وهكذا تتخلصين من زوجك..

الكاتب : لمياء   المشاهدات : 1,178   الردود : 12    ‏2002-10-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-18
  1. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0


    وهكذا تتخلصين من زوجك!!
    النقطة الأولى : قبل النوم مباشرة .. احكي لزوجك كل المشاكل والمآسي الحزينة ، حتى لا ينعم بنوم هادىء ( !! )

    النقطة الثانية : اكثري من وضع الدهون في الطعام ، حتى يكون عرضة لأمراض تصلب الشرايين وأمراض القلب الأخرى ( !! )

    النقطة الثالثة : كلفيه ببعض الاعمال المنزلية البسيطة ( !! ) مثل تركيب ستائر الشبابيك ، حتى يكون عرضة للسقوط ( !! )

    النقطة الرابعة : احرصي على الا يراك سعيدة أو مبتسمة وأفسدي عليه لحظات سعادته وسروره ( !! )

    النقطة الخامسة : أشعريه بالشك في أصدقائه وفي تصرفاته تجاه اسرته وزملائه ( !! )

    النقطة السادسة : كلما كان خارجا من حمام ساخن .. عرضيه لتيار هوائي بارد .. فان تكرار النزلات الشعبية له تأثير على الأمراض الصدرية ( !! )

    النقطة السابعة : كوني لحوحة في طلباتك خاصة اذا كانت تفوق قدرة زوجك ( !!)

    النقطة الثامنة : لا تهتمي بمظهرك وانوثتك أثناء تواجده .. ولا تنسي أن تتعمدي هذا الاهتمام أمام الآخرين ( !! )

    النقطة التاسعة : اسخري واستهزئي به كلما ألم به موقف صعب .. ولا تحاولي أبدا أن ترفعي من شأنه بما يعزز مكانته ( !! )

    النقطة العاشرة والأخيرة : إظهار الاسترخاء والقدرة على التمتع بكل شيء والاحساس بأن الحياة مشرقة حين يكون الموقف متأزم وحرجا .. ( !! )

    تحذير
    في النهاية .. احذري أن تخوضي هذه التجربة الا اذا كنت تعيشين حياة لا تطاق وترغبين _ بالفعل _ في أن يبتعد زوجك عنك أو بمعنى أكثر دقة تريدين أن تتخلصي منه .
    أما اذا كنت تريدين الاحتفاظ به .. فاحذري الدخول في هذه اللعبة حتى لا تخسري زوجك .. وحياتك .. ونفسك .

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-18
  3. سراب الغموض

    سراب الغموض مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-08-09
    المشاركات:
    565
    الإعجاب :
    0
    لاحول ولا قوة الا بالله.........


    .لماذا هذا العنف يااختي الكريمه ....؟


    عاشروهن بالمعروف او اتركوهن بالمعروف .....بدل ما تنغص اي وحده حياتها وتحاول تدميرها وتدمير زوجها تتركه بالمعروف وهو ايضا وراه اهل يريدوه حتى لو الزوجه ماتريده


    يااختي



    ومع كل هذا الله موجود
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-18
  5. لمياء

    لمياء مشرفة سابقة مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-08
    المشاركات:
    2,738
    الإعجاب :
    0
    سراب الغموض ...


    احيانا يقدم الموضوع بشكل عكسي كتنبيه للنتيجة .. وهذا برأيي المغزى من الموضوع

    عموما اقرأ خاتمة الموضوع ..

    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^
    تحذير
    في النهاية .. احذري أن تخوضي هذه التجربة الا اذا كنت تعيشين حياة لا تطاق وترغبين _ بالفعل _ في أن يبتعد زوجك عنك أو بمعنى أكثر دقة تريدين أن تتخلصي منه .
    أما اذا كنت تريدين الاحتفاظ به .. فاحذري الدخول في هذه اللعبة حتى لا تخسري زوجك .. وحياتك .. ونفسك
    ^^^^^^^^^^^^^^^^^^


    هذا التحذير برأيي يشبه التحذير الذي يوضع على علب السجائر ...:) :) :)
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-20
  7. وجع الصمت

    وجع الصمت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-07-14
    المشاركات:
    1,354
    الإعجاب :
    0
    الغاليه / لمياء

    نصائح رائعة للنكد اليومى و للموت السريع بالذبحة الصدرية من القهر

    الله يجازيكى

    زيدى عليها

    اذا كان زوجك ما زال يتمم دراسته فعليكى مساعدته على الفشل

    و ذلك بالزن على أذنة بالفاضى و المليان .

    و كذا قومى بأغلاق الباب بكل ما أوتيتى من قوة أذا كان نايم

    و لا تخافى أذا صرخ قولى : فى تيار هواء قوى أو أسفه ما كان قصدى.. بكل برائه

    أخضرى للاولاد لعب من اللى تعمل صوت عالى و خليهم يلعبو بقرب غرفة النوم

    عشان أبوهم ما يشعر براحه أبدا" أبدا"

    و لكى خالص المودة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-10-20
  9. سبع الليل

    سبع الليل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,900
    الإعجاب :
    0
    زوجاتنا في البيوت و بيان حقوق الزوجة على زوجها

    كنا قبل عقود من الزمن نشـكو من قسوة الأزواج في معاملتهم لزوجاتهم ، معاملةً تقوم على التحكم والاستـبداد ، وحرمان الزوجة من أبسط الحقوق التي منحتها الشرائع لها كإنسان ذي روح حي كريم ، وإذا بنا اليوم _ وقد أفلت القيد وأفرط كثير من الأزواج في منح الحرية لزوجاتهم _ إزاء طائفتين من الأزواج تأخذ كل منها أقصى الطرف الأيمن أو الأيسر ، حتى ليجد الدارس لأخلاقنا الاجتماعية في الأسر أننا نعيش في مجتمع تتناقض مظاهر الحياة
    في داخل بيوته ، ومن إفراط في حرمان الزوجة أبسط مبادئ الحرية التي شرعها الإسلام إلى إفراط في منح الزوجة فوق مبادئ الحرية المتزنة التي تسمح بها الشرائع والمبادئ الأخلاقية الكريمة .
    ونحن بين فئتين : فئة متزمتة لا ترى للزوجة حقاً في أن تتكلم ، أو تخرج من بيتها لنزهة أو سيارة ، وفئة متحررة تطلق العنان لزوجاتها أن يختلطن في المجتمعات التي تتحدث فيها الشهوات والأهواء والنزوات الخفـيّة بلغة أبلغ من لغة الكـلام والعبارات والسعادة الزوجية والكرامة العائلية هي في الموقف الوسط بين الموقفين المتباينين .. وقبيـحٌ في دين الله من يغالي أو يقصر في أحكامه وتعاليمه على حد سواء .
    وها نحن نعرض الميزان القسط ، والحدود الفاصلة بين الخير والشر ، والحسـن والقبح ، في حقوق الزوجة على زوجها كما يقررها الاسلام دين الله الذي جاء لإسعاد الناس جميعاً.
    1. فمن أول حقوق الزوجة على زوجها : أن ينظر إليها على أنها سكن له تركن إليها نفسه ، وتكمل في جوارها طمأنينته ، وترتبط بالحياة الكريمة معها سعادته أو شقاوته، فهي ليست أداة للزينة ولا مطيَّة للشهوة ولا غرضاً للنسل ، فحسب بل إنها تكملة روحية للزوج ، يكـون بدونها عارياً من الفضـائل النفسية ، فقيراً من بواعث الاستقرار والطمأنينة ، وإلى هذا يشير القرآن الكريم حين يقول تعالى :
    ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة ) الروم:25.
    فأساس كل حق للزوجة على زوجها أن يعاملها على أنها سكنُهُ الروحي والنفسي، وعلى أنه قد ارتبط معها برباط عميق من المودة والرحمة هو أوثق من رابطة العقد القانوني ، الذي يلزمه نحوها بوجائب مالية أو حقوق مادية .
    وحين ينظر الزوج إلى زوجته بهذا المنظار الجميل يزول من طريق الحياة الزوجية كل ما يشوبها من أشواك وعثرات ، ويكون الافتراق فيها، عن طريق الطلاق أو الهجر، انتزاعاً للحياة من جسمي الزوج والزوجة على السواء .
    في الحياة الزوجية التي لا يغيب فيها عن الزوج _ أبداً _ حاجته الروحية والنفسية والقلبية إلى زوجه لا يقع الطلاق ، وإن أبيح ، ولا يحصل التعدد ، وإن شرع ،ولا يقف الزوجان أمام القضاء ، وإن اختلفا في البيت ، ولا يبغي أحدهما على الآخر في حقه ما دام هذا المعنى أساس الحقوق الزوجية كلها .
    2. ومن حقوق الزوجة على زوجها : أن ينفق عليها بالمعروف ، فيوفر لها المسكن الصالح ، الذي تصان فيه حرمة الزوجة وصحتها وكرامتها، واللباس الصالح الذي يصونها من الابتذال ، ويدفع عنها أذى الحر والبرد ، ويعتاده أمثالها من قريبات أو جارات ، والطعام الصالح الذي يغذي الجسم ويدفع المرض ، ويأكله الناس عادة من غير سرف ولا تقتير ، وكل ذلك في حدود الاستطاعة المالية للزوج ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها ) البقرة:286 . ( وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف ) أما أن تطلب الزوجة من النفقة أكثر مما تحتاج ، وفوق ما يطيق الزوج ، فهذا عنت وإرهاق يعرض العائلة للفقر والحرمان ، لا تلجأ إليه زوجة عاقلة تريد أن تعيش في بيت الزوجية مكرمة هانئة مطمئنة ، وأما أن يقصّر الزوج عن الإنفاق على زوجته في الحدود التي تحتاجها كرامة الزوجية وسعادة الأسرة - وهو قادر على ذلك - فهذا بخل يمقته الله ، وتكرهه المروءة ، وسبب كبـير من أسباب انحراف الزوجـة وشقائها ، وأشد من هذا مقتاً وكرهاً أن يضن الزوج على زوجته بالنفقة الواجبة ، بينما هو يجود بماله على رفقاء السوء ، وفي الليالي الحمراء ، وعلى الموائد الخضراء، كما يقع كثيراً ممن لا خلاق لهم ولا مروءة .
    ولقد رأينا بأعيننا بيوتَ أمثالِ هؤلاء الأزواج يخيم عليها البؤس ، ويجثم فـوق صدور أفرادها الشقاء . ومن ابتليت بمثل هذا الزوج فصـبرت وعفَّت كانت في طليعة المجاهدين عند الله أجراً وثواباً، فحسبها أنها قد بذلت راحتها وقلبها في سبيل المحافظة على أبنائها وسمعتها وشرفها .. ولو كانت حدود الله تقام في المجتمع للنكِّل بهذا الزوج الآثم أشد النكال ، وحسبه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : [كفى بالمرء إثماً أن يضيع من يقوت ] . رواه أبو داود وغيره.
    3. ومن واجبات الزوجة على زوجها: أن يعلمها واجباتها الدينية ، ويرشدها إلى ما تحتاج إلى معرفته من دين ، أو ثقافة ، أو خلق كريم .. ولئن كان ذلك حقاً من حقوق الزوجة فانه في الواقع في مصلحة الزوج نفسه ، فإن الزوجة التي تقف بين يدي الله خاشعة عابدة ، تكون من أبرِّ الزوجات بزوجها ، وأحنى الأمهات على أولادها ، وأسعد النساء في بيتها وأسرتها ، ولذلك أباح الإسلام للمرأة التي يأبى زوجها أن يعلمها ما تحتاج إليه من أحكام الشريعة أن تخرج لتسأل أهل العلم بدين الله عن ذلك ؛ فإنها - هي وزوجها - أحوج إلى هذا من سعيها وسعيه للطعام والشراب ، والمرأة شديدة التأثر بسلوك زوجها الديني ، فإن رأت منه حرصاً على ستر أو عفة أو عبادة ، بادرت إلى ذلك - استجابة لعاطفتها، وإرضاء لزوجها - وإن رأت منه تشجيعاً على الانفـلات من أحكام الدين وآداب الأسرة لم تجد بُدًّا آخر الأمر من أن تستجيب له وتفعل ما يرضيه .. وكم رأينا زوجات خرجن من بيوت آبائهن إلى بيوت الزوجية عفيفات محتشمات عابدات ، فما لبثن غير قليل حتى انحرفن عن ذلك كله بتأثير الزوج وانحرافه وجهالته .. وقـد جعل الله وقاية الزوجة من النـار أمانة في عنق الزوج حين قال : ( يأيها الذين آمنو قوا أنفسكم وأهليكم نارًا ) . التحريم: 6 .
    فليتق الله الأزواج في دين زوجاتهن وأخلاقهن وحشمتـهن ، فانهم مسؤولون عن ذلك بين يدي الله ، يوم لا ينفع المفرطين في مثل ذلك ندمٌ ولا اعتذار .
    4. ومن حقوق الزوجة أن يغار الزوج عليها ؛ فلا يعرضها للشبهة ، ولا يتساهل معها في كل ما يؤذي شرفَ الأسرة ، أو يعرضها لألسنة السوء ، والتسـاهل في هذا قبيح لا يعد من مكارم الأخلاق في شيء، ولا يعد من إكرام المرأة أو احترامها لما يجره هذا التسامح من شقاءٍ لها ولزوجها وأولادها ، وما زال الناس في مختلف البيئات تتأثر سمعتهم وكرامتهم بسلوك الزوجات، فمن أغضى عن زوجته - وهو يرى أو يسمع عنها ما يشين - فقد أخرج نفسه من زمرة الرجال الذين لهم حرمة في النفوس ومنزلة عند الله . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [ أتعجبون من غيرة سعد - أحد الصحابة -؟ أنا والله أغير منه ، والله أغير مني ] ، وكانت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما زوجة للزبير بين العوام _ وكان في بدء أمره فقيراً _ تنقل النوى على رأٍسها من مسافة بعيدة لتعلف به بعيره . فرآها رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات مرة وهي تحمل النوى ؛ فأحب أن يركبها معه على بعيره ، فرغبت في ذلك ، ولكنها تذكرت غيرة زوجها الزبير فأعرضت واعتذرت ، ثم حدثت بذلك زوجها حين قدم البيت فقال لها : والله لحملك النوى على رأسك
    أهون على من ركوبك مع رسول الله صلى الله عليه وسلم !‍‍‍‍‍‍ ‍إنما قال ذلك لفرط غيرته ، ولم ينكر عليه رسول الله وهو المأمون الحبيب ذو الخلق العظيم ...
    والغيرة المحمودة هي ما كانت في محلها وفي حدود الاعتدال .. أما ما جاوز الحـد وكان ظناً باطـلاً لا أساس له إلا وسوسة الشيطان ، فهو من الغيرة المكروهة التي تحدث عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله: [ إن من الغيرة غيرة يبغضها الله عز وجل ، وهي غيرة الرجل على أهله من غير ريبة ] وقال علي رضي الله عنه: لا تكثر الغيرة على أهلك ، أي بغير داعٍ إلى ذلك ، فتُرمى امرأتك بالسوء من أجلك وكم رأينا من جنايات الغيرة المبغوضة على العائلة وسمعتها ما أدى إلى كثير من الجرائم .
    5. ومن حق الزوجة على زوجها : أن ينبسط معها في البيت ، فيهش للقائها ، ويستمتع إلى حديثها ، ويمازحها ويداعبها تطييباً لقلبها ، وإيناساً لها في وحدتها ، وإشعاراً لها بمكانتها من نفسه، وقربها من قلبه.. وقد يظن بعض الجاهلين المتزمتين أنّ مداعبة الزوجة وممازحتها مما يتنافى مع الورع أو الوقار أو الهيبة التي يجب أن تستشعرها الزوجة نحو زوجها، وهذا خطأ فاحش، ودليل على غلظ الطبع وقسوة القلب وجهل الشريعة ، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو العابد الخاشع ، والقائد الحاكم - من أفكه الناس مع زوجاته ، وأحسنهم خلقاً ، كان يمزح معهن بما يدخل السرور إلى قلوبهن ، ويقص لهن القصص ، ويستمع إلى قصصهن .. ومن المعروف في سيرته عليه السلام أنه كان يسابق عائشة رضي الله عنها، وكان يريها اللعب في باحة المسجد فيضع كفه على الباب، ويمد يده وتضع وجهها على كتفه، ومن هنا قال عليه السلام: [ أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقا وألطفهم بأهله ] رواه الترمذي وغيره .
    وكان مما يقول عمر ، وهو القوي الشديد ، الجاد في حكمه، المرهوب في سطوته: ينبغي للرجل أن يكون في أهله كالصبي - أي في الأنس والبشر والسهولة - فإذا كان في القوم وُجد رجلا ً .
    ومما يتصل بهذا : حق الزوجة في الاستمتاع بالنزهـات والرياضة ، والخلوة مع زوجها وأولادها .. فليس مما يبيحه الشرع أن يمتع الزوج نفسه كل يوم بالنزهة والرياضة في البساتين والحقول والرحلات المتتابعة ، طلباً للراحة ، واستجماماً من عناء الأعمال ثم يضن على زوجته برحلة يصطحبها معه ؛ لتأخذ حقها من الراحة والاستجمام والنشاط ، متحرجاً من ذلك، زاعماً أنه مما يتنافى مع الدين والحشمة، وإن الزوجة إنسان لها حق الأنس مع زوجها في بعض نزهاته ، وقد قال صلى الله عليه وسلم: "إن لجسمك عليك حقاً وإن لزوجتك عليك حقا". رواه البخاري ومسلم.
    6. ومن حق الزوجة على زوجها أيضًا : أن يحسن خلقه معهـا فيكلمها برفق ، ويتجاوز عن بعض الهفوات ، ويقدم لها النصح بلين تبدو فيه المودة والرحمة ، وقد قال صلى الله عليه وسلم: [ إن أقربكم مني مجالس يوم القيامة : أحاسنكم أخلاقاً ، الموطؤون أكنافاً ، الذين يألفون ويؤلفون ] رواه الترمذي .. وإذا كان حسـن الخلق مع الناس مرغوباً فيه ، وهو مقياس القرب من الله أو البعد منه، فكيف بحسن الخلق مع الزوجة ، وهي ألصق الناس بالزوج، وأشدهم حاجة إلى مودته وحسن معاملته.
    تلك هي أهم حقوق الزوجة على زوجها . وهنالك حقوق مشتركة تطلب من كل من الزوج والزوجة معاً ، فأولها أن يتحمل كل منهما أذى صاحبه .. فالإنسان غير معصوم ، وليس من الناس من لا يخطئ .. فليتحمل الزوج من زوجته بعض الأذى، ولتتحمل الزوجـة من زوجها بعض القسوة .. وقد خاطب الله الأزواج وأمرهم باحتمال المكروه من زوجاتهم فقال تعالى: ( وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً ) النساء: 18 . ومن الواجب أن يذكر الزوج أنه أقدر على تحمل الأذى من زوجته، فالمرأة عاطفية سريعة الإنفعال، كثيرة النسيان لجميل الزوج كما قال عنـها رسول صلى الله عليه وسلم : [ لو أحسنت إلى إحداهن الدهر كله ثم رأت منك شيئاً قالت ما رأيت منك خيراً قط] وهي طبيعة غالبة في النساء، فلا تثر ثائرة الزوج لأقل خطيئة تبدر منها، ولا يسارع إلى الغضب حين تنكر زوجته في حالة الغضب فضله أو حسن معاملته ، وقليل من ضبط الأعصاب _ حين تقع الخصومة _ يدفع عن الأسرة كثيراً من الشر والشقاء.
    ومن الواجبات المشتركة: أن يشعر كل من الزوج والزوجـة بالمسؤولية المشتركة نحو البيت والأسرة .. أي أن يشعرا أن عليهما معـاً أن يسعداً أنفسهما وأولادهما متعاونين على بأساء الحياة وسرائها . فلا يصح ألا يفكر الزوج في راحة الزوجة في البيت وأعمالها وعنائها ، وأن يكون همه فقط أن توفَّر له الراحة ولو على حساب الزوجة والأولاد.. ولا يصح ألا تفكر المرأة في عمل زوجها وفي نفقات البيت حتى لا يكون همها إلا أن توفر لنفسها الراحة أو النفقات على حساب الزوج .
    أيها الأزواج والزوجات : إن التكافل العائلي بين الزوج والزوجة هو مقياس رقي الأخلاق الاجتماعية للأمة ، ذاك أنهما الحجر الأساسي في بنائها المتماسك القوي.. ويوم يشعر الزوج والزوجة أنهما مسؤولان معاً أمام الله والتاريخ عن سعادة البيت والأولاد، يومئذ تكون بيوتنا مصانع لتخريج الرجال، وجنات تتفيأ منها الظلال .. لنذكر جميعاً قول رسول صلى الله عليه وسلم : [ كلم راع وكلكم مسـؤول عن رعيته... والرجـل راعٍ في أهله وهو مسؤول عن رعيته ، والمرأة راعيـة في بيت زوجها وهي مسؤولة عن رعيتها، وكلكم راع ومسؤول عن رعيته ] . رواه البخاري ومسلم.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-10-20
  11. سبع الليل

    سبع الليل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,900
    الإعجاب :
    0
    هذه المحاضره للشيخ سعيد بن مسفر

    هذه المحاضره رساله الى عروسين

    للفائده


    [sound]http://198.65.147.231/lecturs/salmesfer/4377.ram[/sound]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2002-10-20
  13. سبع الليل

    سبع الليل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,900
    الإعجاب :
    0
    وهذه المحاضر بعنوان المرأه والزواج

    للفضيلة الشيخ سعيد بن مسفر

    للفائده


    [sound]http://198.65.147.231/lecturs/salmesfer/1229.ram[/sound]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2002-10-22
  15. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    أخي سبع الليل
    تحية

    جزاك الله خيرآ على هذة المحاضــــــــــرة
    فانا أبحث دائمآ على مثل تلك المحاضرات
    حتى أسمعها في بعض المنتديات الإسلامية
    وهذة رسالة الى المقبلين على الزواج.

    ولك تحياتي ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2002-10-22
  17. سبع الليل

    سبع الليل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-02-11
    المشاركات:
    3,900
    الإعجاب :
    0
    جزاكي الله خير اختى الكريمه وفاء بنت هاشم على ردكي

    بس هذه الرساله توضح كل شي في الحياه الزوجيه السعيد

    مش كما ذكرت الاخت لمياء كيف تتخلصين من زوجك

    فهاذا لا يجوز

    فأنا لا ادافع عن الرجال لاني رجل انا ادافع عن الرجل والمرأه

    فيبغي من الطرفين الزوج والزوجه ان يقدر كل منهم الاخر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2002-10-23
  19. وفاء الهاشمي

    وفاء الهاشمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-12-24
    المشاركات:
    8,130
    الإعجاب :
    0
    الأخ سبع الليل
    تحية
    أنا لقد فهمت قصد الأخت وهى تقدم نصيحه
    عكسية للزوجات والنساء الذكيات ســــــوف
    يفهمون مقصدها إي الحذار من أن تعاملــي
    زوجة بهذا الشكل .

    تسلم لنا أخي المسافر اليمني
     

مشاركة هذه الصفحة