الشيخ عبد العزيز القارئ : التصوف لم ينصف

الكاتب : أحمدالسقاف   المشاهدات : 511   الردود : 6    ‏2007-06-16
حالة الموضوع:
مغلق
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-16
  1. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    شدد الفقيه السعودي عبد العزيز القارئ في لقاء مع" الإسلام اليوم "على ضرورة تبني مبادرة إصلاحية عاجلة وحقيقية للمنهج الصوفي لتنقيته من الشوائب والعودة به إلى جادة الطريق.
    وقال الدكتور عبد العزيز القارئ الأكاديمي السابق بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة: إن في الصوفية عدة جوانب صحيحة وتعد متوافقةً مع الكتاب والسنة، وهو - أي التصوف- "ليس باطلاً من أساسه"، منوهاً ببعض حركات التحرر الوطني التي ظهرت خلال الحقبة الاستعمارية في العالم الإسلامي في القرن الماضي والتي اصطبغت بالصبغة الصوفية كالسنوسية في ليبيا والمهدية في السودان.
    وأ وضح القارئ في حوار معه حول "التصوف الحق" أن دعوته للإصلاح فرضتها الحاجة الماسة لاجتماع كلمة أهل السنة ضد "اليهود والأمريكان".
    ونادى الدكتور عبد العزيز القارئ باتباع المنهج العلمي المنصف عند الحكم على الصوفية و مناقشتهم بدلاً من السب والتجريح واتخاذهم أعداء والحكم على مواقفهم بناء على هذه النظرة .. فإلى الحوار..

    الصوفية – كمصطلح ومذهب ً ـ حادثة على الدين الإسلامي ، فهل هناك صوفية صحيحة موافقة للمنهج النبوي؟
    لا شك في أن التصوف والصوفية من المصطلحات الحادثة، ويقال إن أقدم ما عرف من استعمال لهذا الوصف في أوائل القرن الثاني الهجري، روي عن الحسن البصري رحمه الله قوله: "رأيت صوفيًا في الطواف فأعطيته شيئًا فلم يأخذه وقال: معي أربعة دوانيق فيكفيني ما معي" [اللمع/ لأبي نصر السراج ص42].
    ولا مشاحة في الاصطلاح، وإلا لأبطلنا كثيرًا من المصطلحات الصحيحة. والتصوف مذهب في السلوك يعني بالأعمال القلبية أكثر من غيرها وهو في بدايات نشأته كان مذهبًا في الزهد والانقطاع للعبادة والذكر والتقلل من الدنيا، والإعراض عما في أيدي الناس، وأن يأكل من كسب يده؛ كما كان يفعل "أويس القرني" وأمثاله من العبّاد والزهّاد، وإذا كان التصوف انشغالاً بالخالق وقطع الأمل عن المخلوق فهو يحقق جوهر التوحيد؛ قال معروف الكرخي: "التصوف الأخذ بالحقائق واليأس مما في أيدي الخلائق". [اللمع/ للسراج ص25].
    وقال ذو النون المصري: "الصوفية قوم آثروا الله تعالى على كل شيء فآثرهم الله على كل شيء" [اللمع/ للسراج ص26].
    وهذه معان صحيحة، وإذا كان التصوف بهذه المعاني فهو يندرج في مقامات الإحسان الذي عرّف في الحديث النبوي بأن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك..
    وفي كلام أهل التصوف عبارات موهمة في ظاهرها بل وموحشة أحيانًا، ولكن تحتمل وجهًا
    صحيحًا يمكن حملها عليه فمن الإنصاف أن تحمل على الوجه الصحيح كالفناء، والشهود، والكشف، ونحو ذلك، وهذا ما يقرره شيخ الإسلام ابن تيمية عند نقده للصوفية [انظر جزء السلوك من مجموع الفتاوى /ص337].

    ما تقييمكم للمنهج العلمي المتبع في دراسة المذهب الصوفي؟
    مذهب أهل التصوف ينبغي أن يدرس بإنصاف، ولا نفعل كما يفعل بعضهم اليوم، اتخذوهم أعداء وجعلوا مواقفهم على هذا الأساس.
    وأدى هذا إلى الاشتغال بالسب والتجريح بأسلوب غير علمي، فإذا كان هناك انحراف لدى الصوفية اليوم فليس معنى هذا أن المذهب من أساسه باطل، بل فيه جوانب صحيحة موافقة للكتاب والسنة، وهو تصوف العلماء والفقهاء والمحدثين.. كالجنيد، وشيخه الحارث المحاسبي، وكالهروي صاحب منازل السائرين الذي شرحه ابن القيم في كتابه "مدارج السالكين"، فبين ما فيه من معانٍ صحيحة موافقة للكتاب والسنة واستدرك عليه بعض المآخذ فبين ما فيها من خطأ، بأدب رفيع هو المعتاد من مثله من المحققين مع مثل الهروي من العلماء.
    وهذا أسلوب بنّاء منصف، والإنصاف حق مع المخالف وهو منهج السلف.
    والتحقيق والتدقيق في بحث مثل هذه المسائل هو عادة المحققين من علماء السلف، انظر ماذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية وهو يبحث مسألة "المولد النبوي" فهو يرى بدعية اتخاذ هذه المناسبة عيدًا لكنه يقول: "فتعظيم المولد واتخاذه موسمًا قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعظيمه لرسول الله –صلى الله عليه وسلم-" [اقتضاء الصراط المستقيم/ تحقيق العقل/ 2/126].
    فنحن نقول: فمثل هذا البعض لا ينبغي أن نتخذهم أعداء؛ بل نتعاون معهم على الإصلاح؛ إصلاح التصوف، وتنقيته من الخرافات والبدع، وإصلاح أحوال المسلمين عامة.

    كيف تقدرون أهمية وعي المراحل التاريخية للتصوف ؟ خصوصاً إذا استصحبنا وصف شخصيات إسلامية بالتصوف؟
    لاشك أن مذهب التصوف مرّ بمراحل في تاريخه ولم يبق على صفائه الأول، وأخطر هذه المراحل لما غزته الفلسفة ونظريات الحلول والاتحاد ووحدة الوجود، تحول قسم من التصوف إلى فلسفة غريبة على التراث الإسلامي وهي فلسفة: "ما في الجبة إلا الله".
    ثم مرت الصوفية بمراحل أخرى ، حيث نجد بعض شيوخ الطرق الصوفية ملتزمون بالكتاب والسنة، كالشيخ عبد القادر الجيلاني، فإذا التـزموا بطريقته فهم على صواب، وعلى منهج أهل السنة والجماعة.. يقول رحمه الله: "اعتقادنا اعتقاد الصحابة والسلف الصالح [سير أعلام النبلاء 20/ص442].
    ويقول: "اتبع الشرع في جميع ما ينـزل بك...".
    ويقول: "والقدر ظلمة فادخل في الظلمة بالمصباح وهو (الحكم): كتاب الله وسنة رسوله –صلى
    الله عليه وسلم- لا تخرج عنهما" [مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية 20/519].
    وكثير من أهل التصوف فقهاء ملتـزمون بمنهج أهل السنة والجماعة ولا تخرج أقوالهم ولا أحوالهم عن الكتاب والسنة: كالفضيل بن عياض، وإبراهيم بن أدهم، وأبي سليمان الداراني، ومعروف الكرخي، والسري السقطي، والجنيد، وأمثالهم..
    ولكن أتباع هذه الطرق الصوفية اليوم أكثرهم غلب عليه البدع والخرافات، واتباع الأهواء والشهوات، فشوهوا هذا المذهب، بل وعملوا بعكسه، فبدلاً من اليأس من الخلائق والتعلق بالخالق، تعلقوا بالمخلوق حيًا وميتًا، وانشغلوا عن الخالق سبحانه وتعالى.

    برأيكم ما هو الأسلوب العلمي المناسب للتعامل مع الطرق الصوفية المنتشر اليوم؟
    نعم إن معظم المسلمين اليوم صوفية، منهم من تمسك بالتصوف الصحيح الذي يستضيء بالمصباح الذي هو الكتاب والسنة كما يقول الشيخ عبد القادر الجيلاني -رحمه الله-، ولكن أكثرهم انحرفوا عن التصوف الصحيح. وينبغي أن يكون موقفنا العملي والنظري من هذه المسألة هدفه الهداية والإصلاح، وليس كما يفعل "الخلوف" السب والتجريح وقد أوصاني سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز –رحمه الله- بالتلطف مع الصوفية بالمدينة وقال لي كلمة معبرة عن منهج السلف الصالح: "مقصودنا الهداية وليس النكاية".

    ازداد الاهتمام بعد الحادي عشر من سبتمبر بالطرق الصوفية، ومحاولة تعزيزها بين المسلمين، باعتبارها (الدين الساكن المسالم)، ما رأيكم؟ وألا تخشون أن يحمل طرحكم على هذا السياق؟
    ليس صحيحًا أن التصوف يعبر عن الدين الساكن المسالم المتخاذل، هذا تعميم يخالف المنهج الصحيح في البحث والتحقيق. نعم هناك منحرفون من الصوفية قد يستغلهم العدو ولإضعاف المسلمين، ولكن هناك منحرفون أيضًا من غير الصوفية قد يسخّرون أنفسهم ليغزونا العدو على ظهورهم..
    وينبغي ألا ننسى أن الذي فتح "القسطنطينية" كان مجاهدًا صوفيًا هو السلطان العثماني "محمد الفاتح –رحمه الله-".
    وأن بعض حركات التحرير من نير الاستعمار الأوربي في العالم الإسلامي الحديث كانت صوفية: كالسنوسية في ليبيا والمهدية في السودان، وأن الذين يتصدون للدعوة والجهاد في القارة الهندية (الباكستان والهند) أبرزهم صوفية وهم "الديوبنديون" بينما أهل الحديث المعاصرون في الهند والباكستان مشغولون بسب الإمام أبي حنيفة، مع أن أسلافهم كانوا أهل دعوة وجهاد كإسماعيل الشهيد –رحمه الله-، و طرحي هذا من أهدافه أن نجتمع على كلمة سواء كل من كان في دائرة الإسلام الكبرى: "دائرة أهل السنة" التي لا يقف خارجها إلا غلاة الفرق المنحرفة.
    نجتمع وتتحد قوانا ضد العدو المشترك الذي غزانا في عقر دارنا وهم "اليهود والأمريكان"، وأذنابهم من المتأمركين والرافضة
    ما الذي تهدفون إليه من تقسيم الصوفية إلى : صوفية حقة، و صوفية باطلة؟
    ليس هذا التقسيم إلى تصوف صحيح وصوفية منحرفة من قبل نفسي أو هو شيء أحدثته، بل هو المفهوم من كلام المحققين من علماء السلف، كما نقرأ في كلام شيخ الإسلام ابن تيمية، وانظر جزء "السلوك" من مجموع الفتاوى [من صفحة 337 إلى 343 ومن صفحة 516 إلى 548] فماذا أصنع بمن لا يقرؤون حتى كلام ابن تيمية –رحمه الله- ويدّعون أنهم سلفيون؟!
    إن الهدف هو الإصلاح، من داخل الصوفية؛ لأنهم إذا عادوا إلى التصوف الصحيح الذي هو تصوف العلماء ائتلفنا جميعاً على منهج أهل السنة والجماعة.
    ونحن اليوم بأمس الحاجة إلى اجتماع كلمة أهل السنة ضد العدو والمشترك: "اليهود، والأمريكان" وأذنابهم من المتأمركين والروافض .
    ولما فشا الانحراف في الصوفية في القارة الهندية حتى وصل الفساد فيهم إلى الاعتقاد بأن التصوف لا دين له، فالمتصوفة من المسلمين يجتمعون مع متصوفة الهندوس والبوذيين وغيرهم من ملل الكفر، قام الشيخ المحدّث "أشرف علي التهانوي" بحركة إصلاحية من داخل التصوف قائلاً: التصوف هو التـزكية التي تخضع لأحكام الشريعة الإسلامية وتحصل باتباعها والامتثال لها..." [بين التصوف والحياة/ لعبد الباري الندوي/ 28].
    فالصوفية اليوم بحاجة إلى إصلاح حقيقي، وليس إصلاحًا ظاهريًا يعتمد على أسلوب الخطاب المنمق بينما الهدف التبرير للصوفية المنحرفة (القبورية).. كما يفعله اليوم بعض متكلمي الصوفية.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-19
  3. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    طبعا حسب ماهو منهجي نقلت الموضوع لعل الاخوة يطالعوه لكن الظاهر انهم طالعوه لكن!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-27
  5. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0



    احببت ان اعيد هذه المقاطع الناصعة لتكون نبراسا للبعض من الاخوة المتعصبون على غير هدى بين في هذه المسألة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-28
  7. الشريف العلوي

    الشريف العلوي عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-04-05
    المشاركات:
    1,964
    الإعجاب :
    0
    مقابلة الشيخ عبد العزيز القارئ مفيدة .. والتصوف يحتاج إلى تنقية من البدع الفاشية وإلى التصحيح والمراجعة. فما دخل الغلو في شيءٍ إلا وأفسده


    جزاك الله خيراً أخي السيد السقاف عاشق الجنة على هذا النقل
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-28
  9. سواح يمني

    سواح يمني قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-03-05
    المشاركات:
    3,958
    الإعجاب :
    0
    ما أكثر ماتنقل ياعاشق الجنة
    لكنك عندالكر والفر لانجد جوابك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-28
  11. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    يشرفني مرورك وكلماتك الطيبة التي يفوق منه عبير الحب والاخوة
    على العموم دعني افر امامك فانت اسد هصورلايقوى على الوقوف بوجهك مسلم كسيريتضاعف امام اخوانه

    واما نقلي الكثير فان كان فيه خير فهو في ميزان حسناتي يثقلها وان كان فيه شر فاسأل الله عزوجل ان يغفر لي خطأي
    وادعوك ان تستغفرلي لعل الله يستجيب لك
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-28
  13. أحمدالسقاف

    أحمدالسقاف قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-02
    المشاركات:
    2,960
    الإعجاب :
    0
    وانا اشكر مرورك المبارك الشريف على هذه الصفحة التي والله ازدانت بلقياكم وتهللت اساريرها بمروراناملكم الشريفة عليها ايهالشريف ابن الشريف
    زينة المجلس وبركته
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة