اللواء: أحمد عبدالله ألحسني/ عضو اللجنة التنفيذية\ يشرح ثمار الوحدة وبركة الرائيس

الكاتب : الوحدوي   المشاهدات : 510   الردود : 5    ‏2007-06-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-09
  1. الوحدوي

    الوحدوي شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2002-04-13
    المشاركات:
    4,703
    الإعجاب :
    18
    شكلت الوحدة اليمنية هدفاً مقدساً وسامياً من أهداف الحركة الوطنية اليمنية في تاريخها المعاصر وقد كانت القاسم المشترك لأحزاب اليسار والأحزاب القومية الأخرى وارتبطت الوحدة في وجدان الناس وعقلياتهم بمفاهيم القوة والقانون والنظام والسيادة.
    ونحن في اليمن شاننا شأن أخوتنا العرب في المشرق والمغرب تعلقنا بالوحدة املأ في خلاص الأمة من حالات الذل والمهانة التي سادت البلاد العربية في القرون الوسطي والقرنين 18-19 دون أن يكون لذلك مبرر موضوعي قوي سوى الاعتداد بالتاريخ والماضي والتعلق بالحلم المنقذ... حيث يعتبر العرب أنهم شعب واحد يحمل لغة واحدة ويدين معظمه بديانة واحدة ويعيش على ارض واحدة ويتقاسم التاريخ مع بعضه.
    هكذا ارتبط لدينا حلم تحقيق الوحدة بأحلام تتحقق معها طموح بناء الدولة القوية الواحدة صاحبة المواطنة المتساوية التي تحافظ على سيادة الوطن وترفع من شانه.
    هكذا اعتقدنا بان أسباب التخلف الذي نحن فيه وسبب كل البلاء الذي بعيشة وسبب الاستعمار وسبب ضياع فلسطين هو عدم وجود دولة عربية واحدة أو بالأصح موحدة تستطيع ترد كيد المعتدين وتمنحنا التفوق والشعور بالعزة والكرامة.
    وهكذا نحن اليمنيون اعتقدنا أن كل ما بنا من شرور التخلف وآثامه وتردي أوضاعنا الاقتصادية والسياسية والتربوية والثقافية وكل بلاء يصيبنا هو بسبب تشر ذمنا و دون أن نبذل الجهد ودون الأخذ بمبدأ التحليل العلمي للتطور ودون معالجة اوجه القصور وأسبابها بربطها بالواقع الاقتصادي المتخلف الذي أفضى إلى علاقات اجتماعية شديدة التخلف ورث ثقافة رجعية مرتهنة إلى الماضي المتخلف اصلأ حملنا وزر كل تلك الحالة إلى التشرذم واعتقدنا وبشكل مطلق أن الوحدة هي المنقذ والمخرج فقط ولذا فقط سارعت معظم الأحزاب والتجمعات السياسية في اليمن إلى طرح شعار تحقيق الوحدة اليمنية كمهمة عاجلة وملحة كشرط لتجاوزها كل الأزمات والشرور
    إلى رئيس الجمهورية لازلت احتفظ بنصها الأصلي :
    ( أن ما يجري في عدن فضيع وان المسؤولية التاريخية تتطلب أن يوقف هذا العدوان الهمجي بصفتهه قائداً أعلى للقوات المسلحة ولكن يبدو أن (حاميها حراميها كما نقول في عدن). ثم تتالت السلوكيات الرعناء والهمجية والبعيدة كل البعد عن أي معنى أو قيمه لشرعية الحرب أو للوحدة ذاتها, واكتملت الصورة التي برهنت فعلا وبما لا يدع مجالا للشك أن سلطة صنعاء لا تعرف معنى للوحدة غير النصب والسلب والضم والإلحاق والقهر وليس لديها مشروع لإقامة دولة نظام وقانون إطلاقا...( فاقد الشيء لايعطيه ).
    لعلى القارىء الكريم بحاجة إلى بعض الاستدلالات على ما ذهبنا إليه من وصف... وهنا أدرج بعض المعلومات العامة التي ربما يعرفها البعض ولكن بالتأكيد لا يعرفها الرأي العام.
    - نهب المنازل ومقرات كبار المسؤولين الجنوبيين وبالكامل بما فيها الأسطح وأسلاك الكهرباء والأرضيات وأطقم الحمامات.
    - بعد النهب جرى تمليك هذه البيوت ودور السكن ومقرات الحزب والشركات العامة لعناصر متنفذة وبالأخص من قيادات سنحان ومن التف حول الرئيس من بطانة سيئة.
    - توزيع آلاف الأفدنة الزراعية وتقسيم مزارع الدولة والتعاونيات لأشخاص مقربين من فخامة الرئيس. ( آلاف الأفدنة للعميد عبداللاه القاضي, آلاف الأفدنة لمهدي مقولة, آلاف الأفدنة للعميد محمد علي محسن الأحمر.والخ..........
    - احتلال مباني ومقار وزارات حكومية وتمليكها بأوامر من الرئاسة للأشخاص من بطانة الرئيس. - في منطقة بير أحمد كانت توجد اكبر ورشة لخزن وتجهيز الصواريخ في الشرق الأوسط برمته نهبت عن أخرها وجرجرت الآليات والصواريخ على الإسفلت سحباً إلى تعز. - نهب وتفكيك صواريخ بحرية وأخرى مضادة للطيران وبيعها خردة ومعادن أخرى.
    - بأمر فخامتهه تم تحويل اكبر سفينة قيادة بحرية في منطقة الشرق الأوسط إلى سفينة مدنية تعمل في مجالات ليس لها صلة بالقوات المسلحة أو الاقتصاد الوطني. (للعلم إن هذه السفينة لم يصنّع منها إلا عدد قليل ولا يوجد في العالم سوى عدد لا يزيد عن أصابع اليد الواحدة وكانت هي لدى البحرية اليمنية الجنوبية وأخرى لقيادة الأسطول السوفيتي في المحيط الهندي.
    - سرقة ونهب الطائرات ومعسكرات الجوية.
    - السيطرة على الجبال وتوزيعها بقع وتمليكهلأفراد مقربين من الرئيس.
    - ردم البحر والسواحل في عدن ومنطقة صلاح الدين والبريقة وتمليكها لأقارب الرئيس وبعض من أصبحوا رجال الأعمال كما يوصفون.
    - إلغاء كل الخدمات الصحية المجانية وسرقة مستشفيات عدن وممتلكات الدولة والصيدلية الوطنية من الادوية والآليات والمعدات الطبية.
    - في أبين وشبوة جرى شيء مشابهه لكن الافضع منه جرى في حضرموت والمهرة بالإضافة إلى ماأوردناه سلفاً وزعت أراضي غنية بالنفط والثروات المعدنية وبمساحات كبيرة مئات الكيلومترات إلى ابناء الرئيس والمقربين منه.
    سقطرى الجزيرة النائية على مشارف المحيط الهندي وصلتها ايدي المستفيدين من الحرب وهي التي كانت محمية عالمية وفيها مناطق لم يمسها إنسان ولم تدخلها آلة العصر وظلت كما خلقها الخالق جميلة وديعة, أصبح أهلها لا يجدون مكان ينامون فيه ولا قبر يدفنون موتاهم فيه.
    كيف تعامل القائد الأعلى مع القوات الجنوبية التي قاتلت معه؟؟
    - سرح المقاتلين الضباط والأفراد بالآلاف.
    - استشهد بحوادث سيارات قادة كتائب وقادة الوية نذكر منهم ( الأول مدرع/ الخضر الدنبوع, والعقيد الخضر مخلوس).
    سحبت الأسلحة التي بحوزتهم وضمت إلى الحرس الجمهوري- أما المقاتلين الجنوبيين ممن هم من الطرف الآخر فحدث ولا حرج تسريح آلاف الضباط من أكفأ الضباط في اليمن, وركن في البيوت آلاف الضباط بدون عمل (حزب خليك بالبيت ).
    في الجهاز المدني تم تسريح عشرات الآلاف من الكوادر المؤهلة والاستغناء عن خدماتهم وأحيل إلى المعاش رجال في مقتبل العمر.
    جرى اجتياح للجنوب وغمرها بمئات الآلاف من رجال الأمن والاستخبارات العسكرية وعشرات الألوية من المدرعات والمدفعية وألوية الطيران وهو احتلال بالمعنى الحرفي للكلمة. ترافق ذلك مع عمل منهجي ومنظم هدف إلى تدمير كل ماله صله بدولة الجنوب أو يرمز إليها ( أثار عدن, بوابة عدن, تلفزيون عدن, قلعة صيرة, ميناء نشطون في المهرة, حصار المنطقة الحرة وميناء عدن الخ........ أن التصدع الرهيب الذي أحدثتة الحرب في البنيان المجتمعي للبلاد قد أصاب الوحدة في مقتل, وكرست سلطة رعناء نتائج تلك الحرب لتذيق أبناء المحافظات الجنوبية طعم الهزيمة العسكرية والسياسية ولتستمر بملاحقتهم بأوصاف هم منها براء مثل الانفصالية والتشطيرية وماشابه تلك الكلمات من أوصاف بذيئة يترفع الإنسان عن ذكرها في عدوه فما بالك أن تقولها في أخيك وشقيقك ومن يفترض انه شريك في الوحدة بل هو صاحب المبادرة بالقرار وهو صاحب الثروة وهو صاحب ثلثي مساحة البلاد استرجع بعض ما قرأت في التاريخ هل هناك مايشبه مانحن فيه فلم أجد سوى نموذجين يصلحان للمقارنة الأول دخول جحافل التتار والمغول إلى بغداد وإحراق مكتبتها وتهديم عمرانها وقتل أهلها وسبي نساءها والمثل الأخر وهو الأقرب والأكثر تشابهاً في المكان والسلوك وهو ما ورد في نقش النصر الذي سجله ملك سبأ كرب ايل حيث يذكر د.جواد علي الآتي:-
    - أما تبن فقد حلت بسكانها الهزيمة وقتل منهم ألف قتيل واسر خمسة آلاف وأحرقت أكثر مدنها وأدمجتها ومعها دثنت (دثينة) في سبأ ثم يصل إلى أن كل الارضين من جردن (جردان) إلى عرمو (عرمه) وميفع ومدنها وجنودها احراراً وعبيداً وكل ارض تبرم وحتى السواحل كل هولاء جعلهم كرب ايل وتر ملكاً لسبأ ولألهة سبأ.
    - وانه هزم أوسان في معارك كلفتها 16 ألف قتيل وأربعين ألف أسير واحرق جميع مدن انف وحمان وأصيبت الارضون التي تسقى بالمطر رشاي وجردن (جردان) بهزيمة منكرة ونزل بأرض دثينة ما نزل بغيرها من هزائم منكرة وأحرقت مدنها ونهبت قراها وبساتينها التي في الارضين الخصبة وفعلت جيوشه هذا الفعل حتى بلغت ساحل البحر وأحرقت المدن الواقعة علية ستزل رؤساء المسود وجعلهم رقيقاً للآلهة (سمهت) وقرابين لها, وأمر بتحطيم قصر الملك مرتم, ثم بعد ذلك أمر بضم سرو وتوابعها إلى حكومة سبأ.
    ما أشبة الليلة بالبارحة كل اليمن ملك له وحده ومن بعدة ابناءه.. ومن تكلم اعدم ومن تحزب خان... والى متى سيستمر الليل الكالح السواد عهد الظلم والقهر والإلحاق..... دعونا نقارن بين ماحدث اثر حرب صيف 94م وما ورد في نقش النصر:-
    - تمليك عشرات الآلاف من الأفدنة الزراعية للأقارب والقادة العسكريين وبالذات من سنحان.
    (العميد عبداللاه القاضي, العميد محمد علي محسن, العميد
    عبدا لعزيز الذهب, العميد مهدي مقولة, الخ........

    تمليك الأبناء مئات الكيلومترات المريعة من أراضي حضرموت وشبوة والمهرة وهي ارض غنية بالنفط والثروات المعدنية الأخرى.
    - تمليك مقرات ومباني الحكومة والقيادات السياسية والعسكرية الجنوبية لقيادات من سنحان...
    - تمليك مؤسسات القطاع العام والشركات للأبناء والمقربين.
    - تمليك السواحل والأراضي القريبة منها للمقربين من الرئيس.
    (سواحل عدن وزعت على العميد علي محسن, العميد علي الشاطر, عبده بورجي, العميد هلال محافظ حضرموت حالياً.
    - نشر مئات الآلاف من الجيش والطيران في كل محافظات الجنوب.
    -غمر المحافظات الجنوبية وبالذات عدن, المكلا, الغيظة بمئات الآلاف من المخربين والاستخبارات العسكرية والوحدات الخاصة بلباس مدني.
    -إلغاء وتدمير كل ما يرمز لدولة الجنوب بصله مؤسسات, معامل, مصانع, إذاعة, تلفزيون, الخ....
    - ترحيل كافة الأسلحة المدرعة والمدفعية والصواريخ وإلحاقها بالحرس الجمهوري بصنعاء.
    - تسريح عشرات الآلاف من الضباط والأفراد وهم في مقتبل العمر.
    - إزاحة الآلاف من الكوادر المؤهلة عسكرياً من مواقعها وإبقاءها رهن منازلها.
    - تسريح عشرات الآلاف من كوادر الجهاز الإداري الحكومي.
    - ملاحقة القيادات السياسية في الداخل والخارج (سياسة أدت إلى إفقار الناس, وترويعهم وإذلالهم وإهانتهم ونهب أراضيهم وحقوقهم بالقوة....).
    السنا أمام حالة حيه حقيقية من ما ورد في نقش النصر الملك كرب ايل.
    هل بعد هذا بقي ما يمكن أن نسميه وحدة بين اليمن الديمقراطية والجمهورية العربية اليمنية.

    لنعود إلى السؤال من انتصر ومن انهزم وأقول صراحة باختصار انتصر الطاغوت وانهزمت الوحدة.

    لــقـد احــــتــــلـــوا الــــبــــلاد واغـــتــالـــوا الــحــلــم وحــل الــظــلام ولكن إلى حـيــن.

    اللواء: أحمد عبدالله ألحسني/ عضو اللجنة التنفيذية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-10
  3. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    نعم انتصر الطاقوت وانهزمت الوحده
    سنرى مذا بعد ؟؟
    هل سيستمر الى الابد ام ان العالم له يرى كل هذه الاعمال الانسانيه ويقف متفرجاء
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-10
  5. خارج الوطن2

    خارج الوطن2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-22
    المشاركات:
    399
    الإعجاب :
    0
    تشتي ناس ينقذوك من الخارج ماشاء الله ماشاء الله

    عيدي لك الله الامم المتحده او امريكا _ لكم بس يااصحاب صعده

    اما نحن فنحل مشاكلنا بايدينا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-10
  7. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    مافهمت امانه عليك بتتكلم عربي ؟؟
    ممكن توضح
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-10
  9. خارج الوطن2

    خارج الوطن2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-22
    المشاركات:
    399
    الإعجاب :
    0
    عفواً... كنت اضنك يمني !
    لهذا تكلمت باللهجه اليمنية

    من فين الاخ ؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-10
  11. نبيل شكمان

    نبيل شكمان عضو

    التسجيل :
    ‏2007-06-10
    المشاركات:
    70
    الإعجاب :
    0
    كلموه بالفارسي وهو بيفهم عبده زينب
     

مشاركة هذه الصفحة