اعلام اللوزي التجهيلي

الكاتب : بعجر حسن   المشاهدات : 594   الردود : 3    ‏2007-06-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-19
  1. بعجر حسن

    بعجر حسن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-07-23
    المشاركات:
    280
    الإعجاب :
    0
    ندرك جميعا ان النظام لا يسعى الى اي اصلاح ولكن كنا نمني انفسنا بان يحسن صورته القبيحه حد القرف من خلال وسائل علامه ..ويا للأسف اصر هذا النظام على السير في الطريق المؤدي الى تطفيش الناس ..اختار حسن اللوزي اقصد اعاده من الارشيف بعد ان كان احد الرموز المعروفه بطاعة الحاكم واجادة الاساليب التي تعصر وسائل الاعلام وتحولها الى سائل شفاف ليس له رائحه او هدف ..وحسن اللوزي ياساده ياكرام شخص يتعمد دائما اخفاء الحقائق حتى انه يخفي حقيقته فلا احد يدري اصله او فصله ومن لا يصدق يعود الى سيرته الذاتيه سيجد انه لا يذكر تاريخ ميلاده ومكان ولادته ..اذن شخص مثل هذا لماذا يتركه الحاكم يعبث بوسائل الاعلام حتى يحولنا الى مسخره ..لقد سمعت طرف تقول ان احد المتهمين وقف امام القاضي ..فخيره القاضي بين حكمين
    مشاهدة الفضائيه اليمنيه شهرين او السجن سته اشهر
    فرد طالما اللوزي وزير للاعلام فأن افضل السجن سته اشهر مع الاعمال الشاقه
    هذه الطرفه تكشف لنا حجم المأساه التي وصل اليه حال التلفزيون اليمني خاصه منذ تولي اللوزي الوزاره ..ان مادعاني ايضا لمناقشة هذا الموضوع هو حادث غريب رايته بنفسي
    كانت الساعه العاشره ونصف وانا اشاهد الفضائيه اليمنيه فأذا بي ارى المذيع يقطع احد الاحتفالات ويقول لنا ويبث اغنيه تقول (يالله رضاك شيخ الطيور بكر ...الخ واكثر مااغاضني ان هذه الاغنيه التي تعرض في الليل هي اغنيه من التراث ومع ذلك وبدون حمرة خجل يسجل اللوزي اسمه عليها وتصير الاغنيه من كلمات حسن اللوزي
    ياجماعه الاعلام في كل بلاد الله تطور تقدم ونحن نطور بالعواضي ونتقدم باللوزي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-19
  3. بعجر حسن

    بعجر حسن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-07-23
    المشاركات:
    280
    الإعجاب :
    0
    ندرك جميعا ان النظام لا يسعى الى اي اصلاح ولكن كنا نمني انفسنا بان يحسن صورته القبيحه حد القرف من خلال وسائل علامه ..ويا للأسف اصر هذا النظام على السير في الطريق المؤدي الى تطفيش الناس ..اختار حسن اللوزي اقصد اعاده من الارشيف بعد ان كان احد الرموز المعروفه بطاعة الحاكم واجادة الاساليب التي تعصر وسائل الاعلام وتحولها الى سائل شفاف ليس له رائحه او هدف ..وحسن اللوزي ياساده ياكرام شخص يتعمد دائما اخفاء الحقائق حتى انه يخفي حقيقته فلا احد يدري اصله او فصله ومن لا يصدق يعود الى سيرته الذاتيه سيجد انه لا يذكر تاريخ ميلاده ومكان ولادته ..اذن شخص مثل هذا لماذا يتركه الحاكم يعبث بوسائل الاعلام حتى يحولنا الى مسخره ..لقد سمعت طرف تقول ان احد المتهمين وقف امام القاضي ..فخيره القاضي بين حكمين
    مشاهدة الفضائيه اليمنيه شهرين او السجن سته اشهر
    فرد طالما اللوزي وزير للاعلام فأن افضل السجن سته اشهر مع الاعمال الشاقه
    هذه الطرفه تكشف لنا حجم المأساه التي وصل اليه حال التلفزيون اليمني خاصه منذ تولي اللوزي الوزاره ..ان مادعاني ايضا لمناقشة هذا الموضوع هو حادث غريب رايته بنفسي
    كانت الساعه العاشره ونصف وانا اشاهد الفضائيه اليمنيه فأذا بي ارى المذيع يقطع احد الاحتفالات ويقول لنا ويبث اغنيه تقول (يالله رضاك شيخ الطيور بكر ...الخ واكثر مااغاضني ان هذه الاغنيه التي تعرض في الليل هي اغنيه من التراث ومع ذلك وبدون حمرة خجل يسجل اللوزي اسمه عليها وتصير الاغنيه من كلمات حسن اللوزي
    ياجماعه الاعلام في كل بلاد الله تطور تقدم ونحن نطور بالعواضي ونتقدم باللوزي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-20
  5. بعجر حسن

    بعجر حسن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2003-07-23
    المشاركات:
    280
    الإعجاب :
    0
    الوزير قبار الحرف .. وقصيدة "تيس بيس"
    بقلم : خالــد سلمــان

    هذا الرجل الصدئ .. المفشوخ على لوح كرسي وزارة صدئة .. لم يغادر بعد زمنه اللعين .. زمن الوزارت المتربعة على ما تحتها منزنازين و سجون .. من قيود و أنين .. لزوم شغل الشعر .. و " شعللت " التجربة الشعورية الحسية .. لهذا كان يسجن ليكتب الشعر فقط .. يجلد من أجل فقط المعاناة … لينتمي إلى مدرسة الواقعية .. يبني المعتقلات تحت عنابر مكاتب الوزارة .. كي يعمق لديه الانتماء للبنيوية ولم يكن يطمح أكثر .. كان يحوط وزارته بالحدائق .. كي يقترب من التصويرية … يكعب أداوات التعذيب ليكمل بالتكعيبية كل المدارس و يجعل الفن أسر بنانه غبائه و جنانه .. كم يتعب هذا الرجل من أجل قصيدة شعر " تيس بيس " على حد تعبير صديقي الطويل .
    هذا هو الوزير القبار للحرف .. في قرارات حجب و مصادرة هي الأغبى و هي الأكثر إيغالا و لكن إلى الوراء .. وهو شمولي مجاهر بعدائيته للأقلام .

    لم يعرف ذاك الوزير السجان .. أننا نحن من نعيله .. ومن استقطاعات دخولنا الكاسون له نحن و لبناته و بنينه .. و أنه في عصر الحقوق وزير إعاقه .. عاهة و عطالة .. في زمن لم يعد للحرية و للكتابة أمير .. هراوة و سجن و إمارة .. وأنه على ميزانية هذه البلاد بطالة فاقعة .. وعلى الصحافة جمود حجر الواقعة .

    ** ليس هناك من يدعي من مستنقعه " القمعي " انه حارس الفضيلة .. ولكنه وحده يفعل

    ليس هناك من يدعي بعري زيف " شعره " !! انه رئيس شعبه الآداب و ضبط السلوك .. هو وحده بجدارة يفعل .. ليس هناك من لم يخلع بعد جلده الشمولي سواه .. مازال يتهدج تحفى أقدامه .. تتورم وهو يسعي لطابور التنابلة .. وكتاب الادعية .. كما يفعل هذا الكائن القادم من خلف آلة الزمن .. من تابوت توت عنخ آمون .. و أنظمة القيد و الرئيس الأله ( !! ) .

    ليس هناك سواه من يجيد شتم " عامر " ثم يقذف الاخرين بقضايا سب علني .. ليس هناك سواه من يئد الحرف يكسر عموده … يعصف و يقصف عمره .. ثم يتدحرج ببدانته العقلية اللزجة .. صوب ميكرفون الخطابة .. ليتلو قصيدة عشق في ربيع الكلام .

    ليس هناك سواه .. من يضبط سقوف الدماثة .. على تردادات صحيفة " البلاد " .. يصبغ محددات البلادة .. على موجه القرب من زبالة " الدستور " و أقلام الذباب ..الاستقامة على حائط بذاءات " الشموع " .

    ليس هناك سواه من يجرؤ .. ليس سواه من يفعل .

    ** هذا هو وزير الحرف .. هو الرخو في المواجهة .. وإن تقمص الآن عدة الحرب .. وأطلق النار على الجميع .

    هذا هو من يقيم الحبه على الحروف و يعلن أن من خرج على آداب ماخور " البلاد " ليس منا .. لن نمنحه تصريحا بوقار الخطئية .

    من لم يكن " ممرورا " بالجرأة في النبح في وجه .. أمل الباشا .. ليس حريا بوسام الحرف المقاتل .. من لم يعمد وطنيته .. بقذف النبيلتين " رحمة و سامية " .. لن نعمد له صحيفه .. لن نمنحه صك بوح و ولاده .

    هذا الوزير القادم من مغطس وزارته بمنديله الأحمر .. بكمامات الخنق يظل هو أعجز .. أصغر من كسر إرادة محاربة بحجم توكل .. هو أضعف بكل تروسه و نحنحاته .. حممه و جيوشه .. من صد نصل قلمها المقاتل .. هي تملك مالا تملكون :

    تملك إرداة ذود عن الحقيقة .. وأنتم لا تملكون .

    هي تملك قلما قد من صخر و نور و فولاذ .. وأنتم لا تملكون .. أنتم لبانه في فم الزعامات .. أنتم للزيف صلصال التشكل ..عجينة .. وانتم " ورنيش " كل الاحذية .

    توكل تملك محبرة .. حارة .. مندفعه كدم قلبها .. وانتم لا تملكون سوى اعادة مضغ حقبكم و انتاج تأتات طلاسم الطقم الصناعي .. وبلاستيك الشفاه .

    أعرفها جيدا .. محاربة .. ليس من هذا الزمان .. فارسة تنتمي إلى عصور امجاد بطولات الفاتحين الشهادة او النصر .

    لن تترككم – اعرفها جيداً – تملك ثبات محارب .. قلم و مخالب .. ستنزفون آخر قطرات صدقكم و ستبقى هي صحفية بلا و فوق كل القيود .

    أعرفها جيداً ستفعل .. وأعرفكم جيداً .. في وجهها لن تصمدوا .. سريعا تنكسرون .. وسريعاً تغدون في وجه الحقيقة رماداً و قبض ريح
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-20
  7. الهاشمي اليماني

    الهاشمي اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-13
    المشاركات:
    15,897
    الإعجاب :
    11
    اللوزي له طموحات تصل لحد الغرور فهو يحاول إغراء بقية العرب بممارسة القمع الإعلامي وهذا ماظهر من خطابه بالقاهرة وبكل وضوح ..
    بالطبع الإعلام اليمن ليس له نكهة ويتسم بالغجرية التي عرف بها الإعلام المصري قديما وهو يعكس التخبط والعشوائية في كل شئ .... الدعوة للعقلانية يجسدها المثل اليمني القائل :
    إذا كان المتكلم مجنون فالسامع بعقله
    لكن المثل اليمني مع مثلنا وتقاليدنا أضاعوها كما أضاعوا هويتنا الثقافية والتي نعتمد عليها لتقديم عمقنا الحضاري وتاريخنا العريق ..
     

مشاركة هذه الصفحة