إجمالي الملتحقين وتنخفض أكثر في الريف لتصل إلى 14% فقط. أما عدد الإناث الملتحقات بالتعليم إلا 1.346.060 بمعدل يصل إلى 48% ، أي أن هناك 52% خارج المدارس يقترب عددهن من مليون والنصف وتشكل الإناث العدد الأكبر والنسبة الأعلى بين من هم خارج المدارس ، أما التعليم الثانوي نجد أن هناك زيادة واضحة بلغت 21% في عام 2001م إلا أن هذه الزيادة لم تحرك النسبة المتدنية للإناث إلا بواقع 2% في عام 2000م لتصل إلى 27% من إجمالي الدارسين أما بالنسبة للتعليم الفني والمهني والتقني بمختلف مراحله وتخصصاته بلغ إجمالي عدد الطلاب خلال العام 2001م ( 7601 ) طالب وهو عدد متدني حيث بلغ نصيب الإناث الملتحقات (406)طالبة في عام 2001م . وعلى مستوى المحافظات تبدو الهوة واسعة في معدل التحاق بين الإناث الفقيرات وغير الفقيرات فهناك خمس محافظات لا تزيد فيها نسبة الإناث الفقيرات الملتحقات بالتعليم عن 25% وهي صعدة 15% والجوف 16% وحجة 19% وصنعاء20% وذمار 22% في الوقت الذي لم تقل فيه نسبة الإناث غير الفقيرات الملتحقات عن 30% في جميع المحافظات باستثناء محافظة صعدة التي سجلت أدنى نسبة بواقع 23%. وظلم ذوي القربى أشد مضاضة : يأتي الخليجيون ، وفي طليعتهم ، أصحاب اللحى السعوديون ، والشباب المراهقون ، والباحثون عن المتعة الرخيصة ، والتي لا تتطلب تكاليف كبيرة (عشرة آلاف ريال) ، ولا التزام مستقبلي ، وكل أدواتها ، قليل من الريالات ، وتمضية اسبوعين أو شهرين ، ومن ثم العودة الى بلده ، غانماً سعيداً ، مخلفاً وراءه الدمار والخراب ، ومشاريع الإنحراف واليأس . يبدأ فصل الصيف ويتقاطر الخليجيون زرافات ووحدانا ، يقصدون اليمن السعيد ، والذي حولوه الى يمن الدعارة والبؤس والشقاء . أكثرية هذه الزيجات تتم بشكل سري ،مما يُفسح المجال للسعودي أو الخليجي ، بأن يتزوج بأكثر من واحدة ، ويتمتع بمجموعة من الفتيات الصغار ، واللواتي ، ساء حظهن ، واستولى عليهم الفقر المدقع والأمية القاتلة . وفي لقاء لموقع صباح الخير يا شام ، مع الملحق الثقافي اليمني ، وفي سؤال عن رأيه بهؤلاء الأشقاء ، قال والألم يعتصر قلبه : هؤلاء هم منافقون ومرائون دون ادنى شك ..وان غيبو عن اعين الناس فلن يغيبو عن عين الله يأتي واحدهم من الخليج و أغلبهم من أصول يمنية فيبحث عن فتاة فقيرة و يزعم لأهل الفتاة أن زوجته مريضة أو مهملة أو .. أو .. و أنه يرغب في الزواج بأخرى من بنات بلده الأصيلات .. و يتم له ما أراد .. ليقضي الصيفية هناك ..و يتركها للأحلام و الانتظار ليطلقها بعد مدة ... و هكذا يتكرر الأمر .. و إن كان هذا التكرار بدأ يخلق موجة من الاستنكار و الوعي للأهالي ممن شاهدوا نتائج هذه الزيجات وعن كيفية اصطياد هؤلاء الفتيات ، يتحدث العميد بدر القحطان قائلاً : يقصدون اليمن للزواج ويصطادون ضحاياهم من الفتيات اليمنيات بالعديد من الوسائل والإغراءات، احداها المال والوعود بالسفر والعيش خارج اليمن، انهم خليجيون من مختلف الفئات العمرية، البعض منهم تتجاوز أعمارهم سن الأربعين و آخرون في العشرينات. هذه الزيجات تتم في العلن وحسب المبادئ الشرعية والقانونية، إلا أن عددا كبيرا منها مخالف للشرع والقانون اليمني، وينطبق عليها «الزواج بنية الطلاق»، ذلك لأن الزوج قد حدد سلفاً المدة الزمنية لهذا الزواج بأسابيع أو أشهر في أحسن الأحوال ودون إعلام الطرف الآخر وهي الزوجة وأهلها. وسواء كان الزواج شرعياً أو مخالفاً للشرع، فإن السمة الغالبة لهذه الزيجات هي المآسي والكوارث التي تخلفها وتحل بالكثير من الفتيات اليمنيات اللاتي يدركن فجأة وبعد فوات الأوان أنهن كن ضحايا لنزوات عابرة. كما أن الأمر لا يقف عند حد المأساة التي تخلفها مثل هذه الزيجات على العروس التي تجد نفسها مطلقة بعد أسابيع أو أشهر من زواجها أو تلك التي يتركها زوجها على ذمته ويسافر لترتيب أمور نقلها للعيش في بلده ثم لا يعود، ولكن المأساة تكون أكبر ووقع الكارثة يكون أقوى على الزوجة وأهلها عندما تكون الزوجة حاملة لجنينها الأول. نماذج آدمية : نبيلة سعد في الثانية والعشرين من العمر ومن أسرة ميسورة وتسكن في العاصمة اليمنية صنعاء، تقدم لخطبتها شاب خليجي عمره ثلاثون عاماً بواسطة أصدقاء يمنيين يعرفهم عندما كانوا يعملون هناك قبل سنوات، وبالفعل وافقت البنت وأسرتها على الزواج به، تقول نبيلة «قال لنا انه يرغب في الاستقرار في اليمن والزواج بيمنية لأن لديه مشاريع استثمارية يريد إقامتها هنا»، وبالفعل استأجر شقة سكنية وأثثها أثاثا فاخرا ومتكاملا، الأمر الذي أشعر نبيلة وأسرتها بصدقه وجديته، تقول: «كانت تصرفاته توحي بجديته وكل الأهل صدقوا أنه ينوي بالفعل العيش في اليمن». لم تمض إلا أيام وتزوجت نبيلة بالشاب الخليجي الذي قضى معها شهراً كاملاً ثم سافر إلى بلده لترتيب أمور خاصة بنقل عمله حسب قوله لزوجته، ولكنه لم يفعل ولم يعد رغم مرور أكثر من عشرة شهور على مغادرته اليمن، أما نبيلة فقد تركت مسكن الزوجية، وعادت للعيش في منزل أسرتها الذي وضعت فيه مولودها البكر بداية شهر فبراير الماضي وتقول: «بعد سفره بأيام اكتشفت أنني حامل وكنت أنتظر عودته أو اتصاله لأخبره بذلك ولكنه لم يعد ولم يتصل منذ غادر اليمن ولا نعلم بمكان وجوده ولا أي أرقام خاصة به». بالطبع ليست نبيلة الضحية الوحيدة، ولكن هناك العشرات من الفتيات اليمنيات اللاتي يشاطرنها مصيبتها وإن اختلفت جنسيات الأزواج. آمال عبدالحميد (20) عاماً في مصيدة شاب خليجي تعرفت علية عبر الهاتف، تقول آمال «كان يتصل بي من بلاده وبعد فترة اتفقنا على الزواج ووعدني بالسفر معه إلى بلده بعد أن نتزوج في اليمن»، وبالفعل سافر الشاب إلى اليمن وخطب آمال من أسرتها وتم الزواج بشكل سريع في محافظة شبوة شرق العاصمة صنعاء، وبعد شهر واحد سافر بمفرده وتركها في منزل أهلها حتى يتمكن من استخراج الفيزا وترتيب أمور نقلها من اليمن. تقول آمال «أنا الآن حامل في الشهر الثامن ولا أعلم ما هو مصيري ومصير ابني». فاطمة عبد الله (24) عاما والتي تسكن في مدينة إب 150 كيلومترا إلى الجنوب من العاصمة صنعاء مع أسرة فقيرة، فقد فوجئت وأسرتها برجل خليجي متوسط العمر وهو يطلبها للزواج، تقول فاطمة ان طلبها للزواج من ذلك الشخص وموافقة أسرتها «كان حلما لم أكن أتوقعه، كما لم أكن احلم بالشقة الواسعة التي انتقلنا إليها بعد الزواج مباشرة». غير أن الحلم لم يدم طويلا فبعد شهرين على زواج فاطمة عاد الزوج إلى دياره لمتابعة عمله وتركها وحيدة، وتقول «كان يزورني بين الحين والآخر وكان يرسل لي بمبلغ مناسب أثناء غيابه، وبعد عدة اشهر على آخر سفرة له انقطع عني تماما فعجزت عن دفع إيجار الشقة التي كنت اسكنها ما اضطرني إلى العودة إلى منزل أسرتي ولا أزال على ذمته لأنه لم يطلقني بعد». تزوجت إلهام محمد وهي في العشرين من عمرها برجل خليجي(وفي محافظة حجة ) في الخامسة والأربعين من العمر بواسطة عمها الذي كان يعمل في أحد محلات الملابس التي يمتلكها الزوج مقابل مهر قدره خمسمائة ألف ريال يمني. «2750دولار إلهام التي كانت تعتقد أنها ستسافر مع زوجها للعيش معه في بلده تقول «بعد عشرين يوما فقط على زواجنا تركني وسافر بمفرده وكان يرسل لي بمبلغ مالي وهدايا في فترات متقطعة، وبعد عام على زواجنا عاد محملا بالهدايا والمال، لكنه لم يبق طويلا وغادرنا دون رجعة وانقطعت أخباره تماما». إ هدى علي (21) عاما التي تحدثت عن تجربتها القاسية بحزن وندم، تقول هدى «أكبر غلطة في حياتي كانت زواجي برجل لا أعرفه، لأن كل همي كان أن أعيش حياة مترفة وأن أسافر خارج اليمن». هدى تزوجت بالفعل رغم أن أمها كانت رافضة لهذا الزواج لأن العريس أكبر منها سنا لكنها رضخت للأمر الواقع الذي فرض عليها وتم لهدى الزواج بالرجل الخليجي وأقام لها حفل زفاف كبيراً تقول ان تكاليفه فاقت المليون ريال يمني «ما يقارب 5500 دولار»، وبالرغم من ذلك فقد غادر العريس اليمن بعد شهر العسل مباشرة ودون علم الزوجة أو أهلها، قالت هدى «وبعد أسبوع واحد على مغادرة العريس لليمن وصلتني ورقة الطلاق »، لتبدأ بعدها ندب حظها العاثر. قصة رؤى (17) عاما التي تناولتها الصحافة اليمنية مؤخرا، وعرضتها جريدة «المرأة» التي تصدر في صنعاء بشيء من التفصيل. قصة رؤى بدأت عندما حاول شاب خليجي يقود سيارة فارهة معاكستها وهي عائدة من المدرسة إلى منزل أسرتها في أحد أحياء العاصمة اليمنية صنعاء، وبرغم تمكنها من الهرب في ذلك اليوم، إلا أنها فوجئت بذات الشاب وهو ينتظرها صباح اليوم التالي وهي في طريقها إلى المدرسة، ثم وهي عائدة منها نهاية اليوم الدراسي. رؤى لم تتحمل معاكسة الشاب لها بالرغم من تأكيده بأنه يريدها زوجة بالحلال، فأبلغت والدتها وإخوانها الذين خرجوا من المنزل فور سماع القصة وهم يحملون أسلحتهم (مسدس وجنابي) بغرض النيل منه، غير أن الشاب الذي كان قاب قوسين أو أدنى من الموت على أيدي أشقاء رؤى لم يجد بدا للخلاص مما هو فيه والنجاة من الموت إلا بطلب الزواج من هذه الفتاة. ووفقا لما تناقلته الصحف مطلع شهر مارس «آذار» الجاري، فقد أكد هذا الشاب لأشقاء رؤى رغبته في الزواج بها لأنه قد شغف بحبها منذ رآها صدفة لأول مرة، ولأنه لا يعرف أحدا في صنعاء فقد اضطر لملاحقتها حتى يعرف منزلها ليتقدم لخطبتها من أسرتها، فهدأ الغضب حينها وقاموا باصطحابه إلى منزلهم، ووافقوا على زواجه، وبعد أيام قام بشراء الشبكة وأعلنت الخطوبة رسميا، وقام بتقديم الكثير من الهدايا لها ولأسرتها والكثير من الوعود حتى تمكن من كسب ثقتهم. هذا الشاب أكد للأسرة أنه يريد الزواج سريعا، وطلب من أسرة رؤى السماح له بالخروج معها لكي تشاركه انتقاء أثاث الشقة السكنية التي ستجمعهما والتي سيكتب ملكيتها باسم رؤى، بالإضافة إلى شراء الملابس والمجوهرات الخاصة بالعرس. وبعد موافقة الأسرة خرجت رؤى مع خطيبها الذي أحبته حبا شديدا وفي أحد الأيام التي كانت تخرج فيها معه طلب منها الذهاب إلى الشقة التي يسكن فيها منذ وصوله إلى اليمن، فوافقته دون تردد وتكرر ذهابها معه إلى تلك الشقة، خاصة بعد أن حدد مع أسرتها موعد الزواج حتى تمكن من النيل منها. وفي اليوم المحدد لإقامة حفل الزواج حضر المدعوون و«المأذون» الذي سيكتب عقد الزواج، وتزينت رؤى بفستان الزفاف لتكتمل فرحتها، غير أن العريس المنتظر لم يحضر، وعندما ذهب عدد من أفراد الأسرة للبحث عنه في شقته بعد أن عجزوا عن الاتصال به هاتفيا قال لهم حارس العمارة «لقد أخذ حقائبه وسافر»، فحلت المأساة على رؤى، ووقعت الكارثة على أسرتها خاصة بعد أن تبين لهم أنها لم تعد عذراء. ووفقا للاحصاءات الرسمية المدونة في سجلات مصلحة الهجرة والجوازات والجنسية، فإن عدد الأجانب الحاصلين على موافقة بالزواج من يمنيات خلال العام الماضي 2006 بلغ 2347 شخصا منهم 2078 شخصا يحملون الجنسيات العربية، و105 أشخاص من جنسيات أوروبية وآسيوية وأفريقية وأميركية. وبينت الاحصاءات أن أكبر نسبة من العرب الذين تزوجوامن يمنيات خلال العام الماضي هم من السعوديين وعددهم 1950 سعودي، يليهم الإماراتيون وعددهم 278 شخصا، في حين توزع بقية العدد على أغلب الدول العربية الأخرى. مبلغ عشرة آلاف ريال أو درهم يكفي للزواج من أي فتاة يمنية، وبخاصة عندما تكون من أسرة محدودة الدخل، إلى جانب الوعود التي يعد بها طالبو الزواج تلك الأسر وأبرزها نقل بعض أفراد الأسر للعمل في السعودية أو غيرها من دول الخليج. وترى الباحثة الاجتماعية ، فاطمة النعماني : أن الذين يأتون للزواج من يمنيات ثم يتركونهن ويعودون إلى دولهم أو يطلقونهن بعد أسابيع من الزواج هم من الشباب المراهقين أو من يمتلكون أموالا كثيرة ويبحثون عن المتعة، وهؤلاء يجدون بغيتهم لدى بعض الأسر الفقيرة، ومثل هؤلاء لا يضعون أي اعتبار للعواقب الوخيمة لمثل هذا الزواج على الزوجة أولا ثم على الأطفال الذين يأتون إلى هذه الحياة وهم لا يعرفون آباءهم، وقد يكون الآباء أيضا لا يعلمون أن لهم أبناء يحتاجون لرعايتهم. من الطلاق الى الدعارة : رئيسة ملتقى المرأة للدراسات والتدريب ، السيدة سعاد القدسي ، صرحت أن هناك فعلاً شبكات للدعارة تحت مسمى فرق للرقص ، وهي منتشرة في عدة مدن يمنية ، وأغلب داعراتها من الأرياف اليمنية الفقيرة ، وخاصة من الذين تطلقوا باكرا، وهن غالبية أمية فقيرة . تقول السيدة سعاد القدسي : هناك العديد من شبكات الدعارة المنظمة للمتاجرة بالنساء وتسهيل ممارسة الدعارة، في العديد من المدن اليمنية لجذب السياح الخليجيين. وأن النساء اللواتي يمارسن الدعارة أو يتم المتاجرة بهن يحصلن علي تراخيص عمل رسمية لمزاولة هذه المهنة، تحت لافتة ممارسة مهنة الرقص. وفي دراسة أعدتها الدكتورة فوزية حسونة في عدد من المدن اليمنية ، خلصت الى عدد من النتائج ، أوجزتها الدكتورة فوزية بما يلي : 1- عدن وتعز في طليعة المدن التي يتم فيهم ممارسة الدعارة في اليمن . 2- أن النساء اللواتي يعملن علي قيادة هذه المهنة أو يعملن كراقصات يحصلن علي تراخيص رسمية من قبل وزارة الشئون الاجتماعية وأن وكيل هذه الوزارة أكد لها أن هذه التراخيص تمنح للنساء بالعمل كراقصات. 3- هناك أماكن معروفة لممارسة الدعارة بصورة علنية شبيهة بتلك التي تتم في عدد من الدول العربية بصورة رسمية بالإضافة الي أنه يتم التغطية علي الشكل الآخر منها في الفنادق بمنح النساء من اليمنيات وغيرهن اللاتي يمارسن الدعارة تراخيص من وزارة الشئون الإجتماعية والعمل علي أساس مزاولة مهنة الرقص في تلك الفنادق والأماكن. 4- أن التركيز يتم علي الفتيات من صغيرات السن اللاتي يتم الإتيان بهن من المناطق الريفية في العديد من المحافظات الي المدن عبر عدة وسائل يأتي في مقدمتها استغلال ظروف أسرهن المعيشية الصعبة وأخذهن تحت لافتة الزواج ومن ثم يتم إجبارهن علي ذلك بصور شتي. وأكدت أن هناك جماعات منظمة تتعامل بصورة خاصة مع السياح القادمين من دول الخليج العربي والسعودية علي وجه أخص وتقوم بتوزيع تلك النساء والفتيات بصورة منظمة وليست عفوية. وأكدت الدراسة أن معظم ما تكسبه تلك النساء والفتيات اللواتي يمارسن الدعارة يذهب الي الراعيين لهن وخاصة من النساء اللاتي يتعارف عليهن في اليمن بـ القوادات . 5- جميع الفتيات اعترفن أن السبب مادي لتلبية حاجات المعيشة للأسرة والأولاد والصرف على القات لها وللعائلة وبطاقات الهاتف الجوال. 6-أن إلى أن أعمار من يمارسن الدعارة والبغاء في الغالب تكون بين 18 إلى 23 عاماً، و41% عازبات، 29,4% متزوجات، 23,5% مطلقات، 5,8% أرامل، وغالبيتهن بدون عمل في حين أن 11,7% يعملن ودخلهن لا يكفي كمصاريف للعائلة ومصاريف شخصية وقات وشراء بطاقات الهاتف النقال، و5,8% طالبات. 7- أن النسبة الكبيرة منهن أميات، وتقرأ وتكتب فقط 29,5% للأولى، و35,3% للثانية، ما يشير إلى تدني المستوى التعليمي لهن، و23,5% وصلن إلى المرحلة الثانوية، 11,7% إلى المرحلة الإعدادية، إلى جانب أنهن يسكن الأحياء الفقيرة. صحوة متأخرة : قرر البرلمان اليمني أمس تشكيل لجنة فنية لتقصي الحقائق فيما يتعلق بظاهرة الزواج السياحي. وكانت الظاهرة قد انتشرت في مناطق يمنية متعددة من بينها إب إلى الجنوب من العاصمة صنعاء. وأمام ذلك تقدم عضو البرلمان القاضي أحمد الرقيحي بطلب إحاطة مطالباً بالتصدي للظاهرة لكن رئيس كتلة حزب المؤتمر الحاكم النائب سلطان البركاني انتقد مثيري القضية من زاوية أنه "لا يوجد متضرر ولا مدع ولا شاك" وهنا تدخل العضو في الكتلة نفسها نبيل باشا مطالباً بمناقشة صريحة باعتبار أن ذلك ليس عيباً، "وإنما العيب كل العيب أن نغض الطرف عن قضايا موجودة بالفعل". وكانت ظاهرة الزواج السياحي قد أثيرت في ندوة نظمتها جامعة إب من خلال ورقة حذرت من المآسي الناتجة عنه دمشق 19-6-2007 مصادر الاحصاء صحيفة الوحدة صحيفة النداء صحيفة القدس العربي صحيفة الرأي العام الكويتية ملتقى المرأى للدراسات الأمن القومي وزارة الشؤون الاجتماعية بلدية تعز مدينة عدن بلدية شبوة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-22
  9. رمز الحريه

    رمز الحريه عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-01-30
    المشاركات:
    1,643
    الإعجاب :
    0
    هذ ماينقصنا انا لله واناليه راجعون
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-22
  11. friend-meet

    friend-meet قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2007-04-15
    المشاركات:
    5,636
    الإعجاب :
    1

    اشكرك أخي على إثارة هذا الموضوع الهام جداً

    والذي ألا أن كثيرا منا يتحاشى الخوض فيه

    وقد حاولت إثارت أكثر من مرة سواءً في موضوع مستقل

    أو من خلال التعليق على بعض مواضيع الأخوة

    وكنت حينها ألاحظ الفتور تجاه التعليق أو الموضوع



    وهنا أخي الخوف أن تكون مثل هذه العناونين المشبوهة

    في أي صحف بداية لتكريس ثقافة ما يشبه البنوك الإسلامية

    والنشيد الاسلامي والحجاب الاسلامي

    حلوة هذه مرقص مشبوه ؟؟؟؟؟!!!!! هل يوجد مراقص محترمة

    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=226212



    والغريب أن يتم إغلاق ثلاثة مراقص فقط

    هل لا يعلم المسئولون عن تلك المراقص ماذا يجري في الداخل

    والاغرب في الأمر أن الجهة المسئولة عن المراقص هي وزارة الصياعة عفواً السياحة


    ألا يوجد دور لوزارة الأوقاف والإرشاد هنا أم ان دورها يختص بتمييع الهوية الدينية أو رعاية هويات دينية جديدة


    اللهم سترك وعفوك ومغفرتك.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-22
  13. alrahaby

    alrahaby عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-04-30
    المشاركات:
    276
    الإعجاب :
    0
    والله انها لمصيبه تصيب اليمن
    وان البلد يارجال يحتاج الى وقفه جاده منا
    والكتابه هنا غير كافيه
    فاليمن يحتاج الى اكثر من الكتابه في المنتديات
    اليمن يحتاج تضحيه منا خاصه الشباب
    لم تتحقق احلام العضماء الا بالتضحيات
    وصل الحد الى العرض والشرف
    صبرتم على الجوع والفقر
    فهل تصبرون على انتهاك الاعراض بسبب شلة من المفسدين

    لاخوف والله فاما حياة بعزه والا موت بشرف
    انا قادمون يايمن قادمون قادمون
    سننتشلك من في (جمع فم)السباع
    ولو بذلنا ارواحنا
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-22
  15. ميه سئعه

    ميه سئعه عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    356
    الإعجاب :
    0
    ذا من بركات هذا النظام الفاشل اللذي مرغ كرامة وإباء هذا الشعب في الحضيض ولا حول ولا قوة الا بالله .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-22
  17. بن محسن

    بن محسن عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    528
    الإعجاب :
    0
    وين من يدعون بالجهاديين لتفجير هذي المراقص واوكار الدعارة ولا فالحين باقتيال السياسيين فقط وتكفير الناس بالباطل 00
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-22
  19. خليج عدن

    خليج عدن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-28
    المشاركات:
    2,079
    الإعجاب :
    0
    بركاتك ياافندم فين الشيخ الجليل عبدالمجيد الزنداني ولا فالح يقراء الفاتحه بدل النشيد الوطني وطاعة ولي الامر الفاسق


    تحيه الصمود من ارض الجنوب
     

مشاركة هذه الصفحة