جنوبيون يفاجئون القربي في معهد الدراسات الملكي البريطاني بالاحتلال وتقريرالمصير

الكاتب : مطلع الشمس   المشاهدات : 450   الردود : 0    ‏2007-06-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-16
  1. مطلع الشمس

    مطلع الشمس قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-12-31
    المشاركات:
    4,596
    الإعجاب :
    0
    جنوبيون يفاجئون القربي في معهد الدراسات الملكي البريطاني بالاحتلال وتقريرالمصير



    لندن " عدن برس " خاص : 15 – 6 – 2007
    فوجئ الدكتور ابوبكر القربي وزير الخارجية اليمني بعدد من الأسئلة التي خلطت الأوراق على رئيس الدبلوماسية اليمنية من قبل التجمع الديمقراطي الجنوبي " تاج " ، والمنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان يهرو والكاتب والباحث المهندس علي نعمان المصفري ، بعد أن قدم صورة وردية عن الأوضاع في اليمن خلال محاضرة له بعنوان " اليمن من الفشل الى النجاح ) لم تستغرق أكثر من نصف ساعة في المعهد الملكي للدراسات الإستراتيجية في لندن ( تشاتهام هاوس ) .

    وتحدث القربي عن الإصلاحات التي تشهدها اليمن منذ الانتخابات الرئاسية التي جرت نهاية سبتمبر الماضي في الجوانب الاقتصادية وتنامي حقوق الإنسان وحرية التعبير ، تم تطرق الى تعاون اليمن مع المجتمع الدولي في مجال مكافحة الإرهاب ، وبعد أن أسهب الدكتور القربي عن ما يجري في اليمن ومحاولته تقديم صورة غير متطابقة عن الواقع ، خاصة في ما يتعلق بحرب صعدة التي قدم القربي اليمن بأنها ضحية لإرهاب الحوثيين الذين يريدون أن تعود اليمن الى مرحلة ما قبل الإسلام ، قاطعته الدكتورة مي يماني ابنة وزير البترول السعودي السابق احمد زكي يماني مسئولة الجزيرة والخليج بـ ( تشاتهام هاوس ) بأن الوقت المحدد له ( نصف ساعة ) قد انتهى ليترك النصف الساعة المتبقية للرد على أسئلة الحاضرين بينهم سياسيين ودبلوماسيين عرب وأجانب وعدد من الصحافيين .
    فقد وجه لطفي شطارة رئيس المنظمة اليمنية لمراقبة حقوق الإنسان " يهرو " تساؤلات حول منطق وصف الحوثيين بالإرهابيين في الوقت الذي كان يحي الحوثي عضو في اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام في حزب الرئيس اليمني ، وكيف يقبل الحزب الحاكم أن يكون من بين أعضاءه أشخاصا يحملون أفكارا لإعادة اليمن إلى ما قبل الإسلام ، ثم تساءل رئيس " يهرو " عن أية إصلاحات يتحدث عنها وزير الخارجية في اليمن في الوقت الذي لا تزال فيه الدولة تواصل انتهاكاتها ضد الصحف والصحفيين واغلاق المواقع الاليكترونية الإخبارية ، وإغلاق الصحف مثل صحيفة الشورى التي لا تزال ممنوعة من الصدور حتى اليوم ، وتهرب القربي من الرد على موضوع الحوثي وقال " هذا السؤال يوجه للحوثي نفسه " ، وفي ما يتعلق بالصحافة فان قانون الإعلام يجري مناقشته قريبا وسيعرض على البرلمان لتنظيم الحرية الإعلامية .
    ووقف عبده النقيب مقدما نفسه بالناطق الرسمي للتجمع الديمقراطي الجنوبي " تاج " وقال " أنا امثل التجمع الذي يطالب بحق تقرير المصير لأبناء الجنوب ، وللأسف الشديد كل ما ذكرته بعيد عن الواقع " وتساءل النقيب كيف تواجهون مسيرات سلمية يقوم بها أبناء الجنوب للمطالبة بتقرير المصير وانتم تواجهونهم برصاص حي ؟ " ، وقال النقيب " ان كل ما قلته ان اليمن قد تجاوزت مرحلة الفشل وحققت تقدم عن ما كان عليه قبل ثلاث سنوات ، في الوقت الذي تشير فيه كل التقارير الدولية بان اليمن تراجعت وبشكل كبير ومنها تقرير منظمة شفافية الشرق الأوسط " ، ورد عليه القربي " أولا أني سعيد بأنك تقدم نفسك وبهذا الوضوح " ولكن القربي تهرب وبشكل واضح في الرد على سؤال الناطق باسم تاج ، وأصيب بالحرج الشديد من طرح علني لقضية الجنوب في معهد يرسم الإستراتيجية السياسية للحكومة البريطانية وبحضور عدد من الدبلوماسيين والإعلاميين البريطانيين .
    ثم وجه الباحث والكاتب المهندس علي نعمان المصفري أسئلته للوزير القربي أن الديمقراطية انتكست في اليمن بعد اختلال الميزان السياسي الناجم من جراء نتائج حرب 94 ، وشعور الجنوبيين بأنهم استبعدوا من الحياة السياسية والاقتصادية وأنهم واقعيين ألان تحت الاحتلال بفعل سياسات التي اتبعتها القوى المتنفذة في في استبعاد المدنيين والعسكريين الجنوبيين من أعمالهم ، ونهب وسلب مؤسسات الجنوب ومنها منح جزء كبير من ميناء عدن لشركة متنفذة لمدة 100 سنة وبدون أي مقابل فعن أي إصلاح اقتصادي تتحدث ، وقال المهندس المصفري ان الديمقراطية في اليمن اليوم ليست حقيقية ، ووصفها بأنها ديمقراطية تستخدم كمصطلح يستخدم من قبل القبيلة والحاشية.
    وصدم الحاضرين في المعهد الملكي البريطاني من هذا الطرح لما يعانيه المواطنين في الجنوب ، وان هناك قضية تحاول السلطة عدم الإشارة إليها لا من قريب او بعيد ، غير أن هذا الطرح الجنوبي وأمام نخبة سياسية في بريطانيا وأمام وزير الخارجية قد خلطت الأوراق وفتحت أبواب جديدة للتعريف بقضية الجنوب بعيدا عن الطرح الاستهلاكي للديمقراطية الهشة في اليمن والحرية المكبلة للإعلام وحقوق الإنسان.





     

مشاركة هذه الصفحة