على نفسها جنت براقش

الكاتب : فادي عدن   المشاهدات : 2,860   الردود : 52    ‏2007-06-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-13
  1. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    يمعن النظام اليمني في إبتعاده عن العقل والمنطق
    ويتجاهل كل الدعوات إلى الإحتكام إليهما
    يركب رأسه شبه الفارغ إلا من شطحات جاهلية وقبلية متخلفة
    لا تتماشى مع روح العصر
    يلبس ثوب العصرنة والمدنية والتعددية أمام الخارج
    بينما هو يقطر تخلفاً وتراجعاً عن كل ما يتفوه به في الداخل
    يتشدق بالديمقراطية والحرية وإذا كانت للديمقراطية روحاً إنسانية
    لوجدناها وقد أنتحرت منذ زمان طويل
    يلقي دروساً عن حل المشكلات بالحوار على دول خارجية
    بينما هو لا يعرف غير لغة البندقية مع شعبه
    يتباهى بحرية التعبير في بلاده
    بينما لا يجرؤ شعبه على الخروج بمظاهرة إلا للهتاف له
    يتحدث عن الوحدة أمام شعوب عرفت معناها وطبقته في الواقع
    بينما هو يهدمها كل يوم ويلقي عليها ركاماً من تصرفات غبية وهوجاء

    في شوارع بلادي صورة واحدة هي لرأس النظام
    الصحف القومية في بلادي تحمل ترويسة مستديمة هي مقولة تتغير كل يوم
    وتعبر عن أفكار معدومة وأشياء لا يعرف قائلها معانيها في الواقع
    الإتجاه في بلادي وحيد الطابع وما نراه من تعدد هو ديكور لازم للتعمية

    كلنا مشاركون في هذا الوضع
    لأننا قبلنا أن نكون ممثلين ثانويين (كومبارس) في مسرحية الزعيم
    قبلنا بأنفسنا كل ما جرى ويجري لنا وتحججنا بكل الحجج وتمسكنا بكل الأعذار
    حتى أننا أخترعنا منها ما لم يكن موجوداً
    كل هذا وأكثر منه عملناه حتى لا نقوم بما يفرضه واجبنا على أنفسنا أولاً
    وعلى أجيالنا القادمة ثانياً
    لم نستح من مواجهة أجيالنا القادمة بوطن خالي من ثرواته الباطنية
    رضينا بأن يأتوا إلى وطن ذبيح نهشته عصابات

    الشعوب التي لا تقدم التضحيات من أجل التغيير لا تستحقه
    ونحن لم نقدم للتغيير إلا الخنوع والمزيد من الخنوع
    لهذا أستحققنا كل ما جرى وسيجري لنا

    إذا لم يخرج شعب السودان وشعب جورجيا وشعب اوكرانيا وشعب كركيزيا
    وشعوب كثيرة حُرة إلى الشارع
    هل كانت غيّرت ماضيها الأليم؟
    إذا خافت هذه الشعوب مثلما نخاف هل كانت رسمت طريقاً زاهياً لأجيالها القادمة؟

    نخاف من رصاصة جندي يرمي بها مظاهرة سلمية ولا نخاف من دفن أنفسنا
    إلى الأبد في أحضان الذل والإستكانة
    سنبقى نوهم أنفسنا بالتعقل وتجنب المساوئ الأعظم وسنكذب كثيراً
    ولكن هل سيصدقنا أطفالنا ، عندما يسمعوننا نبررلهم عجزنا بما لا يُصدّق ويرون شعوباً أخرى - عند قبوعهم أمام التلفاز - وهي تخرج وتنتزع حريتها إنتزاعاً
    علينا بييع التلفاز وحرق جميع الصحف والمجلات والكتب التي تتحدث عن حرية الشعوب وحقها في التغيير والتعبير ايضا
    علينا القيام بقفل الطريق امام كل ما يحمل معاني الإنسانية
    والكرامة والعزة والشموخ
    حتى لا نخجل غداً امام أجيالنا القادمة
    أما أمام أنفسنا فلا يهم لأننا قد فقدنا صفة الخجل ولم نعد نبالي بها
    لقد فقدناها يوم خرجنا مرات ومرات نبيع أصواتنا بربطة قات والف ريال
    أو بوهم ووعود معسولة لم تصدر أبداً من القلب
    أو عندما أرتضينا برهن أنفسنا سنوات عجاف طوال أخرى
    خوفاً من رصاصة عسكري
    لن نغيّر لأننا لا نقدر على مستلزمات التغيير
    إلا إذا كان سيأتي على طبق من ذهب دون عناء
    فسنكون حينها رواده الأعظم
    ألم أقل بأننا كلنا في اللعبة مشاركون؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-13
  3. صلاح السقلدي

    صلاح السقلدي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    4,183
    الإعجاب :
    1
    قصدك على اهلها جنت براقش!
    احيي فيك هذه الروح المتوقدة اخي فادي..
    يبدو اننا نصرخ في ارض خلا!
    فالذي يعنيهم الامر وضعوا اصابع التشهد بأذانهم خوفا من ان يصل صوت الحقيقة الى مسامعهم..
    فحين توضع الانامل فوق وقر الاذان فلا فيادة ترجى لأيصال الصوت..
    ولكننا سنضل نرفع صوتنا حتى وان بحت .!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-13
  5. فادي عدن

    فادي عدن قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-01-23
    المشاركات:
    5,068
    الإعجاب :
    0
    عزيزي صلاح
    لقد جنت على نفسها قبل أن تصل جنايتها إلى أهلها
    أما المعنيون بالأمر وهم القادرون على التغيير لو رغبوا به
    لم يكتفوا بوضع أصابعهم في آذانهم بل صبوا عليها أسمنتاً مسلحاً لا يُفنى

    سنواصل الدك عسى معاقلهم تلين يوماً
    وينطلق ما تبقى من إرادة دفنتها أكوام الخنوع
    مع خالص تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-13
  7. د.المقهور

    د.المقهور عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-13
    المشاركات:
    7
    الإعجاب :
    0
    مع المادة كما وردت
    شكرا لتحليلك الجيد يابن عدن​
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-13
  9. مراد

    مراد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-11-28
    المشاركات:
    13,702
    الإعجاب :
    2
    بعد أن فرغتُ من قراءة سطورك أخي العزيز تساءلت بمرارة: هل بقيَت لنا ذات لنجلدها :)

    تحياتي وتقديري
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-13
  11. الوحيد82

    الوحيد82 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    3,220
    الإعجاب :
    85
    القدير فادي عدن
    لقد قلت ما بقلبي عن صدق
    كلهم سواء معارضة وسلطة يشبهون بعض
    يريدون التغيير بالكلام ولكن العمل متروك
    في محافظات الجنوب تحدث امور شجاعة ولكن خضوع مناطق الاغلبية للذل
    سوف يحرق كل جهود الجنوبيين
    والاعذار جاهزة هولاء انفصاليون ومرتدون وغير هذا من اعذار
    الا ليت يسألون انفسهم لماذا الجنوبيون يريدون الانفصال؟
    بالطبع هناك بعض الجنوبيين الذين يسلكون سلوك الاغلبية المريحة
    الاغلبية المريحة معناها مشي حالك وبلاش تغيير ووجع دماغ
    موت من الجوع احسن من الموت برصاصة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-13
  13. الوحيد82

    الوحيد82 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    3,220
    الإعجاب :
    85

    لقد انتهت الذات عند اعتاب قصر السلطان
    فالحين فقط في نهش لحم الجنوبيين والغيرة من نضالهم السلمي وتأويله حسب ما يريدون
    العاجز حتى لو كتب على صدره شجاع يبقى عاجز
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-13
  15. alabrak

    alabrak عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2003-08-17
    المشاركات:
    1,840
    الإعجاب :
    0
    عزيزي فادي بعد قراتي للموضوع حصل عند ي نوع من الاحباط لمدت عشره دقيقة

    بعدها عدت الى الواقع وما يجري في اليمن تفالت من جديد وتذكرت الصحفيين بما يكتبوه

    والاعتصامات امام مجلس الوزرأللمطالبه بي الحقوق وبعض المحافاضات رفعة السلاح في وجه

    المتغطرس ورفضهم للظلم فلا مكان للخنوع الان و للصبرحدود هنا من يطالب بحقوقه بى الكلمة

    واخربى القلم واخر يقول جف حبر قلمي وبح صوتي وما بقأ عندي غير سلاحي ؟

    تحياتي لك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-13
  17. سماء عدن

    سماء عدن عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2007-04-06
    المشاركات:
    1,068
    الإعجاب :
    0
    كلانا في الصمت حزين

    فاروق جويدة


    لن أقبلَ صمتَكَ بعد اليومْ
    لن أقبل صمتي
    عمري قد ضاع على قدميكْ
    أتأمّل فيكَ.. وأسمع منكْ..
    ولا تنطقْ..
    أطلالي تصرخُ بين يديكْ
    حَرّكْ شفتيكْ..
    اِنطِقْ كي أنطقْ..
    اصرخْ كي أصرخْ..
    ما زال لساني مصلوباً بين الكلماتْ
    عارٌ أن تحيا مسجوناً فوق الطرقاتْ
    عارٌ أن تبقى تمثالاً
    وصخوراً تحكي ما قد فاتْ
    عبدوكَ زماناً واتّحدتْ فيكَ الصلواتْ
    وغدوتَ مزاراً للدنيا
    خبّرني ماذا قد يحكي، صمتُ الأمواتْ!
    ماذا في رأسكَ.. خبّرني !
    أزمانٌ عبرتْ..
    وملوكٌ سجدتْ..
    وعروشٌ سقطتْ
    وأنا مسجونٌ في صمتكْ
    أطلالُ العمرِ على وجهي
    نفسُ الأطلالِ على وجهكْ
    الكونُ تشكّلَ من زمنٍ
    في الدنيا موتى.. أو أحياءْ
    لكنكَ شيءٌ أجهلهُ
    لا حيٌّ أنتَ.. ولا مَيّتْ
    وكلانا في الصمتِ سواءْ.
    ****
    أَعْلنْ عصيانَكَ.. لم أعرف لغةَ العصيانْ..
    فأنا إنسان يهزمني قهرُ الإنسانْ..
    وأراكَ الحاضرَ والماضي
    وأراكَ الكُفرَ مع الإيمانْ
    أَهربُ فأراكَ على وجهي
    وأراكَ القيدَ يمزّقني..
    وأراكَ القاضيَ.. والسجّانْ!.
    ****
    اِنطقْ كي أنطقْ
    أصحيحٌ أنكَ في يومٍ طفتَ الآفاقْ
    وأخذتَ تدور على الدنيا
    وأخذتَ تغوصُ مع الأعماقْ
    تبحث عن سرّ الأرضِ..
    وسرِّ الخلقِ.. وسرّ الحبِّ
    وسرِّ الدمعِة والأشواقْ
    وعرفتَ السرَّ ولم تنطقْ؟
    ****
    ماذا في قلبكَ؟ خبّرني!..
    ماذا أخفيتْ؟
    هل كنتَ مليكاً وطغيتْ..
    هل كنتَ تقيّاً وعصيتْ
    رجموكَ جهاراً
    صلبوكَ لتبقى تذكاراً
    قل لي من أنتْ؟
    دعني كي أدخلَ في رأسكْ
    ويلي من صمتي!.. من صمتكْ!
    سأحطِّمُ رأسكَ كي تنطقْ..
    سأهشّمُ صمتَكَ كي أنطقْ!..
    ****
    أحجارُكَ صوتٌ يتوارى
    يتساقطُ مني في الأعماقْ
    والدمعةُ في قلبي نارٌ
    تشتعل حريقاً في الأحداقْ
    رجلُ البوليسِ يقيُّدني..
    والناسُ تصيحْ:
    هذا المجنونْ..
    حطَّمَ تمثالَ أبي الهولْ
    لم أنطق شيئاً بالمرّه
    ماذا.. سأقولْ؟.
    ماذا سأقولْ !.

     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-13
  19. الهدهد المهاجر

    الهدهد المهاجر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-27
    المشاركات:
    298
    الإعجاب :
    0
    اصبت كبد الحقيقه وعبرت عنها بشفافيه صادقه ،،،
    المطلوب هو ان يشعر كل يمني بألم اخيه اليمني ويقف بجانبه وينصره بعيدا عن المناطقيه والطائفيه
    وبعيد عن حب الذات المقيت وتأليه الزعامات الذي وصل بالبعض الى الشرك وعلينا ان نعي ان هناك من يحاول زرع الحقد والبغضاء في صفوفنا ،،، خالص تحياتي لك ولقلمك .
     

مشاركة هذه الصفحة