الجيش الأميركي يكشف عن تطوير سلاح يشعل مشاعر الهوس الجنسي لدى جند الأعداء!

الكاتب : ناصر المظلوم   المشاهدات : 494   الردود : 0    ‏2007-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-14
  1. ناصر المظلوم

    ناصر المظلوم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-06-29
    المشاركات:
    464
    الإعجاب :
    0
    الجيش الأميركي يكشف عن تطوير سلاح يشعل مشاعر الهوس الجنسي لدى جند الأعداء!



    لندن - إقبال التميمي:
    استخدمت الولايات المتحدة كل الوسائل الممكنة لإخضاع أعدائها. آخر ما كشفت عنه الترسانة الأميركية، أن القوات الجوية الأميركية كانت تسعى لدعم بحث لتصنيع مادة كيميائية لتكون المكون الرئيسي لقنبلة ومادة يمكن رش رذاذها من الطائرات لتحويل العدو إلى التفكير في الجنس وبالذات تحويلهم إلى شواذ.
    ولم تكن هذه الأخبار ضمن نظريات المؤامرة، بل هي خبر حقيقي نشرت إثباتاته من خلال مجموعة الرقابة على الأسلحة البيولوجية في أوستن - تكساس. وأكدت بما لا يدع مجالاً للشك أن جيش الولايات المتحدة كان بالفعل يبحث في إمكانية تصنيع مثل هذه المادة البيولوجية. وكان البحث وضع على قرص مدمج من انتاج الجيش الأميركي عام 2000، وأظهرت الوثائق المرفقة التي تم تسليمها إلى الأكاديمية العالمية للعلماء عام 2002أن المشروع تطلب إنفاق 7.5ملايين دولار أمريكي لتطوير هذا السلاح.
    وتم الإفراج عن محتوى الدراسة لمشروع سن شاين تحت بند حق حرية الوصول إلى المعلومات، وجاءت المعلومات التي تم الكشف عنها تحت عنوان "مشروع كيماويات مخادع سيىء للإنهاك، والإيذاء" يحتوي المشروع على عدد من المقترحات يمكن أن يستخدم فيها الجيش الكيماويات ليقوم بنثر محتوياتها على مواقع الأعداء. وجاء في المقترح الذي نشره معمل أبحاث رايت للقوات الجوية في دايتون - أوهايو "إنه مثال على سلاح كريه لكنه غير قاتل، قوي المفعول الجنسي، حيث أن الكيماويات المستخدمة تسبب مشاعر شذوذ جنسي لدى جند الأعداء. ولم ينف البنتاغون المعلومات التي نشرت عن هذا البحث، كما لم ينف وجود مثل هذا الاقتراح لكن رده كما جاء في الصحف أن "قسم الدفاع في الجيش ملتزم ببحث وتطوير أسلحة غير قاتلة تقوم على مساندة رجالنا ونسائنا في الجيش".
    المصدر

    http://www.alriyadh.com/2007/06/14/article257099.html
     

مشاركة هذه الصفحة