شخصيات قرآنية كل يوم نتعرف على شخصية تابعونا >>>>>>

الكاتب : fares1   المشاهدات : 1,727   الردود : 13    ‏2007-06-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-06-04
  1. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
    [​IMG]


    [frame="10 80"] الحمدلله وكفى وصلات الله على النبي المصطفى .
    اردت ان اضع الموضوع التالي لان الكثير لا يعرف على هذة الشخصيات شي وقد يتجاهل بعض من هذة الشخصيات اذا قراء عنها شي فهل من الافظل والاحسن ان نتعرف على المفيد والنافع او نتعرف على شخصية فنان او ممثل كوميدي او على غير ذلك وهذا ما نشاهدة اليوم مع شباب المسلمين يأتي يسرد لك شخصية هادمة ويعرفها لك في احسن تعريف وللأسف لو سألتة عن شخصية لها فايدة ولها اخلاقها وصفاتها واعمالها تجدة يعجز ويخرص صامتاً ذليلاً لا يرد عليك بكلمة ولا يعرف عنها شي فلذا حبيت ان نتعرف انا وانت اية الاخ الكريم والاخت الكريمة على شخصيات قد نأخذ منها ما يفيدنا فيد بيد نتابع الموضوع والذي هوا بعنوان
    [/frame]

    شخصيات قرآنية
    الشخصية الاولى (الشيخ محمد صديق المنشاوي )
    [​IMG]

    الشيخ محمد صديق المنشاوي أحد قرَّاء القرآن الأعلام، الذين وهبوا حياتهم لتلاوة القرآن الكريم حق تلاوته، وتجويده أحسن ما يكون التجويد، فعاش بالقرآن، وعاش مع القرآن، إلى أن سارع إليه الأجل ولَمَّا يبلغ الخمسين من العمر .

    ولد الشيخ رحمه الله سنة 1338هـ-1920م بقرية المنشأة التابعة لمحافظة سوهاج في جمهورية مصر العربية، من أسرة قرآنية حملت رسالة القرآن كابرًا عن كابر؛ فأبوه الشيخ صديق المنشاوي ، كان قارئًا مجودًا للقرآن، واشتهر من خلال ذلك، وأيضًا كان عمه الشيخ أحمد السيد من المقرئين المبرزين في هذا المضمار، وقد ورث الشيخ محمد صديق المنشاوي عن هذه السلالة المباركة تجويد القرآن وترتيله .

    التحق الشيخ منذ وقت مبكر من عمره بالكُتَّاب، وكان شيخه يشجعه ويتعهده بالعناية والرعاية، لِمَا لمس منه من سرعة في الحفظ، وقوة في الحافظة، عِلاوة على حلاوة الصوت؛ ولمَّا بلغ الثامنة من العمر كان قد أتم حفظ القرآن الكريم .

    ومع مرور الأيام والأعوام بدأت شهرة الشيخ تمتد وتنتشر، لما عُرِف عنه من حُسْن قراءة، وسلامة أداء، فأصبح حديث الناس في مصر؛ ولَمَّا عُرِض عليه الحضور للإذاعة من أجل اختياره واعتماده قارئًا في الإذاعة، رفض ذلك العرض، فاضطرت الإذاعة بنفسها أن تحضر إليه في إحدى المناسبات التي كان يقرأ فيها، فسجلت له ما تيسر من القرآن الكريم، وتمَّ اعتماده قارئًا في الإذاعة على إثر ذلك بعد طول رفض منه وممانعة .

    بعد ذلك انتقلت شهرة الشيخ المنشاوي خارج مصر، وتلقى العديد من الدعوات والطلبات من الإذاعات والدول للقراءة فيها، فاستجاب لِمَا يسره الله له، فزار إندونيسيا بدعوة من رئيسها، وزار العديد من الدول العربية والإسلامية .

    امتاز الشيخ المنشاوي في قراءته القرآنية، بعذوبة الصوت وجماله، وقوة الأداء وجلاله، إضافة إلى إتقانه تعدد مقامات القراءة، وانفعاله العميق بالمعاني والألفاظ القرآنية. وللشيخ المنشاوي تسجيل كامل للقرآن الكريم مرتلاً، وله أيضًا العديد من التسجيلات القرآنية المجودة، يمكن الاطلاع عليها عبر قسم التسجيلات على موقعنا .

    تأثر الشيخ المنشاوي بالشيخ محمد رفعت رحمه الله، وكان محبًا له، ومن المعجبين بصوته وتلاوته، وكان كذلك يحب الاستماع إلى أصوات كبار المقرئين الذين عاصروه، كالشيخ عبد الفتاح الشعشاعي ، و أبي العينين شعيشع ، و البنا ، وغيرهم .

    ومن الصفات الشخصية للشيخ المنشاوي رحمه الله أنه كان شديد التواضع، لين الجانب، عطوفًا على الفقراء والمساكين، محباً للخير آتياً له .

    من المواقف التي تُذْكَر للشيخ، موقفه من الدعوة التي وُجِّهت إليه في عهد الرئيس عبد الناصر ، إذ وجَّه إليه أحد الوزراء الدعوة قائلاً له: سيكون لك الشرف الكبير بحضورك حفلاً يحضره الرئيس عبد الناصر ، فما كان من الشيخ إلا أن أجابه قائلاً: ولماذا لا يكون الشرف ل عبد الناصر نفسه أن يستمع إلى القرآن بصوت محمد صديق المنشاوي ، ورفض أن يلبي الدعوة .

    أمضى الشيخ رحمه الله حياته قارئًا لكتاب الله، إلى أن وافاه الأجل بعد مرض عضال ألـمَّ به، وكان ذلك سنة 1388هـ-1969م، ولَمَّا يتمَّ الشيخ الخمسين من العمر. رحم الله الشيخ رحمة واسعة، وجزاه الله خيرًا عن المسلمين .
    [/frame]


    انتضرووووووووو المزيد بارك الله فيكم

    وارجو التثبيت لانهوة سوف يتم اضافت الكثير والكثير من هذة الشخصيات وجزاكم الله خير
    .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-06-04
  3. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاتة

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]
    [​IMG]


    [frame="10 80"] الحمدلله وكفى وصلات الله على النبي المصطفى .
    اردت ان اضع الموضوع التالي لان الكثير لا يعرف على هذة الشخصيات شي وقد يتجاهل بعض من هذة الشخصيات اذا قراء عنها شي فهل من الافظل والاحسن ان نتعرف على المفيد والنافع او نتعرف على شخصية فنان او ممثل كوميدي او على غير ذلك وهذا ما نشاهدة اليوم مع شباب المسلمين يأتي يسرد لك شخصية هادمة ويعرفها لك في احسن تعريف وللأسف لو سألتة عن شخصية لها فايدة ولها اخلاقها وصفاتها واعمالها تجدة يعجز ويخرص صامتاً ذليلاً لا يرد عليك بكلمة ولا يعرف عنها شي فلذا حبيت ان نتعرف انا وانت اية الاخ الكريم والاخت الكريمة على شخصيات قد نأخذ منها ما يفيدنا فيد بيد نتابع الموضوع والذي هوا بعنوان
    [/frame]

    شخصيات قرآنية
    الشخصية الاولى (الشيخ محمد صديق المنشاوي )
    [​IMG]

    الشيخ محمد صديق المنشاوي أحد قرَّاء القرآن الأعلام، الذين وهبوا حياتهم لتلاوة القرآن الكريم حق تلاوته، وتجويده أحسن ما يكون التجويد، فعاش بالقرآن، وعاش مع القرآن، إلى أن سارع إليه الأجل ولَمَّا يبلغ الخمسين من العمر .

    ولد الشيخ رحمه الله سنة 1338هـ-1920م بقرية المنشأة التابعة لمحافظة سوهاج في جمهورية مصر العربية، من أسرة قرآنية حملت رسالة القرآن كابرًا عن كابر؛ فأبوه الشيخ صديق المنشاوي ، كان قارئًا مجودًا للقرآن، واشتهر من خلال ذلك، وأيضًا كان عمه الشيخ أحمد السيد من المقرئين المبرزين في هذا المضمار، وقد ورث الشيخ محمد صديق المنشاوي عن هذه السلالة المباركة تجويد القرآن وترتيله .

    التحق الشيخ منذ وقت مبكر من عمره بالكُتَّاب، وكان شيخه يشجعه ويتعهده بالعناية والرعاية، لِمَا لمس منه من سرعة في الحفظ، وقوة في الحافظة، عِلاوة على حلاوة الصوت؛ ولمَّا بلغ الثامنة من العمر كان قد أتم حفظ القرآن الكريم .

    ومع مرور الأيام والأعوام بدأت شهرة الشيخ تمتد وتنتشر، لما عُرِف عنه من حُسْن قراءة، وسلامة أداء، فأصبح حديث الناس في مصر؛ ولَمَّا عُرِض عليه الحضور للإذاعة من أجل اختياره واعتماده قارئًا في الإذاعة، رفض ذلك العرض، فاضطرت الإذاعة بنفسها أن تحضر إليه في إحدى المناسبات التي كان يقرأ فيها، فسجلت له ما تيسر من القرآن الكريم، وتمَّ اعتماده قارئًا في الإذاعة على إثر ذلك بعد طول رفض منه وممانعة .

    بعد ذلك انتقلت شهرة الشيخ المنشاوي خارج مصر، وتلقى العديد من الدعوات والطلبات من الإذاعات والدول للقراءة فيها، فاستجاب لِمَا يسره الله له، فزار إندونيسيا بدعوة من رئيسها، وزار العديد من الدول العربية والإسلامية .

    امتاز الشيخ المنشاوي في قراءته القرآنية، بعذوبة الصوت وجماله، وقوة الأداء وجلاله، إضافة إلى إتقانه تعدد مقامات القراءة، وانفعاله العميق بالمعاني والألفاظ القرآنية. وللشيخ المنشاوي تسجيل كامل للقرآن الكريم مرتلاً، وله أيضًا العديد من التسجيلات القرآنية المجودة، يمكن الاطلاع عليها عبر قسم التسجيلات على موقعنا .

    تأثر الشيخ المنشاوي بالشيخ محمد رفعت رحمه الله، وكان محبًا له، ومن المعجبين بصوته وتلاوته، وكان كذلك يحب الاستماع إلى أصوات كبار المقرئين الذين عاصروه، كالشيخ عبد الفتاح الشعشاعي ، و أبي العينين شعيشع ، و البنا ، وغيرهم .

    ومن الصفات الشخصية للشيخ المنشاوي رحمه الله أنه كان شديد التواضع، لين الجانب، عطوفًا على الفقراء والمساكين، محباً للخير آتياً له .

    من المواقف التي تُذْكَر للشيخ، موقفه من الدعوة التي وُجِّهت إليه في عهد الرئيس عبد الناصر ، إذ وجَّه إليه أحد الوزراء الدعوة قائلاً له: سيكون لك الشرف الكبير بحضورك حفلاً يحضره الرئيس عبد الناصر ، فما كان من الشيخ إلا أن أجابه قائلاً: ولماذا لا يكون الشرف ل عبد الناصر نفسه أن يستمع إلى القرآن بصوت محمد صديق المنشاوي ، ورفض أن يلبي الدعوة .

    أمضى الشيخ رحمه الله حياته قارئًا لكتاب الله، إلى أن وافاه الأجل بعد مرض عضال ألـمَّ به، وكان ذلك سنة 1388هـ-1969م، ولَمَّا يتمَّ الشيخ الخمسين من العمر. رحم الله الشيخ رحمة واسعة، وجزاه الله خيرًا عن المسلمين .
    [/frame]


    انتضرووووووووو المزيد بارك الله فيكم

    وارجو التثبيت لانهوة سوف يتم اضافت الكثير والكثير من هذة الشخصيات وجزاكم الله خير
    .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-06-08
  5. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    [​IMG]

    [​IMG]

    ولادته ونسبه : ولد القارىء الشيخ عبدالباسط محمد عبدالصمد عام 1927 بقرية المراعزة التابعة لمدينة أرمنت بمحافظة قنا بجنوب مصر . حيث نشأ في بقعة طاهرة تهتم بالقرآن الكريم حفظاً وتجويدا ..فالجد الشيخ عبدالصمد كان من الأتقياء والحفظة المشهود لهم بالتمكن من حفظ القرآن وتجويده بالأحكام , .. والوالد هو الشيخ محمد عبدالصمد , كان أحد المجودين المجيدين للقرآن حفظا وتجويدأ .

    أما الشقيقان محمود وعبدالحميد فكانا يحفظان القرآن بالكتاب فلحق بهما أخوهما الأصغر سنا. عبدالباسط , وهو في السادسة من عمره .. كان ميلاده بداية تاريخ حقيقي لقريته ولمدينة أرمنت التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه. التحق الطفل الموهوب عبدالباسط بكتّاب الشيخ الأمير بأرمنت فاستقبله شيخه أحسن ما يكون الإستقبال , لأنه توسم فيه كل المؤهلات القرآنية التي أصقلت من خلال سماعه القرآن يتلى بالبيت ليل نهار بكرة وأصيلا. لاحظ الشيخ (( الأمير )) على تلميذه الموهوب أنه يتميز بجملة من المواهب والنبوغ تتمثل في سرعة استيعابه لما أخذه من القرآن وشدة انتباهه وحرصه على متابعة شيخه بشغف وحب , ودقة التحكم في مخارج الألفاظ والوقف والابتداء وعذوبة في الصوت تشنف الآذان بالسماع والاستماع .. وأثناء عودته إلى البيت كان يرتل ما سمعه من الشيخ رفعت بصوته القوي الجميل متمتعاً بأداء طيب يستوقف كل ذي سمع حتى الملائكة الأبرار.

    يقول الشيخ عبدالباسط في مذكراته : (( .. كان سني عشر سنوات أتممت خلالها حفظ القرآن الذي كان يتدفق على لساني كالنهر الجاري وكان والدي موظفاً بوزارة المواصلات , وكان جدي من العلماء .. فطلبت منهما أن أتعلم القراءات فأشارا علي أن أذهب إلى مدينة طنطا بالوجه البحري لأتلقى علوم القرآن والقراءات على يد الشيخ (( محمد سليم )) ولكن المسافة بين أرمنت إحدى مدن جنوب مصر وبين طنطا إحدى مدن الوجه البحري كانت بعيدة جداً . ولكن الأمر كان متعلقاً بصياغة مستقبلي ورسم معالمه مما جعلني أستعد للسفر , وقبل التوجه إلى طنطا بيوم واحد علمنا بوصول الشيخ محمد سليم إلى (( أرمنت )) ليستقر بها مدرساً للقراءات بالمعهد الديني بأرمنت واستقبله أهل أرمنت أحسن استقبال واحتفلوا به لأنهم يعلمون قدراته وإمكاناته لأنه من أهل العلم والقرآن , وكأن القدر ساق إلينا هذا الرجل في الوقت المناسب .. وأقام له أهل البلاد جمعية للمحافظة على القرآن الكريم (( بأصفون المطاعنة )) فكان يحفظ القرآن ويعلم علومه والقراءات . فذهبت إليه وراجعت عليه القرآن كله ثم حفظت الشاطبية التي هي المتن الخاص بعلم القراءات السبع .

    بعد أن وصل الشيخ عبدالباسط الثانية عشرة من العمر إنهالت عليه الدعوات من كل مدن وقرى محافظة قنا وخاصة أصفون المطاعنة بمساعدة الشيخ محمد سليم الذي زكّى الشيخ عبدالباسط في كل مكان يذهب إليه .. وشهادة الشيخ سليم كانت محل ثقة الناس جميعاً .

    زيارته للسيدة زينب في ذكرى مولدها : في عام 1950م ذهب ليزور آل بيت رسول الله (ص) وعترته الطاهرين وكانت المناسبة التي قدم من أجلها مع أحد أقربائه الصعايدة هي الإحتفال بمولد السيدة زينب .. والذي كان يحييه عمالقة القراء المشاهير كالشيخ عبدالفتاح الشعشاعي والشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ عبدالعظيم زاهر والشيخ أبوالعينين شعيشع وغيرهم من كوكبة قراء الرعيل الأول بالإذاعة. بعد منتصف الليل والمسجد الزينبي يموج بأوفاج من المحبين لآل البيت القادمين من كل مكان من أرجاء مصر كلها .. إستأذن أحد أقارب الشيخ عبدالباسط القائمين على الحفل أن يقدم لهم هذا الفتى الموهوب ليقرأ عشر دقائق فأذن له وبدأ في التلاوة وسط جموع غفيرة وكانت التلاوة من سورة الأحزاب .. عم الصمت أرجاء المسجد واتجهت الأنظار إلى القارىء الصغير الذي تجرأ وجلس مكان كبار القراء .. ولكن ما هي إلا لحظات وانتقل السكون إلى ضجيج وصيحات رجت المسجد (( الله أكبر )) , (( ربنا يفتح عليك )) إلى آخره من العبارات التي تصدر من القلوب مباشرة من غير مونتاج.. وبدلاً من القراءة عشر دقائق امتدت إلى أكثر من ساعة ونصف خيل للحاضرين أن أعمدة المسجد وجدرانه وثرياته انفعلت مع الحاضرين وكأنهم يسمعون أصوات الصخور تهتز وتسبح بحمد ربها مع كل آية تتلى بصوت شجي ملائكي يحمل النور ويهز الوجدان بهيبة ورهبة وجلال.

    الشيخ الضباع يقدم الشيخ عبدالباسط للإذاعة : مع نهاية عام 1951 طلب الشيخ الضباع من الشيخ عبدالباسط أن يتقدم إلى الإذاعة كقارىء بها ولكن الشيخ عبدالباسط أراد أن يؤجل هذا الموضوع نظراً لارتباطه بالصعيد وأهله ولأن الإذاعة تحتاج إلى ترتيب خاص . ولكن ترتيب الله وإرادته فوق كل ترتيب وإرادة . كان الشيخ الضباع قد حصل على تسجيل لتلاوة الشيخ عبدالباسط بالمولد الزينبي والذي به خطف الأضواء من المشاهير وتملك الألباب وقدم هذا التسجيل للجنة الإذاعة فانبهر الجميع بالأداء القوي العالي الرفيع المحكم المتمكن وتم اعتماد الشيخ عبدالباسط بالإذاعة عام 1951 ليكون أحد النجوم اللامعة والكواكب النيرة المضيئة بقوة في سماء التلاوة.

    بعد الشهرة التي حققها الشيخ عبدالباسط في بضعة أشهر كان لابد من إقامة دائمة بالقاهرة مع أسرته التي نقلها من الصعيد إلى حي السيدة زينب ليسعد بجوار حفيدة الرسول (ص) والتي تسببت في شهرته والتحاقه بالإذاعة وتقديمه كهدية للعالم والمسلمين والإسلام على حد قول ملايين الناس . بسبب إلتحاقه بالإذاعة زاد الإقبال على شراء أجهزة الراديو وتضاعف إنتاجها وانتشرت بمعظم البيوت للإستماع إلى صوت الشيخ عبدالباسط وكان الذي يمتلك (( راديو )) في منطقة أو قرية من القرى كان يقوم برفع صوت الراديو لأعلى درجة حتى يتمكن الجيران من سماع الشيخ عبدالباسط وهم بمنازلهم وخاصة كل يوم سبت على موجات البرنامج العام من الثامنة وحتى الثامنة والنصف مساءً . بالإضافة إلى الحفلات الخارجية التي كانت تذاع على الهواء مباشرة من المساجد الكبرى .

    زياراته المتعددة إلى دول العالم : بدأ الشيخ عبدالباسط رحلته الإذاعية في رحاب القرآن الكريم منذ عام 1952م فانهالت عليه الدعوات من شتى بقاع الدنيا في شهر رمضان وغير شهر رمضان .. كانت بعض الدعوات توجه إليه ليس للإحتفال بمناسبة معينة وإنما كانت الدعوة للحضور إلى الدولة التي أرسلت إليه لإقامة حفل بغير مناسبة وإذا سألتهم عن المناسبة التي من أجلها حضر الشيخ عبدالباسط فكان ردهم (( بأن المناسبة هو وجود الشيخ عبدالباسط )) فكان الإحتفال به ومن أجله لأنه كان يضفي جواً من البهجة والفرحة على المكان الذي يحل به .. وهذا يظهر من خلال استقبال شعوب دول العالم له استقبالاً رسمياً على المستوى القيادي والحكومي والشعبي .. حيث استقبله الرئيس الباكستاني في أرض المطار وصافحه وهو ينزل من الطائرة .. وفي جاكرتا بدولة أندونيسيا قرأ القرآن الكريم بأكبر مساجدها فامتلأت جنبات المسجد بالحاضرين وامتد المجلس خارج المسجد لمسافة كيلو متر مربع فامتلأ الميدان المقابل للمسجد بأكثر من ربع مليون مسلم يستمعون إليه وقوفا على الأقدام حتى مطلع الفجر .

    وفي جنوب أفريقيا عندما علم المسئولون بوصوله أرسلوا إليه فريق عمل إعلامي من رجال الصحافة والإذاعة والتليفزيون لإجراء لقاءات معه ومعرفة رأيه عما إذا كانت هناك تفرقة عنصرية أم لا من وجهة نظره , فكان أذكى منهم وأسند كل شيء إلى زميله وابن بلده ورفيق رحلته القارىء الشيخ أحمد الرزيقي الذي رد عليهم بكل لباقة وأنهى اللقاء بوعي ودبلوماسية أضافت إلى أهل القرآن مكاسب لا حد لها فرضت احترامهم على الجميع .

    كانت أول زيارة للشيخ عبدالباسط خارج مصر بعد التحاقه بالإذاعة عام 1952 زار خلالها السعودية لأداء فريضة الحج ومعه والده .. واعتبر السعوديون هذه الزيارة مهيأة من قبل الله فهي فرصة يجب أن تجنى منها الثمار , فطلبوا منه أن يسجل عدة تسجيلات للمملكة لتذاع عبر موجات الإذاعة .. لم يتردد الشيخ عبدالباسط وقام بتسجيل عدة تلاوات للمملكة العربية السعودية أشهرها التي سجلت بالحرم المكي والمسجد النبوي الشريف (( لقب بعدها بصوت مكة )) .. ولم تكن هذه المرة الأخيرة التي زار فيها السعودية وإنما تعددت الزيارات ما بين دعوات رسمية وبعثات وزيارات لحج بيت الله الحرام .

    ومن بين الدول التي زارها (( الهند )) لإحياء احتفال ديني كبير أقامه أحد الأغنياء المسلمين هناك .. فوجيء الشيخ عبدالباسط بجميع الحاضرين يخلعون الأحذية ويقفون على الأرض وقد حنّوا رؤوسهم إلى أسفل ينظرون محل السجود وأعينهم تفيض من الدمع يبكون إلى أن انتهى من التلاوة وعيناه تذرفان الدمع تأثراً بهذا الموقف الخاشع . لم يقتصر الشيخ عبدالباسط في سفره على الدول العربية والإسلامية فقط وإنما جاب العالم شرقاً وغرباً .. شمالاً وجنوباً وصولاً إلى المسلمين في أي مكان من أرض الله الواسعة .. ومن أشهر المساجد التي قرأ بها القرآن هي المسجد الحرام بمكة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة بالسعودية والمسجد الأقصى بالقدس وكذلك المسجد الإبراهيمي بالخليل بفلسطين والمسجد الأموي بدمشق وأشهر المساجد بآسيا وإفريقيا والولايات المتحدة وفرنسا ولندن والهند ومعظم دول العالم , فلم تخل جريدة رسمية أو غير رسمية من صورة وتعليقات تظهر أنه أسطورة تستحق التقدير والإحترام .

    تكريمه : يعتبر الشيخ عبدالباسط القارىء الوحيد الذي نال من التكريم حظاً لم يحصل عليه أحد بهذا القدر من الشهرة والمنزلة التي تربع بها على عرش تلاوة القرآن الكريم لما يقرب من نصف قرن من الزمان نال خلالها قدر من الحب الذي جعل منه أسطورة لن تتأثر بمرور السنين بل كلما مر عليها الزمان زادت قيمتها وارتفع قدرها كالجواهر النفيسة ولم ينس حياً ولا ميتاً فكان تكريمه حياً عام 1956 عندما كرمته سوريا بمنحه وسام الاستحقاق ووسام الأرز من لبنان والوسام الذهبي من ماليزيا ووسام من السنغال وآخر من المغرب وآخر الأوسمة التي حصل عليها كان بعد رحيله من الرئيس محمد حسن مبارك في الاحتفال بليلة القدر عام 1990م.

    رحلته مع المرض والوفاة : تمكن مرض السكر منه وكان يحاول مقاومته بالحرص الشديد والإلتزام في تناول الطعام والمشروبات ولكن تاضمن الكسل الكبدي مع السكر فلم يستطع أن يقاوم هذين المرضين الخطيرين فأصيب بالتهاب كبدي قبل رحيله بأقل من شهر فدخل مستشفى الدكتور بدران بالجيزة إلا أن صحته تدهورت مما دفع أبناءه والأطباء إلى نصحه بالسفر إلى الخارج ليعالج بلندن حيث مكث بها أسبوعاً وكان بصحبته ابنه طارق فطلب منه أن يعود به إلى مصر وكأنه أحسّ أن نهار العمر قد ذهب , وعيد اللقاء قد اقترب . فما الحياة إلا ساعة ثم تنقضي , فالقرآن أعظم كرامة أكرم الله بها عبده وأجل عطية أعطاها إياه فهو الذي استمال القلوب وقد شغفها طرباً وطار بها فسافرت إلى النعيم المقيم بجنات النعيم , وقد غمر القلوب حباً وسحبهم إلى الشجن فحنت إلى الخير والإيمان وكان سبباً في هداية كثير من القلوب القاسية وكم اهتدى بتلاوته كثير من الحائرين فبلغ الرسالة القرآنية بصوته العذب الجميل كما أمره ربه فاستجاب وأطاع كالملائكة يفعلون ما يؤمرون .

    وكان رحيله ويوم وداعه بمثابة صاعقة وقعت بقلوب ملايين المسلمين في كل مكان من أرجاء الدنيا وشيّعه عشرات الألاف من المحبين لصوته وأدائه وشخصه على اختلاف أجناسهم ولغاتهم وكانت جنازته وطنية ورسمية على المستويين المحلي والعالمي فحضر تشييع الجنازة جميع سفراء دول العالم نيابة عن شعوبهم وملوك ورؤساء دولهم تقديراً لدوره . في مجال الدعوة بكافة أشكالها حيث كان سبباً في توطيد العلاقات بين كثير من شعوب دول العالم ليصبح يوم 30 نوفمبر من كل عام يوم تكريم لهذا القارىء العظيم ليذكّر المسلمين بيوم الأربعاء 30/11/1988م الذي توقف عنه وجود المرحوم الشيخ عبدالباسط بين أحياء الدنيا ليفتح حياةً خالدةً مع أحياء الآخرة يرتل لهم القرآن الكريم كما كان يرتل في الدينا .

    [/frame]
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-06-08
  7. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    [​IMG]

    [​IMG]

    ولادته ونسبه : ولد القارىء الشيخ عبدالباسط محمد عبدالصمد عام 1927 بقرية المراعزة التابعة لمدينة أرمنت بمحافظة قنا بجنوب مصر . حيث نشأ في بقعة طاهرة تهتم بالقرآن الكريم حفظاً وتجويدا ..فالجد الشيخ عبدالصمد كان من الأتقياء والحفظة المشهود لهم بالتمكن من حفظ القرآن وتجويده بالأحكام , .. والوالد هو الشيخ محمد عبدالصمد , كان أحد المجودين المجيدين للقرآن حفظا وتجويدأ .

    أما الشقيقان محمود وعبدالحميد فكانا يحفظان القرآن بالكتاب فلحق بهما أخوهما الأصغر سنا. عبدالباسط , وهو في السادسة من عمره .. كان ميلاده بداية تاريخ حقيقي لقريته ولمدينة أرمنت التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه. التحق الطفل الموهوب عبدالباسط بكتّاب الشيخ الأمير بأرمنت فاستقبله شيخه أحسن ما يكون الإستقبال , لأنه توسم فيه كل المؤهلات القرآنية التي أصقلت من خلال سماعه القرآن يتلى بالبيت ليل نهار بكرة وأصيلا. لاحظ الشيخ (( الأمير )) على تلميذه الموهوب أنه يتميز بجملة من المواهب والنبوغ تتمثل في سرعة استيعابه لما أخذه من القرآن وشدة انتباهه وحرصه على متابعة شيخه بشغف وحب , ودقة التحكم في مخارج الألفاظ والوقف والابتداء وعذوبة في الصوت تشنف الآذان بالسماع والاستماع .. وأثناء عودته إلى البيت كان يرتل ما سمعه من الشيخ رفعت بصوته القوي الجميل متمتعاً بأداء طيب يستوقف كل ذي سمع حتى الملائكة الأبرار.

    يقول الشيخ عبدالباسط في مذكراته : (( .. كان سني عشر سنوات أتممت خلالها حفظ القرآن الذي كان يتدفق على لساني كالنهر الجاري وكان والدي موظفاً بوزارة المواصلات , وكان جدي من العلماء .. فطلبت منهما أن أتعلم القراءات فأشارا علي أن أذهب إلى مدينة طنطا بالوجه البحري لأتلقى علوم القرآن والقراءات على يد الشيخ (( محمد سليم )) ولكن المسافة بين أرمنت إحدى مدن جنوب مصر وبين طنطا إحدى مدن الوجه البحري كانت بعيدة جداً . ولكن الأمر كان متعلقاً بصياغة مستقبلي ورسم معالمه مما جعلني أستعد للسفر , وقبل التوجه إلى طنطا بيوم واحد علمنا بوصول الشيخ محمد سليم إلى (( أرمنت )) ليستقر بها مدرساً للقراءات بالمعهد الديني بأرمنت واستقبله أهل أرمنت أحسن استقبال واحتفلوا به لأنهم يعلمون قدراته وإمكاناته لأنه من أهل العلم والقرآن , وكأن القدر ساق إلينا هذا الرجل في الوقت المناسب .. وأقام له أهل البلاد جمعية للمحافظة على القرآن الكريم (( بأصفون المطاعنة )) فكان يحفظ القرآن ويعلم علومه والقراءات . فذهبت إليه وراجعت عليه القرآن كله ثم حفظت الشاطبية التي هي المتن الخاص بعلم القراءات السبع .

    بعد أن وصل الشيخ عبدالباسط الثانية عشرة من العمر إنهالت عليه الدعوات من كل مدن وقرى محافظة قنا وخاصة أصفون المطاعنة بمساعدة الشيخ محمد سليم الذي زكّى الشيخ عبدالباسط في كل مكان يذهب إليه .. وشهادة الشيخ سليم كانت محل ثقة الناس جميعاً .

    زيارته للسيدة زينب في ذكرى مولدها : في عام 1950م ذهب ليزور آل بيت رسول الله (ص) وعترته الطاهرين وكانت المناسبة التي قدم من أجلها مع أحد أقربائه الصعايدة هي الإحتفال بمولد السيدة زينب .. والذي كان يحييه عمالقة القراء المشاهير كالشيخ عبدالفتاح الشعشاعي والشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ عبدالعظيم زاهر والشيخ أبوالعينين شعيشع وغيرهم من كوكبة قراء الرعيل الأول بالإذاعة. بعد منتصف الليل والمسجد الزينبي يموج بأوفاج من المحبين لآل البيت القادمين من كل مكان من أرجاء مصر كلها .. إستأذن أحد أقارب الشيخ عبدالباسط القائمين على الحفل أن يقدم لهم هذا الفتى الموهوب ليقرأ عشر دقائق فأذن له وبدأ في التلاوة وسط جموع غفيرة وكانت التلاوة من سورة الأحزاب .. عم الصمت أرجاء المسجد واتجهت الأنظار إلى القارىء الصغير الذي تجرأ وجلس مكان كبار القراء .. ولكن ما هي إلا لحظات وانتقل السكون إلى ضجيج وصيحات رجت المسجد (( الله أكبر )) , (( ربنا يفتح عليك )) إلى آخره من العبارات التي تصدر من القلوب مباشرة من غير مونتاج.. وبدلاً من القراءة عشر دقائق امتدت إلى أكثر من ساعة ونصف خيل للحاضرين أن أعمدة المسجد وجدرانه وثرياته انفعلت مع الحاضرين وكأنهم يسمعون أصوات الصخور تهتز وتسبح بحمد ربها مع كل آية تتلى بصوت شجي ملائكي يحمل النور ويهز الوجدان بهيبة ورهبة وجلال.

    الشيخ الضباع يقدم الشيخ عبدالباسط للإذاعة : مع نهاية عام 1951 طلب الشيخ الضباع من الشيخ عبدالباسط أن يتقدم إلى الإذاعة كقارىء بها ولكن الشيخ عبدالباسط أراد أن يؤجل هذا الموضوع نظراً لارتباطه بالصعيد وأهله ولأن الإذاعة تحتاج إلى ترتيب خاص . ولكن ترتيب الله وإرادته فوق كل ترتيب وإرادة . كان الشيخ الضباع قد حصل على تسجيل لتلاوة الشيخ عبدالباسط بالمولد الزينبي والذي به خطف الأضواء من المشاهير وتملك الألباب وقدم هذا التسجيل للجنة الإذاعة فانبهر الجميع بالأداء القوي العالي الرفيع المحكم المتمكن وتم اعتماد الشيخ عبدالباسط بالإذاعة عام 1951 ليكون أحد النجوم اللامعة والكواكب النيرة المضيئة بقوة في سماء التلاوة.

    بعد الشهرة التي حققها الشيخ عبدالباسط في بضعة أشهر كان لابد من إقامة دائمة بالقاهرة مع أسرته التي نقلها من الصعيد إلى حي السيدة زينب ليسعد بجوار حفيدة الرسول (ص) والتي تسببت في شهرته والتحاقه بالإذاعة وتقديمه كهدية للعالم والمسلمين والإسلام على حد قول ملايين الناس . بسبب إلتحاقه بالإذاعة زاد الإقبال على شراء أجهزة الراديو وتضاعف إنتاجها وانتشرت بمعظم البيوت للإستماع إلى صوت الشيخ عبدالباسط وكان الذي يمتلك (( راديو )) في منطقة أو قرية من القرى كان يقوم برفع صوت الراديو لأعلى درجة حتى يتمكن الجيران من سماع الشيخ عبدالباسط وهم بمنازلهم وخاصة كل يوم سبت على موجات البرنامج العام من الثامنة وحتى الثامنة والنصف مساءً . بالإضافة إلى الحفلات الخارجية التي كانت تذاع على الهواء مباشرة من المساجد الكبرى .

    زياراته المتعددة إلى دول العالم : بدأ الشيخ عبدالباسط رحلته الإذاعية في رحاب القرآن الكريم منذ عام 1952م فانهالت عليه الدعوات من شتى بقاع الدنيا في شهر رمضان وغير شهر رمضان .. كانت بعض الدعوات توجه إليه ليس للإحتفال بمناسبة معينة وإنما كانت الدعوة للحضور إلى الدولة التي أرسلت إليه لإقامة حفل بغير مناسبة وإذا سألتهم عن المناسبة التي من أجلها حضر الشيخ عبدالباسط فكان ردهم (( بأن المناسبة هو وجود الشيخ عبدالباسط )) فكان الإحتفال به ومن أجله لأنه كان يضفي جواً من البهجة والفرحة على المكان الذي يحل به .. وهذا يظهر من خلال استقبال شعوب دول العالم له استقبالاً رسمياً على المستوى القيادي والحكومي والشعبي .. حيث استقبله الرئيس الباكستاني في أرض المطار وصافحه وهو ينزل من الطائرة .. وفي جاكرتا بدولة أندونيسيا قرأ القرآن الكريم بأكبر مساجدها فامتلأت جنبات المسجد بالحاضرين وامتد المجلس خارج المسجد لمسافة كيلو متر مربع فامتلأ الميدان المقابل للمسجد بأكثر من ربع مليون مسلم يستمعون إليه وقوفا على الأقدام حتى مطلع الفجر .

    وفي جنوب أفريقيا عندما علم المسئولون بوصوله أرسلوا إليه فريق عمل إعلامي من رجال الصحافة والإذاعة والتليفزيون لإجراء لقاءات معه ومعرفة رأيه عما إذا كانت هناك تفرقة عنصرية أم لا من وجهة نظره , فكان أذكى منهم وأسند كل شيء إلى زميله وابن بلده ورفيق رحلته القارىء الشيخ أحمد الرزيقي الذي رد عليهم بكل لباقة وأنهى اللقاء بوعي ودبلوماسية أضافت إلى أهل القرآن مكاسب لا حد لها فرضت احترامهم على الجميع .

    كانت أول زيارة للشيخ عبدالباسط خارج مصر بعد التحاقه بالإذاعة عام 1952 زار خلالها السعودية لأداء فريضة الحج ومعه والده .. واعتبر السعوديون هذه الزيارة مهيأة من قبل الله فهي فرصة يجب أن تجنى منها الثمار , فطلبوا منه أن يسجل عدة تسجيلات للمملكة لتذاع عبر موجات الإذاعة .. لم يتردد الشيخ عبدالباسط وقام بتسجيل عدة تلاوات للمملكة العربية السعودية أشهرها التي سجلت بالحرم المكي والمسجد النبوي الشريف (( لقب بعدها بصوت مكة )) .. ولم تكن هذه المرة الأخيرة التي زار فيها السعودية وإنما تعددت الزيارات ما بين دعوات رسمية وبعثات وزيارات لحج بيت الله الحرام .

    ومن بين الدول التي زارها (( الهند )) لإحياء احتفال ديني كبير أقامه أحد الأغنياء المسلمين هناك .. فوجيء الشيخ عبدالباسط بجميع الحاضرين يخلعون الأحذية ويقفون على الأرض وقد حنّوا رؤوسهم إلى أسفل ينظرون محل السجود وأعينهم تفيض من الدمع يبكون إلى أن انتهى من التلاوة وعيناه تذرفان الدمع تأثراً بهذا الموقف الخاشع . لم يقتصر الشيخ عبدالباسط في سفره على الدول العربية والإسلامية فقط وإنما جاب العالم شرقاً وغرباً .. شمالاً وجنوباً وصولاً إلى المسلمين في أي مكان من أرض الله الواسعة .. ومن أشهر المساجد التي قرأ بها القرآن هي المسجد الحرام بمكة والمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة بالسعودية والمسجد الأقصى بالقدس وكذلك المسجد الإبراهيمي بالخليل بفلسطين والمسجد الأموي بدمشق وأشهر المساجد بآسيا وإفريقيا والولايات المتحدة وفرنسا ولندن والهند ومعظم دول العالم , فلم تخل جريدة رسمية أو غير رسمية من صورة وتعليقات تظهر أنه أسطورة تستحق التقدير والإحترام .

    تكريمه : يعتبر الشيخ عبدالباسط القارىء الوحيد الذي نال من التكريم حظاً لم يحصل عليه أحد بهذا القدر من الشهرة والمنزلة التي تربع بها على عرش تلاوة القرآن الكريم لما يقرب من نصف قرن من الزمان نال خلالها قدر من الحب الذي جعل منه أسطورة لن تتأثر بمرور السنين بل كلما مر عليها الزمان زادت قيمتها وارتفع قدرها كالجواهر النفيسة ولم ينس حياً ولا ميتاً فكان تكريمه حياً عام 1956 عندما كرمته سوريا بمنحه وسام الاستحقاق ووسام الأرز من لبنان والوسام الذهبي من ماليزيا ووسام من السنغال وآخر من المغرب وآخر الأوسمة التي حصل عليها كان بعد رحيله من الرئيس محمد حسن مبارك في الاحتفال بليلة القدر عام 1990م.

    رحلته مع المرض والوفاة : تمكن مرض السكر منه وكان يحاول مقاومته بالحرص الشديد والإلتزام في تناول الطعام والمشروبات ولكن تاضمن الكسل الكبدي مع السكر فلم يستطع أن يقاوم هذين المرضين الخطيرين فأصيب بالتهاب كبدي قبل رحيله بأقل من شهر فدخل مستشفى الدكتور بدران بالجيزة إلا أن صحته تدهورت مما دفع أبناءه والأطباء إلى نصحه بالسفر إلى الخارج ليعالج بلندن حيث مكث بها أسبوعاً وكان بصحبته ابنه طارق فطلب منه أن يعود به إلى مصر وكأنه أحسّ أن نهار العمر قد ذهب , وعيد اللقاء قد اقترب . فما الحياة إلا ساعة ثم تنقضي , فالقرآن أعظم كرامة أكرم الله بها عبده وأجل عطية أعطاها إياه فهو الذي استمال القلوب وقد شغفها طرباً وطار بها فسافرت إلى النعيم المقيم بجنات النعيم , وقد غمر القلوب حباً وسحبهم إلى الشجن فحنت إلى الخير والإيمان وكان سبباً في هداية كثير من القلوب القاسية وكم اهتدى بتلاوته كثير من الحائرين فبلغ الرسالة القرآنية بصوته العذب الجميل كما أمره ربه فاستجاب وأطاع كالملائكة يفعلون ما يؤمرون .

    وكان رحيله ويوم وداعه بمثابة صاعقة وقعت بقلوب ملايين المسلمين في كل مكان من أرجاء الدنيا وشيّعه عشرات الألاف من المحبين لصوته وأدائه وشخصه على اختلاف أجناسهم ولغاتهم وكانت جنازته وطنية ورسمية على المستويين المحلي والعالمي فحضر تشييع الجنازة جميع سفراء دول العالم نيابة عن شعوبهم وملوك ورؤساء دولهم تقديراً لدوره . في مجال الدعوة بكافة أشكالها حيث كان سبباً في توطيد العلاقات بين كثير من شعوب دول العالم ليصبح يوم 30 نوفمبر من كل عام يوم تكريم لهذا القارىء العظيم ليذكّر المسلمين بيوم الأربعاء 30/11/1988م الذي توقف عنه وجود المرحوم الشيخ عبدالباسط بين أحياء الدنيا ليفتح حياةً خالدةً مع أحياء الآخرة يرتل لهم القرآن الكريم كما كان يرتل في الدينا .

    [/frame]
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-06-09
  9. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    شخصية اليوم
    الشيخ محمود خليل الحصري رحمه الله تعالى

    ...........
    [​IMG]
    يُعدُّ الشيخ محمود خليل الحصري أشهر من رتل القرآن الكريم في القرن الهجري الماضي؛ فهو صاحب مدرسة أحكام التلاوة، لم يرض لنفسه أن يكون قارئًا لكتاب الله فحسب، بل نجح في أن يترك أثراً حسنًا في نفوس سامعيه؛ وهو أول من سجل القرآن بصوته مرتلاً في الإذاعة المصرية في مطلع الستينيات من القرن الميلادي المنصرم (1379هـ) فذاع صيته وصوته بأدائه المتميز في أنحاء العالم كافة .

    ولد الشيخ الحصري سنة 1335هـ الموافق 1917م بقرية شبرا النملة، بمحافظة الغربية من جمهورية مصر العربية، وحفظ القرآن الكريم وكان له من العمر ثماني سنوات، وعُين بعدُ في العديد من المساجد لقراءة القرآن وإقرائه .

    في سنة 1363هـ - 1944م تقدم لامتحان الإذاعة، فجاء ترتبيه الأول على المتقدمين، ووصل من خلالها صوته شرقًا وغربًا. ثم عُيِّن مفتشًا للمقارئ المصرية، فرئيسًا لمشيخة المقارئ المصرية، وتولى العديد من المهام الشرعية الأخرى .

    أدرك الشيخ الحصري منذ وقت مبكر أهمية تجويد القرآن في فهم القرآن وتوصيل رسالته، فالقراءة عنده علم وأصول؛ فهو يرى أن ترتيل القرآن يجسد المفردات القرآنية تجسيدًا حيًا، ومن ثَمَّ يجسد مدلولها التي ترمي إليها تلك المفردات...كما أن ترتيل القرآن يضع القارئ في مواجهة عقلانية مع النص القرآني، تُشعر القارئ له بالمسؤولية الملقاة على عاتقه .

    هذا...وقد امتاز الشيخ الحصري بقراءته المتقنة للقرآن الكريم، تجلَّى ذلك في رزانة صوته، وحسن أدائه لمخارج الحروف وصفاتها، ناهيك عن مراعاته التامة لأحكام الغُنَّات، ومراتب التفخيم والترقيق، وغير ذلك من أحكام التجويد التي أتقنها غاية الإتقان .

    كان الشيخ الحصري - علاوة على كونه قارئاً متقنًا لكتاب الله - ذا علم واسع بالتفسير والحديث، مجيداً لقراءات القرآن العشر؛ إذ عكف طيلة حياته على علوم القرآن، وشُغف بعلم القراءات حتى أصبح عَلَمًا من أعلامه، فنال فيها شهادة من الأزهر الشريف، وكان يحاضر في موضوعاتها في العديد من الجامعات الإسلامية .

    كتب الشيخ الحصري العديد من المؤلفات المهمة في هذا الشأن، والتي أفاد فيها وأجاد، نذكر منها " أحكام قراءة القرآن الكريم " و" القراءات العشر من الشاطبية والدرة " و " معالم الاهتداء إلى معرفة الوقف والابتداء " وله غير ذلك من المؤلفات المفيدة .
    ومن الآثار النافعة التي تركها الشيخ الحصري لهذه الأمة، نذكر ما يلي:

    - تسجيل المصحف المرتل براوية حفص عن عاصم سنة 1380هـ - 1961م .

    - تسجيل المصحف المرتل برواية ورش عن نافع سنة 1383هـ - 1964م .

    - تسجيل المصحف المرتل برواية قالون ، ورواية الدوري ، ورواية البصري ، سنة 1387هـ - 1968م .

    - تسجيل المصحف المعلِّم سنة 1388هـ - 1969م .

    - تسجيل المصحف المفسر ( مصحف الوعظ ) سنة 1392هـ - 1973م .

    وقد اعتمدت هذه التسجيلات في أنحاء العالم الإسلامي كافة، وأصبحت مرجعًا أساسًا لقارئي القرآن الكريم ومستمعيه، وقد نفع الله بها، ووُضع لها القبول بين العامة والخاصة .

    وقد سافر الشيخ الحصري إلى العديد من دول العالم، قارئًا لكتاب ربه، وحاملاً لرسالة القرآن، فتأثر بصوته وأدائه الكثير، ووفق الله البعض لإعلان الإسلام على يديه .

    وللشيخ الحصري توجه خاص لخدمة كتاب الله، فقد أوصى بثلث ماله لبناء بعض معاهد القرآن، وأوصى برعاية وتعهد حفظة كتاب الله، بل كان أول من دعا إلى إنشاء نقابة خاصة بقراء القرآن الكريم .

    فارق الشيخ الدنيا سنة 1400هـ - 1980م بعد أن امتدت رحلته مع كتاب الله الكريم ما يقرب من خمسة وخمسين عامًا. رحم الله الشيخ رحمة واسعة، وجزاه الله خيرًا عن الإسلام والمسلمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
    [/frame]
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-06-09
  11. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    شخصية اليوم
    الشيخ محمود خليل الحصري رحمه الله تعالى

    ...........
    [​IMG]
    يُعدُّ الشيخ محمود خليل الحصري أشهر من رتل القرآن الكريم في القرن الهجري الماضي؛ فهو صاحب مدرسة أحكام التلاوة، لم يرض لنفسه أن يكون قارئًا لكتاب الله فحسب، بل نجح في أن يترك أثراً حسنًا في نفوس سامعيه؛ وهو أول من سجل القرآن بصوته مرتلاً في الإذاعة المصرية في مطلع الستينيات من القرن الميلادي المنصرم (1379هـ) فذاع صيته وصوته بأدائه المتميز في أنحاء العالم كافة .

    ولد الشيخ الحصري سنة 1335هـ الموافق 1917م بقرية شبرا النملة، بمحافظة الغربية من جمهورية مصر العربية، وحفظ القرآن الكريم وكان له من العمر ثماني سنوات، وعُين بعدُ في العديد من المساجد لقراءة القرآن وإقرائه .

    في سنة 1363هـ - 1944م تقدم لامتحان الإذاعة، فجاء ترتبيه الأول على المتقدمين، ووصل من خلالها صوته شرقًا وغربًا. ثم عُيِّن مفتشًا للمقارئ المصرية، فرئيسًا لمشيخة المقارئ المصرية، وتولى العديد من المهام الشرعية الأخرى .

    أدرك الشيخ الحصري منذ وقت مبكر أهمية تجويد القرآن في فهم القرآن وتوصيل رسالته، فالقراءة عنده علم وأصول؛ فهو يرى أن ترتيل القرآن يجسد المفردات القرآنية تجسيدًا حيًا، ومن ثَمَّ يجسد مدلولها التي ترمي إليها تلك المفردات...كما أن ترتيل القرآن يضع القارئ في مواجهة عقلانية مع النص القرآني، تُشعر القارئ له بالمسؤولية الملقاة على عاتقه .

    هذا...وقد امتاز الشيخ الحصري بقراءته المتقنة للقرآن الكريم، تجلَّى ذلك في رزانة صوته، وحسن أدائه لمخارج الحروف وصفاتها، ناهيك عن مراعاته التامة لأحكام الغُنَّات، ومراتب التفخيم والترقيق، وغير ذلك من أحكام التجويد التي أتقنها غاية الإتقان .

    كان الشيخ الحصري - علاوة على كونه قارئاً متقنًا لكتاب الله - ذا علم واسع بالتفسير والحديث، مجيداً لقراءات القرآن العشر؛ إذ عكف طيلة حياته على علوم القرآن، وشُغف بعلم القراءات حتى أصبح عَلَمًا من أعلامه، فنال فيها شهادة من الأزهر الشريف، وكان يحاضر في موضوعاتها في العديد من الجامعات الإسلامية .

    كتب الشيخ الحصري العديد من المؤلفات المهمة في هذا الشأن، والتي أفاد فيها وأجاد، نذكر منها " أحكام قراءة القرآن الكريم " و" القراءات العشر من الشاطبية والدرة " و " معالم الاهتداء إلى معرفة الوقف والابتداء " وله غير ذلك من المؤلفات المفيدة .
    ومن الآثار النافعة التي تركها الشيخ الحصري لهذه الأمة، نذكر ما يلي:

    - تسجيل المصحف المرتل براوية حفص عن عاصم سنة 1380هـ - 1961م .

    - تسجيل المصحف المرتل برواية ورش عن نافع سنة 1383هـ - 1964م .

    - تسجيل المصحف المرتل برواية قالون ، ورواية الدوري ، ورواية البصري ، سنة 1387هـ - 1968م .

    - تسجيل المصحف المعلِّم سنة 1388هـ - 1969م .

    - تسجيل المصحف المفسر ( مصحف الوعظ ) سنة 1392هـ - 1973م .

    وقد اعتمدت هذه التسجيلات في أنحاء العالم الإسلامي كافة، وأصبحت مرجعًا أساسًا لقارئي القرآن الكريم ومستمعيه، وقد نفع الله بها، ووُضع لها القبول بين العامة والخاصة .

    وقد سافر الشيخ الحصري إلى العديد من دول العالم، قارئًا لكتاب ربه، وحاملاً لرسالة القرآن، فتأثر بصوته وأدائه الكثير، ووفق الله البعض لإعلان الإسلام على يديه .

    وللشيخ الحصري توجه خاص لخدمة كتاب الله، فقد أوصى بثلث ماله لبناء بعض معاهد القرآن، وأوصى برعاية وتعهد حفظة كتاب الله، بل كان أول من دعا إلى إنشاء نقابة خاصة بقراء القرآن الكريم .

    فارق الشيخ الدنيا سنة 1400هـ - 1980م بعد أن امتدت رحلته مع كتاب الله الكريم ما يقرب من خمسة وخمسين عامًا. رحم الله الشيخ رحمة واسعة، وجزاه الله خيرًا عن الإسلام والمسلمين، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .
    [/frame]
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-06-11
  13. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم [frame="6 80"]
    بسم الله نكمل
    شخصية اليوم

    [​IMG]
    [​IMG]
    الشيخ مصطفى إسماعيل من القراء الذين ذاع صيتهم، واشتهر أمرهم، والتف الناس من حولهم، لسماع آيات القرآن الكريم؛ ويُعد رحمه الله نبوءة الشيخ محمد رفعت . فمن هو الشيخ مصطفى إسماعيل ، وماذا عن رحلته مع القرآن الكريم .

    البداية كانت من قرية ميت غزال محافظة الغربية من جمهورية مصر العربية، حيث ولد الشيخ فيها سنة 1322هـ- 1905م من أسرة كان لها شأن في تلك القرية. ألحقه والده منذ سن مبكر بالكُتَّاب لحفظ القرآن، وعلى الرغم من تلكئه عن الأمر بداية - على عادة صغار السن في ذلك - بيد أنه أخيرًا أفلح وأنجع، وأتم حفظ القرآن الكريم، وكان له من العمر اثني عشر عامًا .

    بعد ذلك، بدأت شهرة الشيخ تشق طريقها من خلال القراءات التي كان يؤديها في المساجد وغيرها، والتي من خلالها تم له الالتقاء بالشيخ محمد رفعت ، الذي استمع إلى قراءته، وأثنى على أدائه ثناءً حسنًا، وشجعه على متابعة القراءة بعد إتقان أحكام التجويد، وفنون التلاوة .

    عمل الشيخ مصطفى بتوجيه الشيخ محمد رفعت ونصيحته، فأخذ على نفسه عهدًا بإتقان التجويد عن طريق أهل ذلك العلم، فلزم الشيخ محمود حشيش - وكان من قرَّاء المعهد الأحمدي - الذي تعاهد الشيخ بالمتابعة والتوجيه، إلى أن آتت تلك الجهود أكلها مباركة طيبة.

    ومع أن الشيخ مصطفى إسماعيل كان من المعجبين والمتأثرين بصوت الشيخ محمد رفعت ، والشيخ عبد الفتاح الشعشاعي وغيرهما.. غير أنه مع ذلك أخذ يشق لنفسه طريقًا خاصًا ومميزًا، حتى أثمر ذلك مدرسة لها أداؤها الخاص، ومنهجها المميز.

    ثم قُدِّر لـ الشيخ مصطفى بعدُ أن يزور القاهرة، ويقرأ في الجامع الأزهر الشريف ما تيسر من القرآن، ومن خلال ذلك عُرف الشيخ وذاع صيته، واعتمد من ثَمَّ في الإذاعة المصرية قارئًا، وكان قبلُ قد عُيِّن رسميًا قارئًا في القصر الملكي .

    امتاز الشيخ مصطفى رحمه الله بعذوبة صوته، وقوة أدائه، وعُرف عنه أنه صاحب نَفَس طويل في القراءة التجويدية، فكان صاحب مدرسة جديدة في أسلوب التلاوة والتجويد .

    سجَّل الشيخ مصطفى إسماعيل بصوته القرآن الكريم كاملاً مرتلاً، وترك وراءه العديد من التسجيلات المجوَّدة، التي لا تزال إذاعات القرآن الكريم - جزاها الله خيرًا - تصدح بها صباح مساء .

    وقد تلقى الشيخ إسماعيل الدعوات والطلبات من دول عربية وإسلامية للقراءة فيها، فلبى تلك الدعوات، وسافر إلى العديد من تلك الدول، وقرأ فيها ما فتح الله عليه أن يقرأ .

    في سنة 1398هـ - 1987م وأثناء سفر الشيخ إلى مدينة الإسكندرية للقراءة في بعض المناسبات، كان الشيخ على موعد آخر في غير هذه الدار، إذ وافته منيته، وغادر الدنيا الفانية إلى الدار الباقية، رحم الله الشيخ رحمة واسعة، وأجزل الله له الثواب والمغفرة على ما قدمه من خير للمسلمين { وما تقدموا لأنفسكم من خيرٍ تجدوه عند الله هو خيرًا وأعظم أجرًا } (المزمل: 20) .​
    [/frame]
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-06-13
  15. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي


    [​IMG]

    من الأصوات التي حباها الله من فضله بالموهبة، والطلاوة، والقدرة على تلاوة آيات الكتاب الحكيم من أعماق القلوب، لتصل إلى قلوب المسلمين كافة، في مشارق الأرض ومغاربها .

    إنه واحد من جيل المقرئين الرواد، الذين نذروا حياتهم لخدمة القرآن الكريم، تلاوة وتجويدًا، قراءة وإقراء، واضعين نصب أعينهم، قوله صلى الله عليه وسلم: ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) رواه البخاري .

    نشأ قارئنا في ريف من أرياف مصر، وحفظ القرآن في سن مبكرة في حياته، واستمع لأصوات كبار المقرئين في وقته، كالشيخ محمد رفعت ، والشيخ مصطفى إسماعيل ، وغيرهما، وتأثر كثيرًا بالقارئ الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي ، الذي كان يرى فيه المثل الأعلى، والقدوة الحسنة في مسيرته القرآنية .

    في عام 1939 اختير الشيخ مقرئًا في الإذاعة المصرية، التي من خلالها انتقل صوته إلى أرجاء العالم الإسلامي كافة شرقاً وغرباً .

    وكان منهجه في الحياة قائماً على الوسطية والاعتدال في كل شيء، وكان شعاره الذي سار عليه، وعمل لأجله يقوم على الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ونبذ ما سوى ذلك .

    وكان من دعائه دائماً: "يا رب لا تحرمني من خدمة كتابك حتى ألقاك". وقد استجاب الله دعوته، وجعله سفيراً للقرآن في كل مكان حلَّ به .

    سافر الشيخ أبو العينين إلى العديد من أقطار العالم العربي والإسلامي، تالياً لكتاب ربه، وداعياً إلى دينه، بالحكمة والموعظة الحسنة؛ كما لبى الشيخ أبو العينين دعوة من الراحل الشيخ عبد الله الأنصاري لزيارة دولة قطر في الستينات من القرن المنصرم، وقرأ فيها ما تيسر له من القرآن .

    ومن مآثر الشيخ أبي العينين رحمه الله دعوته المستمرة للدول الإسلامية إلى تحفيظ القرآن الكريم للشباب منذ مرحلة الطفولة، لما للقرآن الكريم من دور أساس في بناء النفس الإنسانية، وإرساء معالم الشخصية الإسلامية، وهو يرى أن الأمة لو حفظت كتاب ربها فسوف يحفظها الله من كل المؤامرات التي تحيق بها...نسأل الله أن يوفق المسلمين لكل خير، ويحفظ عليهم دينهم، آمين .

    [/frame]​
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-06-13
  17. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    [frame="6 80"]
    الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي


    [​IMG]

    من الأصوات التي حباها الله من فضله بالموهبة، والطلاوة، والقدرة على تلاوة آيات الكتاب الحكيم من أعماق القلوب، لتصل إلى قلوب المسلمين كافة، في مشارق الأرض ومغاربها .

    إنه واحد من جيل المقرئين الرواد، الذين نذروا حياتهم لخدمة القرآن الكريم، تلاوة وتجويدًا، قراءة وإقراء، واضعين نصب أعينهم، قوله صلى الله عليه وسلم: ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) رواه البخاري .

    نشأ قارئنا في ريف من أرياف مصر، وحفظ القرآن في سن مبكرة في حياته، واستمع لأصوات كبار المقرئين في وقته، كالشيخ محمد رفعت ، والشيخ مصطفى إسماعيل ، وغيرهما، وتأثر كثيرًا بالقارئ الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي ، الذي كان يرى فيه المثل الأعلى، والقدوة الحسنة في مسيرته القرآنية .

    في عام 1939 اختير الشيخ مقرئًا في الإذاعة المصرية، التي من خلالها انتقل صوته إلى أرجاء العالم الإسلامي كافة شرقاً وغرباً .

    وكان منهجه في الحياة قائماً على الوسطية والاعتدال في كل شيء، وكان شعاره الذي سار عليه، وعمل لأجله يقوم على الدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، ونبذ ما سوى ذلك .

    وكان من دعائه دائماً: "يا رب لا تحرمني من خدمة كتابك حتى ألقاك". وقد استجاب الله دعوته، وجعله سفيراً للقرآن في كل مكان حلَّ به .

    سافر الشيخ أبو العينين إلى العديد من أقطار العالم العربي والإسلامي، تالياً لكتاب ربه، وداعياً إلى دينه، بالحكمة والموعظة الحسنة؛ كما لبى الشيخ أبو العينين دعوة من الراحل الشيخ عبد الله الأنصاري لزيارة دولة قطر في الستينات من القرن المنصرم، وقرأ فيها ما تيسر له من القرآن .

    ومن مآثر الشيخ أبي العينين رحمه الله دعوته المستمرة للدول الإسلامية إلى تحفيظ القرآن الكريم للشباب منذ مرحلة الطفولة، لما للقرآن الكريم من دور أساس في بناء النفس الإنسانية، وإرساء معالم الشخصية الإسلامية، وهو يرى أن الأمة لو حفظت كتاب ربها فسوف يحفظها الله من كل المؤامرات التي تحيق بها...نسأل الله أن يوفق المسلمين لكل خير، ويحفظ عليهم دينهم، آمين .

    [/frame]​
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-08-02
  19. fares1

    fares1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2007-02-25
    المشاركات:
    3,243
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

    مع تواصل بطرح المواضيع ذات الاهمية والفايدة
    جمعت لكم في مجلسنا الغالي وجمعت
    شخصية طيبة وتعريفها
    وبعض اعماله
    تفضلو


    سعود الشريم
    [​IMG]
    التصنيف : صلاة التراويح والقيام
    [​IMG] الحجر ومريم ( 2 ) تسجيل
    الاصدار:

    [​IMG] ماتيسر من سورة الكهف ( 1 ) تسجيل
    الاصدار:

    [​IMG] ماتيسر من سورتي هود ويوسف ( 2 ) تسجيل
    الاصدار: من صلاة التراويح والقيام بالمسجد الحرام عام 1417هـ


    مواليد:من مواليد الرياض عام 1386 هـالبلد:المملكة العربية السعوديةنبذة عن القارئ:
    • هو سعود بن إبراهيم بن محمد آل شريم من الحراقيص من بني زيد من قضاعة قحطان وهي قبيلة مقرها مدينة شقراء بنجد ..
    • ولد بمدينة الرياض عام 1386 هـ ..
    • درس المرحلة الإبتدائية بمدرسة عرين .. ثم المتوسطة في المدرسة النموذجية .. ثم الثانوية في اليرموك الشاملة والتي تخرج منها عام 1404 هـ .. ثم إلتحق بكلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض بقسم العقيدة والمذاهب المعاصرة .. تخرج منها عام 1409 هـ .. ثم إلتحق عام 1410 هـ بالمعهد العالي للقضاء ونال درجة الماجستير فيها عام 1413 هـ ..

    -*-*-*-*-


    • تلقى العلم مشافهة عن عدد من المشائخ الأجلاء من خلال حضور حلقات دروسهم ما بين مقل له ومكثر .. منهم سماحة الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز – رحمه الله تعالى – في عدة متون خلال دروس الفجر بالجامع الكبير بالرياض .. والشيخ العلامة عبد الله بن الجبرين في منار السبيل في الفقه وكذا الاعتصام للشاطبي ولمعة الاعتقاد لابن قدامة وكتاب التوحيد للشيخ محمد ابن عبد الوهاب وفقه الأحوال بالمعهد العالمي للقضاء أثناء الدراسة .. والشيخ الفقيه عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل عضو المجلس الأعلى للقضاء سابقاً حيث قرأ عليه في حاشية الروض المربع في الفقه الحنبلي وكذا تفسير ابن كثير .. كما تلقى العلم عن الشيخ عبد الرحمن البراك في الطحاوية والتدمرية .. والشيخ عبد العزيز الراجحي في شرح الطحاوية .. والشيخ فهد الحمين في شرح الطحاوية .. والشيخ عبد الله الغديان عضو هيئة كبار العلماء في القواعد الفقهية وكتاب الفروق للقرافي أثناء الدراسة في المعهد العالي للقضاء .. والشيخ صالح بن فوزان الفوزان عضو هيئة كبار العلماء في فقه البيوع أثناء الدراسة بالمعهد العالي للقضاء عام 1410 هـ ..

    -*-*-*-*-

    • في عام 1412 هـ صدر أمر خادم الحرمين الشريفين بتعيينه إماماً وخطيباً بالمسجد الحرام ..
    • وفي عام 1413 هـ عين بأمر ملكي قاضياً بالمحكمة الكبرى بمكة المكرمة ..
    • وفي عام 1416 هـ تفرغ لنيل درجة الدكتوراه بجامعة أم القرى .. وقد نال الشهادة بتقدير ( امتياز ) وكانت بعنوان ( المسالك في المناسك ) مخطوط في الفقه المقارن للكرماني .. وكان المشرف على رسالته الشيخ / عبد العزيز آل الشيخ المفتي العام للمملكة العربية السعودية ورئيس هيئة كبار العلماء ..
    • في عام 1414 هـ صدرت الموافقة السامية بتكليفة بالتدريس في المسجد الحرام ..

    -*-*-*-*-


    وقفات من حياة الشيخ سعود الشريم :

    1) يعتبر الشيخ سعود من القراء المتقنين للقرآن الكريم .. ويلحظ هذا كل من صلى خلفه – حفظه الله تعالى - ويروي عن نفسه :
    أنه كلن يستغل وقته في مرحلة شبابه في حفظ القرآن الكريم حتى أنه حفظ سورة النساء عند إشارات السيارات في فترة الانتظار !! ..
    2) يقعد الشيخ بعد صلاة الظهر في غرفته المباركة في الحرم المكي حيث يجيب على أسئلة المستفتين .. وهذه الطريقة من أيسر الطرق للوصول للشيخ والدخول عليه وطلب أي شيء منه ..

    أحبتي..

    وهذه بعض القراءات الباكية -وربما كانت خاشعة أو مميزة- للشيخ د. سعود الشريم ..

    علما أني سأضيف تاريخ كل قراءة قدر الإمكان..

    وسأبدأ بهذه القراءة الباكية من صلاة العشاء يوم عيد الأضحى عام 1424هـ (ولعل صوت الناس واضح

    من شدة الزحام)..

    وقد بكى الشيخ فيها كثيرا وهي قراءة مميزة من نوادر قراءاته -حفظه الله-..


    "ولمحبي النوادر يوجد توجيه قصير وجّهه الشيخ للناس قبل التكبير!!"..}

    http://www.ryadh-quran.com/adhaa1424-alshrim.rm

    ~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~ ~*¤ô§ô¤*~*¤ô§ô¤*~

    1- تلاوة باكية من سورة إبراهيم من فجر الأحد 19-5-1426هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/Ebrahim-fajr19-5-1426h.rm

    2- قراءة خاشعة من سورة النساء من فجر الأحد20-5-1424هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/Alahad20-5-1424h-fajr.rm

    3- من فجر الجمعة18-1-1424هـ تلاوة خاشعة لسورة الإنسان...

    http://www.ryadh-quran.com/Alensan-f...[​IMG]8-1-1424.rm

    4- تلاوة باكية من سورة يوسف من تراويح1422هـ...

    http://www.ryadh-quran.com/Yosof-traoih1422h.rm

    5- تلاوة باكية من سورة الأنعام فجر5-5-1424هـ...

    http://www.ryadh-quran.com/alan3am-fajr5-5-1424h.rm

    6- قراءة باكية وخاشعة من عام1423هـ من سورة المائدة..

    http://www.ryadh-quran.com/Almaaidah-fajr1423h.rm

    7- تلاوة خاشعة من سورة يوسف من فجر الثلاثاء 3-4-1424هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/fajr-alth...-1424-yosof.rm

    8- تلاوة خاشعة من سورة التوبة من فجر الخميس17-5-1424هـ..

    الركعة الأولى:

    http://www.ryadh-quran.com/attaobah-fajr17-5-1424h.rm

    الركعة الثانية:

    http://www.ryadh-quran.com/Attaobah-fajr17-5-1424h.rm

    9- سورة الانفطار من تراويح عام 1425هـ.. تلاوة باكية..

    http://www.ryadh-quran.com/Alenfttar-1425.rm

    10- قراءة باكية لسورة الفاتحة من صلاة الكسوف ظهر الأربعاء29-4-1420هـ....

    http://www.ryadh-quran.com/Alfaateha...f29-4-1420h.rm

    11- تلاوة باكية من سورة التكوير من تراويح 1425هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/alttkoir-traaoih1425h.rm

    12- صلاة وخطبة الاستسقاء ليوم الثلاثاء24-12-1426هـ.. تأثر فيها

    الشيخ كثيرا..

    لن أطيل فلكم التعليق بعد السماع..

    الصلاة:

    http://www.ryadh-quran.com/salaah-es...24-12-1426h.rm

    الخطبة:

    http://www.ryadh-quran.com/kotbah-es...24-12-1426h.rm

    13- تلاوة خاشعة من سورة يونس من صلاة فجر من عام 1423هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/yonos-fajr1423h.rm

    14- تلاوة باكية من سورة آل عمران من عام 1419هـ(تقريبا)...

    http://www.ryadh-quran.com/al3mraan-alshorim.rm

    15- تلاوة باكية من سورة الأعراف من صلاة فجر (تقريبا عام1420هـ)..

    http://www.ryadh-quran.com/fajr-ala3raaf.rm

    16- قراءة باكية من سورة الحاقة من تراويح ليلة28-9-1424هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/traaoih28-9-1424h.rm

    17- دعاء خاشع ومؤثر من عام 1419هـ.. القنوت في صلاة الفجر عن

    مأساة كوسوفا..

    http://www.ryadh-quran.com/do3aa-kosovaa1419h.rm

    18- تلاوة باكية من سورة الأعراف من عام1420هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/ala3raaf1420h.rm

    القراءة رائعة ومؤثرة..

    19- قراءة خاشعة من سورة سبأ.. أحــد صلوات عام1419هـ (تقريبا)...

    http://www.ryadh-quran.com/Sabaa-alshorim.rm

    20- من فجر الأربعاء26-1-1425هـ تلاوة خاشعة من سورة العنكبوت..

    http://www.ryadh-quran.com/al3nkboot-fajr26-1-1425h.rm

    21- قراءة عشاء أول أيام التشريق 1424هـ.. من سورة المائدة..

    http://www.ryadh-quran.com/11-12-1424h-alshoraim.rm

    22- تلاوة خاشعة من سورة الحجر عام 1420هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/alhejr1420h.rm

    23- قراءة باكية من سورة آل عمران من تراويح 1422هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/al3mraan1422h.rm

    24- تلاوة خاشعة من سورة طه من تراويح عام 1424هـ..

    http://www.ryadh-quran.com/taraoih1424h-alshoraim.rm

    25- قراءة خاشعة من صلاة فجر من عام 1423هـ.. التلاوة من سورة

    المائدة....

    http://www.ryadh-quran.com/fajr1423h-almaaedah.rm

    26- تلاوة باكية من سورة هود من عام 1414هـ...

    http://www.ryadh-quran.com/hood1414h.rm

    27- تلاوة باكية من سورة المائدة من تراويح1422هـ...

    http://www.ryadh-quran.com/Almaaed[​IMG]422h.rm

    28- مقطع باك من سورة هود.. (قصة نوح مع ابنه)..

    http://www.ryadh-quran.com/hood-alshoraim.rm

    29- قراءة خاشعة من سورة النساء من قيام ليلة 25-9-1424هـ....

    http://www.ryadh-quran.com/alnnesaa25-9-1424h.rm

    30- من تراويح ليلة 11-9-1423هـ تلاوة باكية من سورة هود...

    http://www.ryadh-quran.com/hood11-9-1423h.rm

    31- من قيام ليلة 24-9-1423هـ تلاوة خاشعة من سورة آل عمران....

    http://www.ryadh-quran.com/al-emraan...h-alshoraim.rm
     

مشاركة هذه الصفحة