اليمين المسيحي الاميركي يشن حربا مفتوحة على الإسلام

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 510   الردود : 1    ‏2002-10-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-15
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    جيري فالويل من اشهر من تهجموا على الاسلام والنبي محمد

    الهجوم على الاسلام والنبي محمد ليس بالجديد، لكن مروجيه اكسبوه زخما اضافيا بعد هجمات سبتمبر.


    واشنطن - من فرنسيس تيمان

    يشن اليمين المسيحي الاصولي الاميركي منذ فترة طويلة حربا على الاسلام معتبرا انه الشر الذي يجب مكافحته ويرى في هجمات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر فرصة جديدة لتمرير رسالته حول التدمير المبرمج للحضارة اليهودية المسيحية.

    ومنذ عام تدلي الشخصيات الثلاث الابرز في اليمين البروتستانتي بتعليقات لاذعة تنتقد الاسلام معتبرة انه "دين يدعو الى الحرب" وتتهم النبي محمد بانه "يمارس الاستغلال الجنسي للاطفال وبه مس من الشيطان".

    وحملت صحيفة "واشنطن بوست" على هذه الهجمات ضد الاسلام معتبرة انها "مزيج مشؤوم من التزمت الديني والديماغوجية المناهضة للاسلام".

    وعبرت عن دهشتها ازاء "الصمت المطبق" الذي لزمه الرئيس الاميركي جورج بوش وله حلفاء سياسيون قريبون منه من صفوف اليمين الديني.

    واخر من صدرت عنه اتهامات للاسلام كان القس المحافظ المتشدد جيري فالويل الذي يمثل 16 مليون انجيلي اميركي من الطائفة المعمدانية، حين حمل على النبي محمد، مثيرا موجة استهجان وانتقادات في العالم الاسلامي.

    وقال المبشر التلفزيوني اخيرا في حديث لشبكة التلفزيون الاميركية "سي.بي.اس" انه يعتقد ان "محمد كان ارهابيا. قرأت من الكتاب المسلمين وغير المسلمين ما يكفي لمعرفة انه كان رجلا عنيفا، رجلا يدعو الى الحرب".

    ورأى انه بعكس يسوع المسيح وموسى اللذين بشرا "بالمحبة".

    وقال القس البالغ من العمر 68 عاما الذي اشتهر بمواقفه المتشددة واللاذعة في مقابلة مع موقع ديني على الانترنت ان "العقيدة الاسلامية تدعو الى الحقد".

    وكان القس البروتستانتي جيري فاينز اكد في حزيران/يونيو خلال المؤتمر السنوي للمعمدانيين الجنوبيين ان "الاسلام ليس كالمسيحية".

    واوضح ان "الاسلام اسسه محمد الذي اتخذ 12 زوجة آخرها في التاسعة من العمر"، معتبرا انه كان "يمارس بذلك الاستغلال الجنسي للاطفال".

    وفي شباط/فبراير، اعتبر بات روبرتسون مؤسس الائتلاف المسيحي مجموعة الضغط السياسية الدينية، ان محمد "متعصب بشكل مطلق ومسعور"، واتهم الديانة الاسلامية ب"النزعة التوسعية".

    واعتبر ان المهاجرين المسلمين في الولايات المتحدة "مبشرون يسعون على الارجح الى نشر العقيدة الاسلامية". واضاف ان الاسلام "ليس دينا مسالما يرغب في التعايش. (المسلمون) يريدون التعايش الى ان يتمكنوا من السيطرة ومن ثم التدمير اذا ما اقتضت الحاجة".

    واشارت نعومي يانوفيتش استاذة الديانات المقارنة في جامعة كاليفورنيا الى ان خطاب اليمين المسيحي المتطرف هذا المناهض للاسلام "ليس بجديد".

    واوضحت ان "11 ايلول/سبتمبر اعطتهم نقطة ارتكاز يمكنهم من الان فصاعدا بناء رسالتهم عليها وهذا ما كانوا يفعلونه قبل ذلك، انما بدون الاحترام الذي اكتسبوه الان".

    وكان القس فرانكلين غراهام ابن المبشر التلفزيوني الشهير بيلي غراهام اول من بادر بهذه الحملة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي. فقد اكد هذا القس المقرب من الرئيس الاميركي جورج بوش ان الاسلام "ديانة الشر".

    واضاف "لا اعتقد انها ديانة رائعة ومسالمة. اذا قرأتم القرآن وآياته فستجدون انه يدعو الى قتل الكفرة من غير المسلمين". ولوح بانتشار محتوم للاسلام يهدد بالقضاء على العالم المسيحي.

    وحذر من ان "القرآن يعطي دلائل عدة على ان الاسلام يشجع على العنف في سبيل استقطاب الناس وتحقيق هدفه الاخير وهو التوصل الى عالم اسلامي".

    ورأت يانوفيتش ان "اللجوء الى نهاية العالم والقيامة هي طريقة جيدة لمحاولة اضفاء معنى على ما يجري، اذ نقول للناس: سيحصل شر عظيم وفي وسعنا مساعدتكم على فهمه".

    واضافت "انها اداة فاعلة جدا لاجتذاب الناس ونموذج يؤدي غرضه بشكل ممتاز".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-15
  3. الوفي

    الوفي عضو

    التسجيل :
    ‏2002-08-11
    المشاركات:
    206
    الإعجاب :
    0
    حسبنا الله ونعم الوكيل على هذه الافتراءات !!! استغلال جنسي للاطفال !!!

    رجل عنيف !!!

    كان ارهابيا !!!

    لعنهم الله واذلهم ,,, بكل وقاحة يتجرءون على الرسول الكريم بهذه الاتهامات ؟؟؟

    الم تخرسهم فضائحهم الجنسية في الكنائس مع المومسات ... عفوا اقصد الراهبات ؟؟؟

    الم تخرسهم تحرشاتهم الجنسية بالاطفال ؟؟؟

    القساوسة الأميركان يرفضون فصل الشاذين جنسيا
    http://www.aljazeera.net/news/america/2002/8/8-11-1.htm

    قساوسة أميركيون قلقون على مستقبلهم الكهني بعد فضائح الاعتداءات الجنسية على الأطفال
    http://www.aljazeera.net/news/america/2002/6/6-17-3.htm

    الفاتيكان يعترف باغتصاب راهبات من قبل قساوسة
    http://www.aljazeera.net/news/europe/2001/3/3-21-1.htm

    جرائم شذوذ تقود لتغييرات جذرية بكنائس فرنسا
    http://www.aljazeera.net/news/europe/2001/2/2-23-5.htm
     

مشاركة هذه الصفحة