قضية للحوار (2) ................ تربية الأبناء

الكاتب : Malcolm X   المشاهدات : 2,925   الردود : 33    ‏2007-06-18
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-18
  1. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0




    تربـــــية الأبـــــناء


    موضوعنا في هذه الحلقة موضوع حساس جدا، وقد يعتبره البعض أمرا
    سهلا، ولكنه أصعب بكثير مما قد يتخيله البعض .. فالتربية عمل شاق وجهدٍ يحتاج إلى وقت .. تقوم هذه المهمة على أسس ومفاهيم متعددة ومعقدة .


    تربية الطفل وتنشئته أمانة في أعناق والدية، وإذا لم يقم الوالدين بمسؤوليتهما في تربية الطفل بالطرق والوسائل التربوية الصحيحة وإعداده في جميع جوانبه الشخصية ، ينتج عن ذلك ضياع الطفل ونشأة جيل غير صالح فلا يتمكن من قيادة المجتمع والنهوض به .. بينما التربية الصالحة تحقق الأمن للطفل والمجتمع وتهيأ الطفل الصغير للقيام بالدور المنوط به على أكمل وجه لنفعه ونفع المجتمع بأكمله .



    المسائل التربوية التي نود مناقشتها ، هي:​



    _ كيف تكون الطريقة الصحيحة لتربية الطفل؟ وما هي الأساليب المتبعة (الترغيب والترهيب)؟؟

    _ قد يعتقد الوالدين أو أحدهما أن الطريقة المستخدمة مع الأبناء هي التربية الصحيحة في حين انهما يفتقران إلى المعرفة والإلمام بالوسائل والاسس السليمة للتربية ويؤدي ذلك إلى ضياع الطفل، كيف يتم إقناعهما بذلك؟

    _ الدلع، ما هي حدوده، ومتى نعرف أن الحب أو العطف على الطفل أصبح دلعلا ؟

    _ العدل بين الأطفال. كيف يتم التعامل مع الأطفال حتى لا يحسوا أن هناك تفرقه بينهم ؟

    _ الحرية وحدودها. (كما يدعي البعض أنه لا يريد أن يحس ولده بأنه يضغط عليه في شيء حتى في
    الصلاه) ؟

    _ فرض الاحترام، كيف تريد أن ينظر إليك ولدك، والطريقة التي يتعامل معك بها. هل تحب أن تعامل إبنك كصديق، أم تريد أن تضع حاجزا بينك وبينه بحيث أنه يهابك ولا يجرأ على البقاء معك أو الحوار معك.؟


    وأترك المجال مفتوحا للإضافة.

    تحياتي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-18
  3. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4
    أحببت أن لا أفقد الصف الأول في المشاركات :)

    لا زلت أتذكر الجملة الشهيرة , حفظتها لكثرة تقليبنا الكتب الدراسية

    كانت تبدأ بالطير الجمهوري , الجمهورية اليمنية ,, ثم , وزارة التربية والتعليم .!!

    لم أفهم الجملة الأخيرة إلا في الثانوية , حين قال لنا مدرس اللغة العربية , تأملوا هذه العبارة .. لماذا جائت قبل التعليم


    لماذا التربية قبل التعليم !! ,,

    سأعقب على موضوعك , بسؤال :D
    وسأعود لاحقاً ,, لقلب الموضوع عاليه سافله بالتعقيب :)
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-18
  5. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    الدلغ، ما هي حدوده، ومتى نعرف أن الحب أو العطف على الطفل أصبح دلعلا.؟

    اعتقد انني سوف اعود للاستفاضة في هذه النقطة :D

    الدلغ ومتى يكون الطفل دلعلا:D

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-18
  7. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    الدلغ، ما هي حدوده، ومتى نعرف أن الحب أو العطف على الطفل أصبح دلعلا.؟

    اعتقد انني سوف اعود للاستفاضة في هذه النقطة :D

    الدلغ ومتى يكون الطفل دلعلا:D

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-19
  9. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    رد: قضية للحوار (2) ................ تربية الأبناء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



    _ كيف تكون الطريقة الصحيحة لتربية الطفل؟ وما هي الأساليب المتبعة (الترغيب والترهيب)؟؟
    ان الترغيب للطفل يكون في اشياء والترهيب في اشياء اخرى ... فليس كل الترهيب والتخويف والوعيد للطفل ينفع ، وليس العكس بالصحيح ايضا ... فخير الامور الوسط ...

    _ قد يعتقد الوالدين أو أحدهما أن الطريقة المستخدمة مع الأبناء هي التربية الصحيحة في حين انهما يفتقران إلى المعرفة والإلمام بالوسائل والاسس السليمة للتربية ويؤدي ذلك إلى ضياع الطفل، كيف يتم إقناعهما بذلك؟

    مؤكد ان كل شخص يعتبر ان اسلوبه في جميع تعاملاته هي الصحيحه ، فما بالك بانه مقتنع بان اسلوبه في تربية ابنه او بنته هي الطريقة الاصلح ، خاصةان ردات الفعل احيانا قد ترضي غرور بعض الاهالي ، مثلا قد تعود الام ابنها على الشراسة والتعنت واخذ الحق بالقوة وووو ، وتفرح عند تنفيذه لانه بنظرها (رجال ) وما ينخافش عليه .... ، وبعض الامهات لا تتوانى في تعليم ابنتها الصغيرة طريقة وضع الروج والتسريحات وتفرح عندما تراهاتهتم لامور الميش والصبغة وووو ، وتشعر بانها (انثى بمعنى الكلمة ) !!! . فكل له طريقته المميزة في تفهم التربية ، ولهذا ارى ان تقام ندوات تربويه للمربين انفسهم (كيف نربي اجيالنا ) ، والجيل هو حقبة متكاملة من الاباء والابناء والاحفاد يجب اعدادهم جميعا لمفهوم تربوي مستقيم ولا نقول موحد وانما مستقيم يهدف الى طريق واحد وهو الاخلاق والدين .

    _ الدلع، ما هي حدوده، ومتى نعرف أن الحب أو العطف على الطفل أصبح دلعا ؟

    الدلع او التدليل هي حالة مفرطة من الحنان المنصب على اسعاد الطفل بكل الاحوال ومحاولة عدم ضربه او التعديل على تصرفاته او عدم حرمانه من اي شيء يريده (خاصة اذا كانت المادة تسمح بذلك ) ، ولكن يمكنني ان امنع ابني من الاصرار على الحصول على لعبة مثلا باعطاء بعض الصفات عليها لاقناعه بانها غير جيده او انه يملك احسن منها او ان نتائجها وخيمة ... واحيانا استميل عاطفته نحو ميزانيه ابيه وانه غير قادر على ذلك وانه اذا اشترى له تلك الدراجة الغالية سوف نجوع وهل يرضى ان لا يشرب اخيه الاصغر حليب وووو ، واقوم بعمل نزهه الى الحديقة اشبعهم فيها لعب وفرح وووو واحاول جاهدة ان اضع هذا الشيء المطلوب له كدافع لنجاحه او عمل يقوم به ... فالاحرى عدم اظهار الحنان بهذا القدر الشديد لان الطفل سيعرف ويتعود بأنه مهما طلب فلن يرفض طلبه مهما كان غالي وصعب ... ويظهر جليا في كثرة الزن والنواح بمجرد رفض تلك الرغبة من قبل الوالدين ، او الامتناع عن الاكل او البكاء المتواصل ، او الهزال والضعف في الدرجات الدراسية او الصمت والانعزال او حتى تكسير ادوات في المنزل او الشكاء للغير من الوالدين او اي شيء اخر وهو بديهي ومفهوم بالذات للوالدين .


    _ العدل بين الأطفال. كيف يتم التعامل مع الأطفال حتى لا يحسوا أن هناك تفرقه بينهم ؟
    لن تتساوى اصابع يدك ، ولن تتوقف امعائك من التصارع ... ولا بد من اختلاف في التعامل باختلاف طبائع الاطفال ، وهذا امر طبيعي وفطري ولن يتمكن احد الاباء من التأكيد على حب جميييييع ابناءه بنفس المستوى الا اذا (كان له ولد واحد فقط ) ، فاحدهم صامت ومفكر ، والاخر نشيط وشقي ، والاخر مرح ومضحك والبنات احدهم قوية وعاقلة والاخرى مدللة ودلوعة نفسها وغيرها عالمة ودارسة ووووو وتختلف ردات افعال الاباء بحسب افعال الابناء والعكس صحيح تماما ...
    فمثلا ومثال بسيط ... طبخة على مائدة الطعام اعدت لعدد 5 اشخاص (تعجبهم ) الشخص السادس لا يعجبه ... فهل ذلك تمييز ؟؟؟!!!
    الطفل الاول يعود من المدرسة مباشرة والاخر يعود بعد ساعة وملابسة اصبحت متسخة وقد اكل بعض الحلويات ولم يعد يشعر برغبة في تناول الغداء مع العائلة ... كيف يتم التعامل مع الاثنين .!! طبعا ليس بنفس الكيف والاحترام والتفاهم ...
    اذن المسألة متفاوته بتفاوت طباع البشر .. ولكن المؤكد هو ...(( لا يوجد اباء او امهات يكرهون احد ابنائهم حتى لو قطعوا قطعا من لحمهم واكلوها امامهم ... الا من مسخ الله فطرته وهذا حالة لا حوار لنا عليها هنا ... ))


    _ الحرية وحدودها. (كما يدعي البعض أنه لا يريد أن يحس ولده بأنه يضغط عليه في شيء حتى في
    الصلاه) ؟

    مقولة اعجبتني قرأتها (( الحرية لا تعني ان تفعل كل ما يحلوا لك ، ولكن الحرية هي ان تفعل كل ما يحق لك فعله ))

    _ فرض الاحترام، كيف تريد أن ينظر إليك ولدك، والطريقة التي يتعامل معك بها. هل تحب أن تعامل إبنك كصديق، أم تريد أن تضع حاجزا بينك وبينه بحيث أنه يهابك ولا يجرأ على البقاء معك أو الحوار معك.؟

    لا بالزيادة ولا بالنقصان ... فرض الاحترام يرد توازن من الابوين في القاء التعليمات والاشراف على تنفيذها ، والتشجيع على ذلك وعدم هدم العازل بينهما مع وجود ثغرات للتفاهم .. هذه وجهة نظري التي ارى ان والدي رحمه الله نعامل معنا بها .. فهو ان مزح تبسم وان داعب قصّر وان نصح اجاز ، وان غضب اعرض ، وان امتدح فصّل ، وكنا نعرف باننا سنلجأ اليه وقت الحاجة بالنصح والمشورة والمنفعه ولكن عند انتهاء السبل لانه عودنا على ان نحل مشاكلنا بالطرق الصحيحه (والطرق الصحيحه مهمة جدا في مواجهة المشاكل ) واعلمنا بأنه سيكون على اطلاع كامل وانه لا يخفى عليه من اخبارنا شيء ولكنه لا يحب ان يكون حجر عثرة في طريق اعتمادنا على انفسنا وثقتنا بقدراتنا .بمعنى ان يظل الحاجز موجود مع وضع فتحات ونوافذ للتواصل والنصح والمشورة ..
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]موكد جدا جدا ان لي عودة للحوار

    شكرا لك اخي الفاضل [/grade]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-19
  11. جميلة

    جميلة عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-11-27
    المشاركات:
    987
    الإعجاب :
    0
    رد: قضية للحوار (2) ................ تربية الأبناء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...



    _ كيف تكون الطريقة الصحيحة لتربية الطفل؟ وما هي الأساليب المتبعة (الترغيب والترهيب)؟؟
    ان الترغيب للطفل يكون في اشياء والترهيب في اشياء اخرى ... فليس كل الترهيب والتخويف والوعيد للطفل ينفع ، وليس العكس بالصحيح ايضا ... فخير الامور الوسط ...

    _ قد يعتقد الوالدين أو أحدهما أن الطريقة المستخدمة مع الأبناء هي التربية الصحيحة في حين انهما يفتقران إلى المعرفة والإلمام بالوسائل والاسس السليمة للتربية ويؤدي ذلك إلى ضياع الطفل، كيف يتم إقناعهما بذلك؟

    مؤكد ان كل شخص يعتبر ان اسلوبه في جميع تعاملاته هي الصحيحه ، فما بالك بانه مقتنع بان اسلوبه في تربية ابنه او بنته هي الطريقة الاصلح ، خاصةان ردات الفعل احيانا قد ترضي غرور بعض الاهالي ، مثلا قد تعود الام ابنها على الشراسة والتعنت واخذ الحق بالقوة وووو ، وتفرح عند تنفيذه لانه بنظرها (رجال ) وما ينخافش عليه .... ، وبعض الامهات لا تتوانى في تعليم ابنتها الصغيرة طريقة وضع الروج والتسريحات وتفرح عندما تراهاتهتم لامور الميش والصبغة وووو ، وتشعر بانها (انثى بمعنى الكلمة ) !!! . فكل له طريقته المميزة في تفهم التربية ، ولهذا ارى ان تقام ندوات تربويه للمربين انفسهم (كيف نربي اجيالنا ) ، والجيل هو حقبة متكاملة من الاباء والابناء والاحفاد يجب اعدادهم جميعا لمفهوم تربوي مستقيم ولا نقول موحد وانما مستقيم يهدف الى طريق واحد وهو الاخلاق والدين .

    _ الدلع، ما هي حدوده، ومتى نعرف أن الحب أو العطف على الطفل أصبح دلعا ؟

    الدلع او التدليل هي حالة مفرطة من الحنان المنصب على اسعاد الطفل بكل الاحوال ومحاولة عدم ضربه او التعديل على تصرفاته او عدم حرمانه من اي شيء يريده (خاصة اذا كانت المادة تسمح بذلك ) ، ولكن يمكنني ان امنع ابني من الاصرار على الحصول على لعبة مثلا باعطاء بعض الصفات عليها لاقناعه بانها غير جيده او انه يملك احسن منها او ان نتائجها وخيمة ... واحيانا استميل عاطفته نحو ميزانيه ابيه وانه غير قادر على ذلك وانه اذا اشترى له تلك الدراجة الغالية سوف نجوع وهل يرضى ان لا يشرب اخيه الاصغر حليب وووو ، واقوم بعمل نزهه الى الحديقة اشبعهم فيها لعب وفرح وووو واحاول جاهدة ان اضع هذا الشيء المطلوب له كدافع لنجاحه او عمل يقوم به ... فالاحرى عدم اظهار الحنان بهذا القدر الشديد لان الطفل سيعرف ويتعود بأنه مهما طلب فلن يرفض طلبه مهما كان غالي وصعب ... ويظهر جليا في كثرة الزن والنواح بمجرد رفض تلك الرغبة من قبل الوالدين ، او الامتناع عن الاكل او البكاء المتواصل ، او الهزال والضعف في الدرجات الدراسية او الصمت والانعزال او حتى تكسير ادوات في المنزل او الشكاء للغير من الوالدين او اي شيء اخر وهو بديهي ومفهوم بالذات للوالدين .


    _ العدل بين الأطفال. كيف يتم التعامل مع الأطفال حتى لا يحسوا أن هناك تفرقه بينهم ؟
    لن تتساوى اصابع يدك ، ولن تتوقف امعائك من التصارع ... ولا بد من اختلاف في التعامل باختلاف طبائع الاطفال ، وهذا امر طبيعي وفطري ولن يتمكن احد الاباء من التأكيد على حب جميييييع ابناءه بنفس المستوى الا اذا (كان له ولد واحد فقط ) ، فاحدهم صامت ومفكر ، والاخر نشيط وشقي ، والاخر مرح ومضحك والبنات احدهم قوية وعاقلة والاخرى مدللة ودلوعة نفسها وغيرها عالمة ودارسة ووووو وتختلف ردات افعال الاباء بحسب افعال الابناء والعكس صحيح تماما ...
    فمثلا ومثال بسيط ... طبخة على مائدة الطعام اعدت لعدد 5 اشخاص (تعجبهم ) الشخص السادس لا يعجبه ... فهل ذلك تمييز ؟؟؟!!!
    الطفل الاول يعود من المدرسة مباشرة والاخر يعود بعد ساعة وملابسة اصبحت متسخة وقد اكل بعض الحلويات ولم يعد يشعر برغبة في تناول الغداء مع العائلة ... كيف يتم التعامل مع الاثنين .!! طبعا ليس بنفس الكيف والاحترام والتفاهم ...
    اذن المسألة متفاوته بتفاوت طباع البشر .. ولكن المؤكد هو ...(( لا يوجد اباء او امهات يكرهون احد ابنائهم حتى لو قطعوا قطعا من لحمهم واكلوها امامهم ... الا من مسخ الله فطرته وهذا حالة لا حوار لنا عليها هنا ... ))


    _ الحرية وحدودها. (كما يدعي البعض أنه لا يريد أن يحس ولده بأنه يضغط عليه في شيء حتى في
    الصلاه) ؟

    مقولة اعجبتني قرأتها (( الحرية لا تعني ان تفعل كل ما يحلوا لك ، ولكن الحرية هي ان تفعل كل ما يحق لك فعله ))

    _ فرض الاحترام، كيف تريد أن ينظر إليك ولدك، والطريقة التي يتعامل معك بها. هل تحب أن تعامل إبنك كصديق، أم تريد أن تضع حاجزا بينك وبينه بحيث أنه يهابك ولا يجرأ على البقاء معك أو الحوار معك.؟

    لا بالزيادة ولا بالنقصان ... فرض الاحترام يرد توازن من الابوين في القاء التعليمات والاشراف على تنفيذها ، والتشجيع على ذلك وعدم هدم العازل بينهما مع وجود ثغرات للتفاهم .. هذه وجهة نظري التي ارى ان والدي رحمه الله نعامل معنا بها .. فهو ان مزح تبسم وان داعب قصّر وان نصح اجاز ، وان غضب اعرض ، وان امتدح فصّل ، وكنا نعرف باننا سنلجأ اليه وقت الحاجة بالنصح والمشورة والمنفعه ولكن عند انتهاء السبل لانه عودنا على ان نحل مشاكلنا بالطرق الصحيحه (والطرق الصحيحه مهمة جدا في مواجهة المشاكل ) واعلمنا بأنه سيكون على اطلاع كامل وانه لا يخفى عليه من اخبارنا شيء ولكنه لا يحب ان يكون حجر عثرة في طريق اعتمادنا على انفسنا وثقتنا بقدراتنا .بمعنى ان يظل الحاجز موجود مع وضع فتحات ونوافذ للتواصل والنصح والمشورة ..
    [grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]موكد جدا جدا ان لي عودة للحوار

    شكرا لك اخي الفاضل [/grade]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-19
  13. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    رد: قضية للحوار (2) ................ تربية الأبناء

    ماذا حين يكون أحد الأبوين ناضجاً وناجحاً في التعامل التربوي مع ابناءه.. بينما الآخر على النقيض من ذلك؟؟؟؟؟

    هذه مشكلة أيضاً.......


    كلماتكم هامة ومفيدة

    خالص الود للجميع
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-19
  15. نقار الخشب

    نقار الخشب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-04
    المشاركات:
    17,755
    الإعجاب :
    4
    رد: قضية للحوار (2) ................ تربية الأبناء

    ماذا حين يكون أحد الأبوين ناضجاً وناجحاً في التعامل التربوي مع ابناءه.. بينما الآخر على النقيض من ذلك؟؟؟؟؟

    هذه مشكلة أيضاً.......


    كلماتكم هامة ومفيدة

    خالص الود للجميع
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-19
  17. الشامـــــــخ

    الشامـــــــخ مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-04-09
    المشاركات:
    29,877
    الإعجاب :
    1
    لي عوده أكيده للموضوع الرائع هذا..............:)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-20
  19. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0

    حيا الله الأخ عبد الله بيننا

    ومنتظرين تعقيبكم المطول على الموضوع

    تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة