صنعاء تنتقد تقريراً أمريكياً وصف نظام علي صالح بأنه اقرب إلى حكم الإمامة ويعتمد على الأقلية

الكاتب : أمير بك   المشاهدات : 462   الردود : 3    ‏2007-06-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-09
  1. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    قلل مسؤول يمني رفيع من أهمية تقرير دولي صادر عن معهد دراسات الشرق الأوسط بواشنطن وصف فيه نظام الحكم بأنه أقرب الى حكم الإمامة ويعتمد على الأقلية.
    وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لـ يونايتد برس انترناشونال أمس الجمعة إن إعداد مثل تلك التقارير لا يعتمد على معلومات صحيحة، بل يستند الى تقارير مراقبين عادة ما يحصلون عليها من صحف المعارضة التي تعتمد على طرح القضايا بطرق كيدية .
    وأضاف أن اليمن وبإجماع الكثير من الدول المانحة وواشنطن قدم لها خلال العام الحالي الكثير من المساعدات تجاوزت الخمسة مليار دولار أمريكي والتي لا يتم اعتمادها إلا وفق شروط محددة التزمت بها الحكومة تجاه تحقيق المزيد من التنمية ومراعاة حقوق الإنسان والعمل على مزيد من انتشار الديمقراطية.
    وكان تقرير معهد دراسات الشرق الأوسط الصادر الأربعاء الماضي من واشنطن قال إن النظام اليمني تحول الى نوع خاص من حكم القلة، مشددا على ضرورة انجاز إصلاحات عاجلة كي يصبح المجتمع اليمني قابلا للحيوية مرة أخرى.
    وأضاف التقرير الذي تناول الوضع في اليمن وعلاجه، أن نظام الرئيس علي عبدالله صالح يفتقر الى الإرادة والقدرة لتبني الإصلاحات السياسية والاقتصادية الرئيسية التي يحتاج لها اليمن لإيقاف التدهور الحاصل في جميع الجوانب.
    ودلل التقرير على ذلك بأن النظام فشل في خلق فرص عمل كافية وموارد تتناغم مع النمو المتسارع في تعداد السكان إلى جانب المستويات المخيفة التي وصلت إليها البطالة والفقر وسوء التغذية التي ارتفعت الى نسب أعلى مما كانت عليه قبل عقد من الزمان.
    وقال التقرير الذي كتبه البروفسور روبرت باروز المتخصص في الشؤون اليمنية بأن الحياة أصبحت لغالبية اليمنيين صراع فقط من اجل الحصول على المال الكافي لشراء ضروريات الحياة، كما أن الشعور باليأس وفقدان الأمل ما زال في تزايد مستمر.
    وقال إن النظام في اليمن تحول إلى نوع خاص من حكم القلة حكم اللصوص فأصبحت حكومة تحكم من قبل اللصوص ومن اجل اللصوص، وان المتقلدين للمناصب الحكومية كانوا قادرين على إثراء أنفسهم على حساب التنمية واستخدموا مناصبهم في الدولة ومراكزهم المدرة للأرباح لانتزاع الأموال مقابل تقديم الخدمات او منح الرخص وبذلك تزداد خسارة الحكومة والتنمية وبذلك يصبح أصدقاء وأقارب المتقلدين لمناصب حكومية رئيسية أيضاً أثرياء .
    يشار إلى ان اليمن عادة ما تقوم بإصدار ردود رسمية على تلك التقارير عبر وزارة حقوق الإنسان التي أوكلت حقيبتها إلى امرأة منذ استحداثها عام 2000.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-09
  3. أمير بك

    أمير بك عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2007-05-06
    المشاركات:
    694
    الإعجاب :
    0
    قلل مسؤول يمني رفيع من أهمية تقرير دولي صادر عن معهد دراسات الشرق الأوسط بواشنطن وصف فيه نظام الحكم بأنه أقرب الى حكم الإمامة ويعتمد على الأقلية.
    وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه لـ يونايتد برس انترناشونال أمس الجمعة إن إعداد مثل تلك التقارير لا يعتمد على معلومات صحيحة، بل يستند الى تقارير مراقبين عادة ما يحصلون عليها من صحف المعارضة التي تعتمد على طرح القضايا بطرق كيدية .
    وأضاف أن اليمن وبإجماع الكثير من الدول المانحة وواشنطن قدم لها خلال العام الحالي الكثير من المساعدات تجاوزت الخمسة مليار دولار أمريكي والتي لا يتم اعتمادها إلا وفق شروط محددة التزمت بها الحكومة تجاه تحقيق المزيد من التنمية ومراعاة حقوق الإنسان والعمل على مزيد من انتشار الديمقراطية.
    وكان تقرير معهد دراسات الشرق الأوسط الصادر الأربعاء الماضي من واشنطن قال إن النظام اليمني تحول الى نوع خاص من حكم القلة، مشددا على ضرورة انجاز إصلاحات عاجلة كي يصبح المجتمع اليمني قابلا للحيوية مرة أخرى.
    وأضاف التقرير الذي تناول الوضع في اليمن وعلاجه، أن نظام الرئيس علي عبدالله صالح يفتقر الى الإرادة والقدرة لتبني الإصلاحات السياسية والاقتصادية الرئيسية التي يحتاج لها اليمن لإيقاف التدهور الحاصل في جميع الجوانب.
    ودلل التقرير على ذلك بأن النظام فشل في خلق فرص عمل كافية وموارد تتناغم مع النمو المتسارع في تعداد السكان إلى جانب المستويات المخيفة التي وصلت إليها البطالة والفقر وسوء التغذية التي ارتفعت الى نسب أعلى مما كانت عليه قبل عقد من الزمان.
    وقال التقرير الذي كتبه البروفسور روبرت باروز المتخصص في الشؤون اليمنية بأن الحياة أصبحت لغالبية اليمنيين صراع فقط من اجل الحصول على المال الكافي لشراء ضروريات الحياة، كما أن الشعور باليأس وفقدان الأمل ما زال في تزايد مستمر.
    وقال إن النظام في اليمن تحول إلى نوع خاص من حكم القلة حكم اللصوص فأصبحت حكومة تحكم من قبل اللصوص ومن اجل اللصوص، وان المتقلدين للمناصب الحكومية كانوا قادرين على إثراء أنفسهم على حساب التنمية واستخدموا مناصبهم في الدولة ومراكزهم المدرة للأرباح لانتزاع الأموال مقابل تقديم الخدمات او منح الرخص وبذلك تزداد خسارة الحكومة والتنمية وبذلك يصبح أصدقاء وأقارب المتقلدين لمناصب حكومية رئيسية أيضاً أثرياء .
    يشار إلى ان اليمن عادة ما تقوم بإصدار ردود رسمية على تلك التقارير عبر وزارة حقوق الإنسان التي أوكلت حقيبتها إلى امرأة منذ استحداثها عام 2000.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-10
  5. فرج الله قريب

    فرج الله قريب عضو

    التسجيل :
    ‏2007-05-16
    المشاركات:
    227
    الإعجاب :
    0
    ( كلما يقال مجرد لعبة سياسية الجماعة متفقين على الظلال ).
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-10
  7. صالح العجمي

    صالح العجمي عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2007-03-19
    المشاركات:
    345
    الإعجاب :
    0
    اكلت كما اكل الثور الابيض

    الحكومة اليمنية سوف تحتاج يوما ما الشعار الذي كان يرددة المتمرد الحوثي في جبال صعدة
    الله كبر المووت لامريكا الموت لاسرائيل اللعنة على اليهود
    شوف العرب ياخي الحين الحكومة اليمنية في حالة حرب للدفاع عن الامريكين والاسرائيلين
    وهم يتهمون الحكومة باءنها امامية وظالمة فعلا حتى اليهود انفسهم استنكرو ا
    ما يقوم به هؤؤا العصابة من تعتيم اعلامي وقتل للاطفال والنساء بسبب فرد يمكن اعتقاله والقضاء علية بدون الحاجة لرصاصة واحدة
     

مشاركة هذه الصفحة