أطفالنا بين التسول في دول الجوار والغرق ببيارات الوطن

الكاتب : أبو يمن اصلي   المشاهدات : 1,350   الردود : 33    ‏2007-06-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-14
  1. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0


    من يحمي الطفولة من تبعات الفساد؟
    نحن جيل تربى على احترام الفساد... جيل نشأ في ظل وضع يحترم فيه الفاسد والمرتشي والسارق ويعامل على اعتبار أنه "رجل", "أحمر عين", "سبع", "يعرف يمشي أموره", الخ... بالطبع الجيل الذي سبقنا هو من استأثر بدور الريادة في هذا الفساد فصار المرجعية لنا. ولكن المصيبة هي أن الأجيال التي تخلفنا هي التي ستدفع الثمن كله لتقود ما بقي من وطن الى هاوية تداس فيها كرامة المواطن اليمني ضمن من يداس من أبنائنا.
    الطرح أعلاه لا ينتمي لفئة التعميمات السلبية أو لنظرية النظارة السوداء, فأنا أقر بأن هناك الكثير من أصحاب الضمائر الحية والنوايا السليمة ولكنهم للأسف لا يصنعون المشهد العام ولا يشاركون في صنع السياسات أو اتخاذ القرارات, وبالتالي فهم خلف الصورة ولا يساهمون في رسمها.
    بالأمس كنا عمالا في دول الجوار, وتجار, وحمالين, وصبيان حتى, لكن هذا كله لم ينل من كرامتنا الى الحد الذي يصبح فيه أولادنا "شحاتين" أذلة في أبوابهم. الان فقط أصبح الطفل اليمني مستجدي ذليل في أبواب دول الجوار, أو مطارد على الحدود. اذا كنا نمثل الحاضر بكل هزيمته واحباطه, فان أولادنا يمثلون المستقبل بكل ذله وهوانه. اذا كانت سياساتنا المحلية والخارجية جعلتنا في البداية مغتربين نبحث عن اللقمة ونعمل من أجلها لدى الأشقاء من دول الجوار, فان هذا الفساد قد تطور ليجعل أولادنا يستجدون اللقمة ذاتها استجداء من يد نفس الأشقاء. وما زال القادة يتبجحون ويتظاهرون بالانجازات!!! أي انجازات تتحدثون عنها في حين يتجه مستقبلكم للاستجداء بذل في أبواب جيرانكم؟
    الأدهى من التسول هو سقوط الأطفال في البيارات. فمن يذهب للتسول فقد اختار لنفسه مهربا من جحيم الوطن التي تشوي الأجساد الى جحيم الذل التي تشوي الأرواح والنفوس العالية الكريمة. لكن من يبقى في الوطن فهو يحلم بيوم جميل يكبر فيه فيرى -ربما- وطنا أجمل ويرى نفسه في موقع القيادة يساهم في التغيير والتطوير, يرى نفسه مهندسا يقلب الأرقام والحسابات لتسهم في صنع صورة أفضل لبلده, أو طبيبا يبحث في بطون الكتب والأبحاث عن علاج لمرض مستعصي أو لقاح لمرض قادم, يرى نفسه برلمانيا يسن التشريع ويقترح القوانين ويحاسب المسؤولين بما يحقق رخاء اليمن... من يبقى في اليمن من الأطفال يبقى ليحلم بغد أفضل من يومه الذي صنعناه أسودا, ويحلم برجال ونساء أفضل منا ومن القادة الذين حنطناهم لنعبدهم ويقتلوننا. ربما كان من حقنا أن نخذلهم وأن نسمم غدهم وأن ننفث فساد حاضرنا في نقاء أحلامهم فنشوهها. لكن أن يموتوا في بيارات شوارعنا فهذا أكثر من الخذلان وأكثر من اغتيال الأحلام.
    اليوم سقط طفل في بيارة فمات بينما كان يهم بالتوجه لمنزله في شارع من شوارع العاصمة التي يسكن فيها رئيس الجمهورية وتقع فيها كل البيوت التي تمارس فيها فاحشة صنع القرارات, من مجلس النواب الى مجلس الوزراء الى القصر الجمهوري. سقط مستقبل اليمن في بيارة حفرها الماضي ورعاها وسقاها الحاضر الفاسد... فمات!!!

    مستقبلنا للأسف اما ذليل على أبواب جيراننا العرب أو مقصوم الظهر ملوي الرقبة في قعر "بيارات" مدننا الطافحة بالعهر السياسي!
    ...............................................
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ...............................................
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-14
  3. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0


    من يحمي الطفولة من تبعات الفساد؟
    نحن جيل تربى على احترام الفساد... جيل نشأ في ظل وضع يحترم فيه الفاسد والمرتشي والسارق ويعامل على اعتبار أنه "رجل", "أحمر عين", "سبع", "يعرف يمشي أموره", الخ... بالطبع الجيل الذي سبقنا هو من استأثر بدور الريادة في هذا الفساد فصار المرجعية لنا. ولكن المصيبة هي أن الأجيال التي تخلفنا هي التي ستدفع الثمن كله لتقود ما بقي من وطن الى هاوية تداس فيها كرامة المواطن اليمني ضمن من يداس من أبنائنا.
    الطرح أعلاه لا ينتمي لفئة التعميمات السلبية أو لنظرية النظارة السوداء, فأنا أقر بأن هناك الكثير من أصحاب الضمائر الحية والنوايا السليمة ولكنهم للأسف لا يصنعون المشهد العام ولا يشاركون في صنع السياسات أو اتخاذ القرارات, وبالتالي فهم خلف الصورة ولا يساهمون في رسمها.
    بالأمس كنا عمالا في دول الجوار, وتجار, وحمالين, وصبيان حتى, لكن هذا كله لم ينل من كرامتنا الى الحد الذي يصبح فيه أولادنا "شحاتين" أذلة في أبوابهم. الان فقط أصبح الطفل اليمني مستجدي ذليل في أبواب دول الجوار, أو مطارد على الحدود. اذا كنا نمثل الحاضر بكل هزيمته واحباطه, فان أولادنا يمثلون المستقبل بكل ذله وهوانه. اذا كانت سياساتنا المحلية والخارجية جعلتنا في البداية مغتربين نبحث عن اللقمة ونعمل من أجلها لدى الأشقاء من دول الجوار, فان هذا الفساد قد تطور ليجعل أولادنا يستجدون اللقمة ذاتها استجداء من يد نفس الأشقاء. وما زال القادة يتبجحون ويتظاهرون بالانجازات!!! أي انجازات تتحدثون عنها في حين يتجه مستقبلكم للاستجداء بذل في أبواب جيرانكم؟
    الأدهى من التسول هو سقوط الأطفال في البيارات. فمن يذهب للتسول فقد اختار لنفسه مهربا من جحيم الوطن التي تشوي الأجساد الى جحيم الذل التي تشوي الأرواح والنفوس العالية الكريمة. لكن من يبقى في الوطن فهو يحلم بيوم جميل يكبر فيه فيرى -ربما- وطنا أجمل ويرى نفسه في موقع القيادة يساهم في التغيير والتطوير, يرى نفسه مهندسا يقلب الأرقام والحسابات لتسهم في صنع صورة أفضل لبلده, أو طبيبا يبحث في بطون الكتب والأبحاث عن علاج لمرض مستعصي أو لقاح لمرض قادم, يرى نفسه برلمانيا يسن التشريع ويقترح القوانين ويحاسب المسؤولين بما يحقق رخاء اليمن... من يبقى في اليمن من الأطفال يبقى ليحلم بغد أفضل من يومه الذي صنعناه أسودا, ويحلم برجال ونساء أفضل منا ومن القادة الذين حنطناهم لنعبدهم ويقتلوننا. ربما كان من حقنا أن نخذلهم وأن نسمم غدهم وأن ننفث فساد حاضرنا في نقاء أحلامهم فنشوهها. لكن أن يموتوا في بيارات شوارعنا فهذا أكثر من الخذلان وأكثر من اغتيال الأحلام.
    اليوم سقط طفل في بيارة فمات بينما كان يهم بالتوجه لمنزله في شارع من شوارع العاصمة التي يسكن فيها رئيس الجمهورية وتقع فيها كل البيوت التي تمارس فيها فاحشة صنع القرارات, من مجلس النواب الى مجلس الوزراء الى القصر الجمهوري. سقط مستقبل اليمن في بيارة حفرها الماضي ورعاها وسقاها الحاضر الفاسد... فمات!!!

    مستقبلنا للأسف اما ذليل على أبواب جيراننا العرب أو مقصوم الظهر ملوي الرقبة في قعر "بيارات" مدننا الطافحة بالعهر السياسي!
    ...............................................
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    ...............................................
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-14
  5. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير / ابو يمن اصلي
    مرحبا بعودتك مع موضوع دسم :)

    ربما أن الكثير لم يدرك بأن الوطن يجنح نحو
    الإرهصات العصرية :) والتطور النوعي
    لتدمير الإنسان ولذلك على الكثير أن يدرك
    بأن الوضع اصبح مزري وعليه أن يعترف
    بذلك ويعمل على توعية الإنسان لعل وعسى ... تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-14
  7. عرب برس

    عرب برس مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-02-03
    المشاركات:
    42,356
    الإعجاب :
    1,902
    أخي القدير / ابو يمن اصلي
    مرحبا بعودتك مع موضوع دسم :)

    ربما أن الكثير لم يدرك بأن الوطن يجنح نحو
    الإرهصات العصرية :) والتطور النوعي
    لتدمير الإنسان ولذلك على الكثير أن يدرك
    بأن الوضع اصبح مزري وعليه أن يعترف
    بذلك ويعمل على توعية الإنسان لعل وعسى ... تحياتي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-14
  9. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    أخي الصحاف
    أشكر ترحيبك الكريم

    لا شيء أكثر ايلاما من الاذلال...ولا أحد أعز علينا من أولادنا... ولا شيء أدعى للحياة أكثر من الأمل. حتى حين نغترب فنحن نفعل ذلك ليعيش أبناءنا, أمل المستقبل, بكرامة, وعلى أمل أن يتغير الوضع بهم ومعهم, لكن أن يصبحوا وقودا لنار يصنعها الفاسدون ولا نستطيع اخمادها فهذه قمة المرارة.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-14
  11. أبو يمن اصلي

    أبو يمن اصلي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2003-09-20
    المشاركات:
    4,691
    الإعجاب :
    0
    أخي الصحاف
    أشكر ترحيبك الكريم

    لا شيء أكثر ايلاما من الاذلال...ولا أحد أعز علينا من أولادنا... ولا شيء أدعى للحياة أكثر من الأمل. حتى حين نغترب فنحن نفعل ذلك ليعيش أبناءنا, أمل المستقبل, بكرامة, وعلى أمل أن يتغير الوضع بهم ومعهم, لكن أن يصبحوا وقودا لنار يصنعها الفاسدون ولا نستطيع اخمادها فهذه قمة المرارة.
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-14
  13. قرطاس

    قرطاس عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-04
    المشاركات:
    209
    الإعجاب :
    0
    أنها فعلا ً قمـــة المــــــــــــرارة أخي أبو يمــــن

    فمن ينظـــر إلى هذا الوطن بعيـــن الفطـــين يدرك غــاية الإدارك أنه ُ وطـــن بلا مستقـــــــــبل
    فأبنـــاءنا الذين يفتــرض أن يكونوا شباب الغـــد وأملنا في صـناعة مستقــبلٍ أفضــــل لهذا الوطن قد تجلت لنا من خلال ما أوصلتهم إليه سياسة الفســــــــــــــــــاد صورة ٌ تنـــحدر ُ من بشـــاعتها دمـــوع الأسى .
    وليس لدي مجـــرد أمل في أن الجيل القادم يستطيع مستقبلاً إقتراح قوانين تحاسب الفاسدين لتحقيق الرخاء للوطن لأن ذلك لاينغــرس في النفوس التي اُغتــــيلت أحلامها وسُـــلبت كرامتها .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-14
  15. قرطاس

    قرطاس عضو

    التسجيل :
    ‏2007-02-04
    المشاركات:
    209
    الإعجاب :
    0
    أنها فعلا ً قمـــة المــــــــــــرارة أخي أبو يمــــن

    فمن ينظـــر إلى هذا الوطن بعيـــن الفطـــين يدرك غــاية الإدارك أنه ُ وطـــن بلا مستقـــــــــبل
    فأبنـــاءنا الذين يفتــرض أن يكونوا شباب الغـــد وأملنا في صـناعة مستقــبلٍ أفضــــل لهذا الوطن قد تجلت لنا من خلال ما أوصلتهم إليه سياسة الفســــــــــــــــــاد صورة ٌ تنـــحدر ُ من بشـــاعتها دمـــوع الأسى .
    وليس لدي مجـــرد أمل في أن الجيل القادم يستطيع مستقبلاً إقتراح قوانين تحاسب الفاسدين لتحقيق الرخاء للوطن لأن ذلك لاينغــرس في النفوس التي اُغتــــيلت أحلامها وسُـــلبت كرامتها .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-14
  17. FREEYEMEN

    FREEYEMEN عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-22
    المشاركات:
    131
    الإعجاب :
    0
    يعلم الله اني شعرت بصدمة عندما قرأت الخبر صباح اليوم

    وانا الان اعاهد الله اني لن اقراء الصحف اليومية التي كنت اقرأها - خصوصا صحيفة الايام لان كلها حوادث- لاني اذا مت بالجلطة من الاخبار التي اقرأها قد يحاسبني الله اني منتحر لتعمدي يوميًا قراءة اخبار تسمم البدن

    اليوم احد الاخوة سألني متى ستعود لليمن - انا في ماليزيا - قلت له تشتيني ارجع علشان اموت داخل بـــيـــــــــــارة

    نسأل الله بإسمه الأعظم ان يحفظ بلادنا ويهيىء لها امر رشد
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-14
  19. FREEYEMEN

    FREEYEMEN عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-22
    المشاركات:
    131
    الإعجاب :
    0
    يعلم الله اني شعرت بصدمة عندما قرأت الخبر صباح اليوم

    وانا الان اعاهد الله اني لن اقراء الصحف اليومية التي كنت اقرأها - خصوصا صحيفة الايام لان كلها حوادث- لاني اذا مت بالجلطة من الاخبار التي اقرأها قد يحاسبني الله اني منتحر لتعمدي يوميًا قراءة اخبار تسمم البدن

    اليوم احد الاخوة سألني متى ستعود لليمن - انا في ماليزيا - قلت له تشتيني ارجع علشان اموت داخل بـــيـــــــــــارة

    نسأل الله بإسمه الأعظم ان يحفظ بلادنا ويهيىء لها امر رشد
     

مشاركة هذه الصفحة