أمه تجيد الكلام

الكاتب : محمود المريسي   المشاهدات : 320   الردود : 0    ‏2007-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-18
  1. محمود المريسي

    محمود المريسي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-02-17
    المشاركات:
    1,463
    الإعجاب :
    0
    لو تأملنا الى ماضي العرب قبل الاســلام لوجدنا اننا امه اشتهرنا بالكلام من منجزاتنا المعلقات السبع وهــي عباره عن قصائد ( يعني كلام ) .
    ووجدت بعض الحضارات في جنوب الجزيرة ( اليمن ) وشمالها ولكنها لم تدم وتستقر بسبب الحروب والنزاعات والتناحر فيما بين دولها التي ظهرت في تلك الحقبة ، و قبائل هنا وهناك متناحرة تناثرة على صحراء وجبال الجزيرة العربية كانت الحروب بينها تشتعل لأتفه الأسباب ... حروب على ناقه وجمل وحروب على سباق خيول أو حروب لأجل رضا حضارة شرقية وآخر لترضى عليه غربيه ... الخ
    لم يكن لهم شأن يذكر بين الحضارات والأمم في الشرق والغرب الى ان جاء الإسلام وكان أول المحاربين له العرب ومن نفس قبيلة الرسول صلى الله عليه وسلم وجاء لهم بمعجزه كلاميه من كلامهم لأنهم قوم كلام وهذه المعجزة هي القرآن وتحداهم رب العزة والجلال على أن يأتوا بسورة فقط من مثله بل بآيه وهم شعب كلام فعجزوا ؟؟؟؟؟ وقد احتوى على حكم عظيمه ودعاهم للتفكير ولأننا شعب كلام لم نأخذ منه غير الكلام ، وتركنا التفكير وما فيه من حكم ومواعظ .
    وها نحن نرى حال العرب في الوقت الحالي شبيه بما كانوا به قبل الاسلام .
    الجامعة العربية ومنذ نشأتها هل غيرت مجرى واقع عربي والقمم التي تقام بقاعاتها اسفرت عن التصريحات والخطب الرنانة والشجب والأنكار ( كلام ) .
    وبما نحن في اليمن أصل العروبه الأولى فالحاله في يمننا مركزه من هذه المنجزات العربية ـ شئ طبيعي ـ لأننا الأصل كما يقال فلنا النصيب الأكبر من هذه المنجزات الكلاميه فهذا رئيسنا الهمام له في الحكم ثلاثين سنة منها 17 عام من استقرار اليمن تحت سقف واحد اشبعنا بالوعود والتغيير نحو الأفضل ولكنه ( كلام ) .
    المعارضة والتي يحلم البعض منها في التغيير ومواجهة الحزب الحاكم الفاشل في ادارة البلاد ايضاً لم نلتمس منها غير ( الكلام ) .


    الحياة كلمه وبداية التغيير كلمه بشرط تعميد الكلمة بالفعل .
     

مشاركة هذه الصفحة