قائمة سرية تفترض السيناريو الأسوأ للهجمات 31 هدفا أميركيا .. الأكثر عرضة للإرهاب

الكاتب : بنت يافع   المشاهدات : 479   الردود : 0    ‏2002-10-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-18
  1. بنت يافع

    بنت يافع عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2001-09-08
    المشاركات:
    656
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ,,,

    توشك إدارة بوش على استكمال قائمة بأكثر الأهداف حساسية من المحتمل ان تتعرض لهجمات ارهابية, والتي يقول مسؤولون اميركيون انها اذا ضربت فسوف تلحق أضرارا كبيرة بالولايات المتحدة من حيث الخسائر البشرية والمالية والدفاع القومي وثقة الجمهور بقدرات الحكومة.
    وقد ظهرت القائمة نتيجة لما يصفه مسؤولون في البيت الأبيض بانه واحد من أكثر الاختبارات شمولية التي اجريت على البنية السيكولوجية للأمة, بما في ذلك امدادات المياه والمواد الغذائية وانظمة الاتصالات ومنشآت الطاقة وشبكات المواصلات.
    وبالإضافة الى تحديد أبرز نقاط الضعف, يعكف فريق برئاسة مدير الأمن القومي الأميركي توم ريدج على إعداد تقرير يتضمن توصيات بالخطوات التي ينبغي على الحكومة والقطاع الخاص اتخاذها لتشديد الاجراءات الأمنية.
    وكشف ريدج ان التقرير سوف يتضمن ثلاث عشرة جهة تعتبر الاكثر حساسية في مؤسسات البنية التحتية بما فيها الزراعة والمواد الغذائية والمياه والصحة العامة, وخدمات الطاقة, والحكومة وقاعدة الدفاع الصناعية, وخدمات الإعلام والاتصالات, والطاقة والمواصلات والمصارف والتمويل والصناعات الكيماوية والبريد والشحن البحري.
    ويقول آخرون يعملون في المشروع ان التقرير يتعاطى مع كيفية حشد جهود الحكومة والقطاع الخاص بأسرع واكثر الطرق فاعلية اذا حصلت المخابرات على معلومات موثوقة على وجود خطر ارهابي. ويدعو التقرير الحكومة للعمل مع القطاع الصناعي لتطوير خطط الطوارئ لضمان استمرار عمل البنية التحتية في حال وقوع هجوم. وقد اعتمد طاقم ريدج في إعداد التقرير بصورة رئيسة على دراسات وتحليلات لخبراء من الحكومة الفدرالية, فضلا عن تفاصيل وردت في سبع ورش عمل لمسؤولي شركات, ودارت موضوعات ورش العمل بالدرجة الاولى, حول صناعات الطاقة ومنشآت الكهرباء والغاز ومصافي النفط.
    واشارت كيندرا مارتين التي تترأس البرنامج الامني لمعهد البترول الأميركي الى انه (جرت مناقشة معلومات بالغة الحساسية حول كيفية العمل وأكثر نقاط الضعف, وما الذي يمكن للحكومة عمله للمساعدة في معالجتها).
    لقد افترض المسؤولون الاميركيون في اعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر السيناريو الأسوأ للهجمات الارهابية لدى وضع الاجندة الخاصة بوزارة الامن القومي التي انشئت حديثا. فمنذ ذلك الحين, اورد مكتب التحقيقات الفدرالي عشرات التحذيرات التي تحث القائمين على منشآت الطاقة النووية والبنوك وأخرى في القطاع الخاص, على اتخاذ احتياطات اضافية.
    ويعمل مركز حماية البنية التحتية القومية التابع لمكتب التحقيقات الفدرالي بالتعاون مع مكتب ريدج لإعداد الدراسة الخاصة بنقاط الضعف في المؤسسات والمجتمع الاميركيين, وبالتنسيق مع مكتب حماية البنية التحتية الاكثر حساسية التابع لوزارة التجارة من أجل سد الثغرات الأمنية.
    ـــــــ
    تحياتي للجميع

    والسلام عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة