أنواع السرطان

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 603   الردود : 4    ‏2002-10-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-16
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    أنواع السرطان


    سرطان الثدي( Breast cancer )
    سرطان المريء
    سرطان الدم (لوكيميا)
    سرطان عنق الرحم
    سرطان المثانة
    سرطان القولون والمستقيم
    سرطان الغدد الليمفاوية ومرض هدجكن ( Hodgkin & non-Hodgkin lymphomas )
    سرطان التجويف الأنفي .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-16
  3. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    الكشف عن سرطان البروستاتا باختبار الدم

    الكشف عن سرطان البروستاتا باختبار الدم

    [​IMG]
    قال باحثون إن اختبارا للكشف عن الإصابة بسرطان المبيض باستخدام نقطة دم واحدة يمكن استخدامه مع الرجال لاكتشاف الإصابة بسرطان البروستاتا، مما قد يجنب الكثيرين الشعور بالإحراج وعدم الراحة من جراء أخذ عينات.

    وقال الباحثون في تقريرهم إن الاختبار كشف عن وجود السرطان في 95% من الرجال الذين أكدت وسائل تقليدية إصابتهم بالمرض، كما استخدم للكشف عن وجود المرض في حالات اشتباه بالإصابة.

    وأوضح ديفد أونشتين -وهو متخصص في المسالك البولية بجامعة نورث كارولينا وأحد الذين عملوا في الدراسة- في بيان أن بإمكان هذه التكنولوجيا الجديدة أن تحدث ثورة في أسلوب تشخيص إصابة الرجال بسرطان البروستاتا، مشيرا إلى أنه قد يصبح بالإمكان استخدام تحليل دم بسيط لاكتشاف الإصابة بسرطان بروستاتا وإعفاء الأصحاء من أخذ عينات غير ضرورية.

    وقال الباحثون إنهم قارنوا عينات دم من 31 مصابا بسرطان البروستاتا مع عينات أخرى من 25 غير مصابين بالمرض وتمكنوا من تحديد نمط رئيسي للبروتين لا يوجد سوى في دماء المصابين.

    واستخدم الباحثون هذا النمط للكشف عن السرطان في 266 مريضا جديدا أكثرهم تطوعوا لبرنامج الكشف عن سرطان البروستاتا في تشيلي. وكتب الباحثون أن هذا النمط البروتيني كشف بنجاح عن إصابة 36 حالة من 38 مريضا بسرطان البروستاتا في الوقت الذي شخص بنجاح إصابة 177 من 228 مريضا بورم حميد.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-10-20
  5. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    سرطان الثدي


    هو أحد اكثر أنواع السرطانات شيوعاً بين النساء وهو يحدث غالباً بعد سن الخمسين ولكن هذا لا يعني أنه قد لا يظهر في سن مبكرة . أيضاً من المكن ظهور هذا المرض لدى الرجال ولكن بنسبة قليلة جداً مقارنة بالنساء.

    سبب حدوث هذا الورم : غير معروف لكن هنالك عوامل تساعد على زيارة احتمال الإصابة به منها وجود المرض في أحد الأقرباء ( لذلك على من أصيبت أمهاتهن أو أخواتهن بهذا الورم التعود على اجراء الفحص الذاتي والذي سنشرحه لاحقاً).
    هناك احتمال زيادة نسبة الإصابة بالمرض عند النساء اللواتي كان أول حمل لهن بعد سن الثلاثين. ايضاً التدخين والإفراط في تناول الكحول هي من العوامل اللتي من المعتقد أن تكون مرتبطة بالمرض
    ليس كل تغير في الثدي هو ورم وليس كل ورم هو خبيث ، لكن يجب عدم إهمال أي ورم أو تغير في شكل الثديين ومن المهم مراجعة الطبيب إذا لاحظت ظهور كتلة في الثدي ، زيادة في سماكة الثدي أو الإبط ، إفرازات من الحلمة ، انكماش الحلمة ، ألم موضعي في الثدي ، تغير في حجم أو شكل الثدي علماً بأن بعض هذه التغييرات تحدث طبيعياً عند الحمل أو الرضاعة أو قبل الحيض وبعده عند بعض النساء .

    التشخيص المبكر = الشفاء

    تكمن أهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي بأن نسبة الشفاء تتجاوز 95% بإذن الله إذا كان الورم في مراحله الأولى .. لكن تأخير التشخيص يهبط بهذه النسبة إلى 25% فقط

    يتم التشخيص المبكر لسرطان الثدي باتباع الخطوات التالية :

    الفحص الذاتي الشهري للثدي لمن تجاوزن سن الأربعين من النساء
    يجب فحص الثديين مرة في الشهر للنساء ممن تجاوزن سنة الأربعين .. وافضل وقت هو بعد انقضاء الحيض ( الدورة الشهرية ) أثناء الاستحمام .. حيث لا يكون الثديين منتفخين ولا مؤلمين عند الضغط أما إذا كانت الدورة قد انقطعت فيمكن أن يتم الفحص في أول كل شهر.


    وما يبحث عنه خلال الفحص هو :

    تغير في حجم الثدي أو شكله أو انتفاخ غير عادي
    جود إفرازات غير عادية من الحلمة .. أو تغير في لون الحلمة ..
    تغير لون جلد الثدي أو ازدياد سماكته ..
    اكتشاف تورم أو كتل قاسية في الثدي أو تحت الإبط
    آلام في الثدي ..
    وطريقة الفحص كالتالي :

    1) قفي أمام المرآة وتفحصي وجود أي تغيير في الحجم أو انتفاخ غير عادي أو أي انكماش في الجلد كذلك لاحظي إن كان هنالك تغير في شكل أو موضع الحلمتين .
    [​IMG]


    2) ضعي يديك خلف رأسك وشدي يديك إلى الخلف ثم النظري إلى حجم وشكل الثديين.http://www.alamal.info/images/image004.gif



    3) ضعي يديك على الخصر وانظري في المرآة ثانية لملاحظة أي تغيرhttp://www.alamal.info/images/image005.gif


    4) ضعي يدك اليمني خلف الرأس وافحصي الثدي الأيمن باليد اليسرى وذلك باستخدام الثلاثة أصابع الوسطى – ليس فقط أطراف الأصابع - اضغطي برفق على الثدي وبحركة دائرية حول الثدي مبتدئه بدوائر كبيرة عند اطرف الثدي تصغر حتى تصلي إلى الحلمة خلال الفحص ابحثي عن وجود أي ورم أو عقدة قاسية أو كثافة موضعية .. يجب أن يشتمل الفحص الجزء الواقع بين الصدر والإبطhttp://www.alamal.info/images/image006.gifحاولي عصر الحلمة بلطف وراقبي خروج أي إفراز ولاحظي لونه إن وجد الآن كرري هذه الطريقة لفحص الثدي الأيسر.[​IMG]



    5) بوضع الاستلقاء ضعي منشفة مطوية تحت الكتف الأيمن وضعي يدك اليمني خلف رأسك الآن بواسطة أصابع يدرك اليسرى حاولي فحص الثري الأيمن بحركات دائرية كما في الفقرة السابقة ثم كرري العملية لفحص الثدي الآخر بوضع يدك اليسرى خلف الرأس والفحص باليد اليمني.[​IMG]



    التصوير الإشعاعي للثدي Mammography كل سنتين للنساء اللواتي تجاوزن الخمسين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-10-27
  7. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    من المعلومات المتوفرة حالياً ، يعتقد بأن 80% من السرطانات من الممكن منع حدوثها .. ومن المسببات المعروفة للسرطان



    مسبب المرض
    نسبة تسببه بوفيات السرطان
    التدخين 30 %
    نوع الغذاء 30%
    مصادر مرتبطة بالعمل 4%
    العلاقات الجنسية والإنجاب 7%
    المسكرات (الكحول) 3%
    الأشعة فوق البنفسجية 1%
    التلوث 1%





    وسنتحدث هنا عن أهمها
    اولاً التدخين

    هو أحد أهم الأسباب المسببة للسرطان. من المعروف أن التدخين هو المسبب الرئيس لـ 90% من سرطانات الرئة أيضاً له علاقة بسرطانات أخرى مثل سرطان المثانة ، سرطان المريء وسرطان الحنجرة ، تزداد نسبة الإصابة بسرطان الرئة مع زيادة عدد السجائر فمن يدخن 25 سيجاره في اليوم تزداد نسبة إصابته بالسرطان إلى 25-30 مرة مقارنة بغير المدخنين. من المشجع أن توقف المدخن عن التدخين قبل فوات الأوان يقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة تدريجياً حتى يصل بعد عدد من سنوات التوقف إلى نسبة مقاربة لمن هم لم يدخنوا من قبل


    ثانياً نوعية الغذاء

    مع العلم أنه هناك علاقة كبيرة بين السرطان ونوع الغذاء إلا أنه ليس هنالك تحديد للمأكولات المسببة للسرطان .. وهي قد تكون مواد مسرطنة تؤكل أو مواد غذائية تتحول إلى مواد مسرطنة بعد الهظم .. مثلاً يعتقد أن السمك المملح له علاقة بسرطان التجويف الأنفي .. أيضاً هنالك علاقة بين الأغذية التي تحتوى على نسبة دهون عالية والسرطان بشكل عام من المهم الإقلال من المواد الدسمة واللحوم الحمراء واستبدالها بالسمك والدجاج .. أيضاً يحب الإكثار من الأطعمة والتي قد تحمي من السرطان مثل الخضراوات والفواكه وغيرها من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف .. ومن أهم مصادرها الحبوب الكاملة مثل القمح والذرة والرز الاسمر والبقول والمكسرات ومعظم الفواكه والخضراوات غير المقشرة

    العــــلاج
    هناك أربع طرق لعلاج هذا المرض فإما بالجراحة أو العلاج الكيميائي أو الا شعاعي أو الهرموني، قد يستخدم الطبيب طريقة أو اكثر من هذه الطرق وذلك تبعاً لطبيعة الورم حيث أن خطة العلاج تعتمد على نوع الورم وحجمه ومرحلتة وعمر المريضه وحالتها الصحية
    عادة يتم استئصال الورم أو كامل الثدي مع أو بدون العقد الليمفاوية في الإبط كمرحلة أولى ويتبع هذا علاج كيميائي وعلاج إشعاعي لبعض المريضات أو علاج إشعاعي فقط وذلك حسب الحالة

    العلاج الكيميائي ( chemotherapy ) : يتم العلاج الكيميائي باستخدام مجموعة مركبة من العقاقير الكيميائية والتي يكون تأثيرها على الخلايا السرطانية أقوى منه على الخلايا السليمة ، ويكون العلاج إما على شكل حقن في الوريد أو أقراص في الفم ، ومن آثار العلاج الجانبيه تساقط الشعر ، التقيؤ ، والاسهال لكن كل هذه الآثار مؤقته. أيضاً قد بسبب انخفاض عدد كريات الدم البيضاء ولذا يتم عادة فحص الدم بشكل مستمر وينصح بالابتعاد عن من يشكوا من أمراض معدية مثل الأنفلونزا إذا كان عدد كريات الدم البيضاء منخفضاً
    هذه معلومات عامة ومختصرة عن العلاج الكيميائي الخاص بأمراض السرطان .. ليست كل المعلومات هنا تنطبق على كل المرضى .. طبعاً هناك أنواع كثيرة من العقاقير المستخدمة للعلاج .. ولن نتطرق هنا للتفاصيل حيث من المعتاد أن يحصل المريض على هذه المعلومات من الطبيب المعالج

    العلاج الكيميائي هو العلاج بالعقاقير والأدوية .. وهو يعطى لمرض السرطان حتى يتم تدمير والتحكم في الخلايا الغير سليمة ، من مميزات العلاج الكيميائي أنه يتوزع من خلال الدم إلى جميع أنحاء الجسم مما يعطي فرصة أكبر للقضاء على خلايا سرطانية قد تكون رحلت من الورم الأساسي إلى عضو آخر في الجسم

    كيف يعطى العلاج الكيميائي ؟

    للحصول على أفضل نتيجة من هذا العلاج فإن العلاج يعطى بالطريقة التي تمكن العقار الوصول إلى أكبر عدد من الخلايا السرطانية حيث يمكن إعطاء العلاج عن طريق
    1. الفم .

    2. إبرة في الوريد .

    3. إبرة في العضل .

    4. إبرة تحت الجلد .

    5. ومن الممكن أيضاً أن تعطى في تجاويف الجسم في المثانة وفي السائل المحيط بالنخاع الشوكي والمخ .

    العلاج يوزع على جلسات تتراوح فترة الراحة بينها من أسبوع إلى 4 أسابيع وتستمر إلى عدة أشهر أحياناً ..
    تستغرق الجلسة الواحدة من عدة دقائق إلى ثلاث أو أربع ساعات وأحياناً لأيام ..
    إذا كان العلاج يستمر ليوم أو أكثر فيتم تنويم المريض بالمستشفى ولكن إذا كان لساعات أو أقل فسيكون في العيادة لذا على المريض أن يكون مستعداً لتمضية وقت طويل في العيادة ..
    كما ذكرنا سابقاً فإن العلاج قد يستغرق أشهراً ولكن هذا يعتمد على تجاوب جسم المريض مع العلاج ولكن يستطيع طبيبك أن يحدد لك مدة العلاج بشكل تقريبي ..


    إذا لم يتجاوب المريض للعلاج ؟

    ليس هناك مبرر للخوف فالعقاقير الكيميائية كثيرة ومتنوعة .. وأسلوب العلاج يعتمد على ما يسمى بخطوط العلاج .. خط أول .. خط ثاني .. وهكذا . فإذا لم ينجح تركيب معين أو خط معين فإن طبيبك قد يغير العقار أو المركب المستخدم بآخر حتى يمكن الحصول إلى نتائج أفضل
    تعمل هذه العقاقير على تدمير الخلايا السرطانية ولكنها في نفس الوقت تدمر بعض الخلايا السليمة ولذلك في الغالب سيتم فحص عدد كريات الدم من وقت لآخر وذلك حسب رأي الطبيب المعالج وحسب نوع العقاقير المستخدمة

    انخفاض عدد الكريات البيضاء قد يعرض المريض لخطر العدوى من أمراض أخرى .. فإذا كان هناك ارتفاع في درجة الحرارة أو أحس المريض بالإرهاق فعليه إعلام الممرضات بذلك ومن الضروري الابتعاد في هذه المرحلة عن الأشخاص الذين يعانون من أمراض معدية مثل الزكام
    انخفاض عدد الصفائح يسبب عدم تخثر الدم ومن الممكن حدوث نزف بسيط من الأنف أو اللثة .. وإذا حدث مثل ذلك فعلى المريض إعلام الطاقم الطبي

    نقص عدد الكريات الحمراء يؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق وأحياناً ( قصر النفس ) وأيضاً يجب إعلام الطاقم الطبي بذلك
    كل هذه الآثار من الممكن تخفيفها بتمديد فترة التوقف بين الجلسات الكيميائية أو بنقل الدم إلى المريض وأحياناً بتخفيف الجرعة المستخدمة

    الآثار الجانبية

    الآثار الجانبية تختلف من مريض لآخر ومن علاج لأخر وليس كل المرضى يعانون من الآثار الجانبية أغلب هذه الآثار الجانبية مؤقتة وتختفي تدريجياً بعد نهاية العلاج
    أكثر الأماكن التي من الممكن أن تحدث فيها آثار جانبية هي الفم، الجهاز الهضمي ، الشعر ، الجلد ، ونخاع العظم وذلك لسرعة انقسام ونمو الخلايا فيها
    بعض هذه الآثار الجانبية للعلاج تكون صعبة ومزعجة للغاية .. ولكنها لا يجب أن تؤثر في حياة المريض أو تكون سبباً للتوقف عن العلاج .. من المهم أن يتحلى المريض بالصبر حتى يعيش حياة طبيعية بعد الشفاء بإذن الله

    من الآثار الجانبية

    في الفم : العقاقير الكيميائية تسبب التهاباً وأحياناً تقرحات في الفم أيضاً قد تسبب فقدان مؤقت لحاسة التذوق . ومن المهم أن يكون الفم نظيفاً ورطباً دائماً .. من الضروري تنظيف الفم بواسطة فرشاة ناعمة كل صباح ومساء وبعد كل وجبة

    الغثيان والتقيؤ : ليست كل الأدوية الكيميائية تسبب الغثيان والتقيؤ أيضاً ليس كل المرضى يحسون بذلك لكن إن حدث ذلك فغالباً ما سيكتب الدكتور المعالج على علاج مناسب .. ويجب أن يلتزم المريض بهذا العلاج كما وصفه له يجب أن لا ننسى أن تناول كميات عالية من البروتين والسعرات الحرارية يساعد على تحمل العلاج ويوفر القوة الكافية للشفاء وبناء خلايا جديدة
    تساقط الشعر : بعض العقاقير الكيميائية تسبب تساقط الشعر الذي يكون أكثر وضوحاً في منطقة الرأس في حين لا تؤثر هذه المشكلة نفسياً علىالرجل إلا أن لها تأثير واضح لدى النساء والأطفال وحيث أنها مشكلة مؤقتة فمن الممكن حلها وقتياً باستخدام شعر مستعار أو غطاء للرأس

    العقم : بعض العقاقير المستخدمة للعلاج الكيميائي تسبب عقماً والذي إما يكون مؤقتاً أو دائماً وذلك حسب نوع العقار المستخدم وحسب مدة العلاج
    ملاحظة مهمة جدا يجب تجنب الحمل اثنا العلاج الكيميائي

    يجب تجنب الحمل أثناء العلاج الكيميائي سواء كان المريض رجلا أم إمرأة لما لهذا العلاج من تأثير على الجنين والتي تصل إلى التشوهات الخلقية لا سمح الله

    بالنسبة للنساء فإن حدوث العقم بسبب العلاج الكيميائي يصاحبه أعراض تسمى بأعراض سن اليأس مثل عدم انتظام الدورة الشهرية ومن ثم انقطاعها وكذلك جفاف الجلد .. وإذا كان هذا الانقطاع دائماً فإن الطبيب قد يوصي باستخدام هرمونات بديلة تؤخذ عن طريق الفم .. أما إذا كان هذا الانقطاع مؤقتاً فإن الدورة الشهرية تعود كما كانت عليه وذلك بعد انتهاء العلاج بفترة
    بالنسبة للرجال فبعض العقاقير قد تسبب ضعفاً في الحيوانات المنوية أو عدم إنتاج الحيوانات المنويه نهائياً ويكون ذلك إما مؤقتاً أو دائماً وذلك حسب نوع العلاج المستخدم




    وإذا كان العقم دائماً فإن الحل في هذه الحالة يكون بتخزين كمية من السائل المنوي Sperm Banking قبل بدء المعالجة حيث يمكن تجميد وتخزين هذا السائل حتى يجري تلقيح اصطناعي في المستقبل إذا رغب المريض بذلك .. ومن المهم اتخاذ القرار الصحيح قبل بدء العلاج حيث أن تجميد السائل المنوي ليست مشكلة .. بقدر ما هي الموافقة على استخدامه في المستقبل .. والاخير هو قرار من الممكن أن يؤجل حتى يحين الوقت لذلك


    بالنسبة للجنس فليس للعقاقير الكيميائية تأثيرات تذكر سوى أن الرغبة الجنسية تتناقص خلال العلاج والتي تعود كما كانت عليه فور انتهاء
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-10-28
  9. المتمرد

    المتمرد جمال عيدروس عشال (رحمه الله) مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    6,577
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    توفى يوم الأربعاء 5 يناير 2005
    اسأل الله ان يعافيك ويعافينا ويعافي كل مسلم من كل مرض خبيث:)

    شكرا على المعلومات
     

مشاركة هذه الصفحة