عود أولادك الاعتماد على النفس قدر الإمكان وتحمل المسئولية والقدرة

الكاتب : yemen-1   المشاهدات : 532   الردود : 3    ‏2007-06-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-17
  1. yemen-1

    yemen-1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-19
    المشاركات:
    1,710
    الإعجاب :
    0
    عود أولادك الاعتماد على النفس قدر الإمكان وتحمل المسئولية والقدرة على مواجهة
    الجماهير...

    وذلك من خلال الإكثار من حضورهم لمجالس الذكر حتى يتعلموا كيفية الإلقاء وأيضاً تشجيعهم

    على التحدث أمام الآخرين وإشراكهم في النشاطات العامة وتنمية حب المشاركة في النشاطات

    المدرسية ونحوها...

    ولا تتسببي في إصابتهم بمرض الخجل، لأنك تخجلين، بل اجعليهم ينطلقون في مجالات الحياة

    الاجتماعية بمسار صحيح بعيداً عن الشعور بالنقص والخجل وعدم الثقة بالنفس حتى تتكون

    وتغرس فيهم مبادئ الصفات الدعوية التي تصقل وتوجه فيما بعد فيتعودوا على مواجهة

    الجمهور والجرأة والطلاقة في الحديث، والفضل يعود إليك بعد الله سبحانه وتعالى لأنك أنت

    المحضن الأول لكل الدعاة في الدنيا...

    وردتك الجميلة في المنزل التي تضمينها وتشمينها، ابنتك الصغيرة داعية المستقبل... هل فكرت

    أن تهديها خماراً وسجادة للصلاة؟ كما أهديتها الكثير من اللعب سابقاً!!

    هل اصطحبت أولادك إلى إحدى المكتبات الإسلامية وتركتهم يختاورن أجمل القصص والكتب

    المفيدة والمسلية ونميت عندهم بذلك حب القراءة التي هي الزاد القوي في طريق السائرين إلى

    الله.

    * اختاري لأولادك بعض الأشرطة الخاصة بالأطفال ودعيهم يتمتعون ويستفيدون منها...


    هناك تلاوات أطفال مثلهم وسيعجبهم ذلك..

    وهناك أشرطة تعليمية للأطفال..

    وهناك الأناشيد والمنوعات... إلخ

    واحرصي على أن تحضري لهم كل شهر شريطين وكتابين، مع توجيهاتك الحانية ودعواتك

    الطاهرة من قلبك الصادق مع الله في هداية أولادك وحفظهم من شرور الدنيا والآخرة ومن

    شياطين الإنس والجن، وأن يهديهم سبحانه إلى أحسن الأخلاق وأن يصرف عنهم أسوأها.

    وأن يجعلهم قرة أعين لوالديهم وللمسلمين وذخراً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم

    ترى بعد سنة من المداومة على هذا العمل كيف سيكون أولادك بإذن الله؟؟

    أترك الإجابة لك
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-19
  3. كنانة

    كنانة عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-05
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    تربية الأبناء صارت صعبة هذه الأيام فهم يتعلمون من التلفزيون والشارع أكثر مما يتعلمون من ابويهم..بسبب انشغال الأب والأم في اعمالهم خارج البيت فالطفل لا يجد فرصته في الجلوس مع ابويه ليتعلم من سلوكهم شي.. فقد غرست فيهم عادات دخيلة على مجتمعنا الأسلامي المحافظ في كل شي حتى في الأكل والشرب.. الأغنياء اسرفهم الترف والفقير افسده اهله برميه في الشارع يتسول أو يسرق..وتجد السلوك الذي كان يتسم به الفقير زمان قد انقرض فهم الآن أكثر بعدا عن الدين والحياء..
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-19
  5. كنانة

    كنانة عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-05
    المشاركات:
    225
    الإعجاب :
    0
    تربية الأبناء صارت صعبة هذه الأيام فهم يتعلمون من التلفزيون والشارع أكثر مما يتعلمون من ابويهم..بسبب انشغال الأب والأم في اعمالهم خارج البيت فالطفل لا يجد فرصته في الجلوس مع ابويه ليتعلم من سلوكهم شي.. فقد غرست فيهم عادات دخيلة على مجتمعنا الأسلامي المحافظ في كل شي حتى في الأكل والشرب.. الأغنياء اسرفهم الترف والفقير افسده اهله برميه في الشارع يتسول أو يسرق..وتجد السلوك الذي كان يتسم به الفقير زمان قد انقرض فهم الآن أكثر بعدا عن الدين والحياء..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-19
  7. سيلان

    سيلان عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-01-15
    المشاركات:
    665
    الإعجاب :
    0
    يمن-1

    أحسنت في طرح الموضوع

    في ظل الآباء المتعامين عن أبنائهم


    اقتراح بسيط : إذا كنت تستطيع أن تكتب موضوعاً حول أهمية التربية أكون لك من الشاكرين


    أو أي من الإخوة
     

مشاركة هذه الصفحة