وصية الشهيد صفوان الزحيفي رحمه الله

الكاتب : الضيغم الورد   المشاهدات : 1,433   الردود : 17    ‏2007-06-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-09
  1. الضيغم الورد

    الضيغم الورد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-24
    المشاركات:
    280
    الإعجاب :
    0
    [frame="4 50"]
    هذه هي وصية الأخ الشهيد صفوان الزحيفي رحمه الله


    الوصيــــــــــــة:

    الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، خالق الإنسان من سلالة من طين، ناصر المستضعفين، وكاسر شوكة الطغاة والظالمين..
    وصلى الله وسلم على المبعوث رحمة للعالمين، الإمام القدوة الصادق الأمين، النبي الأمي المكتوب في التوراة والإنجيل، حامل لواء الحمد يوم يقوم الناس لرب العالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين..

    أما بعد:-

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة..

    قال تعالى : (ولئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون))
    وقال تعالى : ((وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلا))
    وقال تعالى : ((كل نفس ذائقة الموت))
    وقال تعالى : ((وماتدري نفس بأي أرض تموت))
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابه سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابه ضراء صبر فكان خيراً له))..
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه))..
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((يقول الله تعالى : ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة))..
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط))..

    الحمد لله على قضائه، والشكر له على نعمه، اللهم اشهد بأنا رضينا بما قدرت، واستسلمنا لما أردت، اللهم اربط على قلوبنا، وارزقنا رضىً لا يخالطه سخط، وقبولاً لا يشوبه غضب، وإيماناً لا يكدره جزع، واجعلنا اللهم من عبادك

    الصابرين الذين يوفون أجرهم بغير حساب..

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة..

    تودعكم أسطري هذه بعد أن شددت رحالي ومضيت إلى طريق كل الناس ستسلكه وإن تعددت أسبابه، زادي فيه هو الإيمان والصبر، سائلاً الله عز وجل أن يثبتني بالقول الثابت، وأن يحفني برحمته، ويكلؤني بحفظه، ويرزقني بمنه وفضله

    وجوده وإحسانه مرافقة نبيه صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى وأن يجمعني بكم في عليين مع النبيين والصديقين والصالحين والشهداء، بعد أن اغتالتني يد الظلم والجور والطغيان، متسلحة بسطوتها وسلطتها ونفوذها، غرها بذلك قوتها

    وقدرتها، وتناست أن الله أعظم وأجل وأكبر، أحلت لنفسها ما حرمه الله عز وجل على نفسه تعالى، ولكن ليعلم هؤلاء وغيرهم، وليعلم القريب والبعيد، والعدو والصديق، أني بحمد الله وفضله وتثبيته، لم تزدني اللحظات التي تسبق التنفيذ

    إلا إيماناً وتسليماً ولم يملأ قلبي إلا الطمأنينة والسكينة، كيف لا وأنا أقرأ قوله تعالى : ((وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون))..

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة ..

    تهون كل مصيبة إذا ما تذكرنا مصيبة الأمة بوفاة قائدها الأعظم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، كيف لا وهو الذي قادنا لطريق النور والهداية وهو الذي تركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك. ولله در القائل:
    اصبر لكل مصيبة وتجلد *** واعلم بأن المرء غير مخلد
    فإذا ذكرت مصيبة تلهو بها *** فاذكر مصابك بالنبي محمد

    وتذكروا دوماً بأن ((الصبر عند الصدمة الأولى))، فالصبر الصبر، والرضى الرضى، وأمر المؤمن كله خير.

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة ..

    ها هي شمسي قد غربت وها هي صفحات عمري قد طويت، ولم يبق مني إلا الذكريات من أيام مضت، فاصفحوا عني ما أخطأت به تجاهكم، ولا تنسوني من دعواتكم، تذكروني في صلواتكم، واعلموا أن عملي انقطع وليس من سبيل إلى

    الإكثار من العمل الصالح..
    أكتب إليكم هذه الأسطر وأنا لا أعلم ماذا أكتب أو بماذا أبدأ ولكن ليكن عزاؤنا بمصابنا هذا أني أحتسب على الله أنه بما ابتلاني به قد أجابني أحد أمرين سألتهما إياه أو كلاهما وهذا ما يصبرني ويمنحني السكينة في هذا الموقف. أما

    الأمرين:
    فأولهما: أني سألت الله عز وجل فيما مضى أنه إذا كانت هناك ذنوب تحول بيني وبين جنته بأن يغفرها لي أو يعجل لي عقوبتها في الدنيا حتى ألقاه وقد وفيت ما علي. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إذا أراد الله بعبده خيراً عجل

    له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة)). فأسأل الله أن يجعل فيما لقيته تكفيراً لذنوبي كلها ما علمته منها وما لم أعلمها..
    الأمر الثاني: أني كنت أسأل الله في كل صلاة أن يرزقني الشهادة، فأسألك اللهم أن تبلغني منازل الشهداء وأن تحشرني في زمرتهم وعلى طريقتهم. وأن تجعل ما أصابني مبلغاً لي درجات الشهداء.
    قد يكون مصابنا بما حصل كبير، ولكن الأكبر والأخطر هو أن نظهر الجزع والقنوط في هذا الوقت، عليكم أن تتذكروا دائماً أن الله مطلع على ماستفعلونه في هذا الابتلاء، فاحرصوا على أن لا يرى الله منكم إلا مايرضيه سبحانه وتعالى،

    واعلموا أننا لسنا أول من ابتلي ولن نكون آخرهم، ولنحمد الله أن ابتلاءنا لم يكن في ديننا، ولنا في أنبياء الله قدوة حسنة، فها هو الخليل إبراهيم عليه السلام ونبي الله يونس وأيوب وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم أجمعين..

    لقد أجمع الأحزاب حولي وألبوا *** قبائلهم واستجمعوا كل مجمع

    أبي الحبيب.. صاحب العلم الوافر.. والقلب الكبير.. والإيمان الراسخ.. منك أستمد الصبر والثبات عند الشدائد
    أمي الغالية.. أطيب مخلوق على وجه الأرض.. وأحن قلب عرفه البشر
    أخي العزيز (ع).. معك قضيت أجمل أوقاتي وبصحبتك
    أختي الحنون (ن).. الأخت الحانية.. والأم الثانية
    أختي اللبيبة (ج).. صاحبة العقل الراجح.. والفكر النير.. المتحركة النشيطة.. المتحدثة الجريئة
    أختي الأديبة (س).. المفكرة الألمعية
    أخي (م).. الأخ الحبيب.. والخل القريب
    أختي (ر).. أعز أخت في الوجود
    أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

    إذا لم نلتقي في الأرض يوماً *** وفرق بيننا كأس المنون
    فموعدنا غداً في دار خلد *** بها يحيى الحنون مع الحنون

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

    في الدنيا افترقنا ... وفي الجنة نلتقي

    صفوان محمد الزحيفي​
    [/frame]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-09
  3. الضيغم الورد

    الضيغم الورد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-07-24
    المشاركات:
    280
    الإعجاب :
    0
    [frame="4 50"]
    هذه هي وصية الأخ الشهيد صفوان الزحيفي رحمه الله


    الوصيــــــــــــة:

    الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، خالق الإنسان من سلالة من طين، ناصر المستضعفين، وكاسر شوكة الطغاة والظالمين..
    وصلى الله وسلم على المبعوث رحمة للعالمين، الإمام القدوة الصادق الأمين، النبي الأمي المكتوب في التوراة والإنجيل، حامل لواء الحمد يوم يقوم الناس لرب العالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن اهتدى بهديه واستن بسنته إلى يوم الدين..

    أما بعد:-

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة..

    قال تعالى : (ولئن متم أو قتلتم لإلى الله تحشرون))
    وقال تعالى : ((وما كان لنفس أن تموت إلا بإذن الله كتاباً مؤجلا))
    وقال تعالى : ((كل نفس ذائقة الموت))
    وقال تعالى : ((وماتدري نفس بأي أرض تموت))
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله له خير، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابه سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابه ضراء صبر فكان خيراً له))..
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((ما يصيب المسلم من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه))..
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((يقول الله تعالى : ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة))..
    وقال صلى الله عليه وسلم : ((إن عظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله تعالى إذا أحب قوماً ابتلاهم، فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط))..

    الحمد لله على قضائه، والشكر له على نعمه، اللهم اشهد بأنا رضينا بما قدرت، واستسلمنا لما أردت، اللهم اربط على قلوبنا، وارزقنا رضىً لا يخالطه سخط، وقبولاً لا يشوبه غضب، وإيماناً لا يكدره جزع، واجعلنا اللهم من عبادك

    الصابرين الذين يوفون أجرهم بغير حساب..

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة..

    تودعكم أسطري هذه بعد أن شددت رحالي ومضيت إلى طريق كل الناس ستسلكه وإن تعددت أسبابه، زادي فيه هو الإيمان والصبر، سائلاً الله عز وجل أن يثبتني بالقول الثابت، وأن يحفني برحمته، ويكلؤني بحفظه، ويرزقني بمنه وفضله

    وجوده وإحسانه مرافقة نبيه صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى وأن يجمعني بكم في عليين مع النبيين والصديقين والصالحين والشهداء، بعد أن اغتالتني يد الظلم والجور والطغيان، متسلحة بسطوتها وسلطتها ونفوذها، غرها بذلك قوتها

    وقدرتها، وتناست أن الله أعظم وأجل وأكبر، أحلت لنفسها ما حرمه الله عز وجل على نفسه تعالى، ولكن ليعلم هؤلاء وغيرهم، وليعلم القريب والبعيد، والعدو والصديق، أني بحمد الله وفضله وتثبيته، لم تزدني اللحظات التي تسبق التنفيذ

    إلا إيماناً وتسليماً ولم يملأ قلبي إلا الطمأنينة والسكينة، كيف لا وأنا أقرأ قوله تعالى : ((وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون))..

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة ..

    تهون كل مصيبة إذا ما تذكرنا مصيبة الأمة بوفاة قائدها الأعظم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، كيف لا وهو الذي قادنا لطريق النور والهداية وهو الذي تركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك. ولله در القائل:
    اصبر لكل مصيبة وتجلد *** واعلم بأن المرء غير مخلد
    فإذا ذكرت مصيبة تلهو بها *** فاذكر مصابك بالنبي محمد

    وتذكروا دوماً بأن ((الصبر عند الصدمة الأولى))، فالصبر الصبر، والرضى الرضى، وأمر المؤمن كله خير.

    أبي العزيز .. أمي الغالية .. إخواني الأحبة ..

    ها هي شمسي قد غربت وها هي صفحات عمري قد طويت، ولم يبق مني إلا الذكريات من أيام مضت، فاصفحوا عني ما أخطأت به تجاهكم، ولا تنسوني من دعواتكم، تذكروني في صلواتكم، واعلموا أن عملي انقطع وليس من سبيل إلى

    الإكثار من العمل الصالح..
    أكتب إليكم هذه الأسطر وأنا لا أعلم ماذا أكتب أو بماذا أبدأ ولكن ليكن عزاؤنا بمصابنا هذا أني أحتسب على الله أنه بما ابتلاني به قد أجابني أحد أمرين سألتهما إياه أو كلاهما وهذا ما يصبرني ويمنحني السكينة في هذا الموقف. أما

    الأمرين:
    فأولهما: أني سألت الله عز وجل فيما مضى أنه إذا كانت هناك ذنوب تحول بيني وبين جنته بأن يغفرها لي أو يعجل لي عقوبتها في الدنيا حتى ألقاه وقد وفيت ما علي. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((إذا أراد الله بعبده خيراً عجل

    له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد الله بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة)). فأسأل الله أن يجعل فيما لقيته تكفيراً لذنوبي كلها ما علمته منها وما لم أعلمها..
    الأمر الثاني: أني كنت أسأل الله في كل صلاة أن يرزقني الشهادة، فأسألك اللهم أن تبلغني منازل الشهداء وأن تحشرني في زمرتهم وعلى طريقتهم. وأن تجعل ما أصابني مبلغاً لي درجات الشهداء.
    قد يكون مصابنا بما حصل كبير، ولكن الأكبر والأخطر هو أن نظهر الجزع والقنوط في هذا الوقت، عليكم أن تتذكروا دائماً أن الله مطلع على ماستفعلونه في هذا الابتلاء، فاحرصوا على أن لا يرى الله منكم إلا مايرضيه سبحانه وتعالى،

    واعلموا أننا لسنا أول من ابتلي ولن نكون آخرهم، ولنحمد الله أن ابتلاءنا لم يكن في ديننا، ولنا في أنبياء الله قدوة حسنة، فها هو الخليل إبراهيم عليه السلام ونبي الله يونس وأيوب وموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم أجمعين..

    لقد أجمع الأحزاب حولي وألبوا *** قبائلهم واستجمعوا كل مجمع

    أبي الحبيب.. صاحب العلم الوافر.. والقلب الكبير.. والإيمان الراسخ.. منك أستمد الصبر والثبات عند الشدائد
    أمي الغالية.. أطيب مخلوق على وجه الأرض.. وأحن قلب عرفه البشر
    أخي العزيز (ع).. معك قضيت أجمل أوقاتي وبصحبتك
    أختي الحنون (ن).. الأخت الحانية.. والأم الثانية
    أختي اللبيبة (ج).. صاحبة العقل الراجح.. والفكر النير.. المتحركة النشيطة.. المتحدثة الجريئة
    أختي الأديبة (س).. المفكرة الألمعية
    أخي (م).. الأخ الحبيب.. والخل القريب
    أختي (ر).. أعز أخت في الوجود
    أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه

    إذا لم نلتقي في الأرض يوماً *** وفرق بيننا كأس المنون
    فموعدنا غداً في دار خلد *** بها يحيى الحنون مع الحنون

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

    في الدنيا افترقنا ... وفي الجنة نلتقي

    صفوان محمد الزحيفي​
    [/frame]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-09
  5. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4


    رحمة الله عليه ,,
    الله يرحمك يا صفوان ,, ويوسع قبرك ويسكنك فسيح جناته إنه على كل شيء قدير,, ونسأل الله أن يقتص من الظلمة عاجلاً غير آجل .

    شكر لك لنقلة وصية الشهيد


     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-09
  7. العندليب

    العندليب مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    39,719
    الإعجاب :
    4


    رحمة الله عليه ,,
    الله يرحمك يا صفوان ,, ويوسع قبرك ويسكنك فسيح جناته إنه على كل شيء قدير,, ونسأل الله أن يقتص من الظلمة عاجلاً غير آجل .

    شكر لك لنقلة وصية الشهيد


     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-09
  9. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    نسأل الله ان يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولاقوة الا بالله...
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-09
  11. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    نسأل الله ان يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته وان يلهم اهله وذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولاقوة الا بالله...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-09
  13. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    لأول مرة في حياتي اجد نفسي عاجزا عن التعبير بما في داخلي
    لاحول ولا قوة الا بالله
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-09
  15. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    لأول مرة في حياتي اجد نفسي عاجزا عن التعبير بما في داخلي
    لاحول ولا قوة الا بالله
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-09
  17. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمك ويسكنك فسيح جناته انه على كلشي قدير وان ينتقم من الذين ظلموك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-06-09
  19. aborayed

    aborayed قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2003-08-03
    المشاركات:
    7,186
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمك ويسكنك فسيح جناته انه على كلشي قدير وان ينتقم من الذين ظلموك
     

مشاركة هذه الصفحة