يعتذر عن تصريحاته حول النبي صلى الله عليه وسلم

الكاتب : أحمد العجي   المشاهدات : 434   الردود : 1    ‏2002-10-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-10-14
  1. أحمد العجي

    أحمد العجي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    4,356
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]
    قدم القس الامريكي المحافظ جيري فالويل اعتذارا لتصريحات مثيرة للجدل وصفه نبي الاسلام محمد بأنه "ارهابي"، بقوله إنه لم يقصد الاساءة او التعبير عن عدم الاحترام "لاي مسلم صادق ملتزم بالقانون".
    ويبدو أن اعتذار هذا القس المعمداني المذهب جاءت بعد ادانات واستنكارات صدرت من عدد من كبار المسؤولين الايرانيين والبريطانيين لهذه التصريحات التي ادلى بها فالويل قبل ايام قليلة في مقابلة اجريت معه في برنامج "ستون دقيقة" الذي تنتجه وتبثه شبكة تلفزيون سي بي اس الامريكية.

    وقال فالويل في تلك المقابلة "اعتقد ان محمد كان ارهابيا. فقد قرأت ما يكفي عن تاريخ حياته الذي كتبه مسلمون وغير مسلمين. لقد كان رجلا عنيفا ورجل حرب".

    وتسبب تلك التصريحات في استثارة غضب المسلمين في جميع انحاء العالم، كما تسببت في اشتباكات بين الهندوس والمسلمين في غرب الهند يومي الجمعة والسبت انتهت إلى سقوط تسعة قتلى من الطرفين على الاقل.

    اعتذر بعد ادانات دولية واسعةوأكد فالويل في بيان صدر عنه أسفه لما سببته تصريحاته من ايذاء لمشاعر المسلمين وغيرهم، موضحا أن خطأه نجم من اجابة على سؤال وصفه بأنه "مثير للجدل ومغرض" في نهاية المقابلة التلفزيونية.

    وقد استنكر كمال خرازي وزير خارجية ايران الاربعاء الماضي تصريحات فالويل ووصفها بانها تدفع إلى العنف وتشجع عليه، موضحا أن ما قاله هذا القس الامريكي "يشجع الحرب بين الحضارات ويزيد من الازمات ولابد من مواجهتها".

    كما اعتبر جاك سترو وزير الخارجية البريطاني، الذي كان في زيارة لإيران لحشد الدعم لاستصدار قرار دولي صارم ضد العراق، أن تصريحات فالويل اهانة له كمسيحي مثلما هي اهانة للمسلمين.

    وندد رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد وعدد من المنظمات الإسلامية الأمريكية بما قاله القس فالويل وحثت المنظمات الإسلامية القطاع الأكبر من الأمريكيين بعدم التزام الصمت تجاهه.

    وهذه ليست هي المرة الأولى التي يثير فيها هذا القس جدلا في الأوساط الأمريكية بتعليقاته. فقد تعرض لانتقادات واسعة في العام الماضي عندما قال إن المثليين جنسيا ودعاة الإجهاض وأنصار المرأة وجماعات الحريات المدنية هي سبب الانحطاط الأخلاقي الذي تعيشه أمريكا والذي تسبب في غضب الرب فسمح بحدوث هجمات الحادي عشر من سبتمبر. لكنه اعتذر عن هذه التعليقات فيما بعد.

    إلا ان كثيرا من المسيحيين الأصوليين أدلوا بتعليقات معادية للإسلام العام الماضي، ومنهم الواعظ أو المبشر التليفزيوني بات روبرتسون الذي وصف الإسلام بأنه دين يسعى للسيطرة على الآخرين والتحكم فيهم أو تدميرهم.


    هل يكفي هذا الاعتذار .....

    " يا أيها الذين كفروا لا تعتذروا اليوم إنما تجزون ما كنتم تعملون "
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-10-14
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    هل يكفي هذا الاعتذار .....

    " يا أيها الذين كفروا لا تعتذروا اليوم إنما تجزون ما كنتم تعملون "
    ----------

    صدق الله ..

    ولم يخرج هذا النجس عن اسلافه القدامى ..
     

مشاركة هذه الصفحة