يحي الحوثي(اتفاقنا مع الحكومة فوت الفرصة على دعاة الفتنة)

الكاتب : بدر الدين   المشاهدات : 480   الردود : 1    ‏2007-06-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-19
  1. بدر الدين

    بدر الدين عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-08-11
    المشاركات:
    606
    الإعجاب :
    0
    اعتبرالسيد يحيى الحوثي أن أهم شيء في الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة قطرية، هو


    "إلقاء السلاح جانبا وسيادة الأمن والسلم الأهلي وتفويت الفرصة على كل من يريد إثارة الفتنة في اليمن".

    وأشار إلى أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجانبين يتضمن جملة من البنود على رأسها ضمان حرية التعبير،


    وامكانية تأسيس حزب سياسي للحوثيين،


    وإطلاق سراح المساجين وفق عفو عام،

    وتبادل الأسرى من أجل أن يعم السلام ويأمن الجميع، على حد تعبيره

    وأعلن البرلماني اليمني لأول مرة "أنهم يتدارسون جديا فكرة الإعلان عن حزب سياسي جديد، للتعبير عن آرائهم السياسية،

    و وقد امتدح الحوثي، دور أحزاب المعارضة، وخص بالذكر أحزاب اللقاء المشترك، وقال: "علاقاتنا مع أحزاب المعارضة في الداخل والخارج وثيقة ومتينة، وخصوصا أحزاب اللقاء المشترك الذين كانت لهم جهودهم الطيبة جدا في تحريض الشعب على وقف الحرب وإيجاد رؤية رافضة لاستخدام السلاح في حل المشكلة بين الحوثيين والحكومة".


    كما نفى الحوثي، الذي قاد حملة سياسية كبيرة طيلة المواجهة بين أتباعه والحكومة اليمنية في صعدة، أن يكون قد جرى أي اتصال من أي نوع بينه وبين الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، لكنه أشار إلى أن التواصل بينه وبين الشيخ عبد الله الأحمر رئيس حزب الإصلاح ورئيس مجلس النواب اليمني، ظل قائما باستمرار على الرغم من المرض الذي ألم بالشيخ الأحمر، على حد تعبيره.





    واليكم الخبر




    يحيي الحوثي لـ "قدس برس": اتفاقنا مع الحكومة فوت الفرصة على دعاة الفتنة 19/06/2007 م - 18:41:01


    برلين (ألمانيا) ـ خدمة قدس برس
    _________________________________________

    أشاد يحيي الحوثي عضو البرلمان اليمني بالجهود القطرية التي أثمرت اتفاقا للصلح بين الحكومة اليمنية واليمنيين، واعتبر ذلك إنجازا سياسيا فوت الفرصة على من "كان يريد إثارة الفتنة الأهلية في اليمن"، حسب قوله.
    وأكد يحيي الحوثي عضو البرلمان اليمني، الذي يقيم في ألمانيا منذ أكثر من سنتين بسبب القتال الذي كان بين الحوثيين والجيش اليمني، في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" أن جماعة الحوثيين قد أعلنت رسميا منذ يومين وقف إطلاق النار، وأنهم ينتظرون أن يقابل هذا القرار بإعلان حكومي رسمي، عن وقف إطلاق على كل الجبهات يوم غد الثلاثاء، كما ذكرت ذلك الحكومة اليمنية، على حد تعبيره.
    واعتبر الحوثي أن أهم شيء في الاتفاق الذي تم التوصل إليه بوساطة قطرية، هو"إلقاء السلاح جانبا وسيادة الأمن والسلم الأهلي وتفويت الفرصة على كل من يريد إثارة الفتنة في اليمن". وأشار إلى أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين الجانبين يتضمن جملة من البنود على رأسها ضمان حرية التعبير، وامكانية تأسيس حزب سياسي للحوثيين، وإطلاق سراح المساجين وفق عفو عام، وتبادل الأسرى من أجل أن يعم السلام ويأمن الجميع، على حد تعبيره.
    وأعلن البرلماني اليمني لأول مرة "أنهم يتدارسون جديا فكرة الإعلان عن حزب سياسي جديد، للتعبير عن آرائهم السياسية، وكشف النقاب عن أنهم تمكنوا خلال الفترة الماضية إيجاد مواقع إلكترونية إعلامية لشرح وجهة نظرهم السياسية، لكنهم الآن يتدارسون آخر الخطوات العملية لإطلاق قناة تلفزيونية فضائية، قال بأن "مهمتها الأساسية هي نقل وجهة نظر الحوثيين إلى الرأي العام اليمني وإلى العالم الإسلامي، وإحياء التراث الزيدي الموجود في كتب الفقه والتاريخ وعرضه على العالم"، حسب قوله.
    وعما إذا كان التوصل إلى اتفاق بين الحوثيين والحكومة في اليمن، والمرتقب أن يتم التوقيع عليه في الدوحة، سيكون دافعا له كي يعود إلى صنعاء، قال يحيي الحوثي: "أنا أستطيع العودة في أي وقت، فأنا برلماني وأتمتع بالحصانة، وقد خرجت من اليمن من أجل البحث عن وساطة، لأن الوساطات المحلية عجزت، فاضطررت للسفر قبل سنتين ونصف، والحمد لله تكللت جهودي باستجابة دولة قطر بأن تمارس عملا طيبا في تقريب وجهات النظر بيننا وبين أهلنا في الحكومة، ولكن لدي ارتباطات عمل في الخارج، تمنعني من العودة في الوقت الراهن، ولدى إخوة في الداخل لهم من القدرة على إدارة الشأن السياسي الكثير".
    وامتدح الحوثي، دور أحزاب المعارضة، وخص بالذكر أحزاب اللقاء المشترك، وقال: "علاقاتنا مع أحزاب المعارضة في الداخل والخارج وثيقة ومتينة، وخصوصا أحزاب اللقاء المشترك الذين كانت لهم جهودهم الطيبة جدا في تحريض الشعب على وقف الحرب وإيجاد رؤية رافضة لاستخدام السلاح في حل المشكلة بين الحوثيين والحكومة".
    ونفى الحوثي، الذي قاد حملة سياسية كبيرة طيلة المواجهة بين أتباعه والحكومة اليمنية في صعدة، أن يكون قد جرى أي اتصال من أي نوع بينه وبين الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، لكنه أشار إلى أن التواصل بينه وبين الشيخ عبد الله الأحمر رئيس حزب الإصلاح ورئيس مجلس النواب اليمني، ظل قائما باستمرار على الرغم من المرض الذي ألم بالشيخ الأحمر، على حد تعبيره.
    وعما إذا كان هذا الاتفاق الذي أنهى مرحلة من الاحتراب بين الحوثيين والحكومة اليمنية، قد تم على حساب علاقات الحوثيين بقسم من المعارضة اليمنية، ولا سيما منها المعارضة الجنوبية، قال الحوثي: "بالنسبة لعلاقتنا بإخواننا في المعارضة أو في المنظمات الحقوقية والمدنية في العالم، فإننا سنوطدها ونقويها، ما عدا الدعوة إلى الانفصال فنحن نرفضها. ونحن على تواصل سياسي مع الجميع بما في ذلك جماعة تاج، والتواصل لا يعني التوافق على كل شيء".
    وأعرب عن تقديره لموقف التجمع الجنوبي الديمقراطي تاج، لكنه قال: "بالنسبة للانفصال لا أحد في اليمن يريده، نحن نريد تكثيف جهودنا لأن تكون هناك عدالة في توزيع الثروة، لا على أساس الانفصال، فنحن نؤيد أن تتم إعادة أراضي الجنوبيين وبيوتهم وأموالهم وتعويضهم عن كل ما ضاع منهم، ونحن مع العدل وليس مع الانفصال"، على حد قوله.


    http://www.aleshteraki.net/news.php?action=view&newsID=2346
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-19
  3. الأطلال

    الأطلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2007-06-11
    المشاركات:
    52,297
    الإعجاب :
    1



    لعل المقصود بـ ( من يريدون إثارة الفتنة في اليمن) يحي الجبر

    أو اللقاء المشترك

    وإلا فلم لم يسارع محمد المقالح لنشر التصريح في موقعه

    ليكون هذا التصريح اول حديث يمتنع الإشتراكي نت عن نشره ليحي الحوثي منذ ثلاث سنوات
     

مشاركة هذه الصفحة