الفوضى الخلاقة على الطريقة اليمنية ..!!!

الكاتب : مجدد   المشاهدات : 544   الردود : 6    ‏2007-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-14
  1. مجدد

    مجدد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-04
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    الفوضى الخلافة أو البناءة مصطلح أمريكي عكف مُنظرو البيت الأبيض ( المحافظون الجدد ) على إخراجه لتبرير ممارساتهم في الدول التي تقف في طريقهم وروج له السياسيين الأمريكيين في العديد من المناسبات .. . و يقف هذا المصطلح على ثنائية التفكيك والتركيب ... بمعنى لوصول إلى دولة ديمقراطية حرة – بالمفهوم الأمريكي - ، ونضع آلف خط تحت المفهوم الأمريكي ، لا بد من وجود اللام يتجرعها الشعوب ليصلوا لهدفهم .


    وبعيدا عن ما هدف المنظرون الأمريكيون من وراء هذه النظرية ...


    ومن خلال إسقاط هذه النظرية على اليمن . وطرح بعض الأسئلة عن الحالة التي يمر بها و سيمر بها الشارع اليمني خرجت بقناعات قد تحتمل الصواب وقد تحتمل الخطاء ...

    تمر اليمن بحالة سيئة لم تشهدها من قبل فالمشاكل العامة في تفاقم مستمر كما يمر المواطنون بحالات ضيق شديدة نتيجة لتفشي الفساد في المجتمع من محسوبية و رشاوى وفساد أخلاقي ومالي و اقتصادي و سياسي ...الخ
    ووصل شريحة كبيرة من المجتمع إلى القناعة التامة بان الحل الوحيد هو التغيير السياسي و الاقتصادي ...


    ولكن هل هذا التغيير سهل ؟؟ وما هي الأساليب المتاحة لهذا التغيير ؟؟؟ وهل سيواجه هذا التغيير بقبول محلي – المتنفذين والمستفيدين من الوضع القائم – و عربي و إقليمي ودولي ؟؟؟؟

    إذا تحدثنا عن الأساليب المتاحة – وهي الانتخابات الرئاسية – فهل من المتوقع لها النجاح ؟؟؟؟ وفي حالة نجاح التغيير بالطرق السلمية فهل من المتوقع سكوت أذناب الفساد ؟؟؟ ....

    وحتى في حاله مرور الأوضاع كما يريدها النظام الحالي من أن تدور السياسة في فلك الفساد القائم بما يشكل امتداد له ...!!!
    ونضع بعض الأسئلة التي هي في مجملها لا تمثل مطلب التغيير
    - هل من الممكن أن يترك على عبد الله صالح الحكم إلى احد من غير أل احمر ( سنحان ) ؟؟؟ وبالتحديد الابن الأكبر للرئيس ؟؟؟
    وهذا في رأيي من المستحيلات ؟؟؟
    - في حالت تولي الابن الأكبر لعلي عبد الله صالح الحكم هل من المتوقع أن يوافق بذلك اللواء علي محسن الأحمر - ومن المعروف تلك العلاقة بين الأحمرين ؟؟؟ وفي حالة موافقته هل من المتوقع أن يوافق آل احمر حاشد على ذلك ؟؟؟؟
    وهذا في رأيي أيضا من المستحيلات

    ومن خلال الاستنتاجات السابقة يدل على أن الوضع في اليمن لن يمر على خير في ضل وجود الزمرة الفاسدة حتى وان أتيحت لها الفرصة في مواصلة هيمنتها على اليمن ومقدراته ...

    قد يقول البعض هذا الموضوع سابق لوقته – أين إحنا و أين الانتخابات الرئاسية –

    هذا الفارق الزمني بيننا وبين الانتخابات الرئاسية هو ما جعلني أعجل بكتابة الموضوع ...

    لان الفوضى سنشاهدها في اليمن – عاجلاً او اجلاً - فان لم يكن في هذه الأيام فتكون في السنوات القادمة ...

    وعليه

    لماذا لا تبدءا الفوضى من الآن ؟؟؟؟؟!!!!
    ولكن تلك الفوضى الخلاقة على الطريقة اليمنية ... التي تتمخض عن تولي أناس شرفاء يحبون هذا الوطن الغالي .....

    ولكم مني التحية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-14
  3. مجدد

    مجدد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-04
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    الفوضى الخلافة أو البناءة مصطلح أمريكي عكف مُنظرو البيت الأبيض ( المحافظون الجدد ) على إخراجه لتبرير ممارساتهم في الدول التي تقف في طريقهم وروج له السياسيين الأمريكيين في العديد من المناسبات .. . و يقف هذا المصطلح على ثنائية التفكيك والتركيب ... بمعنى لوصول إلى دولة ديمقراطية حرة – بالمفهوم الأمريكي - ، ونضع آلف خط تحت المفهوم الأمريكي ، لا بد من وجود اللام يتجرعها الشعوب ليصلوا لهدفهم .


    وبعيدا عن ما هدف المنظرون الأمريكيون من وراء هذه النظرية ...


    ومن خلال إسقاط هذه النظرية على اليمن . وطرح بعض الأسئلة عن الحالة التي يمر بها و سيمر بها الشارع اليمني خرجت بقناعات قد تحتمل الصواب وقد تحتمل الخطاء ...

    تمر اليمن بحالة سيئة لم تشهدها من قبل فالمشاكل العامة في تفاقم مستمر كما يمر المواطنون بحالات ضيق شديدة نتيجة لتفشي الفساد في المجتمع من محسوبية و رشاوى وفساد أخلاقي ومالي و اقتصادي و سياسي ...الخ
    ووصل شريحة كبيرة من المجتمع إلى القناعة التامة بان الحل الوحيد هو التغيير السياسي و الاقتصادي ...


    ولكن هل هذا التغيير سهل ؟؟ وما هي الأساليب المتاحة لهذا التغيير ؟؟؟ وهل سيواجه هذا التغيير بقبول محلي – المتنفذين والمستفيدين من الوضع القائم – و عربي و إقليمي ودولي ؟؟؟؟

    إذا تحدثنا عن الأساليب المتاحة – وهي الانتخابات الرئاسية – فهل من المتوقع لها النجاح ؟؟؟؟ وفي حالة نجاح التغيير بالطرق السلمية فهل من المتوقع سكوت أذناب الفساد ؟؟؟ ....

    وحتى في حاله مرور الأوضاع كما يريدها النظام الحالي من أن تدور السياسة في فلك الفساد القائم بما يشكل امتداد له ...!!!
    ونضع بعض الأسئلة التي هي في مجملها لا تمثل مطلب التغيير
    - هل من الممكن أن يترك على عبد الله صالح الحكم إلى احد من غير أل احمر ( سنحان ) ؟؟؟ وبالتحديد الابن الأكبر للرئيس ؟؟؟
    وهذا في رأيي من المستحيلات ؟؟؟
    - في حالت تولي الابن الأكبر لعلي عبد الله صالح الحكم هل من المتوقع أن يوافق بذلك اللواء علي محسن الأحمر - ومن المعروف تلك العلاقة بين الأحمرين ؟؟؟ وفي حالة موافقته هل من المتوقع أن يوافق آل احمر حاشد على ذلك ؟؟؟؟
    وهذا في رأيي أيضا من المستحيلات

    ومن خلال الاستنتاجات السابقة يدل على أن الوضع في اليمن لن يمر على خير في ضل وجود الزمرة الفاسدة حتى وان أتيحت لها الفرصة في مواصلة هيمنتها على اليمن ومقدراته ...

    قد يقول البعض هذا الموضوع سابق لوقته – أين إحنا و أين الانتخابات الرئاسية –

    هذا الفارق الزمني بيننا وبين الانتخابات الرئاسية هو ما جعلني أعجل بكتابة الموضوع ...

    لان الفوضى سنشاهدها في اليمن – عاجلاً او اجلاً - فان لم يكن في هذه الأيام فتكون في السنوات القادمة ...

    وعليه

    لماذا لا تبدءا الفوضى من الآن ؟؟؟؟؟!!!!
    ولكن تلك الفوضى الخلاقة على الطريقة اليمنية ... التي تتمخض عن تولي أناس شرفاء يحبون هذا الوطن الغالي .....

    ولكم مني التحية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-14
  5. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    أخي قد نتفق في الكثير من المقدمات .. ولكن كيف يمكن استثناء الفوضى الخلاقة كمشروع امريكي مهيمن ولا وجود لمشروع آخر يواجهه عالميا بنتيجة الهيمنة الأمريكية على العالم .. كيف يمكن استثناء فعله وتاثيره على بلادنا وبأي وسيلة أو معادلة أو تدبير ؟كيف استطعت أن تجنبنا هذا الشر وتجعل فوضانا على الطريقة اليمنية محققة لمانريد ومايريده كل يمني صالح ..
    هل تشير إلى أن وضعا عالميا سيجيئ في ذلك الوقت فيجعل من مشروع امريكا المهيمن وفسادها الممنهج حاليا والمتحكم بخيارات الشعوب أثرا بعدعين بتعبير آخر هل ترى نهاية أمريكا قداقتربت فبنهايتها تنتهي كل هيمنة تحول بين الشعوب وبين اختياراتها الحرة أم أن هناك رهانا آخر .. ؟
    لك تقديري ..
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-14
  7. عبدالجبار سعد

    عبدالجبار سعد شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-09-01
    المشاركات:
    2,158
    الإعجاب :
    0
    أخي قد نتفق في الكثير من المقدمات .. ولكن كيف يمكن استثناء الفوضى الخلاقة كمشروع امريكي مهيمن ولا وجود لمشروع آخر يواجهه عالميا بنتيجة الهيمنة الأمريكية على العالم .. كيف يمكن استثناء فعله وتاثيره على بلادنا وبأي وسيلة أو معادلة أو تدبير ؟كيف استطعت أن تجنبنا هذا الشر وتجعل فوضانا على الطريقة اليمنية محققة لمانريد ومايريده كل يمني صالح ..
    هل تشير إلى أن وضعا عالميا سيجيئ في ذلك الوقت فيجعل من مشروع امريكا المهيمن وفسادها الممنهج حاليا والمتحكم بخيارات الشعوب أثرا بعدعين بتعبير آخر هل ترى نهاية أمريكا قداقتربت فبنهايتها تنتهي كل هيمنة تحول بين الشعوب وبين اختياراتها الحرة أم أن هناك رهانا آخر .. ؟
    لك تقديري ..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-14
  9. مجدد

    مجدد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-04
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    ------------------------
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-14
  11. مجدد

    مجدد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2005-10-04
    المشاركات:
    1,179
    الإعجاب :
    0
    ------------------------
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-17
  13. علي الحضرمي

    علي الحضرمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-21
    المشاركات:
    3,539
    الإعجاب :
    0




    أعتقد عزيزي مجدد أن النضال السلمي الفعال هو من أفضل الطرق للتغيير
    ولكن أنا لا أقصد فقط التغيير السلمي أن نذهب فقط يوم الإنتخابات لإنتخاب المخلصين ثم ننام حتى تأتي الإنتخابات القادمة !
    لا
    النضال السلمي هو جهد عظيم وعمل جبار ومتواصل ولا يتوقف
    مسيرات .. إعتصامات .. مظاهرات .. أنشطة أخرى .. أشياء كثيرة

    ومع كل ذلك فأعتقد أننا لن نستطيع الإستغناء عن التغيير المسلح خاصة في ظل وجود نظام مثل النظام اليمني !












    QUOTE=مجدد;2914640]


    لماذا لا تبدءا الفوضى من الآن ؟؟؟؟؟!!!!
    ولكن تلك الفوضى الخلاقة على الطريقة اليمنية ... التي تتمخض عن تولي أناس شرفاء يحبون هذا الوطن الغالي .....

    ولكم مني التحية
    [/QUOTE]


    أرى الأوضاع قد خرجت عن الطوع !
    وأرى الكثير من الشرفاء والأحرار قد تحرروا من عقد الخوف !
    خاصة مع هزيمة النظام المدوية على يد أبناء صعدة
    وهي الهزيمة التي إضطرته للإستعانة بالخارج كي يتوسشطوا له لدى أبطال صعدة !

    ألف تحية لكم أخي وصديقي مجدد
     

مشاركة هذه الصفحة